أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوان سوز - نَجّار بيطون














المزيد.....

نَجّار بيطون


جوان سوز

الحوار المتمدن-العدد: 4228 - 2013 / 9 / 27 - 09:20
المحور: الادب والفن
    


عندَما كنتُ في تُركيا , أنا الشاب الكُردي , المُشرَد والفااااااااشل , المتشائم الذي فقدَ الأمَل في العثورِ على عَمَل , كنتُ وفي طريق البحث وبالرغم من أني عَنَستْ بَكيْر بالشْغْل , " أتحَركَش " ببعض الفتيات الجميلات بغية تَعَلُم اللغة وغالباً كنتُ أنهي حديثي بكلمة " آلادْما " والتي تعني بالتركية " أعرفْ " وفي الحقيقة لم أكُن أفهم منهنَ سوى بعض المفردات المسروقة من اللغات الأخرى كالكُردية والعربية والإنجليزية والأرمنية لأني كنت طالباً في إعدادية " ميخائيل كشور في السليمانية بأيام العز عند ستْ الحْسنْ " حَلَبْ " وقَد تعلمتُ بعض مفرداتها من زملائي الأرمَن , وكانت اللغة هناك عبارة عَن شوربة لا يمكنُكَ أكلُها كمأكولات صديقي " لَزكينْ " في ميرسين .

وفي بعض الأحيان كنتُ أعثرُ على عَمَلٍ مؤقت بدوام عالي الجودة , وجزئي 12 ساعة وكنت اشتغل متل البغل وصحتي متل الحصاااااان وفي إحدى الأيام اشتغلتْ " نَجار بيطون " وكنت شيل كياس الجمنتو شي خمسين متر وأركض فيه متل القْرد واشلف البلوك من السيارة ع الطابق الأوَل شَلْف والحلو بالموضوع أنقُل سيارة رَمل بالسطل لَجْوات الغرفة والله لا يورجيكم كيف كان شكلي وقتها وكل هالشي مقابل تلاتين ليرة تركية وأنا أضحَكُ كلما نظرتُ إلى نَفسي وتأملتُ ثيابي وأسأل : أنت شاعِر يا ابن الــــــ .... ؟

وفي أثناء العَمَل كان زملائي العمال والغالبية منهم سوريين , يسألونني بِدَهشة : أنتَ أستاذ ؟ أنتَ طالب جامعة ؟ شو جابَك لَهون ؟ واسئلتهم ما بتخلَص !
وكان المْعَلِم يذكرني بأكره الكلمات التي طالما سمعتها في تركيا :

ـ سوريا سَوااااش !
" يعني بسورياااا حَربْ ! "

ـ الله كريم
ـ إيش يوووووخ!
" يعني مافي شْغْل ! "
ـ المسلمين أخوة
ـ وبما أنه المُعلم كان كُردياً فكان يرددُ لي طوال النهار دائِماً :
ـ " العَربْ ما بينعطو وش " ... بغية إرضائي وخذوا ع مَسحْ الجُوخ !
ـ وكنت أرددُ في نَفسي : يلعن ربَك يا حْمار
ـ وبالخط العَريض ولأجلِ أمثالُكَ أخجلُ حتى من كُرديتي
ـ فلا أكراد في تركيا !

ـ لَك أنتَ ألعن من حزب البعث !
لأني لحتى ما خلصْت الشغل كبيتْ بنطلون جينز وبلوزة وقندرة , الله يعزكم ولحد الآن لم أحصَل منهُ على أجرتي والتي كانت تلاتين ليرة تركية, وبهالحالة خسرت وما استَفَدْت وكان الحديثُ مُشوِقاً إلا أن جلبت صاحبة المنزل , الشاي لنا , نحن العمال وخرجتْ ابنتها .
هااااااااااااااااااااااهو ....
حلوة كتير , وتحدَثتُ معها بالإنجليزية وكانت إنجليزتها بعجلتَين دون توازن , إستغربَتْ الفتاة و الجميع من حولي , فقلتُ لهم بأني أتحدثُ الروسية أيضاً وبأني كاتب وشاعر غَصبنْ عنكم وأعمل هُنا بالصرمااااية , وبدأت الفتاة تسألني : هلأ عنجَد أنتَ أستاذ ؟
أي أستاذ يا ولاد القَحبة !
وبسوريااااا سوااااااااااااش
ولا تندهشي من شعري الطويل وذقني
لَك أنا بَني آدم يا ولاد الحراااااااااااااااام
عُذراااااااااااااااً أيُها القارئ
الأدَب موَجَه لِشَعب راقي
نسيت أني مازلت بتركيا
والطريق للسيارات
أفضلية المرور لِسائقيها
وتعا أركُض يا سوررررري
ع إشارات المرووووووووووور .....

جوان سوز / ميرسين 03 . 09 . 2013






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكاية لا تنتهي ...


المزيد.....




- نائب برلماني أوروبي يكتب: -غالي-غيت.. لا شيء يمكنه تبرير الإ ...
- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوان سوز - نَجّار بيطون