أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امال قرامي - أين نحن من ثقافة الاعتذار؟














المزيد.....

أين نحن من ثقافة الاعتذار؟


امال قرامي

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 09:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للاعتذار فى ثقافات الشعوب معجم، ودلالات، وصيغ، وطقوس، وأدوار لعل أهمها تحسين العلاقات الاجتماعية عندما تتعرض للاختلال. وقد أدرجت أغلب الشعوب أدب الاعتذار فى مناهجها التربوية، وعلمت الناشئة كيف تعتذر؟ ومتى؟ ولماذا؟. وقد ربط القوم الاعتذار بفلسفة تهذيب السلوك، ومنظومة قيم أخلاقية ودينية، واجتماعية، وبنى اجتماعية، ورمزية، ونفسية. فللاعتذار صلة بالشعور بالخجل، والإحساس بالذنب، والإقرار بارتكاب الأخطاء والزلات، وانتهاك المعايير والحدود والقوانين... كما أن له علاقة ببناء الشخصية، وتعويد الفرد على تحمل المسئولية.

وقد ميزت الشعوب بين الاعتذار الصادق الذى ينم عن إدراك ووعى وقدرة على الاعتراف بارتكاب الأخطاء، وإلحاق الضرر (المادى، والاجتماعى، والاقتصادى، والنفسى...) بالآخر بقطع النظر عن جنسه، وسنه، وعرقه، ودينه، والاعتذار المزيف الذى لا غاية له سوى البحث عن طريق للخروج من المأزق. وضمنت بعض البلدان قوانينها صيغا من أشكال الاعتذار منها الشفوى، ومنها المدون.(كاليابان مثلا).


ولئن أطنب العلماء فى الثقافة العربية الإسلامية فى الحديث عن الآداب: آداب المؤاكلة والشرب، والمجالسة، وآداب النوم، وآداب الجماع، وآداب دخول الخلاء، وآداب اللباس...فإنهم والعهدة على المؤرخين، لم يولوا، فى الغالب، الاعتذار أهمية بالغة. ولعل للأمر علاقة وشيجة بالنظام التراتبى، وتوزيع السلطة، وبنية العلاقات الاجتماعية والسياسية. فالكبير لا يعتذر للصغير، والمسلم لا يعتذر للذمى، والسلطان لا يعتذر للرعاع، والحر لا يعتذر للعبد، والأبيض لا يعتذر للأسود...

أحداث كثيرة تجرنا إلى الحديث عن هذا الموضوع، لعل أبرزها أداء عدد من الإعلاميين المصريين فى تغطية الحملة الانتخابية، وتصرف السياسيين فى أكثر من بلد آخرها ظهور (على العريض) رئيس الحكومة السابق فى برنامج تلفزى ليرد على اتهامات وجهت له بشأن إصدار أوامر بعدم إلقاء القبض على «أبوعياض»، بل تيسير عملية فراره إلى ليبيا، دون أن ننسى مسئولية «العريض» فيما عرف بأحداث الرش فى سليانة التى أودت بعيون عدد من الشبان. فهل يملك سياسيونا وقادة الرأى من مثقفين، وفنانين، وإعلاميين وغيرهم ثقافة تجعل الواحد منهم قادرا على الاعتراف بأخطائه ثم تقديم الاعتذار فى الوقت الملائم، وباللغة المناسبة؟


مازالت ذاكرة التونسيين حية تسترجع بين الحين والآخر خطابات من قبيل «السلفية فزاعة يختلقها البعض لترهيب التونسيين»، «السلفيون يبشرون بثقافة وهم أبناؤنا»، والذين يتدربون فى الجبال هم مولعون بالرياضة»، و«لا وجود لأمن موازى»، و«أهالى الشهداء تحركهم الأحزاب،... ويعود الفضل إلى شبكات التواصل الاجتماعى التى نشرت وخزنت مقاطع من الفيديوهات التى تعد بمثابة دليل إدانة لعدد من المسئولين السياسيين وتورطهم فى تبديد المال العام، وسوء التصرف، إن لم نقل قضايا فساد. يكفى أن يرجع المرء إلى هذه الأخبار المتداولة على أكثر من موقع وصحيفة ليتساءل أما آن أوان الاعتذار ما دامت المساءلة والمحاسبة قد عزتا فى حكومات تعاقبت بعد الثورة؟

عدد ولا حرج: فمن رؤساء الحكومات المتعاقبة إلى الرؤساء إلى عدد من الوزراء، وثلة من النواب بالمجلس، وزمرة المستشارين، وعدد من الإعلاميين الذين صنعوا «الظواهر الشاذة» التى تنادى بزواج الصغيرات، وتعدد الزوجات، وتبرر الزواج العرفى، والجهاد،... باسم حرية التعبير، و«دمقرطة» التكلم باسم الدين والانتصاب للدعوة.


الكل أخطأ فى حق الوطن، وفى حق الشهداء، والجرحى، والشعب، لا أحد معصوم : كلهم أذنبوا بحق من فوضهم لقيادة المسار الانتقالى، ومن استأمنهم على عملية البناء والـتأسيس فكانوا إما دهاة يدبرون المكيدة تلو الأخرى أو صبيانا ما بلغوا الرشد ليعقلوا العبر والدروس.

كثرت التصريحات والانتقادات، وتبادل التهم والسباب، وتراكمت حجج الإدانة، وعاين القوم وشاهدوا وسمعوا، وعيل الصبر، والناس بانتظار قيادى واحد يتجرأ على مواجهة الجماهير، والاعتراف العلنى، وتقديم الاعتذار الصادق ولكن ها أنهم يفاجأون بصفاقة لا مثيل لها، وتنصل غريب من المسئولية وكأن الماضى البعيد قادر على أن يشفع لهم.

وما دامت علامات تأسيس ثقافة الاعتذار قد تأخرت حتى فى عهد «المهدى»، فلا أمل فى الإصلاح. وطالما أن مسار العدالة الاجتماعية قد تعطل بسابق إضمار، وأن السياسى يرتكب الخطأ تلو الآخر ويمر بلا حساب ولا مساءلة. فليتنصل الجميع من مسئولياتهم، ولينكروا ما قاموا به، ولينضموا إلى زمرة الناعقين المتحسرين على نظام سقط.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من نحن نوّاب الشعب إلى نحن الشعب
- عندما يتحول الشباب إلى كبش فداء
- ثقافة «التسليك»
- هل تنفع الجراحة التجميليّة؟
- شرعيّة تكتسب بالكد والعمل وحب الوطن
- الحلحلة والفككة... ومفردات أخرى
- أيّها الثوّار.. شكر الله سعيكم
- «التابع» وعقدة «الأجنبى»
- الإسلامويات قادمات ليزاحمن القيادات
- مأزق الاستقالات من حزب النهضة
- فى عيد الاستقلال.. النهضة تؤيد شرعية مرسى
- احتجاج «العاملات بالجنس»
- قادة النهضة يستعينون بأمريكا
- وزيرة سياحة «مستفزة»
- المرزوقى والرقص على الحبلين
- هل أتتك أخبار حكومة مهدى جمعة؟
- التشويش على الذكرى الأولى لاغتيال الشهيد شكرى بلعيد
- هل دقّت ساعة تقييم الأداء السياسى للترويكا؟
- لله درّه من دستور .. أطلق عنان الذوات
- فى الظروف الحافّة بالتصويت على مواد الدستور


المزيد.....




- ترامب ينتقد خطة بايدن لسحب القوات من أفغانستان لسببين
- روسيا تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا
- لحظة هجوم أسراب الجراد على مساحات زراعية في الأردن.. فيديو
- تونس تغلق قنصليتها في طرابلس لمدة أسبوع وتكشف السبب
- دبلوماسي غربي: المحادثات السعودية الإيرانية ركزت على ملفي ال ...
- وزير الإعلام اليمني: الحوثيون جندوا عشرات الآلاف من الأطفال ...
- أمريكا تقول إن متمردين تشاديين يتجهون من الشمال صوب العاصمة ...
- كيف تتغلب على العطش الشديد في أثناء الصيام؟
- ثالث حادث قطار في مصر بأقل من شهر.. فاجعة جديدة ورئيس هيئة س ...
- السلطات السعودية توقف لواء ومسؤولين متقاعدين اثنين في الحرس ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امال قرامي - أين نحن من ثقافة الاعتذار؟