أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيف عدنان ارحيم القيسي - قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العراقي الحلقة السابعة عشرة














المزيد.....

قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العراقي الحلقة السابعة عشرة


سيف عدنان ارحيم القيسي

الحوار المتمدن-العدد: 4457 - 2014 / 5 / 19 - 00:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحلقة السابعة عشرة
سياسة الارتداد البعثي
يبدو ان البعث كان مصراً على نهاية التحالف مع الشيوعيين وهذا يعود للحشد الجماهيري والقوة التي مثلها تنظيمات الشيوعيين كوادرهم وصحافتهم التي وصلت اضعاف جريدتهم "الثورة" وهو ما ثار من سخط البعث حيث بدأوا يوجهون النقد لحزبنا بأننا نعارض نهجهم ونعمل على تعطيل عجلة التقدم الاقتصادي بانتقادنا لسياستهم العامة من خلال صحافتنا.
وفي ظل سياسة التراجع بدأ حزب البعث من جانبه يعمل على تبعثيث المجتمع العراقي وهو ما ثار من حفيظتنا ،وفي ظل سياسة التراجع التقيت بصدام حسين وشرحت له تدهور العلاقات بين الجانبين فأشار ان الشيوعيين يريدون من الجبهة ان لا تكون وسيلة للتحالف وإنما وسيلة للوصول للسلطة وسألته كيف فبدأ يثير قضايا لا اساس لها من الصحة وعندما اوضحت له لا زال العراق دون تشريع الحياة الديمقراطية وسن دستور دائم غيرها،فأبدى امتعاضه من ذلك وتحدث عن سياستهم في المرحلة الراهنة والتي تحتاج لمزيد من التقدم وكان يتكلم وكأنه الشخص الأول في الحكومة فخلال نقاشي مع ابدى بعض الكلمات اشار فيها "انا املك صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الجمهورية لا يملك صلاحياتي"،وبهذا ايقنا ان التحالف وصل لطريق مسدود بين الجانبين.
اعدام العسكريين الشيوعيين ونهاية الجبهة
بعد سياسة التراجع كان حزب البعث يريد من انعقاد الجبهة ان تكون واجهة لنظامهم وان نؤيد جميع قراراتهم ولا نعارض في اجتماع مشترك للجبهة وبحضور صدام حسين ابديت امتعاضي من ذلك الأمر وقلت ان النقاش داخل الجبهة يجب ان يأخذ مبدأ الإجماع لا مبدأ التفرد وقلت له نحن لا نستطيع ان نكون واجهة "زنا" لنظامكم.
وكانت قرارات الجبهة عندما يصدر القرار نرتئي ان لا نوقعه باسم حزبنا بل من وكالة الأنباء العراقية لنكون بمنأى عن أي قرار لا يتفق مع سياستنا وعندما حدثت احداث خان النص في عام 1977 سرعان ما غير نهجه تجاهنا وبدأ يستنجد بنا كحزب حليف لا حزب يعمل من اجل تقليصه وتحجيمه.
وكان القرار المهم هو اجتماع اللجنة المركزية في اذار 1978 للمطالبة وبإصرار من البعث على ضرورة وقف حملات الاعتقالات الشروع بإشاعة النظام الديمقراطي كان الاجتماع في حقيقته في غاية القسوة على البعث لأنه وجه لهم نقداً لاذعاً،وهو ما تبين من خلال الرد علينا في صحيفة الراصد التي بدأت تتهجم على حزبنا وطالبنا البعث بضرورة انتقاد اجتماع اذار 1978 والتخلي عن افكاره وما عارضناه بشده.
فأرد حزب ان ينهي التحالف بأي طريقة فأختلق له مسالة اقامة الشيوعيين على تنظيمات داخل القوات المسلحة وقام بإعدام 31 من العسكريين الشيوعيين بحجة انهم يقومون بالإعداد لمحاولة انقلابية ولو رجعنا لجذورهم العسكرية نجد بينهم الجندي المكلف و الرياضي دون ان يكون هناك أي تنظيم لنا داخل الجيش وهي حقيقة لا اريد ان اغاير بها الحقائق نحن لم نملك أي تنظيم داخل القوات المسلحة وهم يعرفون ذلك،والغريب انهم قاموا بتسيير الشهداء من امام مبنى مقر الحزب الشيوعي العراقي كدليل على التحدي والاستهانة.
لم نكن نملك أي موقف سوى المناشدات بضرورة وقف التدهور مع البعث كانت هناك مناشدات من دول صديقة وأحزاب شيوعية والتي عدها حزب البعث انها تدخل في الشأن الداخلي العراقي وعجل بالإعدامات.
وبالرغم من محاولتنا الى ان نعقد اجتماع للجبهة ومناقشة موضوع الاعدامات ولكنهم رفضوا ذلك وعن طريق عامر عبدالله الذي حاول الاتصال بالبكر لثنيهم عن قرارات الاعدامات ولكنه كان لا يملك أي قرار بوقف الاعدامات بعد ان حجم دوره بسيطرة صدام على مقاليد الحكم.
خطيئتنا الكبرى ليس في تنازلنا للبعث وإيماننا بتجربته ولكن أننا متحالفين مع نظام فاشي كان همه الحفاظ على السلطة باي طريقة فكان قادته يؤكدون في لقاءاتهم على ضرورة تطوير الجبهة بيننا،والتي كانت لدينا اوهام بخصوص تطوير الجبهة ونحن كنا في شك من سياستهم وهو ما قالته صحيفة الراصد عن نهجهم المعادي لنا.
اسقاط الدكتاتورية
كانت هناك محاولات لإعادة الجبهة الوطنية الى حيز الوجود بالرغم من ان محاولاتنا كانت تدعو للمحافظة على الجبهة الوطنية وكان صلة الوصل هذه المرة مكرم الطالباني وحمل لنا رسائل عديدة من البعث توضح وجهة نظرهم حيث انني كنت في وقتها خارج العراق في زيارة لليونان بمناسبة انعقاد المؤتمر الشيوعي اليوناني ووصلني ايعاز بضرورة عدم العودة للعراق لكون الطريق اصبح مسدود بين الجانبين.
فكان يدير الحزب في بغداد كل من مكرم الطالباني وباقر ابراهيم وكان هدفنا هو البقاء على الجبهة وإصدار صحيفتنا طريق الشعب بالقدر الممكن من اجل الحفاظ على الكوادر الحزبية خوفاً من الاعتقالات التي بدأت تطالهم في ضوء نهج الحزب وسياسة التراجع المنظم ومغادرة اكثر كوادره للخارج وقدم كل من مكرم الطالباني وعامر عبدالله استقالتيهما للبكر دون ان يكون هناك رد في محاولة لعودة الجبهة ولكن وفق ما يريدوه هم.
كان من اهم المخاوف التي اثارت البعثيين هو الانقلاب الشيوعي في افغانستان ودور الاتحاد السوفيتي في دعم الانقلاب الشيوعي كانوا خائفين من تكرار الموقف في العراق اضافة للثورة الايرانية في ايران في عام 1979 والتي كنا مؤيدين لها فعجلت بنهاية التحالف بين الطرفين.
فبعد اجتماع الكوادر الحزبية في الخارج عقد اجتماع في تموز 1979 في مدينة براغ يدعو الى "اسقاط الدكتاتورية" لاسيما بعد وصول صدام حسين الى السلطة بتنازل البكر له عن الحكم.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تاملات طريق الشعب في انقلاب 8 شباط 1963
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- شفيق عدس والمنظمة الصهيونية العالمية حقيقة أم أدعاء
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- محاكمة الصحفي ميخائيل تيسي أول محاكمة فكرية للاشتراكية في ال ...
- الحاج ناجي اللامي (1848-1950) في ذاكرة المس بيل
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- السافاك وثورة 14 تموز 1958 في العراق
- اللجان الحزبية غير المفوضة ودورها في قيادة الحزب الشيوعي الع ...
- سلام عادل-عبدالكريم قاسم ثوابت ومتغيرات


المزيد.....




- بالصدفة.. فيديو على -تيك توك- قد يساعد في كشف مصير فتاة اختف ...
- تقرير إسباني يحذر من التفوق العسكري والتوسع الإقليمي للمغرب ...
- السعودية غاضبة وتعلن موقفها من إجراءات إسرائيل بالقدس الشرقي ...
- السعودية غاضبة وتعلن موقفها من إجراءات إسرائيل بالقدس الشرقي ...
- أبو أحمد فؤاد: إذا توفّرت بعض الشروط سنكون أمام انتفاضة فلسط ...
- طريق الألآم
- سوريا.. مرسوم رئاسي يمنح 50 ألف ليرة للعاملين و40 ألفا للمتق ...
- دراسة: نابليون بونابرت توفى بسبب هوسه بالكولونيا
- إيران تفتح الثلاثاء المقبل باب الترشيح للانتخابات الرئاسية
- بوتين يهنئ زعماء ومواطني دول الاتحاد السوفيتي السابق بذكرى ي ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيف عدنان ارحيم القيسي - قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العراقي الحلقة السابعة عشرة