أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيف عدنان ارحيم القيسي - محاكمة الصحفي ميخائيل تيسي أول محاكمة فكرية للاشتراكية في العراق














المزيد.....

محاكمة الصحفي ميخائيل تيسي أول محاكمة فكرية للاشتراكية في العراق


سيف عدنان ارحيم القيسي

الحوار المتمدن-العدد: 4427 - 2014 / 4 / 17 - 16:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



شهد العراق بعد نهاية الحرب العالمية الأولى جملة من التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية فبعد الاحتلال البريطاني للعراق ومن ثم تشكيل المملكة العراقية في 23 آب 1921 بدأ الوضع العام يأخذ منحنى آخر بالتطور التدريجي نتيجة تشكيل الدولة العراقية ومؤسساتها العامة فبدأ الدارسون يواكبون التعليم الذي بدأت الحكمة العراقية توليه أهمية خاصة،وبدأ المفكرون بدورهم يؤلفون كل حسب مجال تخصصه في ظل ما يمكن تسميته بالحرية العامة بعيداً عن سطوة الدولة العثمانية وسياسة التتريك التي انتهجتها في التعليم والتأليف لاسيما بعد وصول الكتب والمراجع على اختلاف مشاربها وموجة الأفكار الجديدة التي لكن العراقيون يألفونها من قبل ومنها الأفكار اليسارية التي بدأت تلقى لها رواجاً في الشارع العراقي وتأثر كثير من الجيل المثقف بتلك الأفكار التي بدأت تحاكي نبض الشارع العراقي ومحاولتهم أيجاد تفسيرات لواقعهم المتردي لاسيما في ظل الهيمنة البريطانية،ومن بين تلك الشخصيات التي أثارت جدلاً واسعاً هو ميخائيل تيسي الذي ولد في بغداد عام 1895 وتلقى تعليمه في إحدى المدارس المسيحية وكان يجيد اللغة الانكليزية ،مما أمكنه من العمل كمترجم في وزارة المالية ، وزارة الأوقاف ووزارة الدفاع ،وعين قائم مقاما لقضاء (الشيخان)ثم معاونا للمدير العام لدائرة تسوية الأراضي بدء مشواره الصحفي في صحيفة الرافدين ، ينشر فيها سلسلة من المقالات في النقد الاجتماعي وقد لاقت تلك المقالات قبولا واسعا ،بسبب أسلوبها المتميز الذي يمازجه هزل اقرب الى النكتة الشعبية وذلك باستخدامه كلمات شعبية متداولة وباللهجة المحلية الدارجة.
أصدر تيسي كتابا ،ضم قصصه القصيرة حمل عنوان (مرآة الحال ) وفي عام 1922 أصدر كتابه الذي كان مثارا للجدل بعنوان ( ماهية النفس ورابطتها بالجسد )وهو يحمل أفكارً تحمل في طياتها تأثير الفكر الفلسفي للاشتراكية عن دار دنكور في بغداد ، وبعد إصدار فتوى من أحد شيوخ الدين بتكفيره لكون كتابه يدعو للكفر،فتعرض لمحاولة اغتيال كما تعرض للسخرية ولسيل من النكات للنيل من شخصه،وربما كان أكثر هذه النكات انتشارا ما نشرته إحدى المجلات البغدادية على غلافها (في بغداد ظهر مبدأ جديد اسمه " المبدأ التيسي".
ولكن يبدو أن موجة الانفتاح لم تكن كما توقعه الكثيرون لاسيما بعد تقدي ميخائيل تيسي للمحاكمة في الثالث من آذار 1923 من قبل محكمة جزاء بغداد لأنه أهان الأديان بكتابة "ماهية النفس ورابطاتها بالجسد"،وضمت الدعوى كذلك محاكمة عبدالأحد حبوش صاحب مجلة "الزنبقة" التي ناصبت ميخائيل تيسي العداء بعد نشره كتابه "ماهية النفس" بتهمة السب القذف بحق ميخائيل تيسي،ونرى مدى احترام القضاء للآخرين حتى وان تجاوزوا على القانون فان حقهم مصون من اي تجاوز أخر.
وبعد مناقشة القضية اتهمت المحكمة جميع الماثلين امامها وأجلت الدعوى ليوم الاثنين المصادف الخامس من شباط 1923 فيشير محمود خالص القانوني العراقي في مذكراته ان القاضي أجل القرار ليوم الخميس القادم و"أظنه يحكمه لأني رأيت آثار الحنق بادية على وجهه لم أرى عدلاً وأظنه ليس بموجود إذا كانت تذهب بممثلي الشعب أنى شأت فأقرأ على ذلك الشعب السلام".
مهما يكن من أمر فأن المحكمة حكمت في الثامن من شباط على ميخائيل تيسي بالغرامة(1000)روبية ومصادرة كتابه (ماهية النفس)،والشيء الغريب ان قرار الحكم لم يصدر من قبل هيئة المحكمة بل صدر من قبل قاضي واحد هو"عبدالقادر السنوي"،كما حكم على عبدالأحد حبوش بـ(500)روبية غرامة للسب والقذف،مع أعطاء (200)روبية تضمينات شخصية لميخائيل تيسي فبالرغم من ادانته الا انه حصل على حقوقه الذاتية من قبل القضاء المستجد في الدولة العراقية.
ولكن يبدو أن محاكمة ميخائيل تيسي لم تنهي عزمه في مواصلة مسار نهجه الذي سمي بـ"الساخر" فأصدر كتابا ضم مجموعة مقالاته النقدية دعاه (نقدات كناس الشوارع) وصدرت له رواية بعنوان(خيمة العدالة)كان ميخائيل تيسي من الأصدقاء المقربين من أول شخصية ماركسية في العراق (حسين الرحال)في عام 1925 أصدر صحيفته الساخرة (كناس الشوارع )الذي تأثر كثيراً بإراءه الفكرية والتي بدورها تركت أثراً واضحاً في نهجه الفكري والفلسفي وفي نقده للواقع العام وهو ما حملته صحيفته التي بدأت تعتمد أسلوبا متميزا في سخريتها تقف وراءه رؤى فكرية تحمل فلسفة واعية وتوجها اشتراكيا
بعد تعرض( تيسي) ،لمحاولة الاغتيال،أغلق الصحيفة وأصدر صحيفة جديدة هي (مرآة الحال) في عام 15-10-1926 ولكنها لم تستمر،ولكن عشقه للعمل الصحفي وإيمانه أن الصحافة واجب اجتماعي دفعاه الى إصدار صحيفة (سينما الحياة ) وذلك في السابع عشر من كانون الأول 1926،وبقى مواكباً على عمله الصحفي حتى نهاية نهاية الأربعينيات وتوفي ميخائيل تيسي في بغداد في عام 1962 ليترك أرثاً من المقالات التي أثارت بدورها جدلاً واسعاً كادت ان تؤدي بحياته مرات عديدة ولكنه بحق ترك بصمة واضحة في مجال تاريخ الصحافة العراقية كونه أختط لنفسه مسارً خاصاً عبر من خلاله عن فلسفته الاشتراكية التي وجدها تمثل الحل الأمثل لواقع العراق في تلك المرحلة.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحاج ناجي اللامي (1848-1950) في ذاكرة المس بيل
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- السافاك وثورة 14 تموز 1958 في العراق
- اللجان الحزبية غير المفوضة ودورها في قيادة الحزب الشيوعي الع ...
- سلام عادل-عبدالكريم قاسم ثوابت ومتغيرات
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- الحزب الشيوعي العراقي في الحكم مطلب عظيمي
- الحلقة الأشتراكية الأولى في العراق
- صفحات من تاريخ العراق ..فيضان عام 1954
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...
- الجيش العراقي النشأة والتطور
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ...


المزيد.....




- تشاووش أوغلو: تركيا تسعى لاستصدار قرار أممي -حيال الاعتداءات ...
- أحداث القدس: المستفيد الوحيد من التصعيد بين الفلسطينيين والإ ...
- الإسلاموفوبيا: رئيس الأركان الفرنسي يدعو جنودا وقعوا على خطا ...
- الصحة الفلسطينية: استشهاد مواطن برصاص الاحتلال في مخيم الفوا ...
- إيران تعلن القضاء على -خلية إرهابية- حاولت التسلل من الحدود ...
- مراسلتنا: صفارات الإنذار تدوي الآن في مدينة الرملة وضواحيها ...
- كتاب جديد يكشف -علاقات غير لائقة- لامرأتين من عائلة ترامب مع ...
- نفاد الوقود في جنوب شرق الولايات المتحدة بعد الهجوم الإلكترو ...
- وسائل إعلام إسرائيلية: 5 قتلى اسرائيليين بمدينة اللد شرق تل ...
- هزة أرضية بقوة 5.8 درجة تضرب ميندورو بالفلبين 


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيف عدنان ارحيم القيسي - محاكمة الصحفي ميخائيل تيسي أول محاكمة فكرية للاشتراكية في العراق