أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تغريد الكردي - على مشارف المفترق














المزيد.....

على مشارف المفترق


تغريد الكردي

الحوار المتمدن-العدد: 4448 - 2014 / 5 / 9 - 18:50
المحور: الادب والفن
    


يبدو فعلاً باتت محاولات الهروب عبثية أكثر منها مجدية...متى كانت مجدية..؟...سؤال لا اجابة له....لكن ربما كانت مريحة لبعض الوقت...وقتٌ تتدارك فيه انك انسان..او لك نصيب في الحياة..لتعود توقفك الايام في مفترق الطرق و لابد من خيّار ... لعبة قدرية غير ملولة نتيجتها الوحيدة سنواتكَ.. وحكيم أبله يَعضُكَ ..انك تزداد خبرة.. وربما بلحظة تكون الفيلسوف........ لا ادري ...حين اقول لو... ارى هذة ال لو قاتلة... مادتها مزيج من ندم,, خيارات أخذها عُمركَ..و ربما خَطأ غير متعمد رسم خارطة عمر... لكثرة حفظ الدرب و طرقهِ المتعرجة و ربما حتى مطباتهِ الاصطناعية ..صار الوقوف على مشارف المفترق أستراحة محارب.. أكل و أشرب.. و احيانا أنعُم بقدرٍ من الهوى.. فليّ علمٌ مسبق.. سمائي هذة المرة أستنفرت و أعدت بحرفةَ صورتها المبهمة.. عَلّيّ أكتفي او للابواب أغلق... تناست عَدميّ القادم هو ذاتهُ سّر الخلق.... مهما كان خياري هذة المرة .. لن يكون الاخير..ليّ عودة قريبة... سنلتقي ... و نلتقي... هو مجرد مفترق للطرق.. .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,554,215





- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم