أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - غيبوبة الريحان














المزيد.....

غيبوبة الريحان


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 4447 - 2014 / 5 / 8 - 23:33
المحور: الادب والفن
    



ـــــــ

ـ 1 ـ


جاء رهبانٌ وعرافٌ إليّا
فتداووا من غدٍ قد كان شيا

كان شمعاً وانتجاعاً في مدى
ودواراً حول غيبٍ مخمليا

كان صيفاً ومناديل ندى
وإلهاً كاد أن يبقى طريّا

كاد سيلُ الصحو يمتد يدا
سحبتْ سنّارتي حيث اللتيّا

فتساقينا أباريقَ بدا
لونُها البرّاقُ خدّاعاً شهيا

يا لريحانٍ تدنّى فهدى
أضلعي الثملى فلا تقسُ عليّا

وتعاليتُ وقد كنتُ فدى
حقبةٍ شطّتْ زماناً عدميّا !


ـ 2 ـ


قلبي وما في القلب دون حدودِ
أعطيتُها وله أضفتُ وجودي

من أين للبجع المهاجر راحةٌ
وقد امّحى في أفقهِ الممدودِ ؟

يا نجمةً ظلت تضيء معالمي
فيرفُّ توقي مثلَ رمش العود

لا ليس يعنيني النهار إذا خلا
من نجمةٍ فأتى بكل برودِ !

فأنا المبادِرُ مثلُ إعصارٍ سعى
لا مثلَ صوتٍ للصدى مشدودِ

متولِّهٌ ومنحتُ ريحاني كما
عصفورةٍ صدحتْ إلى مولودِ

ومنحتُ ما في وسع شمسي منحُهُ
دفئاً وأعماراً كطوق ورودِ

أعطيتُ هذا كلَّه لك في رضىً
وكأنه زُلفى إلى المعبودِ ...!


ـ 3 ـ

لليليَ دمعتُهُ الحالمهْ
سقتني كعادتهِا الدائمهْ

كأني انتشيتُ على غفلةٍ
وكاساتها كانت اللاثمهْ

وهل قُبلةٌ أنّتي والمدى
وجرحي إلى آخر القائمهْ ؟

تعرّى المساءُ وقد مدّ لي
مفاتنه دعوةً عارمهْ

وأطلقَ للبر أسماءهُ
أيائلَ واقفةً نائمهْ

وبيضةَ رُخٍّ بدتْ موجةً
عليها غيومٌ بدتْ جائمهْ

وهذا شهابٌ على راحتي
ترعرعَ قبّرةً ناعمهْ

أظافريَ اشتعلتْ بغتةً
ولكنها للظى كاتمهْ

إلهُ السكينةِ ضوضاؤه
أقبِّلها بيدٍ نادمهْ

ومن قبلُ شاغلتُ ريحانَهُ ؟
نبياً أتتهُ الرؤى هاجمهْ


ـــــــــــــــ

برلين
مايس ـ 2014






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا أرضى بالأسرار
- أفكار قبل الإنتخابات القادمة في العراق
- مِنصَّة الرياح
- خصلات صوتك
- حتى احتراق المعزوفة
- أنانيتي (*)
- رمَقُ الشمّام
- سنون وذُبالات
- هلال بجناحين من غيوم
- هاجريني كالطيور
- من عُلا الشطين
- شُرفة على نبضك
- جاذبية التفاهة
- مجتمعنا وبعض مثقفينا ... والغالب والمغلوب
- دعوة لإلغاء اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق
- ستة أرغفة من تنورٍ تموزيٍّ
- كالنسرين قلباً
- كتابان رقميان
- أشواق من هاوية
- توقيعاتٌ على وترٍ صامت


المزيد.....




- بالصور: نساء يستقبلن رمضان رغم الوباء، والأكسجين في السوق ال ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- المتطرف فيلدرز: ثقافة رمضان لاتمثل هولندا!
- الانعطاف والتجريب يطلقان شرارة إبداع التشكيلي عبد الإله الشا ...
- حفل الأوسكار المقبل في ثوب جديد .. كمامات ومجال أكبر للحديث! ...
- مساعدات غذائية.. الجيش اللبناني يعبر عن امتنانه للملك محمد ا ...
- الممثلة سهام أسيف تعود إلى الساحة الفنية عبر سلسلة -زوجتك نف ...
- ماجدة اليحياوي في #هنيونا: الفنان مجرد -طالب معاشو- !
- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - غيبوبة الريحان