أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - حتى احتراق المعزوفة














المزيد.....

حتى احتراق المعزوفة


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 4326 - 2014 / 1 / 5 - 01:45
المحور: الادب والفن
    


حتى احتراق المعزوفة
ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ
سامي العامري
ـ ـ ـ ـ ـ

لجَّتْ طيوفي دماً يستغرقُ الورقا
يا عاشقاً عذِباً جاوزتَ مَن عَشِقا
والشمسُ في مدن الأيامِ مُطفأةٌ
لكنها في دمي عادت لتحترقا
حاربتُ قافيتي
لمّا ارتأتْ سببا
سلبتُني رئتي
قطَّرُتها شُهُبا
واليومَ أحسبُها
قيثارةً قطفتْ
زيتونتي عنبا
فهي استوتْ ورَبَتْ
عيداً هنا وسَبَتْ
ميّادةً كِبَري
حتى اشتهى الطرَبا !

***

إنها الأمواجُ
تنداحُ بزخمٍ واندفاعْ
وشراعٌ راح يبدو من بعيدٍٍ
مثلَ تسعين شراعْ
وحنايايَ مشافي
من سرابٍ لا تُعافي
حيث قلبي مستباحٌ للبكاءْ
ومباحٌ للغناءْ
لغناء البحر تتلوهُ محارهْ
ويعيدُ الطورَ مصراعٌ لجارهْ
بابها الشرقيُّ مفتوحٌ على المرسى
ولا أنسى
هي المَرْجِعْ
وسيوفٌ كمصابيحَ تشعشعْ
وأنا والحزنُ أخوهْ
بيننا كالقوم نخوهْ
مثلما بيني وبين البحر مَدٌّ وهديرٌ
ودمٌ تزحمهُ الأسماكُ ،
والحيتانُ تدرينا
وللفيروز حظوهْ

***

إن لم تجدْ وطناً
فلتعشقِ الضَّعفا
ومثلما وطني
في بؤبؤ المنفى
يشفى الجميعُ دُمىً جَذلى
وخافقُهُ هيهات أن يشفى

***

هل أختصرُ إليك حياتي ؟
هل أحكي لك عمّا فاتْ ؟
يا نيرودا
( أشهدُ أني قد عشتُ ) (*)
ولكنْ عُقْباً مَرميّاً في الطرُقاتْ

ـــــــــــ
(*) عنوان كتاب مذكرات بابلو نيرودا

ـــــــــــــ
برلين
كانون الثاني ـ 2014






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنانيتي (*)
- رمَقُ الشمّام
- سنون وذُبالات
- هلال بجناحين من غيوم
- هاجريني كالطيور
- من عُلا الشطين
- شُرفة على نبضك
- جاذبية التفاهة
- مجتمعنا وبعض مثقفينا ... والغالب والمغلوب
- دعوة لإلغاء اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق
- ستة أرغفة من تنورٍ تموزيٍّ
- كالنسرين قلباً
- كتابان رقميان
- أشواق من هاوية
- توقيعاتٌ على وترٍ صامت
- مداراتُ مِغزَل
- تحت لحاف الغيم
- نصوصٌ إبليسية
- وردة القمَرين
- قلاع خلف الصباح


المزيد.....




- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...
- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - حتى احتراق المعزوفة