أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - رمَقُ الشمّام














المزيد.....

رمَقُ الشمّام


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 4289 - 2013 / 11 / 28 - 00:41
المحور: الادب والفن
    


رمَقُ الشمّام
ـــــــــــــــــــ
سامي العامري
ـــــــ

تبَّاً للكلمة التي لا يهتز لها قلبُك
فكثيرٌ من كلماتي في الحب لا تهزّّني
إلا بعد أن تهزَك !

ـــــــــــــــــ

أيها الرب
خلقتَ الكون بكل هذه الروعة
دون مساعدة من أحد ؟
دعني أصفّق لك !

ـــــــــــــــــ


يا امرأةً
تُغري ولا تدري
سأحضر حفلتك
وربطةُ عنقي شريطُ غيمةٍ
يتشذَّر بهلالٍ كعصفور معقوفِ
وياقتي سورُ حديقةٍ
ذاب نصفُهُ انتظاراً
سأحضر حفلتك
مستاءً
بينما
على كتفي اليمنى تمثال بوذا مكتئباً
ومن كتفي اليسرى
تتدلى عصا تشابلن
التي سأحملها
وأهشُّ بها على ضيوفك
طالباً منهم
تنظيف القاعة من القناني والكرز
والوقوف على الطاولات
والتصفيق بحرارة
لقدومك الوشيك
فهم ثملوا قبل الآوان
وقبل أن يعرفوكِ أو يتعرفوا عليكِ
وتلاسنوا مع بعضٍ للفوز بك
وحين جاء أوان الرقص احتفاءً بك
لم يتشابكوا بل اشتبكوا !!

ــــــــــــــ

تعالي لأحاصرك برمق الشمّام
أقول رمق لأنه لا يُسقى إلا بدم القلوب
لذلك ترينه يعبق عن بعد مئات الأمتار كأوتار
إشتريني أيتها المرأة الفارعة الدلال
فأنا رهن أظافرك
وما بينها من عملات صعبة
صعبة صعبة كأيامي !

ــــــــــــــ

عيد ميلادك هو عيد ميلادي
أنا اليافع أتذكر التكّي والنبق
وهما يشاكسان منازلنا القديمة بفرح
فنسرق الكثير منه ونضعه في الدشاديش
وحين نحسُّ بالشبع
نعيد البقية إلى الشجرة
وكلٌّ منا يحمل إبرةً وخيطاً
للصق ذلك !

ــــــــــــــ

ها هي الشمس تشرق في منتصف الليل
وأعني سيجارته في منتصف قلبه
وها هو واقف وسط العالم
يضيء المسافات لأنّ قلبه يشتعل !

ــــــــــــــ

لقد وصلتُ إلى تجلٍّ آخر
حيث العُشب يحاصرُني
والنار تحميني من العشب
كل هذا ، كل هذا بسبب الحب !

ــــــــــــــ

السكينةَ ، السكينةَ
أيتها الرعودُ
فها هي الحبيبةُ تَمُرَّ
وأخشى عليها التعثرَّ بهلاهلك في الدروب !

ـــــــــــــــــــــ

برلين
تشرين الثاني ـ 2013






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سنون وذُبالات
- هلال بجناحين من غيوم
- هاجريني كالطيور
- من عُلا الشطين
- شُرفة على نبضك
- جاذبية التفاهة
- مجتمعنا وبعض مثقفينا ... والغالب والمغلوب
- دعوة لإلغاء اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق
- ستة أرغفة من تنورٍ تموزيٍّ
- كالنسرين قلباً
- كتابان رقميان
- أشواق من هاوية
- توقيعاتٌ على وترٍ صامت
- مداراتُ مِغزَل
- تحت لحاف الغيم
- نصوصٌ إبليسية
- وردة القمَرين
- قلاع خلف الصباح
- دردشة تلفونية بين ناقدَين
- وطن النفايات


المزيد.....




- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...
- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...
- شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - رمَقُ الشمّام