أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - منار مهدي - المصالحة الفلسطينية وسياسية الباب الدوار














المزيد.....

المصالحة الفلسطينية وسياسية الباب الدوار


منار مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 4428 - 2014 / 4 / 18 - 22:07
المحور: القضية الفلسطينية
    


من خلال تصريحات لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح "عزام الأحمد", يؤكد على أننا بحاجة إلي إنهاء الانقسام لمواجهة التحديات والمخاطر التي تهدد القضية الوطنية، وإلى بناء شراكة حقيقية, وعلى أن الانقسام خلق حالة من المصاعب أمام الشعب الفلسطيني, واستمراره يعتبر خيانة وطنية, وعلى الجميع أن يخرج عن صمته بالنزول للشارع لفضح من يعطل ملف المصالحة، وعلى أن يكون لدي حركة حماس إرادة, لنبنى معًا شراكة وطنية موحدة, وليس فقط مأزق عملية السلام, بل مجمل الوضع الفلسطيني يتطلب من الجميع التحلي بالمسؤولية الوطنية, من خلال رص الصفوف وإنجاز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

ومن قطاع غزة هناك تصريحات أخرى من رئيس حكومة حركة حماس "إسماعيل هنية"، تؤكد على أن استراتيجية أسر الجنود الإسرائيليين تتصدر جدول أعمال حركة حماس والمقاومة الفلسطينية, وعلى ضرورة استمرار الفعاليات المناصرة للأسرى، وإلى ضرورة إيجاد معادلة حقيقية تقوم على مواجهة المفاوضات الجارية بين السلطة وإسرائيل.

ولا بد من التوافق على برنامج وطني يصلح للمرحلة القادمة ويحمي الحقوق والثوابت الوطنية، ويفتح الطريق أمام كل الخيارات التي يمكن لها أن تحقق للشعب الفلسطيني طموحاته, والمدخل الحقيقي لبرنامج التوافق, يتمثل بإجراء الانتخابات في غزة والضفة بالتزامن لتغيير المعادلة الفلسطينية, بمعادلة جديدة تقوم على برنامج المقاومة والوحدة الوطنية.

بحيث يمكننا وصف هذه التصريحات من الأحمد وهنية, بأنها تصريحات تندرج في إطار البلاغة الإنشائية التي تحجب واقع التعثر بين الضفة وغزة من جهه, ومن جهه أخرى هناك تصريحات بذيئة تعكس حالة الكراهية الدفينة للمصالحة الوطنية, وذلك في تقديري يعود إلى عدم الوضوح في التعاطي مع القضية الفلسطينية والمشروع التحرري الوطني, حيث لا يمكن حسم الأمر هنا أننا أمام برنامجين مختلفين, فالحقيقة على الأرض عكس ذلك تمامًا, فالكل يريد السلطة, لذلك نرى في موقف حركة حماس, بأنه سوف يعمل على تقوية فرص البقاء بعدم التنازل عن غزة في هذه المرحلة, وحركة فتح تريد أيضًا الحفاظ على الاستمرارية في سلطة الضفة, مع أنه هناك ميزة لحركة حماس في غزة غير موجودة لحركة فتح في الضفة, ميزة تميز الشيء عن غيره, المتمثل في العدوان المتكررعلى غزة دون التدخل المباشر على الأرض من القوات الإسرائيلية في محافظات القطاع, على عكس ما يجري في المناطق التابعة للسلطة الفلسطينية, من هجمات واعتداءات مباشرة على البلدات والقرى وعلى ممتلكات المواطنين في الضفة الغربية.

لذلك في تقديري فيما يخص فرضية رفع التوقع من زيارة وفد الرئاسة الفلسطينية إلى قطاع غزة, يمكن القول أنها فريضة غير واقعية, وليست لها قاعدة سياسية حقيقية تجمع بين وحدة شطري الوطن, مع أنه ستكون هناك محاولات للضغط على حركة حماس من قبل وفد الرئيس "محمود عباس" الذي يحمل رسالة بالتهديد لغزة بالإقليم المتمرد..؟؟ أو بإبتزاز حماس بنزع الموافقة للرئيس بتمديد المفاوضات مع الإسرائيليين وفق الرؤية الأمريكية مقابل التعهد بتقديم مزيدًا من المساعدات الطبية والإنسانية لغزة.

ويبقى السؤال الحيوي: هل لو حصل ذلك, ستعتقل حكومة حماس الوفد الزائر ردًا على رسالة الرئيس "محمود عباس"..؟؟

بقلم: أ. منار مهدي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خطوات فلسطينية بين العبور والمناورة
- سيادة الرئيس اِغتنم الفرصة..؟!؟
- التيار الوطني الفتحاوي نهضة مُتجددة لفتح
- حماس لمصر.. الحصار طريق الانتصار
- طرد قيادة رام الله طريق الحل الفلسطيني..؟!؟
- ثوري فتح أين البدائل الأخرى..؟!؟
- مفاوضات الهزيمة بالتمديد
- أسئلة سريعة لجبريل الرجوب
- أنتِ منذُ الآنَ أنا
- إفلاس سياسي يمزق وحدة الوطن
- حماس وحزب الله طريق للحرب
- حركة التحرير الوطني الفلسطيني -فتح- إلى أين ؟؟
- حماس وعباس وصعوبة الموقف
- الاستيطان صديق السلام !!
- رغم قسوة الظروف يا سيدتي.. كُوني كما أنتِ إحسانًا بلا حدود ! ...
- الأرض الطيبة !!
- حركة فتح كبيرة عليك
- دحلان مفاوضات عريقات للمُقاولة
- الخطر الأكبر..!!
- يا جبل ما يهزك ريح !!


المزيد.....




- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- الكرملين: بوتين وبايدن ناقشا مليا العلاقات الروسية والأمريكي ...
- دبلوماسي إيراني: الضغوط على إيران ستتحول إلى -قنبلة نووية-
- بايدن يسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الـ11 من سبتم ...
- المفوضية الأوروبية تطالب -جونسون آند جونسون- بالتوضيح
- فيديو: -التعشير الحجازي- رقصة تتوارثها الأجيال السعودية حتى ...
- أشقاء يزينون مساجد قبل كل رمضان


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - منار مهدي - المصالحة الفلسطينية وسياسية الباب الدوار