أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - مريم نجمه - مروج الطفولة - الحدائق في صيدنايا القديمة -















المزيد.....

مروج الطفولة - الحدائق في صيدنايا القديمة -


مريم نجمه

الحوار المتمدن-العدد: 4422 - 2014 / 4 / 12 - 06:33
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


مروج الطفولة .. الحدائق في صيدنايا القديمة ؟
موقع صيدنايا بعيدعن البحار والأنهار والبحيرات تنتشر بيوتهاعلى سفوح التلال المحيطة بها حتى الوادي , , فمُناخها جبلي بارد , ماطر مثلج شتاء , جاف معتدل صيفاً . تعتمد على مياه الأمطار فقط , وما تجلبه مياه نبع العوينا وقلقاس والأنا من الجرود والجبال الغربية العالية التي هي إمتداد لجبال القلمون – وهناك نبع البستان نبع ربعتا أيضاً في الجهة الشرقية من المدينة –
وقد كان في كل بيت يحفر بئر للماء يجمع من مياه الأمطار في أقنية توصل سطح الدار إليه تحسباً للجفاف ووقت الحاجة .... ., يا إلهي كم كان إنساننا القديم إبن حضارة وإنتاج ودراية لنقطة الماء وذرة التراب ! ولقد شاهدت العديد منها كما في بيت جيراننا ( جميل الفحل ) ودير السيدة ودير مار جريس وغيرهم الكثير .

فطقس البلدة جاف ونقي وصحي , ومنازلها تقع على مدرجات صخرية , بنيت على سفح الجبال المحيطة بها من جميع الجهات مع منافذ جنوبية وشرقية وغربية .
..... صيدنايا إبنة الغابات واستراحة صيد الأباطرة ( يوستينيانوس ) كما يذكر التاريخ ,,, هي قرية " الحمامة البيضاء " كما كانت تسمى , لواجهاتها الحجرية البيضاء أو الطينية المصبوغة بالبياض والمتباعدة المنازل عن بعضها البعض بواسطة الحدائق البيتية الصغيرة " الجنينة " و الحوش " , لكنها كانت فُسحة ضوء وهواء ومدى مستقل مشمس للمنزل ومريح للنظر , حيث كان يُبنى في زواياها التنور والبئر وبيت المؤونة والموقد وزريبة المواشي والطيور والغباثة ودورة المياه وغير ذلك –

--------

أسماء الحدائق ( الجنائن ) في قرية صيدنايا , العامة والخاصة
أحببت اليوم أن أسجل وأستعيد أسماء الحدائق التي كانت تميز البلدة القديمة عن الحديثة , ليقارن ويوازي القارئ المنحدر الجمالي والأخلاقي والثقافي الذي ساد البلدة في الاّونة الأخيرة , كم تخلفنا في نظرتنا للحضارة والإهتمام بالبيئة بين الأمس واليوم رغم المال والعلم الذي حصلت عليه الطبقات والشرائح الجديدة في البلدة وأولى اهتماماتها أين !
يدهشني ماضي قريتنا عندما استرجع صور الطفولة والشباب الذي اكتنز عقلي وفكري وخيالي بها , كم كانت متقدمة بين القرى وأهلها على مستوى من الوعي للقيمة الجمالية والإعتناء بحب العمل والأرض والنبات والزينة والبساطة والأكتفاء الذاتي والمساهمة في الإنتاج !

الحدائق عريقة في هذه القرية لاهتمام سكانها بتربية الورود والأزهار واستنباتها , والأشجار المثمرة بصورة عامة . كان إجمالاً في كل بيت صيدناوي قديم حديقة بيتية نسميها " الجنينة " جمعها جناين والجنائن . وكل دار كانت مسيجة بسور أو جدار طيني أو إسمنتي حجري وتغطيه النباتات المتسلقة من المدادة وغيرها وواجهة الدار تزينها النوافذ والطاقات الحجرية بورود الخبّاز ( الجيرانيوم ) المتعدد الألوان والعِطرة والرياحين والمنثور , حتى الأساطيح والشرفات ( البلكون ) كانت تزين وتزرع بالورود كما كان منزل أهلي .

والملاحظ للباحث أو الدارس أن ( حارة التحتا ) , متواجد فيها المساحات الشجرية والخضرية المزروعة والحدائق البيتية أكثر من الحارات الفوقانية , نظراً لأن المياه الجارية من القناة ( السيل ) تمر من أمام بيوتهم ليتمكنوا من سقاية المزروعات , ولا يحتاجوا لنقل المياه من العين لسقايتها وهذه الحارة منبسطة أكثر بواسطة " المدرّجات " المصاطب الحجرية الترابية أمامها – كما في لبنان تسمى ( الجلول ) مفردها جَلّ . كما أن حارة التحتى أرض منخفضة ومنحدرة وتربتها خصبة ورطبة والبيوت متباعدة عن بعضها البعض بشكل واضح .

ما زالت صورة الضيعة القديمة أمام ناظري كلما استرجعت طفولتي الجميلة المَرِحة ,,

من أهم وأولى الحدائق العامة المتواجدة حتى خمسينات القرن الماضي :

1 - حديقة "المنشية "
.. موقعها في وسط البلدة في ساحة العين – تابعة لبلدية القرية .. مسيّجة بسور من الحجارة البيضاء المنحوتة ولها مدخل بباب من الحديد الكبير . زرعت الحديقة بالأشجار الدائمة الخضرة والنفضية مثل السرو والزنزلخت والورود جميعها والبحرة في وسطها . هذه الحديقة تقع فوق مكان أثري قديم طمس كالعادة ولا أحد يعرف ماهيته !؟؟ لي ذكريات جميلة فيها واستراحات طفولية كنت قد تطرأت إليها في مواضيع سابقة ,, فقد كانت تؤجر صيفاً كمقهى , يباع فيها القهوة والشاي وجميع أنواع الشرابات الشعبية كالماورد والجلاّب والليمون والعرق سوس والحصرم وغير ذلك .. . – قيل لنا أنها تغيرت ملامحها بالبناء في وسطها ؟


2 - حديقة مار جريس
غير غابات وأشجار دير مار جريس موقعها بجانب ( العين ) حارة التحتى .
حدودها : بيت يوسف التلي , جميل هلال – نقولا الزهر وزكي الزهر , وقناة السيل .
كانت مليئة بأشجار التوت والحور والعرائش والجوز . - أيضاً تحولت إلى بناء !؟

3 - حديقة دير سيدة صيدنايا
تقع تحت سورالدير الشرقي , والجهة الغربية تدعى ( الفرديسة , الفرديس ) كلمة سريانية تعني الجنة –
مسيّجة بسور إسمنتي تضم أشجار نفضية , وبعضها دائمة الخضرة . تعلوها الحشائش والأعشاب البرية . تحدها المدرسة الإبتدائية للبنات التابعة للدير .
حديقة وأحواض دير التجلي للراهبات الكاثوليك حارة الفوقا – وساحة كنيسة المجامع -


إبتداء من رأس العامود عند مدخل البلدة كانت :

- حديقة " جنينة " بستان أو حوش : بيت نمر سرحان – حديقة بيت أحمد سرية – حديقة ومدرجات غطاس الخوري , حوش بيت بيدرو وأبو صخا , حديقة بيت الحوراني - حديقة سجعان أبو سكّة , حديقة بيت نايف الشيخ , بيت شحاذة جبرائيل - بيت جميل معمر , بستان وحديقة بيت محسن عاز - جنينة بيت سليمة - حديقة منزل الخوري أغابيوس – بستان بيت جريس الخوري - حديقة بيت أنطون الخوري - حديقة بيت ابراهيم الخوري - حديقة وبستان منزل ناظم قزما -
- حديقة بيت شحاذة شاهين - حديقة ريحانة لطفي – حديقة بيت عوض قصقوص , حديقة بيت زكي لطفي ,
- حديقة عبدة لطفي – حديقة ميخائيل نجمه ( العبد ) – حديقة بيت جريس نجمه ( العبد ) - حديقة مالك شاهين - حديقة حنا شاهين - فياض شاهين
- كامل شاهين - حديقة بيت ميخائيل شاهين – حديقة منزل شعلان التلي
- حديقة منزل مسيحية التلي - حديقة بيت ميرا كساب - حديقة بيت عيد ميرا – حديقة وبستان نايف زهر – حديقة بيت زكي زهر - حديقة بيت نقولا زهر – حديقة بيت حفيض التلي – حديقة عبدو التلي – حديقة بيت يوسف التلي -
- حديقة وحوش ومدرجات أنطون شحاذة الخوري ( بيت جدتي لوسيا الزين ) – حديقة وحقل أبوميخائيل أبوعقدة – حديقة وحوش جريس الزين – حديقة وبستان رستم هلاله – حديقة وحوش ميخائيل التلي وأخوه – حديقة وبستان جورجي معمر – حديقة جميل هلال , حديقة بيت نونا علام ,
- حديقة بيت سعادة (كان المدرسة الإبتدائية الأولى في صيدنايا , كانت مليئة بأشجار التين والعنب والرمان والمشمش وغيرها ... ) + بئر ماء داخل البيت فيها ( جيران بيت جدتي الطريق الترابي بينهما ) – حديقة بيت نايف خبازة - حديقة جورجي سرحان - حديقة توفيق سرحان – جرجي معمر , حديقة نقولا سابا - حديقة حنا جريس سابا- حديقة بيت اليان التلي - حديقة وبستان بيت عائلة خبصة – حديقة نخلة التلي - حديقة منزل الخبازة مريم الحلبونية - حديقة بيت خرمة - حديقة كامل نجمة – حديقة بيت الحوراني – حديقة بيت ندى – حديقة بيت فرح – حديقة بيت الياس كرياكي – حديقة منزل عازر كرياكي – حديقة بيت نقولا مراد -
- حديقة بيت نقولا معمر – بيت السلقة – بيت عمر – حوش عائلة نقولا معمر - عطا متري رعد – بيت الياس النمر , عبدالله مراد – أبونقولا عيسى – حوش شحاذة علاوية , جريس الزهر , يوسف النمر , راجح الخوري , أمين حداد , نجيب الهامس , درغام الهامس , عواد قصقوص . أمين الحداد , رشيد سابا , حوش بيت حسين , , حوش منزل ذياب معمر , حوش نقولا جريس معمر , بيت نبهان , بيت غطاس مرشة في ( القلعة ) أمامه المدرجات الصخرية الزراعية تين وعنب ورمان وورود -
- حديقة منزل سارة متري - حديقة بيت حنا معمر - حديقة بيت ميخائيل معمر , حوش ابراهيم معمر , حديقة جريس التلي - حديقة عطا متري
- حديقة بيت أسعد جرموش - حديقة بيت مرهج جرموش – حوش بيت حبيب مرشة نجمه , فؤاد مرشة نجمه , نقولا مرشة نجمه , حوش بيت مراد , حوش بيت موسى الفحل , حوش وديع الفحل ,
- حديقة عائلة رزق سعادة – حديقة بيت أبو عماد – حديقة بيت سمعان , حديقة أسعد المعري , عائلة شاهين , حديقة بيت عيد , حديقة بيت نقولا مراد , حديقة بيت ندى , حديقة نايف سليم خبازة , حديقة أسعد رزق , حديقة بين سجعان أبو سكة ,
- حديقة بيت حنا الخوري , جريس الخوري , عيد كاترينا , حديقة بيت ابوعقدة , حديقة ميخائيل التلي , الياس التلي , حديقة وحقل حبيب الخوري , حبيب نخل ,حوش بيت التكران , حوش بيت الدبوري , حديقة عزيزة الرشق , حوش بيت نقولا عودة , حوش منزل شحاذة طلب -


------- إلى جانب أسماء هذه الحدائق التي كانت عامرة في يوم ما حتى ستينات القرن الماضي - . كان في حوش كل بيت شجرة توت أحمر أو أبيض وشجرة تين - وشجرة جوز – ودالية عنب ( عريشة ) – ورمان ومشمش - وزيزفون وشجيرات الدفلة وبيلسان للزينة والعطر و لغذاء النحل
كذلك ما زلت أتذكر حتى خمسينات القرن الماضي كان لا يزال في صيدنايا :
بقايا عشرات الأشجار من الزنزلخت في ساحة وداخل سور دير القديس جاورجيوس و اللوز والسنديان في الجبال القريبة والمحيطة بالدير , وهناك شجرة البُطمة التاريخية المعمّرة القديمة صديقة طفولتنا وجارة بيت جدتي في أسفل درج مارجريس لنا ذكريات عندها أنا وأولاد الخالات هيلانة وسارة حيث كنا نتأرجح عليها ونأكل من ثمارها وحبيباتها الصغيرة اللذيدة الخضراء والحمراء .

- وشجرة المَيس أمام بيت نايف خبازة – يا ما تذوقنا حباتها مع أطفال القرية - – وشجرتي الأكاسيا ( السنط ) في وادي مارجريس أمام بيت رستم هلالة , حيث كانت رائحتها تعبق المنطقة بالعطر الفريد لتجذب أسراب النحل فيجتمع طنينها في جمع الرحيق مع موسيقى الطيور كنت أستمتع في قطف عناقيدها البيضاء والزهراء هدية للوالدة , كانت أيام ولحظات لا تنسى عبأت حواسنا بجمال ورائحة وقدسية المكان الأول ..
كذلك كان الكثير من أشجار الحَور والدُلب على جانبي قناة الماء الجارية ( السيل ) من مياه الأمطار شتاء ومياه العيون الفائضة ..
كم كانت غنية هذه البلدة بناسها , ومحبي الزراعة والنشاط الزراعي الإنتاجي بتنوع أشجارها وأعشابها ونباتاتها حتى بقيت ماثلة لعهد قريب قبل أن تأتي حضارة الإسمنت وناطحات السحاب والتخطيط العشوائي غير المدروس تبعاً للواسطة والقرابة البعثية والمخابراتية , وكسل الجيل الجديد الذي لم يتعب بالأرض ولم يختبر قيمتها وجمالها - لتخرق كل تقليد وقانون للبناء والعمارة التراثية الصيدناوية , وتقضي على كل غصن أخضر وفسحة هواء -
كان هندسة البيوت القديمة في البلدة متباعدة نوعا ما عن بعضها البعض , ومسيّجة بجدار طيني أو إسمنتي حجري , ويتوسطها الحوش والحديقة وأشجار وورود ومتسلقات خضرية , وهذا دليل ماضي القرية وسكانها القدماء واهتمامهم و معرفتهم وميولهم للزراعة والأعشاب الطبية والمزروعات رمز الحياة والجمال والرقي ... .

أحد تفسيرات إسم البلدة صيدنايا ربما أخذت إسمها من الأدوية أو بياعي الأدوية ربما أو الصيد بسبب تنوع أعشابها ونباتاتها وشائشها وأشجارها وغاباتها القديمة التي استهلكت وقطعت أيام الحروب و " سفر برلك " والإحتلالات ؟!؟ فالرهبان الذين سكنوا مئات الأديرة والكهوف فيها قديماً كان لهم معرفة بالزراعة بالنباتات والأشجار والأعشاب ومنافعها , بطبيعة سكنهم في كهوف ومغاور الجبال والروابي بين أحضان الطبيعة ,, وقد كان جلّهم من المتعلمين والمترجمين لكتب الطب والتاريخ والجغرافيا والفلك والجبر والهندسة والفلسفة اليونانية والسريانية كما كانت مدارس الرهبان في نصيبين والرها وأنطاكيا وغيرها من المدن والبلدات السورية. فقد كانت مكتبة دير سيدة صيدنايا شهيرة بذخائرها ومخطوطاتها وكتبها قبل أن تحرق وتسرق - والدليل على ذلك أن أكثر المعلمين , والأطباء الشعبيين في الجيل الأول لأهالي صيدنايا كما حدثونا أجدادنا واّباؤنا وأمهاتنا كانوا من كهنة صيدنايا ورهبانها وراهباتها .. - الكاهن هوالخوري .


الفلاحون والمزارعون والرعاة هم أهل وأبناء الأرض الطيبة المعطاء , فلذلك بطبيعتهم يحترمون ويحبون الأرض والفلا والألوان والوضوح والجمال والفضاءات والعمل والإنتاج وبالتالي الإقتصاد والتدبير في الحياة والمعيشة .
صيدنايا ( كان ) لديها إكتفاء ذاتي بالطعام والشراب واللباس والأشياء الضرورية الإستهلاكية اليومية من المنتوجات الحيوانية والنباتية والزراعية ( اللحوم الطيور البيض الحليب ألبان أجبان العسل الدبس والتين المجفف والزبيب والنبيذ . القمح الشعيرالحمّص العدس الذرة الكرسنّة وغيرها ...) . الحطب الأخشاب الصوف الجلود - سماد طبيعي وعلف للحيوانات ,, نسيج , حِدادة , نِجارة والى غير ذلك .... سقى الله أيام زمان !
مريم نجمه






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إعرف بلادك : الغوطة حاضنة الثورة - وريف دمشق السور - 1
- يوميات القهر والصبر والجمر - 63
- الحِرَف اليدوية في صيدنايا - 1
- من اليوميات - 62 أحمل العالم في رأسي
- ثقافتي ? - 1
- فلسطين في القلب .. إكراماً ليوم الأرض 30 اّذار
- سهر - رسائل للوطن
- صلّيت اليوم ماركسية - 2
- سريانيات - من التراث السرياني - 7
- هولنديات - أطفالنا - 5
- بلادنا موطن الأديرة والفكر والمكتبات - لوحة العراق جزء ثاني ...
- همسات نسائية .. للمرأة في عيدها - 3
- بلادنا موطن الأديرة والفكر والمكتبات - لوحة العراق - 4
- غابات الخيزران ..على مدرجات الليل
- أعرف بلادك : يبرود - 1
- كلهم حملوا الحجر !؟
- تعابير وكلمات شعبية صيدناوية - رقم 12
- صليّتُ اليوم .. ماركسية ؟
- ذرائعيات في قهر المرأة , حوار مع الأديبة الناشطة مريم نجمه ف ...
- بلادنا موطن الأديرة والفكر والمكتبات - لوحة الأردن - 3


المزيد.....




- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن مشروع توزيع زكاة الفطر
- هيفاء وهبي توجه رسالة -قاسية- وتحدد موقفها من أحداث القدس و ...
- معلنا الحداد... الرئيس الفلسطيني يلغي احتفالات عيد الفطر ويأ ...
- مسئول بالزراعة المصرية: تسمم المواطنين من بعض الفواكه سببه ا ...
- الجيش اليمني يعلن مقتل مسلحين من -أنصار الله- وتدمير عتاد في ...
- -حماس- تمهل إسرائيل ساعتين لفك الحصار عن المعتكفين في الأقصى ...
- إسرائيل تسمي عميلتها العسكرية ضد غزة بـ-حارس الأسوار-
- الولايات المتحدة تتيح لقاح -فايزر- بيونتيك- لليافعين


المزيد.....

- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - مريم نجمه - مروج الطفولة - الحدائق في صيدنايا القديمة -