أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عصام شكري - هل الدين أخلاقي ؟














المزيد.....

هل الدين أخلاقي ؟


عصام شكري

الحوار المتمدن-العدد: 4410 - 2014 / 3 / 31 - 18:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الدين في جوهره يعتبر ان البشر "اشياء" يتعلق مصيرها بقرار تعسفي لاله لا يمتلك اي منطق لتصرفاته. يتم قتل البشر باوامر الهية، او التلاعب بمصيرهم او عقابهم بشكل جماعي خارق القسوة او حتى افناءهم برمشة عين، كما في فيضان او زلزال او حرب طاحنة، او في حالة مجتمعنا التعسة بسيارة انتحاري مجرم في سوق او شارع عام !.

دجالو الاديان والافاقون مسممي عقول الشباب والاطفال والمتجاوزين على النساء يبررون القسوة والوحشية المفرطة للاله بالحكمة الخفية التي لا يصلها الا الراسخون في العلم !. الكل يعجز عن فهم كيف يقرر الاله قتل اطفال جوعا او حرق اجسادهم ببراميل البارود شديدة الانفجار او تقطيع اوصالهم بسيارة اسلامي مستعجل للوصول الى موعد في الجنة؟!. الاله الغفور الرحيم هو العارف بالطبع. ولاطائل من السؤال او الفهم. يمكنه الايعاز لقوى الطبيعة بالانقضاض على ملايين من البشر ليميتهم جوعا بالجفاف او قتل مئات الالاف بالايدز، او حصر الثروة بيد اقلية من القتلة وقطاع الطرق ورؤساء الميليشيات والعصابات، او اغراق سواحل جنوب شرق اسيا باعصار تسونامي. حكمة الهية. لا تسأل. اما الدجالين فبامكانهم التفسير طبعا. فالايدز عقاب المثليين الجنسيين وتسونامي لان الناس ظلت طريق "المخلص" وانتشرت الرذيلة بينهم، ودمار العراق يفسر على انه نقمة من نفاق الشعب العراقي وموالاته لكل حاكم كما يرون. وهكذا دواليك. فللدمار تفسير ناقم وحاقد على البشر. هل ثمة اخلاقية في هكذا كذب وتلفيق؟

ليس لدى الدين ونظريته للبشر سوى القتل والانتقام والعقوبة والرجم والغضب والتخطئة للاخرين ونشر الرعب والقمع والكبت والتخويف من العقاب، اما من الاله نفسه، او من وكلاءه الحصريين على الارض المضرجة بدماء الضحايا. البشر بنظر الدين، خطاء ومقترف للذنوب ومجاميع كفرة ظالة وبشر تافه و"اقوام لا يفقهون"، شاذين ومنحلين، وناقصي عقول، اما الاله فهو معصوم عن الخطأ وكل من يخالفه يسحق بقسوة ووحشية. هذه هي اخلاقية الدين التي يتبجحون بها. بكل صلف ووقاحة يتحدى الدين ورجاله النزاهة والصدق وحقائق العلم وكل فكر عقلاني، يلغون تأريخ البشرية بجرة قلم، بينما يرمون كل مدافع عن كرامة الانسان بتهم الانحراف والانحلال والظلال.

كلما ابرزت جانب من انسانيتك، من كونك بشري، كلما اعجبت بعمل فني، او بهرت باكتشاف علمي، او سحرت بجاذبية فتاة او امرأة او غمرت باحساس الحب والعاطفة، او اعجبت بشخصية، كلما طربت لموسيقى او أخذت بجمال لوحة او قصيدة شعر او رواية، فانت متهم بالانحراف، بالفساد والنكران واللا اخلاقية، بالاهتمام بالماديات ونسيان الاله وبانك غير خاضع ما يكفي ولا تفكر في عاقبتك في الاخرة. ان هذا التحقير لكل ما هو انساني هو في الواقع جوهر اللا اخلاقية الدينية.

آن للانسانيين والاخلاقيين ان يقفوا بوجه هذه اللا اخلاقية. ولنتذكر دائما هذه الحقيقة: نحن، البشر، من صنعنا الالهة، ونحن، البشر، من يقرر خروجها، من رؤوسنا، مشاعرنا، ومن انسانينا.
---------------------------
العلمانية ستوفر لنا امكانية، امكانية لاسقاط هذا الصلف والتعجرف وكره كل ما هو انساني من حياتنا، من استرجاع انسانية الانسان، استرجاع الاخلاقية الانسانية من لا اخلاقية الدين.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علمانية السيد علاوي!
- انقذوا خالد خليفة محمود
- حول اسقاط تمثال لينين وتحطيمه في كييف
- أضرار جانبية* Collateral Damage
- ايران 5+1 ، جنيف 2، وتفكيك جبهة الاسلام السياسي”الممانع“
- زياد الرحباني واليسارية الاعتذارية
- خطاب يوم العمال العالمي *
- عمال العراق: وحدتكم تخيفهم !
- رسالة الى فاتو بيسودا محامية الادعاء في محكمة الجنايات الدول ...
- وقاحات اردوكان وتغريدات ساي
- على الضفة المقابلة للكارثة
- لا شئ على ما يرام!، جردة حساب لاوضاع النساء في العالم للعام ...
- لِمَ تدعي الحكومة ان التظاهرات طائفية ؟
- لتتوسع دائرة مطالب الاحتجاجات ورقعتها لكل العراق
- اطلقوا سراحهم الان ! الى جميع النقابات العمالية ومنظمات حقوق ...
- هل لديكم مقدسات اخرى لتكمموا افواهنا بها؟!
- سيكولار، حاجة الى الحرية !
- شبح ثورة جماهير سوريا يحوم فوق رؤوس ساسة البرجوازية العراقية ...
- فقدان الجمهورية الاسلامية لنفوذها سيسدل الستار على كل حركة ا ...
- المارد الجماهيري واسلاميو الكاميرات


المزيد.....




- دعوات للسلام يطلقها عرب ويهود في مدينة الجش داخل إسرائيل
- شيخ الأزهر يدعو قادة العالم لمساندة الشعب الفلسطيني -المظلوم ...
- شيخ الأزهر يدعو قادة العالم لمساندة الشعب الفلسطيني في قضيته ...
- رسالة من الجامع الأزهر إلى الحكام العرب بشأن القدس
- خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة إلى الحكام العرب حول القدس
- ثمانون عاما على حملة اعتقالات -البطاقة الخضراء- الجماعية بحق ...
- محمد النني هدف جديد للحملات ضد داعمي القضية الفلسطينية.. عضو ...
- صحفي يهودي مناهض للصهيونية ينتقد موقف السعودية والإمارات من ...
- ماس: لا تسامح على الإطلاق مع مهاجمة معابد يهودية في ألمانيا ...
- عكرمة صبري: إذا أراد الاحتلال الهدوء فليرفع يده عن المسجد ال ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عصام شكري - هل الدين أخلاقي ؟