أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - مجدي جورج - استشهاد سبعة اقباط مصريين في ليبيا














المزيد.....

استشهاد سبعة اقباط مصريين في ليبيا


مجدي جورج

الحوار المتمدن-العدد: 4377 - 2014 / 2 / 26 - 00:11
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



نقلت وكالة رويتر بالأمس خبر استشهاد سبعه من الاقباط المصريين العاملين في ليبيا برصاص جماعات جهادية تكفيرية كانت سبقت واختطفتهم من مقر عملهم ثم قامت بتصفيتهم بالرصاص ويقال والعهدة علي الراوي انهم كانوا ثمانيه فتمكن احدهم من الفرار وابلغ القنصل المصري في ليبيا ولكن القنصل المصري لم يصدقه ، وهناك روايه اخري تقول ان الثامن كان مسلم الديانة لذلك فقد أفرج عنه الخاطفين واجهزوا علي الاقباط .
علي كل الأحوال فانه من المؤكد ان هناك سبعه اقباط مصريين قتلوا في ليبيا ومن المؤكد أيضاً انهم قتلوا بسبب هويتهم الدينية .
ونحن لا نستبعد ان قتلهم قد تم بالاشتراك مع جهاديين مصريين لهم معسكرات في ليبيا أقاموها بعد سقوط نظام معمر القذافي وربما نكايه في الاقباط المصريين وفي الكنيسه المصرية بسبب موقفها المؤيد لثورة 30 يونيو ، وأن كنت أظن ان هؤلاء الجهاديين سواء كانوا مصريين ام غير مصريين لا يحتاجون الي مبررات او حجج أو أسباب لقتل المسيحيين ففي ثقافتهم وفكرهم آلاف الأسباب التي تعطيهم المبرر الشرعي لقتل المسيحيين .
لن نصيف جديدا ان قلنا ان رد فعل الدولة ورد فعل المنظمات الحقوقيه والنشطاء والإعلاميين لم يكن ابدا عند مستوي الحدث بل أضيف ان رد فعل الكنيسه الي الان لم يكن عند مستوي الحدث أيضاً .
و أظن ان المتطرفين المصريين الذين تم التضييق عليهم بعض الشي في مصر نقلوا نشاطهم الي ليبيا والي بلدان الجوار الأخري ووجدوا ضالتهم في الاقباط المتواجدين هناك بحثا عن لقمة العيش كي ينفثوا فيهم عن غضبهم تجاه الجيش الذي ازاحهم عن حكم مصر .
ما حدث للأقباط السبعه هو موت وخراب ديار ليس لهم ولذويهم فقط بل لمئات الآلاف من الاقباط الذين ضاقت بهم السبل في مصر ولم يستطيعوا كسب لقمة عيشهم بسبب سوء الأحوال الاقتصادية وبسبب التطرف فذهبوا الي ليبيا بحثا عن لقمة عيش كريمة فكانوا كالمستجير من الرمضاء بالنار ، فقد واجهوا هناك ظروف اصعب من تطرف وانفلات أمني وسجن بعضهم وقتل بعضهم بسبب هويتهم الدينيه ، وما حدث بالأمس سينشر الخوف والرعب في قلوب كل الاقباط المتواجدين في ليبيا وسيؤثر علي سوق عماله كانت تستوعب مئات الالاف من الاقباط سنويا .
سوق كانت قريبه وسهله وتكلفة الذهاب اليها في متناول فقراء الاقباط ومعوزيهم حيث يمكن الذهاب لهناك بدون تأشيرة وبتكلفة مواصلات برية قليلة ، سوق عوضت المصريين عموما والأقباط خصوصا عن سوق العمالة العراقيه التي أغلقت في وجوههم بعد سقوط صدام حسين والاحتلال الامريكي للعراق .
للأسف لقد كانت ثورات الربيع العربي والتدخل الامريكي في العراق وفي المنطقة وبالاً علي المسيحيين العرب عموما وعلي الاقباط خصوصا الذين سدت في وجوههم سبل الرزق .
اخيراً فإنني أقول لمن انتقد الاقباط بسبب تأييدهم لثورة يونيو ولكل من قال انهم أعطوا شيك علي بياض للسيسي : ان الاقباط لم يكن أمامهم اي خيار اخر فأما الوقوف مع الدولة شبه المدنيه التي جاءت بها ثورة يونيو وأما الوقوف مع الفاشية الدينيه المتمثله في حكم الاخوان وحلفائهم واننا نظن ان احوال الاقباط كانت ستسوء اكثر وأكثر لو استمر حكم الاخوان في مصر وربما كان مسيحيي مصر واجهوا نفس مصير مسيحيي العراق ومسيحيي سوريا .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,063,451
- العلاقات المصرية الروسيه ,هل يعالج السيسى خطأ السادات ؟
- مهزلة استمرار تجميد عضوية مصر بالاتحاد الافريقى
- ابتسامة مبارك وهياج مرسي
- الارهاب الاسود لم ولن يسقط مصر
- طلاب الاخوان وإماطة الأذي عن الطريق
- السيسى وبرنامحه الانتخابى
- هل تعود الأحزاب القديمة للحكم في بلدان الربيع العربي ؟
- حظرنا الجماعة الإرهابية وماذا بعد ؟
- مهزلة الأحكام القضائية في جريمة الخصوص
- الابارتهيد والأخونة، مانديلا ومرسي
- قانون التظاهر ويوميات متظاهر
- الكنيسة والكوتة وتمثيل الاقباط
- خدعوك فحدثوك عن ثبات مرسي وخطة هيكل
- قطر وتمثال نطحة زيدان ، بئس الذكري و المذكور والذاكرين
- جريمة كنيسة العذراء بالوراق والباس المجني عليه ثوب الجاني
- حيرة عبد الفتاح السيسي وحيرتنا معه
- مسيحيون ضد الانقلاب والمؤلفه قلوبهم
- هوية مصر مصرية وليست عربية او اسلاميه
- الدين والمال وقود نظام الانتخاب الفردى
- الجاني والمجني عليه في الاعتداء علي اقباط صفط اللبن بالمنيا


المزيد.....




- هزائم الانفصاليين بالصحراء تدفع رئيس الجزائر إلى استقبال زعي ...
- الفنيدق والنّواحي: إغلاق المعابر التجارية يدفعُ الكادحين- ات ...
- تجربة شغيلة تعليم “سوس ماسة درعة” 2010: نموذج نضال ظافر لاست ...
- اشتباكات عنيفة بين متظاهرين في ميانمار مع تعرض الجيش لمزيد م ...
- زعيم -البولساريو-: المغرب يعرقل تطبيق مخطط التسوية لتنظيم اس ...
- النبي المسلّح: تروتسكي إبّان ثورة أكتوبر ج 4 (59)
- تأجيل محاكمة شفيق العمراني إلي جلسة الخيس 11 مارس القادم
- السفير هلال يفضح انتهاكات الجزائر والبوليساريو
- جرحى من المتظاهرين والشرطة في صدامات جنوبي العراق
- هدية العثماني لـ-حركة 20 فبراير-!


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - مجدي جورج - استشهاد سبعة اقباط مصريين في ليبيا