أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مجدي جورج - العلاقات المصرية الروسيه ,هل يعالج السيسى خطأ السادات ؟














المزيد.....

العلاقات المصرية الروسيه ,هل يعالج السيسى خطأ السادات ؟


مجدي جورج

الحوار المتمدن-العدد: 4365 - 2014 / 2 / 14 - 18:57
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


العلاقات المصرية الروسية قديمة وأقدم من العلاقات المصرية السوفيتية فقد كانت هناك علاقات بين القياصرة الروس وبين حكام مصر منذ القرن الثامن عشر ، ثم توطدت هذه العلاقات مع الاتحاد السوفيتي منذ خمسينات القرن الماضي بعد ان سحب الأمريكان والإنجليز ومن بعدهم البنك الدولي عرضهم بتمويل إقامة السد العالي وساعدنا السوفيت في بناءه من خلال التمويل ومن خلال الخبراء الذي ارسل بهم السوفيت ألي بلادنا لمتابعة هذا التنفيذ علي ارض الواقع ، ولم يكتفي السوفيت بذلك بل ساعدونا في كل عمليات التنمية التي قام بها عبد الناصر في خمسينات وستينيات القرن الماضي فمعظم المصانع الكبري التي قام عليها القطاع العام والتي استوعبت مئات الالاف من العمال والخريجين في مصر أنشئت بخبرة وتمويل سوفيتي ، ولم يكتفي السوفيت بذلك فقط بل حاربوا حروبنا فقد تجرعوا معنا مرارة الهزيمة في 67 لانهم اعتبروا هزيمتنا امام اسرائيل هزيمة لهم امام الإمبريالية العالمية الغربية ولذا وقفوا مساندين لنا حتى استطعنا محو اثار الهزيمة بنصر عام 1973. فقد وقفوا بجانبنا وأمدونا بالأسلحة رغم شكوى السادات من شحهم في إمدادات الأسلحة الا ان انتصارنا في هذه الحرب عائد في جانب منه الي وقفتهم بجانبنا رغم ان السادات كان قد سبق وطرد خبرائهم من مصر.
وقف السوفيت الي جانبنا وساعدونا رغم انهم ليسوا في غني الأمريكان ولا في ثرائهم .
ساعدونا سلما وحربا فكان جزائهم الطرد وتبريد العلاقات معهم مع اول إشاره من هنري كيسنجر ومن الأمريكان.
طردنا ثلاث آلاف خبير سوفيتي وجلبنا محلهم عشرات آلاف الخبراء الأمريكان التهموا معظم اموال المعونة التى منحوها لنا فكانوا يأخذوا باليسار ما يعطوه باليمين .
ساعدونا في بناء القطاع العام الذي استوعب مئات آلاف العمال فاستغنينا عنهم وأدخلنا الأمريكان الذين ادخلوا الرأسمالية الطفيليه ودمرنا القطاع العام وشردنا موظفيه وعماله.
ساعدونا في حروبنا وفى انتصارنا فكنا سببا رئيسيا لهزيمتهم وتفكك دولتهم فيما بعد حيث كنا معول هدم في دولتهم فقد ارتمينا في احضان الأمريكان الذين استعملونا كمخلب قط لتدمير السوفيت عن طريق الدفع بالآلاف من الشباب المصري الي أفغانستان لمقاومة السوفيت هناك ومن ثم عاد كل هؤلاء الجهاديين لتدمير مصر وباقي الدول العربية.
رغم رحيل السادات ورغم تفكك الاتحاد السوفيتي فيما بعد الا اننا لم نستوعب الدرس ونتغير وننوع علاقتنا مع روسيا وريثة الاتحاد السوفيتي ومع باقي الدول الكبري الاخري كالصين والهند والبرازيل وغيرها لدرجة انه ومنذ أربعين عاما لم يقم وزير للدفاع فى مصر بزيارة للاتحاد السوفيتي ولا لوريثه الاتحاد الروسي . لذا جاء الاحتفاء والاحتفال الروسي بزيارة السيسي وزير الدفاع الي موسكو كبيرا ًمهيبا فقد تم استقباله والاحتفاء به وكأنه رئيس للجمهورية بل ان استقالبه ومستقبليه كان وكانوا افضل بكثير من مستقبلي المعزول مرسي عندما ذهب لزيارة روسيا.
أخطا السادات عندما ارتمي في احضان الأمريكان وقال ان 99٪-;- من حل المشاكل في المنطقة في يد الأمريكان ، فقد كان يمكنه اعادة العلاقات المصرية الامريكية لطبيعتها بل وجعلها اكثر حميميه دون ان يفقد الحليف السوفيتي ودون ان تفقد مصر بعده الحليف الروسي فتنوع العلاقات كان افضل لمصر كثيراً من الارتماء في احضان الغرب فقط ، وقد اثبتت الأيام الاخيرة التي تمر بها مصر منذ ثورة يونيو اننا يمكن ان نعتمد علي وجود حليف روسي قادر علي الوقوف بجانبنا في كافة المحافل الدوليه.
فهل تساهم زيارة السيسي الاخيرة الي موسكو في علاج خطا السادات ومبارك من بعده في إهمال العلاقات مع الدب الروسي ؟ ام اننا سنعود أدرجنا وبسرعة للحضن الامريكي مهملين العلاقات الروسية مع اول اتصال تهنئة من أوباما للرئيس المصري الجديد ؟
وهل ستكون ازمة سد النهضة الاثيوبى مدخل جيد لعودة العلاقات الروسية المصرية لطبيعتها الان بعد ان كانت ازمة السد العالى هى المدخل الرئيسي لبدء هذه العلاقات وتنميتها فى الخمسينات ؟
مجدي جورج
باحث اقتصاد دولي .باريس . فرنسا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,912,203
- مهزلة استمرار تجميد عضوية مصر بالاتحاد الافريقى
- ابتسامة مبارك وهياج مرسي
- الارهاب الاسود لم ولن يسقط مصر
- طلاب الاخوان وإماطة الأذي عن الطريق
- السيسى وبرنامحه الانتخابى
- هل تعود الأحزاب القديمة للحكم في بلدان الربيع العربي ؟
- حظرنا الجماعة الإرهابية وماذا بعد ؟
- مهزلة الأحكام القضائية في جريمة الخصوص
- الابارتهيد والأخونة، مانديلا ومرسي
- قانون التظاهر ويوميات متظاهر
- الكنيسة والكوتة وتمثيل الاقباط
- خدعوك فحدثوك عن ثبات مرسي وخطة هيكل
- قطر وتمثال نطحة زيدان ، بئس الذكري و المذكور والذاكرين
- جريمة كنيسة العذراء بالوراق والباس المجني عليه ثوب الجاني
- حيرة عبد الفتاح السيسي وحيرتنا معه
- مسيحيون ضد الانقلاب والمؤلفه قلوبهم
- هوية مصر مصرية وليست عربية او اسلاميه
- الدين والمال وقود نظام الانتخاب الفردى
- الجاني والمجني عليه في الاعتداء علي اقباط صفط اللبن بالمنيا
- البقاء لله في جماعة الاخوان


المزيد.....




- بعد رفض إيران عقد محادثات حول الاتفاق النووي.. خامنئي: علينا ...
- النووي الإيراني: طهران ترفض مقترحا أوروبيا بعقد اجتماع غير ر ...
- بعد رفض إيران عقد محادثات حول الاتفاق النووي.. خامنئي: علينا ...
- ترامب: ليس لدينا خطط لتشكيل حزب جديد للتنافس مع الحزب الجمهو ...
- الدفاعات الجوية السورية تصدّت لصواريخ إسرائيلية فوق دمشق
- لهذا السبب.. البيت الأبيض يدافع عن عدم فرض عقوبات على ولي ال ...
- عارضة أزياء ترفض -باتمان- و-الرجل العنكبوت- بسبب إعجابها بـ- ...
- بعد طلب -غير عادي-.. إسرائيل توافق على نقل المئات من لقاحات ...
- البيت الأبيض يشعر بخيبة أمل بعد رفض إيران للمحادثات المباشرة ...
- بتغريدة من ثلاثة أحرف.. الحوثي يثير حيرة متابعيه


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مجدي جورج - العلاقات المصرية الروسيه ,هل يعالج السيسى خطأ السادات ؟