أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - مصطفى بالي - الخيبة الخامسة عشرة للمؤامرة














المزيد.....

الخيبة الخامسة عشرة للمؤامرة


مصطفى بالي

الحوار المتمدن-العدد: 4365 - 2014 / 2 / 14 - 22:46
المحور: القضية الكردية
    


يكاد المتتبع لتاريخ حركة حرية كردستان أن يستنبط منها تاريخ المأساة الكردية و كذلك جهل خصوم هذه الحركة التي أشغلت العالم و أشعلت الثورات في كل مناحي الحياة الكردية.
درجت العادة في القرنين الأخيرين أن يكون إلقاء القبض على قائد أي ثورة أو تصفيته جسدياً هو نهاية الثورة ليس في كردستان فحسب بل حتى في كامل ولايات الدولة العثمانية و الشواهد على ذلك كثيرة ليس أولها فخرالدين المعني كما أنه ليس آخرها سيد رضا في ديرسم.
الدكتور شفان,سعيد آلجي,علي عسكر,و غيرهم كانوا ضحايا لهذه السياسة بعضهم قتل بيد الدولة مباشرة و البعض تمت تصفيته بيد بيادق الدولة المتحركة في تشققات المجتمع على أنهم هم أيضا قادة
أرادوا أن يطبقوا نفس التجربة على قائد الشعب الكردي السيد عبدالله أوجلان باعتبار أن نفس المقدمات دائما تؤدي إلى نفس النتائج,لكن هذه المرة خاب ظنهم و خابت رؤياهم فالنار كانت بردا وسلاما على قائد شعبنا بينما كانت لهيبا و سعيرا يحرق وجوه البعض و يسود وجوه البعض و يكشف عورة الآخرين.
جهل الخصوم يتجلى في كونهم اعتقدوا ان ثورة كردستان هذه كسابقاتها(عواطف قومية ترعاها زغاريد النسوة في كل تقدم وتغشاها الدموع في كل كبوة),أمشاج عقل غريزي يصدح بأمجاد لا يعرف كيف يحييها,قادة جاؤوا من بطون مختومة بالشمع الأحمر لملوك لا ممالك لهم يبحثون بين ركام الدول عن تيجانهم المبنية بجماجم الفقراء من أبناء العامة بينما أبناء الذوات يسيرون بأحذيتهم الفارهة كفراهة وسائل عيشهم على السجاد الأحمر المخادع.
هذه المرة لم يكن الأمر كذلك,وبناء الثورة لم يكن قصر النعمان ابن المنذر كما أن المهندس هذه المرة لم يكن سنمار الذي بيده سر تهديم القصر,فسر الحجروسحره الهادم أصبح بيد الجميع تماما كالنار التي خطفها بروموثيوس من الآلهة وسلمها للعامة,والكبد كبد أمَّةٍ قررت أن تكون يدا واحدة في مقبض السيف والقلم.
اعتقد النظام الهرم بأعوامه الخمسة آلاف أن مختبره ما زال منتجا لكل قذارات السلطة و عصي على أحد أن يخرج من أحابيله،لن يكلفهم إخماد صوت الحرية سوى بإسكات من يصدح بها و طالما أن السيد أوجلان هو المتمرد على النظام و يصدح بصوته فلا بد من اختطافه ،وكأن الاختطاف هي حبة البنادول التي ستسكن ألم صداعهم.
لكن المساكين لم يعلموا أن السيد اوجلان قد علم تلاميذه أن يصدحوا بأغاني الحرية بكل اللغات و بكل الألوان و الأشكال,فانتشرت أصوات الحرية في كل قطاعات المجتمع/أصبحت البندقية تغني و المطرب يحارب و المفكر يزرع و المزارع يكتب و العامل ينشد الشعر و الشاعر يتقمص روح الأنثى في تماهيها مع الحرية و مع هذا القائد,لأول مرة في التاريخ يتحول أشهر سجن للإبادة إلى قلعة للمقاومة و منها تدار دفة السياسة و الحلول,أصبحت إمرالي بوصلة للشعب الكردي و طاولة حلول لقضايا الشرق الأوسط المعمرة و أمراضها المزمنة.
بعد خمسة عشر خيبة من عمر المؤامرة,جاءت الإدارة الذاتية صفعة في وجه المتآمرين و أيقظتهم من غفوتهم حيث كانوا يعتقدون أن الصفعات لن تكون من هذه الجهة فسقطت رهاناتهم في مستنقع جهلهم و أحقادهم
بينما ما زال الكرد يغنون للحرية و لن يتراجعوا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متسكعون في عَرَصَات جنيف
- هواجس جنيفية على طاولة الإدارة الذاتية لغرب كردستان
- ثلاث صفعات على وجه أحفاد لوزان
- الأعور الدجال
- خبات ديريك و ركبه المقدس
- الشمعة الأولى لساكنة جانسيز و رفيقاتها
- يا شماتة آبلة ظاظا فينا
- غوطة حلبجة
- وصفت تاريخية
- ابن تيمية(الخالد)
- آب ضيفا في رحاب تموز
- ارحموا عزيز قوم ذل
- كوباني الحسودة الغيورة
- المثقف؟؟؟؟
- حاصر حصارك لا مفر
- تموز يا حبيب عشتار
- نعم للإرهاب
- عامودا،غربة المكان عن الزمان
- شتم الذات كرديا
- عامودا ستسقط الرهان


المزيد.....




- الاعلام الحكومي: الهجرة اغلقت 90 بالمئة من مخيمات النازحين
- السنوار: ملتزمون بتحرير الأسرى
- بريطانيا.. اعتقال رجل يحمل فأسا قرب قصر باكنغهام
- القوات المسلحة السودانية تُسلم الجيش الإثيوبي عددا من الأسرى ...
- مصر توجه طلبا جديدا للأمم المتحدة ومجلس الأمن بشأن أزمة سد ا ...
- اعتقال -مذيعة مصرية شهيرة- لإرتكابها جريمة قتل!
- البحرين.. 379 تظاهرة خلال ايام تطالب بإطلاق سراح المعتقلين ا ...
- الخارجية: شكري أكد لسكرتير عام الأمم المتحدة خطورة استمرار إ ...
- 8 أسرى يدخلون أعواماً جديدة.. وإصدار أحكام وتمديد اعتقال وإف ...
- مصر توجه طلبا جديدا للأمم المتحدة ومجلس الأمن بشأن أزمة سد ا ...


المزيد.....

- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - مصطفى بالي - الخيبة الخامسة عشرة للمؤامرة