أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - نجيب الخنيزي - الهوية .. الثابت والمتغير














المزيد.....

الهوية .. الثابت والمتغير


نجيب الخنيزي

الحوار المتمدن-العدد: 4362 - 2014 / 2 / 11 - 23:01
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


الهوية .. الثابت والمتغير

ارتبطت الهوية بانشغالات المنطق والفلسفة اليونانية قبل أن تنتقل إلى حيز المقاربات الثقافية والسياسية والاجتماعية والأنسنة. وقد تباينت الأطروحات إزاء موضوعة الإنسان والهوية فهناك التصور الماهوي، الذي يعتبر الهوية جوهرا ثابتا، في حين طرح أفلاطون ومعه ابن سيناء النظرة الثنائية التي تقسم الإنسان الى جسد، روح، مادة، نفس. وبناء على ذلك التقسيم فإن الهوية لا تتحدد بالجسد وإنما بالنفس لأنها تحيل على الهوية الثابتة. غير أن المدارس التي أخذت بالعلوم الإنسانية والاجتماعية والنفسية الحديثة انتقدت التصور الماهوي معتبرة أن الهوية غير قائمة على عنصر ثابت، لأنه ليس هناك عنصر جوهري في الإنسان، وعلى الضد من النزعة العقلانية التي تعتبر أن العقل هو ملكة فطرية ومكون جوهري خالص للإنسان تعتبر التجريبية الممثلة في جون لوك أن الهوية الشخصية تتحدد بالشعور وهو مكون مكتسب عن طريق الإدراكات الحسية المتراكمة عند الشخص والمرتبطة بالفكر عن طريق الوعي التذاكري الذي يجعل الشخص يتذكر ماضيه ويستحضره عبر الشعور. إشكالية الهوية الشخصية لم يتم الإجماع عليها فهناك من اعتبرها قائمة على الوحدة والتطابق وهناك من اعتبرها متغيرة بتغير الشخص نفسه. غير أنه على وجه العموم يمكن القول إنه لم ولن توجد جماعة بشرية متجانسة على نحو مطلق، وقد يصح ذلك على حال بعض الجماعات والقبائل البدائية المنعزلة، وبالتالي فالهوية ليست ماهوية ثابتة ومتجانسة أو جوهرا مفارقا للمكان والزمان، كما لا يمكن حصرها في عنصر واحد بل تكمن في العديد من المكونات والعناصر المتجددة باستمرار في سيرورة جدلية بين الأنا والأنا من جهة والأنا والآخر من جهة أخرى. إذن سؤال الهوية لا يطرح نفسه من خلال الحوار الداخلي (المونولوج) في المقام الأول بل يفرض نفسه إزاء الآخر، كما تتفاعل الهوية على الدوام مع متطلبات التغيير. صحيح هناك سمات عامة مشتركة تضفي على هوية ما سماتها الخاصة كالأرض واللغة والدين والعرق والميراث الحضاري والثقافي، غير أنها في الوقت نفسه تقع على الدوام تحت تأثير عوامل خارجية مباشرة وغير مباشرة، في ظل كونية المعرفة والثقافة والاقتصاد والعلم، ناهيك عن تأثرها بطبيعة السلطة السياسية وآلياتها وتوازناتها الداخلية الناظمة. من الوجهة الموضوعية والتاريخية لم يشهد العالم القديم والوسيط والمعاصر وجودا لهوية متجانسة ونقية وفقا لعامل وحيد عابرا للمكان والزمان بل هناك على الدوام هوية مركبة هي نتاج تفاعل جدلي للعديد من الهويات الفردية والخاصة. وما طرحته الفاشية الهتلرية حول نقاء العرق الآري وما تطرحه العنصرية الصهيونية حول يهودية الدولة العبرية هو مجرد خرافة وأسطورة لا تمت للواقع بصلة. ليس هناك من حل لتناقضات الهوية / الأنا المتشظية إلا من خلال القبول بالتعددية وترسيخ قيم العقلانية والعدالة والمواطنة الكاملة والمتساوية في الحقوق والواجبات للجميع في ظل دولة مدنية حديثة. الهوية بهذا المعنى متجددة وتغتني باستمرار من خلال جدل وتشابك وتداخل وتفاعل الأنا والأنا، والأنا والآخر






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منتدى دافوس .. تدوير الأزمة
- التعددية.. ضرورة الراهن!
- خطاب أوباما .. هل من جديد ؟
- أنسنة العنف
- -جنيف 2- ... ومعاناة الشعب السوري
- عناصر المشروع النهضوي الجديد
- مصر .. ما بعد الاستفتاء ؟
- إدوارد سعيد.. المثقف العضوي
- جنوب السودان .. تقسيم المقسم
- المسيحيون في المشرق .. بين الاندماج والهجرة؟
- جنوب أفريقيا وفلسطين .. التشابه والاختلاف
- دور الفرد في صناعة التاريخ
- تنويع القاعدة الاقتصادية .. ضرورة الحاضر
- هل من حلول جذرية لتفادي تفاقم البطالة؟
- الهويات المتناحرة .. والشرق الأوسط الجديد
- جريمة بدون عقاب !
- ليلى بالعراق ذبيحة !
- أفول الإمبراطورية !
- بين مطرقة الجوع وسندان الموت
- السودان .. أزمة نظام أم أزمة بديل؟


المزيد.....




- تحقيق مستقل: دولة مالطا يجب أن تتحمل مسؤولية اغتيال الصحفية ...
- غينيا الاستوائية تحتجز 6 جنود فرنسيين بعد هبوط مروحيتهم للتز ...
- روسيا تطور فرقاطة قتالية جديدة لأسطول المحيط الهادئ
- فيديو: ليفربول عازمة على جذب السياح بالرغم من رفعها من قائمة ...
- تونس: لماذا جاء الإعلان عن التحقيق مع أحزاب معارضة لسعيّد في ...
- فيديو: ليفربول عازمة على جذب السياح بالرغم من رفعها من قائمة ...
- خمس ضحايا جراء انفجار مجمع صناعي في ألمانيا
- قدرت بـ4.8 مليار دولار... هل ينجح الرئيس التونسي في استعادة ...
- الحكومة اليمنية تعلن اتخاذ إجراءات لتوحيد سعر العملة وإنهاء ...
- -روساتوم- ترد على أنباء توقف مشروع محطة الضبعة النووية في مص ...


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - نجيب الخنيزي - الهوية .. الثابت والمتغير