أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - نجيب الخنيزي - بين مطرقة الجوع وسندان الموت














المزيد.....

بين مطرقة الجوع وسندان الموت


نجيب الخنيزي

الحوار المتمدن-العدد: 4243 - 2013 / 10 / 12 - 22:13
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    



في أقل من أسبوعين جنح قاربان يقلان مئات من المهاجرين غير الشرعيين وقد ذهب ضحيتهما مئات القتلى والجرحى والمفقودين ، ومن بينهم عشرات النساء والأطفال . ففي نهاية شهر سبتمبر الفائت غرق مركب قبالة السواحل الاندونيسية كان في طريقه إلى استراليا وعلى متنه عشرات المهاجرين غير الشرعيين من الشرق الأوسط غالبيتهم من اللبنانيين إلى جانب مهاجرين من الأردن واليمن ، وتكررت المأساة في مطلع شهر اكتوبر الجاري ولكن هذه المرة قبالة سواحل جزيرة لامبيدوسا الإيطالية حيث غرقت سفينة تحمل مئات المهاجريين من جنسيات افريقية. لقد شهد العالم مئات الأحداث المفجعة المماثلة كما هو الحال مع المهاجريين غير الشرعيين من المكسيك وكوبا ودول أمريكا الجنوبية صوب الولايات المتحدة وكندا ، وفي أغلب الحالات فأن الدول الصناعية الغنية تظل الهدف الأول لتلك الهجرة المحفوفة بالمخاطر غير ان بعض الاقتصادات ( وخصوصا الدول النفطية الغنية ) الناشئة ليست بمنأى عن تلك الهجرة غير الشرعية . مسلسل الرعب هذا لم ولن يتوقف ومهما كانت المآسي والمخاطر الناجمة عنه مادامت الأسباب والعوامل الدافعة للهجرة غير الشرعية قائمة ، والتي يأتي في مقدمتها تفشي الفقر والبطالة والاستبداد والحروب الأهلية وفقدان الحياة الحرة و الكريمة للغالبية الساحقة من سكان الجنوب . يتعين الوقوف أمام استفحال الاستقطاب على مستوى العالم بين حفنة صغيرة تضم الدول الغنية التي تمثل 20 % من سكان العالم وبين الأغلبية الساحقة من البلدان النامية والفقيرة التي تشكل 80 % من سكان المعمورة والتي عانت من تدمير بيئتها الزراعية ومقوماتها الانتاجية الضعيفة على يد الاقتصادات الرأسمالية القوية . ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة ( الفاو ) فأن عدد الجياع في العالم ارتفع إلى أكثر من مليار شخص، أي ما يمثل نسبة واحد إلى ستة من سكان (ستة مليارات نسمة) العالم، يعيش غالبيتهم في البلدان النامية من بينهم خمسة وعشرون مليونا ونصف المليون في المنطقة العربية أي نحو عشرة في المائة من إجمالي عدد السكان في العالم العربي. عدد الجوعى في العالم آخذ في الازدياد بفعل جملة من العوامل من بينها الآثار المترتبة على ارتفاع أسعار المواد الغذائية نتيحة المضاربات الجشعة للشركات الاحتكارية العاملة في قطاع الحبوب والمنتجات الزراعية المختلفة، بالإضافة إلى تراجع كمية المنتجات الزراعية نتيجة لتفاقم القضايا البيئية، التصحر، التغيرات المناخية، أزمة المياه، وظاهرة الاحتباس الحراري، وما ينجم عن الكوارث الطبيعية والصراعات والحروب الأهلية التي من شأنها أن تترك آثارا سلبية وخطيرة على بلدان الجنوب ، ناهيك عن تأثير تفاقم الأزمة المالية / الاقتصادية التي شهدها العالم منذ مطلع سبتمبر 2008. بالطبع لا يمكن تجاهل تلازم زيادة الجوع مع تفاقم حدة البطالة والفقر في العالم ومع وجود قطاعات واسعة من سكان العالم تحت خط الفقر، حيث هناك أكثر من 2.5 مليار إنسان حول العالم يعيشون تحت خط الفقر (أقل من دولارين في اليوم) وينفقون ما بين 60 و80 في المائة من دخلهم على الطعام. على صعيد المنطقة العربية تشير التقارير إلى أن هناك 65 مليون عربي يعيشون في حالة فقر أو تحت خط الفقر ، وبالتالي فإن استمرار ارتفاع أسعار السلع الغذائية يعني مزيدا من المعاناة لهم. وقد أشارت أرقام واردة عن منظمة العمل الدولية، إلى أن 300 مليون شاب حول العالم، والذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً عاطلون عن العمل، ووفقاً لدراسة أعدها البنك الدولي، فإن 260 مليوناً من الشباب في البلدان النامية غير نشيطين، بينما يؤكد مسح " ذي إيكونوميست " أن ما يقارب 290 مليون شاب عاطلون عن العمل، أي ربع شباب العالم ، في حين اعلن المدير العام لمنظمة العمل العربية " أحمد لقمان " بأن عدد العاطلين عن العمل في العالم العربي بلغ أكثر من 20 مليون عاطل يشكل الشباب نسبة 95% منهم. الدول الغنية لم تكن بمنأى عن تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية حيث بلغ عدد العاطلين عن العمل في الولايات المتحدة أكثر من 15 مليون عاطل يشكلون نسبة 7،6% وفي دول الاتحاد الأوربي من المتوقع ان يرتفع عدد العاطلين عن العمل من 17.4 مليون عاطل إلى 22 مليون عاطل في ضوء الأزمة الأقتصادية التي تعصف باليونان والبرتغال واسبانيا. الدول الرأسمالية المتطورة التي تدافع بضراوة عن حرية تنقل السلع والرساميل بين الدول غير انها وخصوصا في ظل تفاقم أزمتها ، ترفض حرية العمل وخصوصا من بلدان الجنوب التي تعيش وضعا بائسا على جميع المستويات بفعل سياساتها ( الغرب )الإستغلالية على مدى قرون من السيطرة الاستعمارية والهيمنة الإمبريالية والتبعية الشاملة . في ظل هذه الأوضاع البائسة التي تعيشها بلدان الجنوب فأن رحلات الموت ستستمر وتتصاعد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السودان .. أزمة نظام أم أزمة بديل؟
- حماس .. تحديات مصيرية
- أوباما ومأزق الخط الأحمر
- ليبيا إلى أين ؟
- تساؤلات حول مستقبل الفكر القومي
- الثقافة العربية في عالم متغير
- الصهيونية هي العنصرية بامتياز
- شاكر الشيخ .. الغائب الحاضر
- إلى أين تسير تونس؟
- روحاني .. بين ولاية الفقيه ورئاسة الدولة
- سوريا بين خياري التقسيم والفيدراليّة
- القطبية .. ومنهج العنف التكفيري
- جولة كيري .. نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
- الإخوان إلى أين ؟
- الإسلام السياسي .. ومنهج العنف: الإخوان انموذجا
- لماذا لن يتكرر النموذج الجزائري في مصر!
- فوزية العيوني و وجيهة الحويدر .. وسامان على صدر الوطن
- مصر.. تدشن العد التنازلي للإسلام السياسي
- الحياة البيئية المهددة في غرب الخليج
- مغزى ما يحدث في تركيا


المزيد.....




- زعيم حركة حقاني يكشف لـCNN تفاصيل اتفاق بشأن سحب أمريكا مكاف ...
- صربيا تستنفر قواتها على حدود كوسوفو
- أنواع الفطر ذات الخصائص العلاجية
- حركة -النهضة- تحذر من مخاطر غير مسبوقة في تاريخ تونس
- تونس: الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد -الحكم الفردي المطلق- ...
- تونس: الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد -الحكم الفردي المطلق- ...
- الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد إجراءات الرئيس سعيّد
- مصادر لسبوتنيك: مجموعات قبلية تغلق مطار بورتسودان شمال شرقي ...
- هل خسرت تونس نصيبها من إعادة الإعمار في ليبيا أمام مصر؟
- لافروف والمقداد يبحثان الأوضاع في سوريا وأنشطة اللجنة الدستو ...


المزيد.....

- المخاطر الجدية لقطعان اليمين المتطرف والنازية الجديدة في أور ... / كاظم حبيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المرأة المسلمة في بلاد اللجوء؛ بين ثقافتي الشرق والغرب؟ / هوازن خداج
- حتما ستشرق الشمس / عيد الماجد
- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - نجيب الخنيزي - بين مطرقة الجوع وسندان الموت