أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - نجيب الخنيزي - ليلى بالعراق ذبيحة !














المزيد.....

ليلى بالعراق ذبيحة !


نجيب الخنيزي

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 21:56
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


بعد مرور أكثر من عشر سنوات على الغزو الأمريكي للعراق خسرت خلالها الولايات المتحدة 4474 قتيلا و33 ألف جريح استنادا للبيانات الرسمية الأمريكية، كما أنفقت 2.2 تريليون دولار وفقا لدراسة أجرتها جامعة براون مؤخرا. عراقيا خلفت الحرب وراءها مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمعتقلين العراقيين إلى جانب ملايين المهجرين في الداخل والخارج، ناهيك عن تدمير هياكل الدولة العراقية، ومؤسساتها المدنية والعسكرية والأمنية، ومصادرة الذاكرة التاريخية للعراق عبر نهب واستباحة متاحفه وآثاره الحضارية العريقة، كما جرى تدمير أو إهمال البنية التحتية والمرافق العامة كالتعليم والصحة والإسكان والمياه والوقود والكهرباء وغيرها من الخدمات الحيوية. وبعد مرور قرابة العامين على انتهاء انسحاب القوات الأمريكية، أصبح العراق الذي ينحدر بسرعة إلى أتون الفوضى والحرب الأهلية أكثر من أي وقت مضى مثالا للدولة الفاشلة على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية كافة. من الواضح بأن العامل الرئيس لاستفحال الأزمة المركبة في العراق يعود إلى نظام المحاصصة الطائفية والإثنية الذي خلفه الاحتلال في عهد الحاكم المدني الأمريكي السابق بول بريمر الذي كانت له صلاحيات مطلقة وقد سبق له أن صرح «أنا صلاحياتي هي كل صلاحيات المحتل، وصلاحيات صدام حسين، بالإضافة إلى ما أراه مناسباً». المحاصصة الطائفية أدت إلى إذكاء الهويات (الطائفية والدينية والعرقية) الفرعية وتصدرها للمشهد العام، وإلى تصارع وتكالب رموزها للاستحواذ على مكامن السلطة والقوة والثروة على حساب وحدة الدولة والوطن والمجتمع، ومصالح الغالبية الساحقة من مكونات الشعب العراقي كافة. من جهة أخرى لم يكن العراق بمنأى عن ما يجري في سورية التي تشهد أحداثا دامية وحربا أهلية فعلية على مدى أكثر من عامين ، ومع تصاعد نفوذ الجماعات «الجهادية» المتطرفة ومن بينها ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة وثيقي الصلة مع تنظيم القاعدة، وبسط سيطرتهما على مناطق واسعة في سورية ومن بينها المناطق الحدودية المتداخلة مع العراق أصبح الطريق سالكا لتلك الجماعات المتطرفة لمد نفوذها وتصعيد عملياتها الإرهابية في الداخل العراقي، ووفقا لبيانات الأمم المتحدة فقد قتل أكثر من خمسة آلاف وجرح عشرات الآلاف من العراقيين منذ مطلع العام الحالي. مع خطورة تنامي قوة الجماعات الإرهابية، غير أنه لا يمكن هنا تجاهل حقيقة فشل حكومة نوري المالكي ونظام المحاصصة الطائفية في معالجة التحديات والاستحقاقات الوطنية التي يواجهها العراق، وهو ما مهد الطريق أمام تنظيم القاعدة وشركائها والمليشيات الطائفية الأخرى لاستعادة نفوذها من جديد بعد أن كادت تذوي على مدى سنوات، وأخذت التوترات والصراعات الطائفية تسود كلا من سورية والعراق وتمزق النسيج المجتمعي الهش في البلدين. هذه التطورات الخطيرة دفعت رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لزيارة واشنطن مؤخرا من أجل تفعيل اتفاقية التعاون الاستراتيجي ما بين البلدين، وطلب الدعم والمعونة العسكرية لبلاده «لمحاربة المتطرفين»، مركزا على الطائرات المروحية وطائرات بدون طيار ومعدات أمنية أخرى. غير أن التجربة التاريخية والواقعية للشعوب وهو ما ينطبق على العراق وسورية وغيرهما تؤكد بأن المدخل الصحيح لمعالجة الصراعات والحروب الأهلية لا تكمن في الحلول والمعالجات الأمنية بل عبر انتهاج الحلول السياسية/ التوافقية، ومن خلال إرساء الدولة المدنية المستندة إلى الدستور والقانون، وتدعيم قيم ومبادئ المواطنة والحرية والعدالة والتنمية المتساوية لجميع مكونات الشعب، وهو ما يستدعي إنهاء العوامل التي من شأنها تفتيت وحدة الدولة والمجتمع، وفي مقدمتها تصدر الهويات القاتلة وكل مظاهر التشطير الطائفي والديني والعرقي. لا يمكن للشعب العراقي الذي يستند إلى تاريخ حضاري عريق، ويمتلك إمكانيات بشرية وعلمية وثقافية هامة، وثروات طبيعية هائلة، الاستمرار في قبول الموت المجاني واستشراء التخلف والفقر والبطالة والفساد والعنف والإرهاب في ظل نظام المحاصصة الطائفية المقيت. لم تعد ليلى مريضة في العراق.. كما قال قيس بن الملوح «مجنون ليلى» بل هي ذبيحة تحتاج إلى إنقاذ سريع وقبل فوات الأوان، غير أن المنقذ لن يكون على الإطلاق الطاقم السياسي الراهن الحاكم.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,283,593





- الأردن: تعديل -تقليدي- على حكومة الخصاونة يطال الداخلية وحقا ...
- الأردن: تعديل -تقليدي- على حكومة الخصاونة يطال الداخلية وحقا ...
- خسائر مزارعي الفراولة في غزة بسبب تدني الأسعار
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- الإيغور: وزير خارجية الصين يقول إن تهمة ارتكاب الإبادة الجما ...
- نازانين زاغاري-راتكليف: متى تعود لعائلتها التي فارقتها نحو خ ...
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- تصعيد الاحتجاجات في بابل للمطالبة بإقالة المحافظ


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم