أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهار رضا - (حنة يا بوية رفاگه..ولو فر گتنة الليالي لازماً يا بوية نتلاگة )














المزيد.....

(حنة يا بوية رفاگه..ولو فر گتنة الليالي لازماً يا بوية نتلاگة )


بهار رضا

الحوار المتمدن-العدد: 4348 - 2014 / 1 / 28 - 22:09
المحور: الادب والفن
    


كتبت لك يوماً، غير مبالية للقدر الذي جعل دروبنا تتقاطع (حنة يا بوية رفاگه..ولو فر گتنة الليالي لازماً يا بوية نتلاگة ) اليوم اريد ان احتضنك واقبلك من شعر رأسك الى باطن قدميك لأقول لك اني احبك لأقول (اني مشتاقتلك .وما اريد أگول شلونك)!!
كنت اتفحص ثدي الأيمن عندما دخلت هي غرفة نومي وكأن نظرتها تسللت الى داخلي لتكتشف ما أحاول اخفائه. بدأت المخاوف والشكوك واضحة عليها. اعرف انى ان قلت لها الحقيقة كأني من يكافح النيران بالمواد السريعة الاشتعال. لم يبقى مجال للمراوغة، اقتربت هي مني وبدأت تتفحص المنطقة
ــ هذه غدة؟
ــ على ما يبدوا!
ــ وماذا تعني؟
ــ لا أعرف، اكتشفتها للتو ..ممكن ان تكون أي شيء . سأتصل بطبيبتي غداً وسنعرف ماذا تكون، لكن الى حينه يجب ان لا يعرف بهذا الموضوع لا والدك ولا اختك. أعرف انه سيكون حمل ثقيل عليك، لكن دعينا نتأكد قبل لن نشغلهم، من الممكن ان تكون غدة حميدة! لنتأمل خيراً.
تركتني وكانت علامات الشك تحتل ملامحها
اتصلت صباحاً بطبيبتي، وحددت لي موعد طارئ. ثواني من فحصها جعل لونها يتغير لترفع سماعة الهاتف وتتصل بقسم السرطانات، الذين طلبوا منها رقم هاتفي ليتصل بي الطبيب ويحدد لي موعد نظراً للموقف والتوقيت السيء حيث كانت بداية العطلة الصيفية. كي تقفز على الوقت اعطتني طبيبتي لائحة لتحليل الدم وخرجت الى المشفى لأجراء التحاليل. لم احتج ولم اتذمر ولم أحزن! أو ممكن لم أحزن لأنني لم يكن لدي الوقت للحزن. لم تشغلني مجريات الاحداث الراهنة بقدر ما شغلني مصير بناتي وزوجي من بعدي. هذا جعلني ابدأ ثاني أولى خطواتي، الاولى اتصالي بصغيرتي ومطمئنتها بأنهم سيحددون موعد في المشفى لي قريباً. والخطوة الثانية هي اتصالي بصديق لي محامي كي يساعدني في ترتيب تركتي لبناتي.
في مخبر التحليلات التقيت صدفة بأعز صديقاتي ولم احتاج للشرح فهمت الموضوع دون اشارتي له. انتظرت يومين قبل ان يرن هاتفي وكان الاتصال من المشفى وقد حدد يوم الجمعة للفحص بالتصوير المقطعي والفحص السريري. فاجأتني يوم الخميس اختي الصغرى وهي تسأل بلهجة غير بريئة عن صحتي
ــ شكراً انا بصحة جيدة
ــ هل انت متأكدة
ــ ماذا تقصدين
ــ اتصلت بي ابنتك وهي قلقة وقد اخبرتها اختها الصغرى بالموضوع. اتمنى لا يزعجك هاتفي لكنهن قلقات وانا كذلك هل لديك مانع بأن أدعوك لفنجان قهوة لكي نتحدث.
وافقتها ...راحت تسألني وهي الطبيبة الجراحة التي تركت هذا القسم أيام التخصص لأسباب تتعلق بتغير اختصاصها الجراحي. لتسألني
ــ هل انت مستعدة لسماع النتيجة؟
ــ بكل تأكيد. اتممت كثير من المعاملات وقررت ان احيا كما تعودت كي تضل خاتمة ايامي جميلة في ذكرى بناتي.
ــ لقد عملت في هذا القسم. الجميع يأتي وهو كاتب وصيته، لكن مهما كان حجم استعدادهم للصدمة، يبقى بصيص الامل ينهار عند التشخيص. الى أي حد انت مستعدة؟
ــ وانا ممن يراهن على الاصفار دوماً. لكن اليوم المسألة متعلقة بالتسليم للحقائق المطلقة. والرحيل جسدياً هو الحقيقة المطلقة الوحيدة التي أسلم بها. مستعدة لدرجة بأنهم سيخبرونني بأن ألم كتفي سببه التآكل السرطاني، مستعدة للرحيل. تعودت ان اتقبل مصيري برضى، لقد أحببت، وانجبت وحققت نجاحات وانا ممتنة للقدر على ما حققت. الشيء الوحيد الذي ما زال يرهقني هي وادلتي ...
في نهاية المطاف أجبروني كل من صديقتي واختي وبناتي على تقبل وجودهم معي، ورغم علم زوجي اخر لحظة الاّ انه قدر طلبي بأن يكون بعيداً في تلك اللحظات.
الفحص السريري كان مطابق لفحص اختي (شكل الغدة غير سرطاني لكن تماسك الانسجة غير مريح) وجهة الطبيبة المعاينة الكلام لأختي
ــ انت تعرفين زملائك اضغطي عليهم من اجل النتيجة النهائية اليوم .
لم تستخدم اختي سلطتها لان النتيجة كانت واضحة. كيس مائي لكن انسجتي متحابة مما جعلت التشخيص السريري صعب. هذا ما أخبرنا به الطبيب المعاين.
لم اشاء اخبار أحد! ببساطة لم تكن لي إمكانية مواساتهم! وسماع كلمة (شلونچ) ستكون سخيفة!
كتبت هذه الرسالة لذاتي!! املة ان لا تقرأها ...احبك.



#بهار_رضا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى رغد صدام
- الداعشي هل حقاً هو جاني؟ أم مجني عليه؟ أم الاثنين معاً؟
- ولابد ما تجي الغبشة.
- ولد الخطيئة
- حبال الوهم
- حب من طرف واحد (أغنية الملحن عمر هادي ,ما لحگنة )
- جمعة مباركة
- دهشة الله وصفين
- الرجل ذو الكرش الكبيرة
- مفردة الحب والمنطق
- بين قرابين الاديان الابراهيمية والنرجسية .
- غائيهم حتى يعود (بغداد ابنتي الغائبة)
- نحتاج بين الحين والآخر أن نبوح بأوجاعنا لشخص غريب. كي يحملها ...
- يوم وأربع رجال.
- بهشته وروح الله (قصة قصيرة)
- 31 اب لم يعد وجود لهزائم أقبح لصنعها.
- نقول للدودة الوحيدة طوبى لك يا أشرف خلق الله
- لا تحرگوهم بالنفط ، لأن النفط بسرعة يشتعل حرگوهم بالزيت
- دونية الاكراد وذوي العاهات والمحارفين.
- والدتي ،زوجي وضرتي


المزيد.....




- أول فيلم عربي من إنتاج -نتفليكس- يثير الجدل بمصر لاتهامه بـ- ...
- الجائزة العالمية للرواية العربية تعلن قائمتها الطويلة لعام 2 ...
- صدور كتاب -عقلك في رأسك- للكاتبة إيمان عز الدين
- جائزة أحمد فؤاد نجم تعلن أسماء القائمة القصيرة
- الصين تغير نهاية فيلم -نادي القتال- بحيث تفوز السلطات
- افتتاح الدورة 53 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب
- افتتاح السنة القضائية الجديدة
-  بوريطة يتباحث مع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج الع ...
- تبون خرج خاوي الوفاض من لقاء السيسي!
- غموض الوساطة الجزائرية يفشل مبادرة الحوار بين فتح وحماس


المزيد.....

- في رحاب القصة - بين الحقول / عيسى بن ضيف الله حداد
- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهار رضا - (حنة يا بوية رفاگه..ولو فر گتنة الليالي لازماً يا بوية نتلاگة )