أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ابراهيم الثلجي - المراة....وسياسة تحرير السوق














المزيد.....

المراة....وسياسة تحرير السوق


ابراهيم الثلجي

الحوار المتمدن-العدد: 4348 - 2014 / 1 / 28 - 16:30
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ان التعليم والعمل وكل ما هو خارج البيت يخضع كرها ام طوعا لنظام واعراف السوق المبنية على معادلة العرض والطلب والحاجة والاهمال
فلما قررت المراة الهبوط من قصرها او سجنها ( سيان) للسوق كان عليها ان تدرك بانها ستصبح تبعا لاحكامه واولها كانت ومن ثم عادت احكام تحرير السوق وعدم تقييده لتستمر حياته كما استمرت الراسمالية وجددت شبابها في لحظات موتها التي انتظرها الكثير وماتوا قبلها وهي تنتعش بفضل تحرير السوق
الملزم الوحيد الاخلاقي والقانوني للسوق هو الحلال والحرام ومن خلاله يتم التقاضي بمدى المشروعية
وجود المراة بالسوق كعنصر انتاج في نطاق الحلال له مقاييسه الانتاجية فامراة تنتج 50 قطعة اجرها يكون بحسب جهدها المبذول التي تتحكم فيه كثيرا الفسيولوجيا التي اصبحت عنصرا يسير نحو التهمش مع تقدم التكنولوجيا وتقلص الاعتبار للقدرة الجسدية
ولفرضية ان التكنولوجيا ازالت نهائيا الفرق في قدرات النوع الجسدية نكون دخلنا في منافسة حقيقية تكون الفرصة السوقية فيها للاقل اجرا وقضية التفوق المعرفي تسقط من بحثنا لانها شخصية ولا علاقة للنوع بها
ولن يبقى المجتمع كما هو بان تكتفي المراة بالقليل لقلة واجباتها الانفاقية فعند الامتزاج مع الرجل في سوق الانتاج والمنافسة على العمل سيتساوى الانفاق تماما لتساوي فرص التحصيل هذا لو افترضنا ان الزوجين يعودا سويا للمنزل ولا يوجد لاحدهما حرية الخيار بالبعزقة الشخصية لان اي خلل سيتحمله المسرف شخصيا
فنحن امام حالة قريبة جدا وغريبة ستنسف قانون العائلة تماما
قد يقول البعض سبقنا اليها امم قبلنا فقل اي امم، قد امتلكت صناعات جبارة ودخل قومي مرتفع وانتفاع مباشر بالثروات
وعند الحديث عن العرب فلا نملك اي مقومة لصمود المجتمع وعدم انهيار جدران الخلية الاجتماعية الاولى الاسرة بفطرتها وتوزيع مهام اركانها
والاستعمار والمانابولي من اشد اعداء الانتقال لمجتمع السوق النامي في العالم العربي لرفضه امتلاكنا لمقومات المجتمع الحالم الجديد وهي كما قلنا السيطرة الذاتية على الثروة والتصنيع وبالتالي استحالة تامين دخل قومي لمشروع حرية المراة ولا الرجل بالسوق
تفتقت افكار الراسمالية للخروج من هذا المازق، فبعد ان اصر منظروها على سفور المراة وخروجها للسوق بدون ضوابط وتطلب اكتمال الامر بالتحرر والاستقلال لتامين شروط السوق الناجحة ، فتراهم يرفضون التحرر ورفع الهيمنة والنهب مع قتالهم بمرارة لضرورة السفور
فاقترحوا بقاء المراة في السوق.... ولكن هذه المرة كسلعة؟؟
او مستخدم ضعيف في سوق ضعيف تتطلب المنافسة فيه بيع كل ما توفر لديك من مجهود ومنافع تباع ومنها الجنسية
لعدم الاطالة انظر للمراة في تايلند والفلبين ......ماذا انتج فيهم الاستعمار حولوهم الى سلع ورقيق ابيض
واينما حل الانجليز افشوا الدعارة والمخدرات ليس من باب حب الاذى الاخلاقي ولكن من باب السيطرة على اسواق الغير وانتاج سلعهم باقل التكاليف بدون منافسة من مجتمع مفكك الاركان
فالمراة العربية طموحاتها وطلباتها محقة ولكن عليها مجهود كبير وفعلي في مقاومة الاستعمار والاستبداد السياسي المحلي ذراع الامبريالية المدارة عن بعد
وهي نصف المجتمع الذي لم يشارك في التحرر وان شاركت فكانت مشاركة رمزية فسمعنا عن مناضلات عظيمات ولكن لم يكن ثقل يذكر للقطاع النسائي بمجمله
لان الاستعمار كان وما زال العدو الاول للمراة والمسبب الرئيسي للتامر على حريتها بعكس ما تبثه وسائل مبعوثيه من منظمات ممولة هدفها اشعال معركة بين افراد الجنس الواحد لتنهار قلعة المجتمع المكون للذكر والانثى من الداخل
وحلم المراة مهما بلغ السوق من عدالة في التوزيع لن يحققه لها الا اجر الله
الذي يتم الاجر غير منقوص على قاعدة القيام بالتكليف حسب المقدرة والتاهيل الخلقي لكل انسان بغض النظر عن مواصفات جسده وليس حسب الكم والعدد
اي بالطاعة والاخلاص
وننتج بقدر ما نقدر وناكل بقدر ما نحتاج ونسعف الاقل حظا وسط الزحام بما يزيد
هذا سر سعادة في حياة قد يستطيع صناعتها البشر من ذكر او انثى
عدوهم فيها الاستغلال والاستعمار وابشعهم الاحتلال ومن جنس البشر
والعدو الثابت غير المتغير الى يوم الدين الشيطان المقترن بالانسان من جنس اخر






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تفعيل السمع والبصر....لتجسيد صورة 3D
- كيف تخجل من دين لا تعرفه
- مودة ام .....تعايش
- جدران الصد عن الايمان firewall
- من بساطة الفطرة الى تعقيدات السلوك
- الذين علمي.....وتفخيم العلمي علماني
- تاهيل الجنس وتكاليفه التكاملية
- حرية... عيش... عدالة اجتماعية
- من تجارب السلوك البشري
- رحلة من نوع اخر


المزيد.....




- فرنسا تقر قانوناً -تاريخياً- يعزز حماية القصّر من العنف الجن ...
- «فحوص شرجية واعتداءات جنسية» نصيب عابرة جنسياً في أحد السجون ...
- امرأة أمريكية تعترف بقتل أطفالها الثلاثة وتكشف عن السبب
- مصرع امرأة وثلاثة أطفال بإندلاع حريق بمخيم للنازحين غرب العر ...
- الأمم المتحدة: العنف الجنسي يستخدم كسلاح في إقليم تيغراي الإ ...
- فرنسا تجرم ممارسة الجنس مع الأطفال دون 15 عاما
- المرأة الإماراتية.. الراوية والإخبارية
- أردوغان: ديننا يحرم العنف ضد المرأة
- لا نساء بين المرشّحين لانتخابات الولايات في الهند؟!
- مئوية المملكة الأردنية الهاشمية راية مجد تحلق بفضاء العالم ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ابراهيم الثلجي - المراة....وسياسة تحرير السوق