أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - رقابة الشعب ورقابة السلطات














المزيد.....

رقابة الشعب ورقابة السلطات


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 4310 - 2013 / 12 / 19 - 17:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ ُ تنصيب ملكاً للعراق بأِرادةِ بريطانية في الفاتح من عشرينات القرن الماضي من غير العراقيين , أهتزت ضمائر الوطنيين العراقيين لمراقبة أداء الجعبة الملكية المختارة من المحتل والعاملة تحت لوائه , قبل تواريخ تأسيس الاحزاب التي فضحت اتفاقات الدهاليز بعد عقدين من ترتيب الملفات لجني ثمارها التي حرًكت المياه التي أرادوها راكدة , فأنطلقت روائح عفونتها لتزكم الأنوف قبل أختراع كمامات المستعمرين الذين يديرون اللعبة في العراق وباقي البلدان التي أستهدفوها في مخططاتهم التي درًت عليهم الغنائم في القرن الماضي , قبل أن يطوروها بأساليبِ جديدة تتوائم مع عصر التكنولوجيا المتسارعة في الألفية الثالثة ليحافظوا على مناسيب أعلى للأرباح تتوافق مع شهيتهم الوحشية .
كانت حكومات العهد الملكي القابضة على مقدرات الشعب لصالح أسيادها المستعمرين , تعاني من القدرة العالية لطلائع الشعب العراقي المتمثلة بالأحزاب الوطنية والجمعيات الثقافية على أختلاف مشاربها الفكرية والعقائدية , على فضح أساليبها البوليسية في تنفيذ أجنداتها الخادمة للمستعمرين وأدواتهم, بالتواصل مع فطرة العراقيين عموماً التي لايغيب عن نواظرها أداء السلطات المكشوف في الشارع , الذي صاغ فعله الشعراء والقصاصون و مبدعوا النكات والفقهاء والمثقفون عموماً , حتى بات كل فعل للحكومات يقابله فعلٌ مضاد في الشارع , وباتت تلك معادلة تحسب لها السلطة ويقابلها حساب الشعب المستند لمراقبته لها .
وجاءت ثورة تموز لتقلب المعادلات وتحقق المكاسب للشعب على حساب كل المخططات التي كانت موكلة لحكومات العهد الملكي , وتصاعدت الأنجازات التي كان يحلم بها العراقيون عامة والفقراء منهم على وجه الخصوص , وتراجع الفساد والمحسوبية الى حدوده الدنيا , وعادت للعراقيين الطمأنينة على غدهم الموعودين به , وتراجع الى حد بعيد تصنيف الملكية بين المواطن والمسؤول , مما أسهم في تحول الرقابة الشعبية العامة ورقابة الطليعة الواعية الى المساهمة في شد أزر الحكومة ومساندة قراراتها المفضية الى تحسين ظروف الحياة للفقراء أولاً وعموم شرائح المجتمع بوتائر متصاعدة أغاضت اعداء الثورة وأسيادهم .
كل ذلك وغيره شدد الخناق على الفريق الآخر المتضرر من تصاعد الأداء , ممادفعه للأسراع في جمع شتات شمله الغريب الجمع , من عربِ وأجانب ليجهزوا على ثورة العراقيين في انقلاب شباط الأسود, ويعيدوا أوراق اللعب الى طاولتهم المنتصبة على الجماجم في أبشع دورةِ للدم تعرض بها أبناء الشعب الغيارى والوطنيين العراقيين الاصلاء الى حفلات قتل بشعة رفضها العالم بأسره , وليبدء اللعب من جديد على مصائر العراقيين حتى تموز 1968 الذي عاد به البعث , الفاعل الرئيسي لجرائم شباط 1963 ولكن بمكياج جديد لونه الظاهر متوافق مع روح عصره والوانه المخفية سوداء قاتمة .
في مرحلة البعث التي طالت أربعة عقود لم تقف مراقبة الشعب لاداء الحزب الفاشي , لكنها أختارت أساليب توثيقِ مختلفة تتناسب مع حجم ونوع القسوة المعتمدة من النظام ضد كل تعارض مع مناهجه التي كانت مدعومة أيضاً من نفس الدوائر التي دعمت الملكية في بدايات القرن الماضي مضافةً اليها سيدة العالم الجديد أمريكا , وقد بان حجم التوثيق لتلك المراقبة بعد سقوط النظام , حين تدفقت الحناجر بما جمعت وأفصحت الوثائق بما حفظت من ملاحم ومعلقات كان التكتم عليها يعادل القتال ضد عدو يستهدف العرض , قبل أن تلحق بطوفان من الأسرار التي حفظت للعراقيين تأريخُ قاسي تحت سطوة البعثيين القاسية .
الفاصل بين عقود البعث ومابعدهم هو فضاء الأعلام الذي وفر للشعب مستويات غير مسبوقة من أساليب المراقبة لأداء حكامه , وقد جاء ذلك بعد سقوط النظام السابق وأنفتاح فضاء الأعلام الذي لم يعد بالأمكان التحكم بتأثيره , وعلى ذلك تكون سلطة الأعلام فاقدة لخرائطها القديمة التي تتحكم في ادارة البوصلة المسؤولة عن نوعية الخبر ووقت بثه واسلوب توصيله لعقل المتلقي , وبات بأمكان المواطن الوصول للمعلومة التي يبحث عنها في الوقت الذي يحتاجها , وقد تبرز أمامه دون أن يخطط للوصول اليها , أي أن ماتقوم به الحكومة وهياكلها يكاد يكون عارياً لعموم الشعب , لأن الفعل الخاطئ مغري للتداول أسرع من غيره في مجتمعنا الذي خبر أساليب الحكومات المتعاقبة ولم يعد يثق بوعودها, وهذا يعني أن مراقبة الحكومة لأجهزتها لم تعد مقنعة لعموم الشعب الذي يراقبها بطرقه المتعدده عجزها وسوء أدائها ومنافعها على حساب واجباتها , والذي يكتشف فضائحها بأستمرار لأن تلك الفضائح هي واحدة من مسببات حرمانه من مستوى العيش الذي لازالت توعده به ولم تتحقق حتى بدايات تنفيذه .

علي فهد ياسين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سباق الأنتخابات بين ابن الشعب وابن السلطة ..!!
- مجلس النواب العراقي واستمارة كشف المستور ... !!!
- الانتخابات العراقية والتلميع بالطين ..!!
- أوراق على رصيفِ عراقي ..!! / 6
- العلاقة بين الأنتخابات القادمة وتصاعد العنف في العراق
- تماس كهربائي بفعل فاعل ..!!
- هروبان في الحلة
- مفتي السلطان ومصائب الأمة
- أوراق على رصيفِ عراقي
- مخاطر الغاء تأشيرة الدخول بين العراق وتونس
- بين كل زعيمين وسيط ..!!
- تزوير القيادات ..!!
- نزاهة المطر ..!!
- في بابل .. مُجَسًر ( نادر ) ضد الزلازل ..!!
- مبروك .. لقد اِستقال مستشار .. !!
- أوراق على رصيفٍ عراقي ..! -4
- المعادلة المقلوبة .. الشعب يحقق المكاسب لنوابه ..!!
- أضاحي أحزاب السلطة .. النحر خارج المنطقة الخضراء ..!
- أوراق على رصيفٍ عراقي ..! -3
- العيد في مستشفى أبن الهيثم للعيون ..!


المزيد.....




- هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز إعطاء لقاح فايزر للأشخاص ...
- بسبب رفض أمريكي.. مجلس الأمن يفشل في إصدار بيان حول القدس
- إطلاق صواريخ من غزة باتجاه القدس
- إسرائيل تصعد بغزة.. هل تتسع دائرة القصف؟
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- دعوات إلى التهدئة في القدس وبرلين تطالب بتجنب وقوع ضحايا
- محقق أممي: أدلة على ارتكاب إبادة جماعية للايزيديين بالعراق


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - رقابة الشعب ورقابة السلطات