أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم البغدادي - الجمهوريه الثالثه














المزيد.....

الجمهوريه الثالثه


جاسم البغدادي

الحوار المتمدن-العدد: 4304 - 2013 / 12 / 13 - 15:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بلا شك ان تحركات المالكي بين امريكا والسعوديه وما ستعقبها الى تركيا وربما (لا اتوقع) السعوديه شكلت كابوسا مرهقا لحلفاءه من المجلس والتيار الصدري , وقد بدا ذلك واضحا من حملاتهم العشوائيه عليه وتصريحاتهم وتلميحاتهم التي اقل ما يقال عنها انها تجاوزت كل الضوابط والاعراف الوطنيه كتصريح السيد مقتدى ان ايران ابلغته عدم موافقتها على تولي المالكي ولايه ثالثه ومقترح المجلس باصدار عفو خاص عن الهاشمي والعيساوي ..تحركات المالكي تعني انه ادرك ان العراق دخل الان في منظومه صناعه الديمقراطيه , وصناعه الديمقراطيه يعرفها المتابعون لها عند الدول التي تجيدها وتمارسها بدأ من امريكا وانتهاءا بايران وجهلها الاخوانيون وعبيطهم مرسي في مصر ,وهي الصناعه التي اتت بالرئيس المسلم المسالم (اوباما) ليكون مقتل ابن لادن على يديه فضلا عن حركات الربيع العربي والمتغيرات التي شهدتها المنطقه ببركته .. تحركات المالكي كانت للايذان بدخول العراق الديمقراطي للديمقراطيه المنضبطه لا الفوضويه التي لاتؤدي الا الى التشرذم والانشقاقات والتعطيل ..الرساله التي اطمئن لها من امريكا وايران ان كلاهما ولضروف خاصه بسياستهما الدوليه والاقليميه لا يحبذون اي تغيير في الخارطه السياسيه العراقيه الان وبمعنى اخر يبقى الوضع في العراق على ما هو عليه ..طبعا هذا لا يعني اعفاء المالكي من مسؤوليات عليه تنفيذها لتحقيق التوازن المطلوب ولعل اهمها ضمن المعطيات الدوليه والاقليميه :
1 الاهتمام بشركائه في العمليه السياسيه خصوصا السنه العرب واعطاءهم مزيدا من الثقه بالمشاركه الفعليه لادارة البلاد
2 الانفتاح على المحيط الاقليمي خصوصا الخليجي وتحديدا السعوديه لتقليل التعصب الطائفي الذي يعصف بالمنطقه
3 قطع مبررات الارهاب الطائفي بمحاربه المليشيات الغير منضبطه والحد من نفوذها
ويبقى هناك مهمه ليست عسيره عليه لكنها مزعجه وهي اقناع الجارين الشمالي (تركيا) والجنوبي(السعوديه) وبالتكيد ان كلاهما سيرضخ للاراده الامريكيه مقابل الحصول على بعض الامتيازات الماديه شمالا والسياسيه الاقليميه جنوبا وقد بدأ المالكي تنفيذ هذه المهمه حال رجوعه من امريكا فابدا حسن النيه تجاه السعوديه قولا وفعلا (اطلاق سراح المتهمين بالارهاب) اما تركيا فلعل زيارته لها وتوقيع اتفاق تصدير نفط الشمال كاف لارضاء زعيمها المادي النزعه المتأسلم سياسيا ..داخليا يبدو انحسار المد العلاوي مؤشرا على نجاح المالكي في قطف الولايه الثالثه اما النجيفي فان طموحه لن يتعدى الاستمرار برئاسه البرلمان لذلك سيسعده بقاء الوضع على ما هو عليه ,يبقى حلفاء المالكي وهم كما قدمنا اولا المجلس والتيار ..فالكابوس الذي يرهقهم له مايبرره فمن يدري اذا نجح المالكي في ما تبقى من مسعاه هل سيكون بحاجه فعليه لهم لتشكيل الحكومه ام سياتيه الحلفاء افواجا وعلى راسهم صالح المطلك الذي هو الاخر اكاد اجزم انه فهم لعبه صناعه الديمقراطيه ولن يجازف بالوقوف في وجهها ...عموما يبدو المجلس الاكثر قربا لفهم اللعبه ربما لوجود بعض الشخصيات التي لديها خبره سياسيه مقبوله ..اما التيار فوا رحمتاه لآل الصدر ...فمن الواضح ان ترديد زعيمه لهذا اللقب تاره بوصفه لرئيس الوزراء بطاعته لآل الصدر وتاره بوصفه لاحدى نواب كتلته انها لم تكن مخلصه لآل الصدر الا استدرارا للعواطف الشعبيه وما يحمله هذا اللقب من رمزيه قدسيه عند الناس تحسبا لمواجهه محتدمه مع المالكي في جمهوريته الثالثه ...






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منظمات المجتمع المدني ..خليه حرب ضد الفساد
- إمرأه ولا كلّ النساء
- كانت هي .... قصه قصيره
- هذا هو فريدريك نيتشه ...
- أياد علاوي والبرآءه من نفسه
- خيبه ندم - قصه قصيره
- فساد لاسباب صحيه !!
- نوبة ذكرى
- خرافه بملامح امرأه
- اعتقال الظل ..
- امرأة ناريّه
- الديموافيونيه
- التجاوزات العمرانيه وغياب المعالم الحضاريه ..
- شائعه حب
- ويحدثونك عن الشرعيه
- مجنون وإن لم ادعي !!
- الإدانه ..وتحشيد الكراهيه
- الاتهام _ قصه قصيره
- ألأوربيون...كما عرفتهم
- مطرقه الملف الفلسطيني..


المزيد.....




- عمره 2000 عام.. اكتشاف رأس رخامي لأول إمبراطور لروما في إيطا ...
- استخبارات فنلندا ترى أن -موسكو مستعدة لاستخدام قواتها في أور ...
- البابا فرنسيس يدعو لإنهاء العنف في القدس
- العالم يتنفس الصعداء ـ سقوط بقايا الصاروخ الصيني في المحيط ا ...
- الدفاع الأفغانية: مقتل 288 مسلحا من طالبان إثر اشتباكات مع ا ...
- مزودة بشاشة -ليد-... إطلاق سجادة ذكية لتعليم الأطفال الصلاة ...
- خبير أردني: خليط الأجسام المضادة يخفض نسبة دخول المستشفيات 7 ...
- إعادة انتخاب صادق خان رئيسا لبلدية لندن
- ليبيا تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية الفلسطينيين
- مستشار السيسي يكشف حقيقة ظهور أعراض خطيرة على متلقي اللقاح ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم البغدادي - الجمهوريه الثالثه