أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جواد التباعي - معركة لهري أول انتصار للمغرب على فرنسا خلال فترة الحماية














المزيد.....

معركة لهري أول انتصار للمغرب على فرنسا خلال فترة الحماية


جواد التباعي

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 21:17
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تسعد قرية لهري للإحتفال بالذكرى المئوية لمعركتها التي من اشهر المعارك التي خاضها المجاهدون المغاربة ضد سلطات الحماية خلال بدايات مرحلة المقاومة المسلحة. تستمد معركة لهري أهميتها من كونها أول معركة يحقق فيها المجاهدون المغاربة انتصارا ساحقا على سلطات الإحتلال الفرنسي .أما موقع المعركة أملته الظروف المناخية حيث بدأ تساقط الثلوج في المرتفعات مما فرض على موحا احمو ومجاهديه النزول و التخييم ( الخيام ) في ملتقى وادي سرو وشبوكة عند قرية لهري .
الجيش الفرنسي :
تكون من 1600 مقاتل و 60 ظابط انقسموا إلى 7 سرايا ومدفعيتين جبليتين و فصيلين من الرشاشات و فرق من الرماة و الخيالة بالإضافة إلى "المخازنية" وهو جيش دخل المغرب مع بداية الإحتلالات الفرنسية بداية القرن 20 وتدرب على القتال في المناطق الوعرة . تقسم الجيش إلى 5 فرق استعانت فيها قوات الإحتلال بمرتزقة من الجزائرو السنيغال وبغال محلية.ونصت خطة المستعمر على ببداية الهجوم ليلة 12 نونبر 1914م عند التاسعة ليلا على المخيم واختطاف القائد وسلب محتويات الخيام و العودة قبل الثامنة من صباحا.
الجيش الزياني
تكون من المجاهدين الذين كان عددهم يزداد وويتراجع حسب المواسم لكن نواته الأساسية تشكلت من عشيرة موحا وحمو الزياني من الأسر "الإمحزانية " و الحرس الخاص لموحا وحمو " الشناكطية" . بالإضافة إلى جيش القبائل الذي لايتردد في تلبية نداء القائد للجهاد كلما دعت الضرورة لذلك .
اسلحتهم قطع بالية تعود لنهاية القرن 19م وبعض الأسلحة المشتراة بالأموال الخاصة عن طريق التهريب، بالإضافة إلى غنائم المعارك السابقة للهري و المسروقة من معسكرات الجيش الفرسي ليلا يقول j . le prévost " كانو يتسللون إلى داخل المعسكر عراة بعد ان يطلو اجسامهم بشحم ابن آوى الذي لرائحته خاصية تخذير الكلاب ... يتوغلون تحت الخيام ليسرقوا البندقية المربوطة في معصم رجل " اما عن التداريب فقد علمتهم ظاهرة الإنتجاع القائمة على الترحال الدائم بأن "القبيلة فيلق في تعبئة كاملة" .إضافة الى الفروسية التي كانت من شيمهم وقوة الجسم وعشقهم لتاموغزيل (المصارعة) .
معركة لهري الأولى: هزيمة النصر
تكون المخيم عند مهاجمته من طرف القوات الفرنسية متكونا من 5 دواوير حيث نجح هجوم معركة لهري الأولى صبيحة 13 نونبر 1914 في تحقيق اهدافه لكنهم لم يعتقلوا زعيم المقاومة الذي كان هدفا رئيسيا . لأسباب لخصها الفرنسيون في :
تأخر الهجوم حتى بزوغ النهار بسبب ارتفاع منسوب مياه الأنهار التي عبروها من خنيفرة نحو لهري
اندهاشهم من مقاومة الزيانيين رغم مداهمتهم
تباعد الدواوير الذي شتت جهود القوات الغازية
لكن نفس المصادر لاتخفي أن هذا الهجوم خلف مجزرة رهيبة في صفوف الزيانيين العزل خاصة من الفئات غير القادرة على القتال قدرتها المصادر ب 400 قتيل .
معركة لهري الثانية :الانتصار الكا سح :
قضت خظة الزياني بالسماح للفرنسسين بالتوغل داخل المخيم قصد ضمان منع تزويدهم بالإمدادات من خنيفرة ليستنفر القبائل المجاورة عن طريق الدخان في المرتفعات، فزحف المجاهدون من كل حدب وصوب (واد سرو ، هضبة مزكوشن ، تابويشت ، ومن شقير وايت اسحاق ومن ايت سكوكو ، وحتى من ايت مكيل ...) في الوقت الدي بدأ فيه laverdure التراجع بعد انهاء المهة انقضت عليه الجماهير المتطوعة من الخلف ليصيبو ويقتلوا عددا كبيرا من جنوده . وبحلول منتصف نهار13 نونبر 1914م حلت بأرض المعركة امدادات جهاد جديدة يقودها اقارب موحا وحمو الزياني من أيت شارض و أيت خويا ، وأيت بوهو الذين قطعوا خط الرجعة على الجيوش الفارة
المرأة الزيانية : مجاهدة بالفطرة
لم تكن المرأة الزيانية لتغيب عن هذا الحدث البارز عن طريق نقل السلاح بين المجاهدين و ترديد مواويل تزيد من حماسة الجيش نذكر منها :
وثات ايرومين إعداون نربي د رسول الله دويات غرذاث
(اضربو النصارى اعداء الله ورسوله وتقدموا للأمام
هاثين ونا يموثن كالجهاد ايدا غر الجنت ايزايد العز اي ايتماس
( فأن من مات في الجهاد دخل الجنة وزاد العزة لأهله )
دون ان نغفل لدور الكبير الذي لعبته ايطو زوجة موحا وحمو الزياني قي رسم مختلف خطط المقاومة .
خسائر المعركة :
قتل في المعركة قائد الجيش الفرنسي laverdure لتكون بذلك معركة الهري وبسشهادة ليوطي نفسه " أكبر كارثة عرفتها فرنسا في فترة الإستعمار حيت اكد الجنرال كيوم بأن الزيانيين قتلوا 33 ظابط وجرحوا 5 من اصل 44 وقتل 590 جندي من أصل 1129 كما استولى المجاهدون على كل الأسلحة .في حين وصلت خسائر المجاهدين إلى 400 مجاهد في بداية المعركة .
النتائج البعيدة لمعركة لهري :
اعطى الأنتصار لموحا اوحمو الزياني ثقة كبيرة بينما خسرت فرنسا نفودها وهيبتها ومنح المقاومة في مناطق اخرى شحنة قوية خاصة عند قبائل أيت سخمان بزعامة علي امهاوش ، وايت ويرة بزعامة موحا وسعيد الويراوي الذي كبد المستعمر خسائر فادحة في شعاب القصيبة .اما في بلاد زيان فقد اصبحت خطوط الإنتجاع مفتوحة امام القبائل .
اليوم ومع اقتراب الذكرى المئوية للمعركة المجيدة لاتزال لهري قرية غابرة بعيدة بسنوات ضوئية عن مستوى تنمية شاملة تتناسب وتاريخها المجيد الذي لايربط الزائر للقرية به سوى نصب تذكاري يذكر الزائر بأن الزيانيين مروا من هنا ذات يوم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,725,196
- مؤسسة المخزن في تاريخ المغرب
- قراءة في إصدار : النفي و العنف في الغرب الإسلامي للباحث حميد ...
- حقائق عن حركة بوحمارة انطلاقا من كتاب بوحمارة من الجهاد إلى ...
- -لمباركيين- : نبش في تاريخ القبيلة و المدشر
- قصة الاحتلال الفرنسي لمدينة خنيفرة سنة 1912
- حينما ثارت قبائل الاطلس المتوسط ضد المولى اسماعيل
- خنيفرة نبش تاريخي في الأسماء و المعنى :
- السيمانة الانتخابية
- مولاي بوعزة : نبش في تاريخ المنطقة الصامتة
- اجلموس : نبش في المعنى الحقيقي للكلمة
- دارت ليام
- موسم مولاي بوعزة التحام التاريخ بسياحة الدجل
- ألعاب طفولة الزمن الجميل : 1 الكرات الزجاجية (اللبي)
- جولة في رحاب التراث المعماري لمدينة فاس العتيقة (2/2)
- جولة في رحاب التراث المعماري لمدينة فاس العتيقة (1/2)
- الأرشيف الإلكتروني :مزاياه وطرق انتاجه
- الأرشيف التقليدي :أهميته وتحدياته
- الجغرافيا الإسلامية من خلال كتاب - الجغرافيا القول فيها و ال ...
- مراحل ترميم المخطوط : مختبر الصيانة التابع لخزانة القرويين أ ...
- النظام القبلي وصراع الزعامة . قراء في كتاب سيدي شمهروش : الط ...


المزيد.....




- الأمير هاري يتحدث عن -الجو السام- في بريطانيا الذي أجبره لاص ...
- توب 5: ضربات أمريكا بشرق سوريا.. وانفجار سفينة في خليج عمان ...
- البيت الأبيض: وكالة الاستخبارات الوطنية ستصدر تقرير جمال خاش ...
- شركة بريطانية تعتزم اختبار مركبتها الفضائية السياحية في مايو ...
- شاهد: عاصفة ثلجية تدفن عشرات السيارات تحت الثلوج في تشيليابي ...
- 3 سنوات سجن لإيطالي هدد بتفجير مستشفى بريطاني إذا لم يحصل عل ...
- 3 سنوات سجن لإيطالي هدد بتفجير مستشفى بريطاني إذا لم يحصل عل ...
- يعانون فقراً ورعباً..كيف سيستفيد مزارعو القنب في المغرب من ا ...
- الأمير هاري تخلى عن الحياة الملكية خوفا على -صحته النفسية-
- وكالة: بايدن يبحث وقف اتفاقات أسلحة -تساعد السعودية على مهاج ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جواد التباعي - معركة لهري أول انتصار للمغرب على فرنسا خلال فترة الحماية