أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - تجربة الدين














المزيد.....

تجربة الدين


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 17:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تجربة الدين
قبل الدخول في تجربة الدين كونها تجسيد لوجود خطين في الحياة الإنسانية يحركان ذات الإنسان لفعل وجوده وتفعيله , أي أن الإنسان إن لم يمارس ما وجب عليه منهما لا يمكن أن يكون نموذج حقيقي له , وهما الخوف والأمل , فلا أظن أن الحياة البشرية تخلو من هذين الوجهين من انعكاسات كونية التواجد البشري على الأرض ومن مفاعيلهما تتشعب كل التصرفات السلوكية والحسية وحتى المعرفية لتطبع عالم الوجود بشيء من الديناميكية التي تجعل الحياة تستمر وتستمر بدافع الخوف والطمع بما يحمل الامل من ترقب وحافز.
الدين كمحرك لهذين العنصرين تمتد مفاعيله بين الخوف والأمل على نطاقين خارجي وذاتي أي خارج الدين وخارج ذاتيته , كما يمتد لخارج الهدف منه وأيضا خارج ذاته ,بمعنى أن عنصري الخوف والأمل يتداخلان في شبكة من العلاقات تمتد عميقا في جذر الانسان الذاتي كمتلقي لتنتهي إلى ما هو أبعد شيء خارجي عن الدين وهو إرادة الديان الأولى قبل خلق الإنسان والدين معا{ الرَّحْمَنُ{1} عَلَّمَ الْقُرْآنَ{2} خَلَقَ الْإِنسَانَ{3} عَلَّمَهُ الْبَيَانَ{4}الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ{5}الرحمن ,تبدأ عملية المفاعيل من جوهرية أسم الله الرحمن لتنتهي في عملية الحسبان , وما بينهما نجد أن الفعل والفاعل والمفعول به جميعا لا يتركان الخوف من الحساب ولا ينسيان قيمة الرحمة , هذا هو حقيقية الشعور الإنساني بعيدا عن تدينه بخط محدد ,الأمل بالله والخوف منه على امتداد وجوده وبدونهما لا يمكن ان يكون الإنسان عاقلا للدين أو متعقلا له.
إذن الدين كتجربة بشرية تمتد من كونية الخوف والأمل ولكن لا تنتهي بكونية ذات الدين ,بمعنى أننا نفهم أن تجربتنا التي يصوغها الخوف والأمل هي تجربة إنفعالية وليست تجربة فاعلة فينا لأن الفاعل الأصلي فوق بشريتنا ولأنه يملك القوة والقدرة على أن يمنحنا أيا منهما دون أن نكون قادرين أن نتجاوز هذه القوة وهذه القدرة, وبالتالي من وضع الدين لا يمكن أن يكون الخوف والأمل بذاتهما ولكن بمن جعل فيهما من فعل حقيقي وجسد ذلك, فعند تجاوز حقيقة أن الخوف والأمل هما خارج صناعة العقل وأنهما ترتيب فكري سلوكي يصوغه لإنسان من تجربته البشرية كمدرك حسي لفعل الفاعل والجاعل الأصلي لهما , نكون قد أمنا أن العقل يخدعنا بفعله عندما يصوغ الفكرة الوهمية ويؤمن بها ويمارسها كتجربة ويبني عليها تبريراته لهذ الوجود , إنها خديعة المتوهم.
إن من يظن أن التجربة الدينية كلها في جوهرها وصوريتها تنضم تحت مفهوم الوصف البشري يؤكد على حقيقة أن العقل الذي ينطلق منه بحاجة إلى إعادة قراءة نظامه العامل لأنه في هذا الطرح لا يتبنى العقلانية الحقيقية ولا ينحاز للمنطق العقلي السليم الذي يسمي الحقائق بمسمياتها ليتجاوز بحركة التفافية عليه ليبني مجموعة نتائج صحيحة على قاعدة بدأت بخطأ ثم التسليم بها ليؤكد أن الدين بمجمله وبصياغاته ومعطياته وما يرمي له كله خارج القاعدة الأصلية التي تجعل الأشياء كلها فاعلة بدون فعل أو يمنحها القوة على التدرج والتدحرج للأمام وكأن العقل البشري يسلم بمخالفة ما يؤمن به ويدعو له بقانون العلة والمعلول.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,731,615
- الورشة العلمية حول إعادة قراءة الشخصية العراقية واستراتيجيات ...
- شروط القراءة التاريخية
- التأريخ الإسلامي بين الأسطورة والتزييف
- أهمية التجرد والموضوعية في كتابة التأريخ
- حوار أم دوار
- يا سيدي يا حسين أمض بنا
- عالم أبيض وعالم أسود
- الدين السياسي وصورة الرب
- الدستوريه ومفهوم الدولة
- ربط المعرفة بالعمل صناعة العقل الفاعل
- محل العقل ووظيفة التعقل
- التعصب الحضاري ومشكلة أنا وأنت
- الشعوب وخيار الحياة
- ملامح العالم الكوني بعد عالم الحداثة
- الرب السياسي
- إختراق الجدار
- حوار الجدران
- قوة العقل
- أوهام الصراع الغربي مع الإسلام
- النظام العالمي الجديد ومقاربة الصراع والسلام


المزيد.....




- حوار إسلامي يهودي في مالمو
- للسنوات 2021-2025 عمومية جمعية الشبان المسيحية- القدس تجدد ا ...
- ألمانيا: إيداع رجل اعتدى على طالب يهودي مستشفى للأمراض العقل ...
- ألمانيا: إيداع رجل اعتدى على طالب يهودي في مستشفى للأمراض ال ...
- الكيان الصهيوني يمنع رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي
- أول احتفال بعيد يهودي في الدول الخليجية برعاية خالد الخليفة ...
- فلسطين: إسرائيل تمنع رفع الأذان ودخول المصلين للأقصى وهذه دع ...
- إسرائيل تمنع رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي
- أول زيارة من بابا الفاتيكان للعراق في مارس.. إليكم الجدول ال ...
- أول زيارة من بابا الفاتيكان للعراق في مارس.. إليكم الجدول ال ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - تجربة الدين