أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى الحميداوي - ولدي علي أنه الحسين














المزيد.....

ولدي علي أنه الحسين


يحيى الحميداوي

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 00:03
المحور: الادب والفن
    


ولدي علي استمع لرجل باكٍ من الطراز الأول ,ومنبطح منذ الولادة !
ولدي علي ,للحسين جذوة تستعر في الصدور فلا تكن باكيا ,حتى لا تنطفئ تلك الجذوة ودعها مستعرة لتصنع التغير !
ولدي علي ,الحسين مدرسة للتضحية، فكن كما كان مضحياً من أجل أن تصنع الابتسامة على وجوه أحبتك !
ولدي علي , الحسين عنوان الإيثار، فكن كما كان باكياً على مبغضيك، صانعاً لهم طريق السعادة برغم بغضهم !
ولدي علي , الحسين لم يهزم، وما تسمعه عن هزيمته ما هو ألا دراما صنعها الجبناء! وهل تشرق شمس انتصاره كل يوم من يهزم !
ولدي علي , الحسين لم يمت مقتولا , إنه صنع الحياة بدماء خطت النشأة الأولى في طريق التفاني ,هل يموت من صنع الحياة !

ولدي علي ,الحسين أمة أريد لها أن تسقط وتفنى فزادها النزيف ثباتا وبقاء
ولدي علي ,الحسين ليس هؤلاء السرّاق إنه رسالة الصدق والنقاء والحقيقة التي تكشف الزيف !
ولدي علي , الحسين لم يكن شعارا فارغا يصنعه هؤلاء القتلة لنموت تحت خطاباتهم الرنانة ويحيون من لعق دمائنا!
ولدي علي ,الحسين لم يكن صندوق انتخاب ينتهي بامتلاك الكرسي ونسيان من صوتوا !
ولدي علي ,الحسين لم يكن خطى وخياماً وموائد، إنه كان مأوى لليتامى ودشاديش عيد للفقراء العرايا !
ولدي علي , تذكر دوما أن الحسين للجميع , رسالة الرب التي وحدت الإنسانية فكن قارئا فاهما عاشقا لتلك الرسالة لكي تكون أنسانا يفنى من أجل الآخرين!
ولدي علي أخيرا تعلم أنه الحسين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,607,710
- نذر خالتي
- سالوفة دايسكي
- وصايا لولدي الصغير (حموقه) لأن الكبير بعير !!!
- الفياكرا ملفات مضمومه !
- قنزه ونزه لو غيرها !
- انجيلا ميركل ما تنطيها !!!
- والتالي أشلون !
- ياسامعين الصوت ...حيهم !!
- مطشر تايلبر *
- خوف أسمه الوطن
- النواخه أشرفهم !!!
- اوف هم اجى العيد !
- سوالف رمضانية (أحلام أنتخابية )
- أعذرني أبو محمد
- صالح بين طالحة وطالح
- حكايات شارعنا (أم الزين )
- من أمي (عليها السلام ) إلى النائبة حنان الدوري !!!!
- هنيالج يمه
- أكره أبو جواد وأحبّ العراق
- صلاة لوطن النخيل


المزيد.....




- مصدر طبي يتحدث عن تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان
- جورج وسوف ينتظر دوره لتلقي لقاح كورونا ويوجه رسالة
- أحمد عريقات: أدلة جديدة تدحض الرواية الإسرائيلية عن مقتله
- كيف نسرّع عملية التمثيل الغذائي؟
- فنانون ينتقدون النظام الكوبي بـ-الراب- والرئيس: أغنيتكم لا ت ...
- أثر الوجود اليهودي في الثقافة المغربية
- قادة سياسيون ومنتخبون حول العالم يراسلون جو بايدن لدعم القرا ...
- مصر... لبنى عبد العزيز: دخلت التمثيل بالصدفة
- الفنانة إليسا تهاجم وزير الصحة اللبناني وبعض النواب بتغريدة ...
- معظم مقتنياته ما زالت مفقودة وإعادة إحيائه خجولة.. متحف المو ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى الحميداوي - ولدي علي أنه الحسين