أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - مصر بانتظار الغد الزاهر














المزيد.....

مصر بانتظار الغد الزاهر


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 4260 - 2013 / 10 / 30 - 02:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مصر بانتظار الغد الزاهر
شاكر النابلسي
-1-
مصر اليوم موعودة بوعود كثيرة في الغد القريب:
موعودة بدستور جديد، والتصويت عليه..
وموعودة بانتخابات حرة ونزيهة، لمجلس الشعب الجديد..
موعودة بانتخابات حرة ونزيهة لانتخاب رئيس الجمهورية الجديد..
وموعودة بمحاكمة مدنية عادلة، للمسؤولين السابقين من الفاسدين والواهمين.
وأخيراً موعودة بدولة عادلة وديمقراطية وحرة ونزيهة، تأمر بالبر والإحسان، وتدعو الى حب واحترام الإنسان.. كل إنسان بغض النظر عن لونه، أو جنسه، أو دينه، أو معتقده السياسي.
ونأمل أن تتحقق كل هذه الوعود، وتكون مصر – كما كانت - المثال المُحتذى في العالم العربي، والعالم الثالث، والعالم الإسلامي، سياسياً، وثقافياً، واجتماعياً، ودينياً، وفنياً.

-2-
لا شك أن ثورة الشباب ( 30 يونيو)، هي التي شكَّلت وعود مصر السابقة في غد زاهر جميل..
لقد كانت ثورة 30 يونيو ثورة شباب، حُرموا من التطلع إلى المستقبل. والحرمان من المستقبل، يعنى الحرمان من الوجود، كما يقول فيلسوف مصر المعاصر مراد وهبة.
فالغد القريب، والمستقبل البعيد وليس الماضي، هو سر الوجود، فإذا غاب المستقبل غاب الوجود.
-3-
ومن هنا، كانت ثورة 30 يونيو، من أجل استرداد الوجود.
فالوجود لا يُسترد إلا بالثورة. فكانت الثورة.
وهذه الثورة لها مميزات، لم يسبق لأية ثورة في التاريخ البشري، أن كانت على مثالها. ولعل أبرز مميزاتها، أنها جاءت في عصر العولمة، والثورة الإلكترونية في المعلومات، والاتصالات، والمعرفة.
ومن هنا نقول، أن هذه الثورة ثورة إلكترونية، بحكم استعانتها بأهم منجزات الثورة الإلكترونية، التي نشأت مع بداية القرن العشرين ومتواصلة مع القرن الواحد والعشرين. وهذا المنجز الذي يُدعى "التواصل الاجتماعي"، الذى حوله الشباب من أداة للنميمة، إلى أداة لتغيير الوضع القائم.
-4-
وقد لفت أحد المفكرين نظرنا، الى ملاحظات مهمة، في مسيرة ثورة 30 يونيو منها:
- أن ثورة 30 يونيو ساندها الجيش، وهذه المساندة نقطة إيجابية.
- وأن هذه الثورة غابت عنها رؤية الوضع القادم. وهذا الغياب نقطة سلبية. إلا أن هذه السلبية لها ما يبررها، وهو أن هؤلاء الشباب بحكم المرحلة العمرية ليسوا مؤهلين لتكوين رؤية للوضع القادم، إذ أن هذه مهمة المثقفين في الحد الأدنى، ومهمة المفكرين والفلاسفة في الحد الأقصى. وقد أصيبت هذه المهمة بغيبوبة. والمطلوب إذن إيقاظها، حتى تستكمل الثورة بعدها الإيجابي.
ولعل هذه الملاحظات، إحدى وسائل الإفاقة الأساسية.
فعلى المثقفين- كما يقترح وهبة - مهمة الدعوة إلى تأسيس قاعدة لثورة 30 يونيو، على أن تكون فكرتها الأساسية بناء تصور لعقد اجتماعي جديد، يحدد أبعاد الوضع القادم.
وهذا العقد الاجتماعي الجديد، سيتجاوز العقد الاجتماعي القديم، الذى كان يستند إلى أصولية وسلفية غير واقعية، تصادر إعمال العقل في النصوص التراثية، كما كان يستند إلى رأسمالية طفيلية تستثمر الأموال في غير المشروع؛ أي أنه كان يستند إلى علاقة عضوية قائمة بين أصولية وسلفية تراثية، ورأسمالية طفيلية.
-5-
أما العقد الاجتماعي الجديد، فإنه يستند إلى نقيض الأصولية، وهو الليبرالية التي تقر مبدأ إعمال العقل فى النص التراثي، كما ترفض تحكم عقيدة بعينها في النظام السياسي للدولة والمجتمع، كما يستند إلى رأسمالية مستنيرة، تقف ضد الرأسمالية الطفيلية.
وإذا كانت الليبرالية هي نقطة البداية في تأسيس الديمقراطية، حيث لا ديمقراطية بلا ليبرالية، فالدولة تكون عندئذ ديمقراطية، ليبرالية، منفتحة، على الدول الموجودة على كوكب الأرض.
ومن هنا تتلازم الكوكبية مع الليبرالية، وتكون القيادة لثورة 30 يونيو، باعتبار أنها متمثلة لهذين البعدين، كما يظن وهبة.
-6-
وستبقى مصر دولة اسلامية وليبرالية، في الوقت نفسه.
وسيبقى الشعب المصري شعباً متديناً وليبرالياً ، في الوقت نفسه، كما كان منذ آلاف السنين.
وسيتجاوز الشعب المصري الذكي والعريق حقائق التراث المطلقة المختلفة، ويحيلها – بذكائه - الى حقائق نسبية، تخضع لعوامل الزمان والمكان والتاريخ المتغير، تغيُّر مياه النيل العظيم.
وحيث إن المطلقات تتجاوز المكان والزمان، ففي حالة تطبيقها – كما يرى وهبة - على الأمور النسبية في حياتنا اليومية، ينتج أحد أمرين:
إما أن يتجمد النسبي فيمتنع عن التطور، وإما أن يتغير المطلق، لكى يساير النسبي، فتكون النتيجة الحتمية، تحول المطلق إلى نسبى، ومن ثم تنتفى صفة المطلق من التراث، ويدخل الإنسان في تناقض مع الحضارة، لأن الحضارة بحكم تطورها منحازة إلى الأمر الثاني.



#شاكر_النابلسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مصر والإرهاب -المقدس- كذباً ويهتاناً
- هل سنتغيّر كما تغيّر العالم كله؟!
- ما هي الليبرالية العربية - الإسلامية؟
- هل الطريق السوي لنا الآن في الليبرالية الإسلامية؟
- لنتعلم من هؤلاء -الليبرالية الإسلامية-
- مصر والسعودية والليبرالية
- من تجليات -الإسلام الليبرالي-
- من خارطة الطريق الى الديمقراطية العربية
- من -الإسلام السياسي- الى الإسلام الليبرالي-
- فرصة الليبراليين العرب الذهبية
- من معانب الحب في الثقافة العربية
- تسليع الجسد
- هتك أسرار الثالوث المحرَّم
- دكتاتورية العراق الجديدة
- مبررات سقوط النظام السوري عاجلاً أم آجلاً
- أسباب نهاية الدكتاتوريات العربية
- الفاتحة من لقاء -الصهيوني- غولدبيرغ!
- اعشقوا، أحبوا، وأرقصوا..!
- الفساد وراء سقوط العهود في كل الأزمنة!
- مأزق الإسلام العربي


المزيد.....




- لعمامرة: يجب وقف التدخلات الخارجية
- إدوارد سنودن يحصل على الجنسية الروسية
- دوري الأمم الأوروبية: تعادل مثير بين ألمانيا وإنجلترا
- قذائف مدفعية ذاتية الدفع من طراز -مالكا- تضرب مواقع إطلاق ال ...
- الأردن.. فتاة تقتل جدتها وتسمّم والديها وأشقاءها بمبيد الحشر ...
- -آسيان-: الشراكة مع بكين وواشنطن مهمة على حد سواء بالنسبة إل ...
- ميلوني تتعهد بإعادة إيطاليا لهيبتها
- بعد إحباط محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل وزي ...
- فرنسا تدين -القمع العنيف- للمظاهرات في إيران
- الدنمارك تعزل مساحة تبلغ 5 أميال بعد تسرب الغاز في أحد أناب ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - مصر بانتظار الغد الزاهر