أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - من -الإسلام السياسي- الى الإسلام الليبرالي-















المزيد.....

من -الإسلام السياسي- الى الإسلام الليبرالي-


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 4191 - 2013 / 8 / 21 - 08:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شاكر النابلسي
-1-
ما يحدث في مصر الآن، فاجعة كبرى للكثيرين، وخاصة أولئك الذين لم يقرأوا التاريخ السياسي العربي والغربي. وخاصة كذلك، أن مصر لم تشهد مثل هذا النزاع والعنف على السلطة، طوال تاريخها الطويل الحافل بالحضارة، والعطاء، والبناء والإنساني.
إن انتزاع المُلك والسلطة من جماعة، أو قبيلة، أو مجموعة أفراد، خاصة عندما يمثلون حزباً سياسياً عريقاً ومنظماً كــ "جماعة الإخوان المسلمين" كارثة هائلة، دونها كل المال، ودونها كل الأنفس، بالنسبة للفريقين المتنازعين. خاصة بالنسبة للإخوان المسلمين الذين يجيدون أساليب العنف منذ أربعينات القرن العشرين، عندما أنشأوا "التنظيم السري"، الذي قام باغتيال النقراشي باشا رئيس وزراء مصر، وأحد القضاة، وحكمدار القاهرة، وغيرهم من كبار المسؤولين المصرين. وفي الخمسينات حاولوا اغتيال عبد الناصر. وكل هذا، كان محاولات منهم، لانتزاع السلطة والمُلك في مصر.
فالحروب الأهلية التي نشبت بين العرب قبل ظهور الإسلام كانت نزاعاً سياسياً على السلطة والمُلك.
وحروب الردة - كما يقول المستشرق البريطاني مونتوجمري وات في كتابه الضخم (محمد في المدينة) - كانت خلافاً سياسياً/دينياً/مالياً، ونزاعاً على السلطة والمُلك كذلك.
والحرب التي نشبت بين الإمام علي بن أبي طالب (رابع وآخر الخلفاء الراشدين) والأمويين ( معاوية بن أبي سفيان)، وذهب ضحيتها آلاف المسلمين في معركة "الجمل"، كانت خلافاً سياسياً، ونزاعاً على السلطة والمُلك.
وحرب الأمويين مع العباسيين والعباسيين مع الأمويين فيما بعد كانت خلافاً سياسياً، ونزاعاً على السلطة والمُلك.
والحرب الطاحنة بين ابني هارون الرشيد (الأمين والمأمون) كانت خلافاً سياسياً، ونزاعاً على السلطة والمُلك.
وقتل إخوة وأبناء السلاطين العثمانيين، كانت، حتى لا يثور هؤلاء على السلاطين، وينتزعوا منهم السلطة والمُلك.
ولننظر الآن ماذا يحصل في سوريا، وقبلها في ليبيا، واليمن، وغيرها من مجازر يومية.
وكم قُتل مئات الآلاف من البشر في الثورة الانجليزية عام 1688 ، والثورة الأمريكية عام 1776 ، والثورة الفرنسية 1789 ، والثورة الصينية عام 1911 ، والثورة البلشفية عام 1917.

-2-
لا بُدَّ من عزاء حار لمصر الكبرى، في هذا المصاب الأليم، وهذا الثمن الفادح الذي دفعته وتدفعه مصر للحرية والديمقراطية، قبل أن نكمل ما انقطع في الأسبوع الماضي، من بقية الأسباب والخطوات التي من شأنها تمكين الليبرالية من الانتشار أكثر في العالم العربي، والنفاذ فعلاً في العالم العربي، وتحقيق حلمها الكبير الذي نادت به في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بزعامة طائفة من المفكرين الشوام الذين هربوا من بلاد الشام الى مصر، هرباً من الطغيان والاستعمار العثماني، وعلى رأسهم شبلي شميل، وفرح انطون وعبد الرحمن الكواكبي، وغيرهم، مع كوكبة من المفكرين المصريين أمثال اسماعيل أدهم، واسماعيل مظهر، وعبد العزيز فهمي، وأحمد لطفي السيد، وطه حسين، وعلي عبد الرازق، ومصطفى عبد الرازق، وخالد محمد خالد، وأمين الخولي، وغيرهم، وقبل تأسيس جماعة الإخوان المسلمين عام 1928 في الإسماعيلية، وبعد أن جربت مصر (الدولة العربية الكبرى، والشعب العربي العريض العظيم)، حُكم جماعات (الإسلام السياسي) 2012/2013 المتمثل بـــ "جماعة الإخوان المسلمين"، وبعد أن أصبح الرأي العام العربي والإسلامي مستعداً لسماع الليبراليين العرب الآن، كما لم يكن في أي وقت مضى، بعد أن جرَّب حُكم من ركبوا موجة (الإسلام السياسي)، ورأى الشارع العربي والإسلامي - (بأم عينه) - الاختلاف الفظيع والشنيع بين الشعارات الدينية وبين التطبيق على أرض الواقع.
فعلى الليبرالية العربية أن تغير فوراً من طروحاتها وتتبنى الخطوات التي ذكرناها في المقال السابق، إذا أرادت أن تنفذ فعلاً في العالم العربي، وتفوز بما تحلم أن تحققه. فالبحث في الإسلام عن طروحات ليبرالية ضرورة، لكي تتبناها الليبرالية العربية، كما سبق وفعل الزعيم الحبيب بورقيبة. فإن عجزت هذه الليبرالية عن ذلك فلتتخل عن المبدأ الليبرالي، حيث لا منفذ لليبرالية العربية غير باب الإسلام في العالم العربي المتدين. فإذا كان باب "الإسلام الليبرالي" مغلقاً، ولا منفذ منه، فلا ليبرالية حقيقية وواقعية ستحقق في يوم ما، في العالم العربي.
فما هو باب الإسلام الليبرالي؟
وهل هناك باب في الإسلام لليبرالية العربية؟
كثيرون من المتطرفين والمتشددين ينكرون ذلك.
-3-
إن الليبرالية، مناخ وآلية لعرض الأفكار، والمعتقدات، وليست فكراً أو معتقداً بحد ذاته، وفي هذا السياق، فكثيرون من المفكرين يعتبرون أنفسهم مسلمين أولاً، ثم ليبراليين.
فالعرب مسلمو المبادئ، وعليهم أن يكونوا ليبرالي الآليات. فالإسلام نفسه في العصر الحديث، لن يكون له نجاح، إلا إذا استخدم الآليات التي توصَّل البشر إليها، في العصر الحديث، لتطبيق العدل، وهي آليات أثبت نجاحها.
ولنأخذ مثالاً، "ليبرالية" المستشرق النمساوي المسلم محمد أسد. ففي كتابه (منهاج الإسلام في الحكم)، يؤكد محمد أسد إمكانية تحويل مبادئ الإسلام العظيمة، إلى واقع حي معاش مزدهر، يهتم بالإنسان، ويعترف بحقوقه ، وينمّي إمكاناته ، ويقيم العدل، ويؤسس العلاقات الاجتماعية والسياسية على القانون وعلى المؤسسات، وليس على الارتجال الفردي ، فيمنع الاستبداد، ويحفظ الحقوق، ويكفل الحريات، ويلتزم بالمساواة ، ويحترم المال العام، وينشر السلام.
ووجد أسد أن آليات هذه الليبرالية غربية المنشأ ، منها: توزيع السلطات، وتأكيد دولة القانون، وتقنين الأحكام الشرعية، لئلا تبقى مرتهنة بالأمزجة الشخصية. كما أكد على ضرورة توفير الشفافية، وضمان حرية الرأي، والالتزام بمبدأ الانتخاب ، لشاغلي السلطتين التشريعية والتنفيذية.
فمحمد أسد بهذا يؤمن بالإسلام شريعة وعقيدة، وبالليبرالية وسائل وآليات.
وتلك كانت هي الليبرالية الإسلامية التي انتهى إليها مفكر ليبرالي سعودي كإبراهيم البليهي، في مطلع القرن الحادي والعشرين. والتي آمن بها ودعا اليها كوكبة من المفكرين العرب الإسلاميين كالشيوخ: أمين الخولي، وأحمد صبحي منصور، وخالد محمد خالد، والمفكر السعودي المعاصر يوسف أبا الخيل، وغيرهم.



#شاكر_النابلسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فرصة الليبراليين العرب الذهبية
- من معانب الحب في الثقافة العربية
- تسليع الجسد
- هتك أسرار الثالوث المحرَّم
- دكتاتورية العراق الجديدة
- مبررات سقوط النظام السوري عاجلاً أم آجلاً
- أسباب نهاية الدكتاتوريات العربية
- الفاتحة من لقاء -الصهيوني- غولدبيرغ!
- اعشقوا، أحبوا، وأرقصوا..!
- الفساد وراء سقوط العهود في كل الأزمنة!
- مأزق الإسلام العربي
- صحة وفائدة الخلاف الدستوري المصري
- -مجموعة حكماء العالم- في مصر
- هل سيعبر مرسي بمصر العبور الثالث؟!
- هل جاء مرسي رئيساً مصرياً أم -إخوانياً-؟
- مرسي بين حجري الرحى: اليمين واليسار
- مرسي في مواجهة الخطاب الليبرالي
- مرسي رسول -الإخوان- الى العالم!
- ماذا تعني رئاسة مرسي لمصر؟
- مصر بين اليأس والمجازفة


المزيد.....




- نوبل للأدب للفرنسية آني إرنو ذات الأسلوب السهل الممتنع
- وفاة والد رفيقنا الشهيد محمد الطاهر ساسيوي
- لقاء تاريخي يجمع قادة أرمينيا وتركيا وأذربيجان (صور+فيديو)
- مؤسس -تليغرام- يحذّر من مشكلة تؤدي لاختراق بيانات مستخدمي -و ...
- مصدر مطلع يكشف لـRT سبب إنهاء أمير قطر زيارته للتشيك في نفس ...
- لـ”درء الفتنة”.. مقتدى الصدر يعلن تجميد فصائله المسلحة بجميع ...
- قد تبلغ المئات.. تحقيق يكشف عن ارتكاب رجال دين بكنيسة إنجلتر ...
- سميرة الجزار تتقدم بطلب إحاطة عن تضرر سكان القاهرة من غازات ...
- نيويورك تايمز: ما سيناريوهات الرد الغربي إذا استخدم بوتين ال ...
- سيغموند فرويد.. عالم النفس النمساوي


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - من -الإسلام السياسي- الى الإسلام الليبرالي-