أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - عطش














المزيد.....

عطش


صفوت فوزى

الحوار المتمدن-العدد: 4205 - 2013 / 9 / 4 - 23:20
المحور: الادب والفن
    


صغيراً كنت حين مالت عليّ ...نخلة عفية مثقلة بثمارها تضربها الريح ... بأنفاس دافئة تهمس في أذني ... يد حانية تعالج أكرة باب روحي ... وجهها كحبة فول مكمورة ... منقبضة ومعتمة ... علي ملامحها مسحة من الأسي والحيرة والتساؤل , وبقايا صبر يوشك علي النفاد ... تسحبني من يدي ... ممر معتم طويل يفوح برائحة غامضة , وأنا – مأخوذاً – أتعثر في مشيتي , تاركاً نفسي لها تقودني إلي حيث تشاء ، وآلاف من أسئلة مضنية مربكة تمسك بتلابيبي ، فيما تتخلل أصابعها البضة شعري فتنتصب منابته وتشملني ارتعاشة واجفة .
ادخلتني خدرها ... ضوء شفيف دافئ يحتويني ... ثمرات من فاكهة شهية ... عصائر مختلفة الألوان ، وفي الركن قلة ماء منداة تجلس مرتاحة فوق مائدة صغيرة , فتبدو كحورية خرجت تواً من الحمام دون أن تجفف ماءها .
أطلقت شعرها من عقاله ... حقل قمح لوحته الشمس وأنضجته علي مهل ... أمام المرآة تعرت ... بدا جسدها ناعماً براقاً يضوي تحت ضوء المصباح ... مُهرة برية أصيلة لا اهل لها ولا صاحب ... تجري وترمح كما تشاء ... تحسست نهديها النافران ... تضغطهما برفق , فيما اكتسي الوجه المدور – الذي صار وردياً الأن – بارتعاشات نشوانة .
راحت بنعومة تتحسس جسدها قطعة قطعة ... استدارة الكتفين عندما يهمان بالنزول إلي الذراعين ... الساقان الملفوفان الصاعدان تدريجياً باللحم الوردي الممتلئ دون ترهل ... تطوح شعرها إلي اليمين وتميل بجذعها النافر ... ثم تعود فتطوحه إلي الشمال وتنظر بافتتان في المرآة ... أحدق في جسدها الشاهق مأخوذاً .
تستدير لتواجهني ... مفتوح العينين علي إتساعهما أتأمل بروز مؤخرتها في المرآة اللامعة ... شرعت يدها تجوس في جغرافية جسدي صعوداً وهبوطاً ... تمرر إصبعاً متمهلة علي خدي ، وبطني ، وسرتي ... تدغدغني ... وتبحث ، من فوق ملابسي ، عن شئ بين فخذيّ ... وأنا أروغ منها ، غير راغب في أن أبتعد عن يديها ... تتسارع أنفاسها مرتعشة ، تلمس شفتاها وجهي فتقتحمني أمواج الإحساس بروعتها ... خدر لذيذ يتسلل إلي جسدي ... نمل يتمشي ... يلمس بخطواتة الرقيقة منابت العصب ... ارتجافة جياشة تضربني , فيقشعر جلدي وتنبت علي سطحه المحموم نداءات تبلغ كل أعضائي .
هجمت عليّ بغتة والتهمت شفتيّ اللتان كانتا في إنتظارها ... عانقتني بقوة لذيذة ... تدخلني في أحضانها ... تعتصرني بقوة حانية ... كانت خمر حنوها عتيقة وجديدة عليّ ... تنتقل إلي صدري نبضات قلبها ، فيما كانت يداها الناعمتان تدلكان عظامي المنسحقة بملاسة حنون .
واصلت التهامي وهي تقلب في شفتيّ بحثاً عن لذاذات خفية ويداها تعملان بمهارة في عجن عظامي ، وجسدي يتلظي بهذي النار اللاذعة الجميلة ، وعرامة شهوتها المحرقة لا تخبو . كل الأغاني الحلوة التي وعتها ذاكرتي تحتشد الآن برأسي ... تحملها أعطاف الريح ... أرقص علي إيقاعها الفرح ... تحملني نغماتها إلي شواطئ لا حدود لها مغسولة باشعة شمس صباحية وبهية .
بقيت في أحضاني ، تستحلب لحظات الفرحة ... متشبثة بصدري وذراعاها تلتفان حول ظهري ... تتندي عيناها بفيض حنان يغمرهما الأن ويسيل علي وجنتيها ... تبكي وينتفض جسمها من شوق عارم ... تبتسم وتمسح بطرف اصبعها دمعة تحدرت علي الوجه .
وددت لو ابكي ... اضمها ... أقبل رأسها ... واعتذر عن أشياء لا اعرفها .



#صفوت_فوزى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أماكن للعابرين
- الخوف القديم
- هروب
- زحمة
- مرآة
- رفع الحصير
- سمكة -قصة قصيرة
- الفرحة
- انسحاق -قصة قصيرة
- الغائب الحاضر - قصة قصيرة
- كبرياء -قصة قصيرة
- جدى
- انحناء -قصة قصيرة
- فاصل للحلم - قصة قصيرة
- سلبية الأقباط بين مسئولية الدولة ودور الكنيسة


المزيد.....




- مصر.. التحقيق مع فنان مشهور بعد إساءته للفنان سعيد صالح على ...
- كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكا ...
- المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود -آل ...
- الإعلان عن الفائزين بمسابقة -أندريه ستينين-2022- للتصوير الص ...
- بالفيديو: قرية خالية من السكان لكن فائضة بالكتب في مقدونيا ا ...
- -عبدالسلام- يبلغ الممثل الاممي موقف اليمن من الهدنة والسلام ...
- فيلم -انظر كيف يهربون-.. البحث عن القاتل على طريقة أجاثا كري ...
- تأملات- ما الفرق بين العبيد والعباد؟ وماذا جاء في وصية عمرو ...
- سياح تمتعوا بمتحف بيروت في غياب الضوء.. انقطاع الكهرباء يعرض ...
- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - عطش