أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - أماكن للعابرين














المزيد.....

أماكن للعابرين


صفوت فوزى

الحوار المتمدن-العدد: 3078 - 2010 / 7 / 29 - 09:14
المحور: الادب والفن
    


سكنت الحركة . الحارة ترقد هادئة مستكينة كطفل شقى مشاغب هده التعب فاستسلم للنوم . الهواء مشبع برطوبة ثقيلة لزجة . الليل راسخ صامت . صمت تعمقه قطرات الماء المتساقطة من صنبور الحمام , ويخدشه نباح كلب من بعيد , وشخير الجار المزعج .
فى نافذة مقابلة , الجارة بقميصها الشفاف الباهت الحمرة ونهديها المدورين تتأمل بافتتان جسدها الناعم – الذى يغمره ضوء المصباح الآن – فى مرآة . تتلمس بيديها خاصرتها وفخذيها وبطنها ,تجوس عبر المنحنيات المرنة . تصعد اناملها ببطء عبر ملاسة الجسد المشرع , تضغط نهديها برفق , تحيط استدارتهما بكفيها . ينتفض الجسد المشدود ويرتعش . تنسرب من بين شفتيها . بعنف وحنين , تمتمات مبهمة , وأنا – مسمر فى الشرفة – أترقب عودته . أحدق فى مربعات العتمة وشرائح النور .أتلهى بمتابعة نجوم تبرق فى صفحة سماء معتمة . أمارس لعبتى الليلية , أعد النجوم فأخطئ الحساب . أعاود العد مرة ومرة ومرات فى دورة لا تنتهى .
يشتد بريق أحدها ويهوى فجأة مخلفا وميضا خاطفا . انقبض القلب وغاص الى القدم . أسقط فى دوامة حزن شفيف , ينتصب أمامى وجه جدتى متحدثة عن النجوم فى سماء الله العالية : هى أرواح البشر , تحيا ماداموا يحيون , ولما يرحل أحدهم , يهوى نجمه وينطقئ .
ملتاعا أحدق فى القبة الزرقاء المثقوبة بالنجوم تتنازعنى الأسئلة .
من قعر بئر عميق ينتشلنى صوت دمدمة محرك السيارة , يضوى ضوؤها عند منعطف الحارة . درجات السلم أقطعها قفزا . تتلقفنى ذراعاه المفتوحتان وحضنه الوسيع . أتلمس تفاصيل الوجه المجهد المنقوع فى الزيت والعرق . أتملص منه مندفعا الى مقعدها الأمامى .أتحسس مقودها , أحس دفئها , أضغط آلة التنبيه , يفزع كلب متناوم يقعى دافسا بوزه بين قائمتيه الآماميتين . ينهرنى أبى هامسا : الناس نايمة .
تصفو الآن تقاطيع الوجه المتعب . يحتوى العربة بعينيه , يمسح جسدها المعدنى الدافئ بفوطته الصفراء , يربت عليها بحنان .يضوى الجسد تحت انعكاسات ضوء القمر . يلبسها ثوبها المطرز بورود حمراء وخضراء وصفراء . تبدو كعروس بهية . امرأة فى كامل زينتها . يحنو عليها , يتأملها فى وله , يهمس لها بصوت مترع بالعشق : تصبحين على خير .

* * *
فى ليالى الصيف المقمرة – حين يعود مبكرا – كان يحلو له أن يصعد فوق سطح المنزل . يعتنى بشجيرات صغيرة , يتمدد فوق حصير مفروش , يفتح صندوق التذكارات , يحكى لى ألف ألف حكاية : السيارة امرأة معطاءة , اخلص لها تعطيك أكثر مما تأخذ , معها عرفت الدنيا وخبرت الناس . الشوارع اللامعة النظيفة , والدروب والحوارى الغارقة فى الاهمال وغبار السنين , الواجهات البراقة تضوى بالضوء والظلال , والبيوت الجهمة الواطئة , لصوص وقوادون , وقاعات تزينها المرايا , سكارى . وأولاد بلد . وبنات أصول , وصعاليك , وعاطلون عن العمل , ومتسولون , وعاهرات رخيصات .
تصبح الدنيا صبية جميلة بشرائط ملونة , ويغدو العالو ملئ بعربات من كل شكل ولون , أطير بها فى سماء صافية , أجوب مدنا وشوارع نظيفة لامعة , أعانق طيور السماء , وأمسك بيدى السحاب المسافر .
ينسحب الضوء رويدا رويدا . يكبر شئ فى داخلى ويكتسح روحى . أشعر بكائنات خفية تتحرك فى الظلمات . قطعان زواحف ضخمة , وأفاع مكدسة فى الطين . وطاويط هائلة وحيوانات مجنحة , أسمع الآن خفق أجنحتها الصامت , تلامس برفق , وعلى نحو مثير للاشمئزاز , جسمى , وتصل حتى وجهى .

* * *
بليل عادت العربة ولم يعد أبى . لم يقل لى أحد شيئا . كان كل ما سمعته هو ذلك السكون الذى يكاد يلمس من فرط كثافته , وهؤلاء الرجال الغامضون , يرفلون فى عباءات طويلة , يدخنون سجائرهم , ويهمسون بكلمات غامضة , ويمضون .

* * *
تقودنى قدماى الى السطح . الحصير مازال مفروشا . ذبلت الشجيرات الصغيرة . اتطلع الى النجوم التى خبا ضوؤها الآن , أنقل البصر بحثا عن مكان النجم الذى هوى . صدح طائر فى الملكوت . . الملك لك لك لك . انحسرت شرائح النور وزادت مساحات العتمة . كنت أظل جالسا حتى الصباح , أراقب شيئا غامضا عصيا مراوغا . وحين يتسلل الضوء الغسقى واهنا حذرا , كان الضباب يروح فى التبخر وتزيد مساحة الرؤية , كنت أراه يأتى , يهبط من مكان ما , يرفل فى عباءة طويلة , يبتسم ملوحا ويمضى .
محلولة الشعر , تملأ الأصباغ وجهها , عادت ترتكن على افريز النافذة . تضع ذقنها فى باطن كفها المضموم الأصابع , وبعينين ذابلتين , ترنو للأفق البعيد . كل القطارات مضت وكنست وراءها المحطات . انقضت كل المواسم , وهى –فى مكانها – تحدق فى الفراغ .
أهبط الى الشارع . العربة مكومة محاطة بظلام خفيف , ونسمة منفلتة من قبضة الصيف تداعب غطاءها الذى علاه التراب وكثير من بقع . كان جسدها باردا , تبدو وحيدة مهملة , ترهل ثوبها الذى كان ناصعا وسكت صوتها .
اقتصرت على النظر اليها بامعان , كمن يتأمل بصمت , مناظر قديمة تعود لأيام مضت , أشاهد بحنو وكآبة , ما فعلت الأيام بها .
* * *
اجتمع الرجال وقرروا بيعها . لا فائدة من التشبث بها بعد أن اعتراها الوهن وزحف الصدأ الى اعماقها . عبثا حاولت التمسك بها واقناعهم . قضى الأمر , وصار لزاما على أن أرضخ . أ، أفرط فيها وأدعها تمضى .
هائما أمضى كالمضروب على رأسه , دموعى تسح , مثقوب القلب وحزين , حزين ووحيد .
يومها , ويومها فقط , أدركت على نحو مفجع أن أبى مات .



#صفوت_فوزى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخوف القديم
- هروب
- زحمة
- مرآة
- رفع الحصير
- سمكة -قصة قصيرة
- الفرحة
- انسحاق -قصة قصيرة
- الغائب الحاضر - قصة قصيرة
- كبرياء -قصة قصيرة
- جدى
- انحناء -قصة قصيرة
- فاصل للحلم - قصة قصيرة
- سلبية الأقباط بين مسئولية الدولة ودور الكنيسة


المزيد.....




- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت فوزى - أماكن للعابرين