أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود شاكر شبلي - العراق ماذا والى أين؟ حلقة 4














المزيد.....

العراق ماذا والى أين؟ حلقة 4


محمود شاكر شبلي

الحوار المتمدن-العدد: 4203 - 2013 / 9 / 2 - 09:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شروط النهضة الحضارية للمجتمع و فلسفة التغيير .......
تكملة الحلقة الثالثة
ولكن من هم الناشطون أقتصاديا الذين نفسح لهم المجال للعمل.. هل هم الشركات الأستثمارية الكبرى أم المستثمرون المحليون؟ ان الجواب الأفضل طبعا هم المستثمرون المحليون وبضمنهم شركات الدولة العراقية .. لأن الشركات الأستثمارية الكبرى لا تريد الّا ربحا فاحشا ولا يهمها الّا أن تستنزف موارد البلد..!! ولكن في وقت لم تعد للرؤية المستقبلية اي اعتبار يؤخذ بالحسبان كمقياس لصوابية العمل وكشرط مهم جدا لتحقيق المصالح الوطنية ، ولم تعد القيم المهنية طرفًا في المعادلة إلا بمقدار ما يتم توظيفها لخدمة مآرب فئة همها تحقيق الربح والسيطرة ,فأن التخبط وعدم وضوح الرؤية وعدم وجود العقلية الأقتصادية التي ترسم مستقبل العراق الأقتصادي أدت ألى وقوع المسؤولين العراقيين القليلي الخبرة بشراك الشركات العملاقة ذات الخبرات الضخمة والتي يديرها ذئاب الأقتصاد العالمي الذين حققوا لها أرباحا خيالية وكوّنوا منها كارتلا متينا يتحكم بأقتصاديات دول عديدة. أذن الاحرى بنا أولا هو إقامة نظام سياسي له رؤية أقتصادية واضحة جدا قادر على دعم اقتصاد حر وفعّال قبل أستدعاء الاستثمارات الخارجية. كما إن فتح الاقتصاد أمام الاستثمارات الخارجية ( أذا كان لابد منه) قبل إقامة البنى التحتية اللازمة لدعم المصالح الاقتصادية المحلية لن يؤدي إلى االنتيجة المطلوبة. وأعتقد بأننا الان بصدد بناء هذا النظام السياسي المتميز وأننا قد قطعنا أشواطا لا بأس بها لبنائه لولا أن بعض الاطراف المعروفة و المساهمة فيه لا تريد له التميز والنجاح , ولكننا سننجح رغم (الداء والأعداء).

النفط عصب الاقتصاد العراقي:
يعتمد العراق في موازناته المالية بشكل عام على النفط وبنسبة تصل إلى أكثر من 90% ولا أعلم ما هو سبب أصرار المسؤولين العراقيين و بقوة لتسليم السيطرة على تطوير انتاج النفط والغاز إلى شركات أجنبية مع أن العراق كان ومنذ أربعين عاما ولحد الان يدير شؤونه النفطية والغازية بواسطة كادره الوطني ذي الخبرة الممتازة والذي بأمكانه الأستمرار بأدارة تلك العمليات بكل كفاءة ومقدرة ولا يحتاج سوى الى توفير معدات الحفر وأدوات الأنتاج والتي من الممكن جدا توفيرها من خلال شرائها بشكل مباشر من الشركات المصنعة ولا تتجاوز فترة التدريب على تشغيلها وأدارتها لأكثر من عدة أشهر. وبالتالي فسيكون بالأمكان جدا تطوير ادارة الشأن النفطي بوتيرة تصاعدية من خلال القدرات الوطنية والوصول الى نفس مستويات الأنتاج خلال نفس الفترة أو أكثر قليلا التي تصلها الشركات الأجنبية. أن ماتشكو منه صناعة النفط حاليا هو ضعف وقدم البنية التحتية حيث أن عدم أستقرار العراق وعدم السيطرة على الوضع الأمني ساهم بتقاعس الحكومة عن أعادة بناءها أو تحديثها. وقد قالت الباحثة والمحللة جيسيكا بريوير، من مؤسسة (وود ماكينزي) العالمية المتخصصة في مجال الدراسات البترولية التي تتخذ من إسكتلندا مقرا لها، في دراسة نشرتها (الفاينانشيل تايمز) البريطانية، أن "هناك مشاكل كثيرة في العراق هي خارج أيدي شركات النفط الغربية"، وبينت أن "من هذه المشاكل العراقيل التي تولدها البنى التحتية الضعيفة في العراق"، وتابعت "هناك نقص في أنابيب النفط وضعف في حجم مستودعات الخزن ومحدودية سعة محطات الضخ". وكل هذه النواقص من الممكن جدا توفيرها وبفترة زمنية بسيطة.
أن ألأعتماد على الكادر الوطني المتوفر والمؤهل والذي لايحتاج سوى الى العدة وقليل من أعادة التاهيل سيؤدي الى بقاء الثروة العراقية بعيدا عن متناول مخالب الشركات العملاقة وسيؤدي الى أمتلاك العراق لقراره السياسي بشأن الأنتاج وبالتالي سيكون العراق قوة سياسية وأقتصادية محترمة ومهمة في المنطقة والعالم يحسب لها الف حساب. كما وأن أدارة العمليات النفطية والغازية بأيدي عراقية سيساهم بأمتصاص الكثير من مستويات البطالة الحقيقية والمقنعة التي يعاني منها العراق وسيحفظ أموال العراق وثرواته من التسرب الى جيوب أجنبية بدل جيوب ابنائه الذين هم بحاجة لها أكثر من غيرهم.
أن أزدهار القطاع النفطي سوف يبقى مرتبطا بمصير خطة إعادة بناء الاقتصاد العراقي ، والذي بدوره مرتبط بنجاح المشروع السياسي العراقي الوطني القائم على أساس الديمقراطية والتنمية و المصلحة الوطنية بعيدا عن العرقية والطائفية. لذايجب علينا أبعاد الصناعة النفطية عن التأثيرات والمساومات والضغوط السياسية، و تأسيس شركة النفط الوطنية للقيام بأدارةعمليات تطوير قطاع النفط على نطاق واسع ، فضلا عن أنشاء مصافي جديدة لتلبية احتياجات الاستهلاك المحلي وللتصدير ، وتشجيع القطاع الخاص العراقي و توسيع دوره في الصناعة النفطية.
أن الصناعة النفطية اذا ما أنتعشت بأيادي محلية ستكون بمثابة القائد والهادي لأنتعاش الصناعات الاخرى للنهوض بأقتصاد البلد وتحقيق الرفاه الاقتصادي والذي سيؤثر بالايجاب على كل النشاطات الانسانية الاخرى ويساهم في تهيئة القاعدة الأقتصادية والأرضية الصلبة لبناء المؤسسات الأجتماعية والمشاريع التنموية التي تساهم في تغيير المجتمع وتحقيق النهوض الحضاري.



#محمود_شاكر_شبلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حول الحرب الاسرائيلية على غزة، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق ماذا والى أين ؟ (الحلقة الثالثة)
- العراق ماذا والى أين ؟ ( الحلقة الثانية )
- العراق ماذا والى أين ؟ ( الحلقة الاولى)
- الى حنين عمر / النساء كالمدن
- الأقتصاد العراقي يسير نحو الهاوية
- المقامة ألأرهابية
- قنديل الشاعر عبد الأمير الشيباني يضيء من جديد
- المقامة البرزخية
- حكايات من الزمن الرديء
- قصة الشهيد شاكر
- أياد جمال الدين .. متنبيء سياسي جديد
- الشيخ معروف الكرخي ..مثال التعايش بين الأديان والمذاهب
- الأخوّة السنية - الشيعية
- عثمان العبيدي يغرق لينجو العراق
- شخصيات من بلادي ..(هرقل العراق)
- رسالة مفتوحة من مواطن عراقي الى كل العرب
- نصيحة الى العلمانيين الجدد
- المقامة اليهودية
- المقامة العمياء
- المقامة القماشية


المزيد.....




- وزير خارجية الأردن عن حرب غزة: لا يمكن الفوز بها.. وإسرائيل ...
- زيلينسكي ينتقد الكونغرس الأمريكي ويتوسل مجددا للحصول على أسل ...
- إسرائيليون يهاجمون بن غفير خلال حفل إنارة شموع عيد -حانوكا- ...
- إعلام عبري: مقتل ضابط إسرائيلي جديد في معارك غزة متأثرا بجرا ...
- -فرانس برس-: شكوى ضد الرئيس الإيراني في سويسرا
- اختفاء قبعة تمثال الرئيس الأمريكي الراحل إبراهام لينكولن في ...
- رغم زيارة زيلينسكي.. طلب المساعدة لكييف خارج جدول أعمال الكو ...
- الولايات المتحدة.. طلب من المحكمة العليا للبت في ما إذا كان ...
- شركات ألمانية تطالب حكومة بلادها بتعويضات عن خسائر استثمارات ...
- الجزيرة تدين اغتيال الجيش الإسرائيلي لوالد الزميل أنس الشريف ...


المزيد.....

- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو جبريل
- كتاب مصر بين الأصولية والعلمانية / عبدالجواد سيد
- العدد 55 من «كراسات ملف»: « المسألة اليهودية ونشوء الصهيونية ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الموسيقى والسياسة: لغة الموسيقى - بين التعبير الموضوعي والوا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- العدد السادس من مجلة التحالف / حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- السودان .. ‏ أبعاد الأزمة الراهنة وجذورها العميقة / فيصل علوش
- القومية العربية من التكوين إلى الثورة / حسن خليل غريب
- سيمون دو بوفوار - ديبرا بيرجوفن وميجان بيرك / ليزا سعيد أبوزيد
- : رؤية مستقبلية :: حول واقع وأفاق تطور المجتمع والاقتصاد الو ... / نجم الدليمي
- یومیات وأحداث 31 آب 1996 في اربيل / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود شاكر شبلي - العراق ماذا والى أين؟ حلقة 4