أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - القضية الفلسطينية، آفاقها السياسية وسبل حلها - محمد الحسن - فلسطين ..قابعة بوحل الربيع العربي !!














المزيد.....

فلسطين ..قابعة بوحل الربيع العربي !!


محمد الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 4114 - 2013 / 6 / 5 - 07:16
المحور: ملف - القضية الفلسطينية، آفاقها السياسية وسبل حلها
    


لعله من نافلة القول أن نذكر أهم إنجازات (الربيع العربي ) , وهو ضياع القضية الفلسطينية من أذهان الشعوب العربية المنشغلة بنفسها , ولم تعد فلسطين التي وُصفت بأنها (قضية العرب المركزية ) ذات أهمية بالنسبة لحراك تلك الشعوب , ويمكن القول بما لا يقبل الشك أن تلك القضية هبطت من قمة الأولويات العربية , أو حُذفت من سجل الأولويات . رغم أن ذلك الصراع (العربي _ الإسرائيلي ) لم يكن صراعاً متوازناً , بيد أن بقاء المشروع حاضراً يعد مكسب مهم لأصحاب الأرض وهاجس مخيف للكيان الصهيوني . أن ذلك الحضور المتميز للقضية الفلسطينية في أذهان الشعوب العربية كان له الأثر الكبير في تشكيل قوى المقاومة ومحاور الممانعة , فبعد حرب أكتوبر 1973 أعترفت جمهورية مصر بإسرائيل , ثم أعقبها بعشرين سنة أعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بتلك الدولة وتحديداً عام 1993 في أوسلو . أتفاقيات السلام تلك كان لها أثر سلبي على المحور الرئيسي للقضية , سيما وأنها أتت في أوقات الهزيمة (العربية ) وهذا ما رسَخ نظرية الجيش الذي لا يقهر والبعبع الذي يخشاه جميعهم ..لكنها لم تغير قناعات الشعوب بدليل أنها بدأت بالتفكير ببدائل للحكومات الخانعة , وهو ما تحقق بالفعل حيث شهدت ساحة الصراع ولادة قوية لقوى مقاومة أستطاعت أن تكسر حاجز الخوف والرعب من الكيان الصهيوني . ذلك الحراك , أثبت عدم أمكانية تدجين الشعوب بواسطة تلك الحكومات .. صار الطموح الصهيوني يتوغل في أعماق الأشياء , فوجد أن موت تلك القضية مستحيل أذا لم تغير الشعوب العربية قناعاتها ومتبنياتها الفكرية والعقائدية , وقد يستلزم هذا الأمر تضحية بصديقٍ هنا أو حليفٍ هناك.
لا يمكن وصف الحكومات العربية البائدة أو المترنحة بأنتظار السقوط , إلا بالدكتاتوريات الفاسدة , رغم وجود مساحة من الحرية التي تتمتع بها تلك الأوطان , لكنها بالمحصلة تبقى فاقدة للأهلية التي تجعلها ممثلة شرعية .. المفارقة أن تلك الحكومات تابعة بطريقة أو بأخرى للسياسة الأمريكية التي لا تخرج عن أطار المصالح الإسرائيلية , وهي بذلك تشترك مع أمارات وممالك الخليج بكل شيء بأستثناء أن الأخيرة لا تلعب في القرار العربي إلا دوراً هامشياً لأسباب موضوعية كثيرة أبرزها العمق التاريخي والثقافي الضحل لتلك الممالك .. السؤال الذي يتبادر للأذهان هو : ما هو سر قيام تلك الإنتفاظات والثورات في بلدان جمهورية (وإن كانت مهترئة ) دون حدوثها في دول (وراثة) لا زالت تؤمن بالرَق والجواري ؟!
أن تلك ( الثورات ) لم تأخذ بنظر الأعتبار موضوعة الحرية والديمقراطية بشكل حقيقي (بدليل أن القوى الصاعدة في تلك الثورات هي حركات إسلامية راديكالية أبعد ما تكون عن الحرية وحقوق الأنسان) إنما كانت تنطلق من مبنيين رئيسين (رغم وجود بعض الأسباب الموضوعية) , المبنى الأول أنها أستهدفت بلدان تتمتع شعوبها بمستويات ثقافية عالية (كمصر وتونس وسوريا ) , وجديرٌ ذكره أن الدول العربية القادرة على تحريك الرأي العام العربي هي تمثل الخط الممتد من تونس وصولاً إلى العراق والذي يمر( بمصر , سوريا , ولبنان ) .. الدقة بالموضوع أنها أرادت أستهداف النسيج الأجتماعي لتلك المجموعة الأمر الذي ينعكس على تغيير القناعات بشكل يتناقض مع السابق , أضافة إلى كون مجموعة الدول الأخرى ( بشعوبها ), لا تمثل خطر يهدد المصالح الصهيونية .. المبنى الثاني هو صعود قوى إسلامية متطرفة لها عمق أستراتيجي وأرتباط متين بمرجعيات فكرية وعقائدية متواجدة في تلك الدول (الممالك) , بحيث يصبح القرار العربي الجديد ينبع من عمق (الصحراء ).
الخطاب الجديد تبنته الحركة الدينية (السلفية ) أعتمد على عدو مفترض , وهو (المختلف) معهم بدين أو فكر أو مذهب .. أن مناطق (الربيع ) لم تعد تمتلك وقتاً أو جهداً تستطيع أن توفره أو ,على الأقل , تجعلها تستذكر القضية الفلسطينية ..
نُدرك أن كل الحلول المفترضة لتلك المعضلة ما هي إلا ضرباً من الخيال , فالمقابل كيان عنصري لا يقبل بتعدد الهويات ويحظى بدعم لا محدود من الولايات المتحدة , التي بدورها تمسك باليد الأخرى حركات المد (السلفي ) الطامحة بخلافة القوى القومية . ومتى ما تبدلت خيارات الشعوب تبدلاً إيجابيا عندها فقط , ستخرج فلسطين من ذلك الوحل (الصهيو - سلفي ) .





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,155,252,309
- ( تسونامي ) العراق ..(أسباب .. نتائج ..لقاء الفرقاء)
- مريم ..و(عرعور) معاوية !!
- خيوط اللعبة السورية ... (أمريكا .. الحلفاء .. الممانعة .. ال ...
- طريق الأمل
- قصَص الحقائق !!
- الحرب بداية التقسيم !
- عودة الطاولة المستديرة
- أثر الأنتخابات المحلية في المرحلة المقبلة .
- هل سيعتذر المالكي لحزب الدعوة ؟
- النداء الأخير وخريف دولة القانون !!
- العاصمة الأقتصادية تبنى بأصابع أبنائها
- عودة البعث !!
- كذبة نيسان المقتدائية ..
- مناجاة في ليل الوطن الموحش
- واخيرا رقص الدعاة على جراحنا علنا !!
- دموع على اعتاب حلبجة
- دولة الديوانية الشقيقة ورئيسها المرعبل
- 3200 مولدة و40 مستشا ر
- مظاهرات الانبار قد تكون حكومية !!
- مقتدى الصدر سعي حثيث نحو الفتنة !!


المزيد.....




- في الكويت.. شاهد عملية انتشال حوت نافق طوله 6 أمتار من الماء ...
- تركيا تندد بتصريحات رئيس أساقفة اليونان عن الإسلام.. وإيروني ...
- الداخلية التونسية: إيقاف 632 شخصا متورطين في أعمال تخريب
- لافروف يكشف مطالب روسيا للولايات المتحدة وإسرائيل بشأن سوريا ...
- عاصفة شمسية تطلق جسيمات بسرعة 1.8 مليون كم/الساعة متجهة نحو ...
- الدعوات تتزايد وغدا تنتهي المهلة فهل تستعيد تونس أموال بن عل ...
- الإمارات تعلق قرار إعفاء الإسرائيليين من تأشيرة الدخول
- لماذا تخشي إيران من المؤثرين على إنستغرام؟
- إيلون ماسك: الأسرار الستة وراء نجاح أغنى رجل في العالم
- قطط قبرص تطرد من البيوت بسبب كورونا


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - القضية الفلسطينية، آفاقها السياسية وسبل حلها - محمد الحسن - فلسطين ..قابعة بوحل الربيع العربي !!