أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد النعماني - بحبك يالبنان الكرامة و الشعب الجنوبي العنيد















المزيد.....



بحبك يالبنان الكرامة و الشعب الجنوبي العنيد


محمد النعماني

الحوار المتمدن-العدد: 4111 - 2013 / 6 / 2 - 19:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مازال الصوت الملاكي للفنانة فيروز يرن في مسامعي منذو العام 1982م عام الاجتياح الإسرائيلي للبنان وهي تغني وتلهب مشاعر كل الاحرار والشرفاء في العالم
بحبك يا لبنان يا وطني بحبك
بشمالك بجنوبك بسهلك بحبك
تسأل شو بني و شو اللي ما بن
سألوني شو صاير ببلد العيد
مزروعة عالداير نار و بواريد
قلتلن بلدنا عم يخلق جديد
لبنان الكرامي و الشعب العنيد
كيف ما كنت بحبك بجنونك بحبك
اذكر حينها كنت طالب في الثانوية العام ثالت وقررت انذاك قيادة الحزب الاشتراكي اليمني الحزب الحاكم لجنوب اليمن فتح باب التطوع للقتال في لبنان وفتحت مراكز الملشيا الشعبية لتسجيل الراعبين للذهاب للقتال في لبنان وكنت انا ومحموع من الاصدقاء من الشباب ضمن المجموعات التي سجلت اسماهم للتطوع للقتال في لبنان ضدالاجتياح الاسرائيلي علي بيروت لم تكتب لي الاقدار ان اذهب الي بيروت ولكن هناك عدد من الاصدقاء شاركو في القتال منهم مازال على قيد الحياة ومنهم سقطوا شهداء في العديد من مناطق وقري لبنان وهم يقاتلون مع المقاومة الفلسطنية واللبنانية ضد الاجتياح الاسرائيلي ومنهم فضل البقاء في لندن والالتحاق والعمل في اطارصفوق المقاومة اللبنانية وظل منذو الحين وحتي اليوم في لبنان ومازالت اذكر ماتناولت وماكتبت الصحافة العربية واللبنابية و الفلسطينية عن الاعمال البطولية والصمود العنيد لهولاء المقاتلين في الكثير من المعارك المباشرة مع قوات الكيان الصهيوني في بيروت ولعل اعمال الوحش وطرزان مازالت مكتوب في العديد من هذا الصحف والمجلات لتكون شاهدة عن ارتباطات الدم العربي الجنوبي بدماء الابطال من المقاتلين اللبنانيين والفلسطنين وكان لهولاء الابطال من ابناء جنوب اليمن شرف التكريم من قبل القيادة الفلسطينية واللبنانية ومن الرئيس الفلسطني الراحل ياسر عرفات وقيادات الفضائل الوطنية و المنظمات الفلسطينية ويظل الشعب العربي الجنوبي في جنوب اليمن شعب الكرامة وشعب عنيد يقاوم منذو العام 1994م بنصال سلمي وحراك شعبي سلطة دكثاتورية عسكرية تمارس نفس اساليب قوات الاحتلال الصهيوني بحق كل ابناء اليمن لفرص عليها الوحدة بالقوة والاستجابة للظلم والقهر والاستبداد والمبادرة الخلجية التي تجاهلت المطالب المشروعة لابناء في استعادة الوطن الجنوبي والكرامة والحقوق المتساوية والارض والثروة المنهوبة واليوم ونحن نشاهد احتفالات الشعب اللبناني العربي البطل بعيد المقاومة العربية الاسلامية نذكر بان شعبنا العربي الجنوبي في جنوب اليمن قادرعلى صنع المعجزات والانتصارت وان انتصار المقاومة الاسلامية في جنوب لبنان سوف يتكرار ان شاء اللة في جنوب اليمن وان نفس المشاهد من انسجاب الجيش الا سرائيلي ورجال جيش لبنان الجنوب في جنوب لبنان سوف نرها في جنوب اليمن بانسجاب الجيش اليمني ورجال جيش اليمن الجنوبي حيت يقول العميد احتياط نوعم بن تسفي، آخر قادة اللواء الغربي للجيش الإسرائيلي في الجنوب، والذي أشرف على الانسحاب يوم 24 أيار العام 2000 بعدما قاد هذا اللواء لأربع سنوات تقريباً، يستذكر مع صحيفة "هآرتس" الصهيونية تلك الأيام، حيث لا يشك أن ما جرى قبل عشر سنوات. "لم يكن خروجاً، ولم يكن انسحاباً. لقد كان هروباً بكل بساطة".
وكان بن تسفي يتخذ من بنت جبيل مقراً لقيادة لوائه، مما خلق في حرب لبنان الثانية (2006) مفارقة مهمة وهي أن إحدى أشرس المعارك دارت حول المقر السابق لقيادة اللواء الغربي هذا. وتكمن المفارقة في أن الجيش الإسرائيلي أراد من العودة إلى مقر هذا اللواء إثبات قدرته على تحقيق "صورة النصر"، لكنه في الواقع عجز عن رفع العلم الإسرائيلي هناك واضطر لرفعه على بيت مجاور.

وحسب مانشرت موقع قناة الحزيرة الفصائية في برامج القناة عن حرب لبنان:
بدأ الغزو الإسرائيلي للبنان في الرابع من يونيو/حزيران من عام 1982م بغارات عنيفة شنها سلاح الطيران الإسرائيلي على بيروت الغربية والجنوب كانت الذريعة لبدء الغزو محاولة اغتيال تعرض لها السفير الإسرائيلي في لندن (شلومو أرجوف) لم تأبه إسرائيل إلى أن مهاجم (أرجوف) كانوا من جماعة أبو نضال المناهضة لياسر عرفات.
زجت إسرائيل إلى لبنان بضعف عدد القوات التي واجهت بها مصر وسوريا في حرب لبنان عام 73 بدأ الغزو البري للأراضي اللبنانية بعد يومين من الغارات الجوية
عمر العيساوي مقدم حلقات برامج الحرب في لبنان يقول :
كان الاعتقاد السائد أن القوات الإسرائيلية ستبعد قوات منظمة التحرير مسافة 40 كيلو متراً عن الحدود، وهي المسافة الكافية لتجنب تأثير صواريخ منظمة التحرير.
كان أول من سارع لتبرير الغارات الجوية الإسرائيلية وزير الخارجية الأميركي (ألكسندر هيج)، الذي بدأ وكأن أفكار وزير الدفاع الإسرائيلي أرييل شارون قد راقت له فأعطاه ضوءً أصفر.
نيكولاس فيليوتيس (مساعد وزير الخارجية الأميركي) يكشف قايلا:
نحن لم نشجع الغزو، ولكن كان هناك تفاهم أنه إذا كنتم تغزون فافعلوا ذلك بسرعة، وعودوا لأراضيكم.
هكذا طرح الأمر على الحكومة الإسرائيلية، وهذا ما وافقت عليه تلك الحكومة، لم يفهم أحد أن شارون بتواطؤ من يشير الجميل -على الأرجح- كان ينوي الوصول إلى بيروت وأن يحارب السوريين، ويحاول أسر أو قتل قيادة منظمة التحرير في بيروت، قبل الغزو كان وزير الخارجية هيج جالساً إلى مكتبة وكانت هناك خريطة للبنان إلى يساره كنت جالساً إلى يمينه وكان (موريس درايبور) واقفاً أمام مكتب الوزير، لم يصف الوزير اجتماعه بالإسرائيليين إلا أنه قال: إن الخطط الإسرائيلية في حال غزو لبنان -أعتقد أنه استخدم هذا التعبير- هي الوصل بين الجنوب والشمال، فقال درايبور: ولكن سيدي الوزير هناك مليون شخص بين هاتين المنطقتين ومعظمهم من الشيعة، كان ذلك اجتماع الضوء الأصفر الشهير
وافقت الحكومة الإسرائيلية على الغزو لمسافة 40 كيلو متراً، وكانت دمشق مقتنعة كسائر عواصم العالم بهذا الأمر، إلا أن شارون كانت لديه خطط أخرى
زهير دياب (كاتب ومحلل سوري )يقول
الرئيس الأسد في ذاك الوقت أعتقد أنه ارتكب خطأً بعدم تفهم هذا التحالف الثلاثي الجديد الذي نشأ، مجموعة (ريجان)، في السياسة الخارجية ألكسندر هيج بالذات، وشارون كذلك، وبشير الجميل، و.. كما.. الغزو إلى حد كبير فاجأ مدى الغزو يعني.. يتوقع عمليات إسرائيلية ضد الفلسطينيين ولكن لم يتوقع من ضمن القوات السورية.
عمر العيساوي مقدم الحلقات يقول :
بذل بشير الجميل مسعىً أخيراً للتوصل إلى تفاهم مع منظمة التحرير.
العقيد جوني عبده (رئيس جهاز مخابرات الجيش اللبناني) يكشف :
باجتماع بين هاني الحسن وبشير الجميل عندي بالبيت بأتذكر ما هو هلا صاير، كان معزوم.. كانت عازمهم على الغدا، فبلِّش بشير الجميل يقول لهاني حسن: شو هو الموضوع الإسرائيلي؟ وإنه فايتين من صور وراحوا وصلو على بيروت، وقالو هاني الحسن: شو الحل؟ قالوا: الحل بسيط كتير إعلان ثلاثي بين الرئيس سركيس وياسر عرفات وأنا، الشرط الأساسي إنه أنتم ما فيش لزوم لأسلحتكم، وبتتعاملوا بلبنان مثل ما بتتعاملوا مع الدول العربية، أنا موافق على أنكم تنقوا سكن تاني، تقعدوا فيه بلبنان بس مش ببيروت، ادربوا فيهم قد ما بتكون، بس سلاح ببيروت ما فيه، وسلاح ضد اللبنانيون ما فيه، وبأعلن الرئيس سركيس وأبو عمار وأنا بنعلن إن إحنا ضد الاجتياح الإسرائيلي تلاتتنا، وبيستلم الجيش اللبناني جنوبه وما بيصير. هذا الحكي مش إنه بده يصير هيك، الحكي أنه صاروا الإسرائيليين.. تعدوا الحدود، أصبحوا وصلوا على صور، فهاني الحسن بيقول له: يا شيخ بشير هذا الحكي بيستحق إني ما أتغدى إني أنزل دوغري عند أبو عمار، وأبعت لكم جوابي من بعد اجتماعي فيه: نزل هاني الحسن عند أبو عمار، وبعدها ما سمعنا عنه شيء لحد الآن.
عمر العيساوي
إلا أن بشير أفهم شارون أيضاً أن الغزو يجب أن يصل إلى بيروت..
عمر العيساوي
كانت القوات الإسرائيلية تتقدم من مختلفة المحاور باتجاه بيروت، وانكفأ الفلسطينيون، إلا أن الجيش الإسرائيلي واجه مقاومة ضارية عندما قام اللواء الجولاني -وهو من خيرة الألوية الخاصة في الجيش الإسرائيلية- باحتلال قلعة شقيف التي زارها بيجن للدلالة على أهميتها.

وكذلك فقد أبدت مخيميات اللاجئين الفلسطينيين في الجنوب مقاومة عنيفة للقوات الإسرائيلية أعاقت احتلال الغزاة لها لأيام عدة. أصبحت المخيمات مناطق منكوبة
باتريك سيل (كاتب متخصص في الشؤون السورية) يقول
صحيح أن سوريا وقعت اتفاق وقف إطلاق النار دون استشارة أحد، ولكنها قاتلت بشراسة، كان إجبار القوات السورية على التراجع وتحويلها القوات السورية على التراجع وتحويلهم إلى متفرجين بينما تشتعل المعركة في بيروت أمراً مذلاً جداً للسوريين، ولكنهم احتفظوا بلواء في بيروت..،لم يستسلم وصمد فيما كانت دمشق تحثه على الصمود وفي الحرب تفعل ما بوسعك، لم تكن سوريا في تلك الفترة تملك القدرة لمحاربة إسرائيل خاصة بعد الخسائر التي منيت بها دفاعاتها الجوية في سهل البقاع وجزء كبير من سلاحها الجوي.
عمر العيساوي
كانت سوريا في الأيام الأولى للاجتياح لا تزال تعتقد كما اعتقد الجميع أن العملية الإسرائيلية ستكون محدودة.
إيهود بعاري (صحافي إسرائيلي) يقول
استغرق السوريون ما بين 148 و 72 ساعة ليفهموا ما كان يجري البعد الحقيقي للعملية، لم يستوعبوا الأمر في اليوم الأول ولا في اليوم الثاني، وأعتقد أن الفضل يعود لعلي أصلان هو الذي فهم ما كان يحصل وخطة شارون الحقيقية، لم تكن لديه معلومات استخباراتية جيدة، ولكنه تمكن من وقف تقدم القوة الإسرائيلية المتجهة إلى (ظهر البيدر) وحصل على وقت إحنا في لجلب المزيد من القوات إلى سهل البقاع لإقامة خط دفاعي هناك.
عمر العيساوي
قاتلت القوات السورية بشراسة في البقاع عندما وجدت أن التقدم الإسرائيلي بات يدنو من العمق الإستراتيجي للأراضي السورية فاشتبكت دبابات وقوات خاصة سورية مع الجيش الإسرائيلي وألحقت به خسائر جسيمة
موريس درايبر (مساعد فيليب حبيب) يقول
الإسرائيليون أول من يعترف أن المشاة السوريين أبلوا بلاء حسناً، قاتلوا -بشراسة، أرادت القيادة العسكرية السيطرة على طريق بيروت- دمشق، إلا أنها قالت لبيجن أنها منيت بخسائر جسيمة ولذا تراجع بيجن.
عمر العيساوي يقول
في أجواء لبنان حصلت إحدى أضخم المعارك الجوية في العصر الحديث.
قاسم جعفر (خبير في الشؤون السياسية الإستراتيجية) يقول ان
الصواريخ التي كانت سوريا قد أدخلتها إلى لبنان في ذلك الوقت كانت موجودة في معزل عن شبكة الدفاع الجوي السورية المركزية التي كانت مكلفة بالدفاع عن الوطن السوري عن الأجواء السورية ضد أي هجوم جوي إسرائيلي لذلك كان من السهل على الطيران الإسرائيلي أن يعزل هذه الصواريخ، هذه البطاريات عن سائر شبكة الدفاع الجوي السورية المركزية وأن يعمل على تدميرها واحدةً تلو الأخرى دون الكثير من العناء.
ثالثاً: هناك العمل التقني، هذه الصواريخ كانت صواريخ تعود إلى حرب عام 1973م إلى حرب تشرين، بكلام آخر هذه الصواريخ، هذه الأنظمة، مثل سام 3 وسام 6 وسام 7 وغيرها وسام 9، كانت يعني هي الأسلحة التي خاض بها العرب -أي مصر وسوريا- حرب 1973م وفي حرب 1973، نجحت هذه الأنظمة ضد السلاح الجوي الإسرائيلي كما كان عليه سنة 1973م، لم يكن ذلك يعني على الإطلاق أنها ستنجح مرة أخرى ضد سلاح الجوي الإسرائيلي كما سيكون عليه عام 1982م أو كلما كان يفترض أن يكون عليه في أي مرحلة لاحقة، يبدو أن المواجهة التي حدثت في أجواء البقاع وأجواء لبنان عموماً أدت إلى سقوط ربما ما يتراوح 80 ، 70 أو 80 طائرة سورية دون خسارة إسرائيلية وفي فترة زمنية طبعاً العمليات على مداها استمرت أياماً عدة، ولكن الجزء الأساسي من المواجهة الجوية تم في غضون أقل من ساعة.
عمر العيساوي : خذ الحصار يطبق على بيروت الغربية ودخلت القوات الإسرائيلية جبال الشوف معقل وليد جنبلاط دون أن تواجه مقاومة.
أخذت بيروت الغربية تتعرض لقصف مدمر شاركت فيه مختلف أسلحة الجيش الإسرائيلي، بينما كان البعض فيها لا يزال يأمل بصحوة عربية.
جورج كانت تشتد تحدياً، عدما يزداد القصف يزداد التحدي، ومخيل الآن العالم سيهتز إن بيروت تحترق، إن قذيفة قد دخلت ملجأ في برج براجني فقتلت 75 أو أكثر بريئاً، الآن العالم سيهتز، شوارع الجزائر ستنزل بها المظاهرات، فإذا بنا نفاجأ أن المظاهرة إنها كانت تعمل لفريق الجزائر اللي انتصر على ألمانيا في كرة القدم.
عمر العيساوي
وقفت القوات الإسرائيلية على مشارف العاصمة إلا أن محاولتها المتكررة لاقتحامها من المدخل الجنوبي عبر منطقة خالدة، فشلت لأيام عديدة.
إلياس عطا الله (الحزب الشيوعي اللبناني) يقول
على مثلث خلده، حصلت معركة كبيرة جداً، أبيدت فيها القوى المدافعة، وهي قليلة ولكنها أوقفت الهجوم، الهجوم إلى حين، وليس الهجوم الإسرائيلي إلى حين، وأسرت دبابة إسرائيلية وكان يشارك في هذه المواجهة كتيبة وسرية من الجيش السوري مشاركة بطولية وبالإضافة إلى مشاركة فلسطينية ولبنانية، يعني في تلك اللحظة فعلاً كانت القوات المشتركة في تلك اللحظة كانت مشتركة فعلياً بكل معنى الكلمة، ليس هناك من شيء تشترك فيه سوى الموت يعني.
جورج حاوي يكشف بان :
الجيش الإسرائيلي في المواجهات المباشرة مع المقاتلين الوطنيين اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين كان أقل قدرة وكفاءةً منهم بكثير، أنا شخصياً، اتيح لي شرف المشاركة في أحد هذه المعارك، في خالدة كنت في تفقد لبعض المواقع، مع بعض الرفاق والمقاتلين الفلسطينيين والوطنيين اللبنانيين عندما بدأ الهجوم الإسرائيلي الشامل لاختراق خالدة، طبعاً انبطحنا أرضاً في فترة القصف، تمشيطي للأرض لم تبقى شيئاً، واقفاً على قدميه، من البر والبحر والجو وبعد ذلك وفي غبار هذا القصف تقدمت الدبابات الإسرائيلية، ولكن المقاتلين الذين كانوا في أماكن القصف لم يتحركوا من موقعهم منهم من بقى من مكانه لكونه قد استشهد، ومنهم من بقى في مكانه منتظراً تقدم الدبابات الإسرائيلية لينقض عليها.
عمر العيساوي يقول
كانت المفاوضات قد بدأت من أجل ترتيب الانسحاب الفلسطيني من بيروت واجتمع رئيس جهاز مخابرات الجيش اللبناني مع ياسر عرفات لهذا الغرض
وبينما رحبت بيروت الشرقية بالقوات الغازية حاول زعماء اليمين البقاء على مسافة سياسية وعسكرية من الغزو
كان رئيس حز ب الكتائب الشيخ بيير الجميل متحفظاً دوماً إزاء العلاقة مع إسرائيل على عكس ابنه بشير، وبدا ذلك واضحاً خلال لقاء أجراه معه التليفزيون الإسرائيلي إبَّان الغزو.

يروي الصحفي الإسرائيلي الذي أجرى المقابلة مع الجميل حكاية أول لقاء له معه في بيروت.
أيهود يعاري
دخلت بيروت كصحفي مع كتيبة النضاليين الأولى، ولسبب ما أخدوني عند الشيخ بيير، أول جملة قالها لي الشيخ بيير: القد تأخرتم، ظن أنني جنرال أو ما شابه رغم عدم وجود سبب لذلك، صححت معلوماته بعد بضع جمل، في تلك اللحظة أدركت أنه لا ينوي الالتزام بالتعهدات التي أعطاها ابنه بشير للجنرال شارون مهما كانت، بصراحة متناهية الشيخ بيير أراد أن تقوم إسرائيل بالأعمال القذرة دون أن يكافئها الموارنة أو يعطوها أي شيء، كان موقفه هذا قريباً جداً من الموقف الاعتيادي للرئيس الأسبق (كميل شمعون) أراد أن يقوم الإسرائيليون بالمهمة وكان يقول: هذه مصلحتكم وما تقومون به سيفيدكم نحن الموارنة سنستفيد من ذلك، ولكن لا تتوقعوا منا أن نكافئكم بإقامة علاقة مميزة معكم، عندما كان الوضع العسكري للموارنة يسوء، كان الشيخ بيير مستعداً لتقديم شيء أكبر، ولأن يكون أكثر ودية، أو يعد بأن يكون أكثر ودية تجاه الإسرائيليين، ولكنه كان متردداً جداً.
عمر العيساوي يقول :
كان آلاف القتلى والجرحى قد سقطوا وحلق بالبلاد دمار شديد، وأصبح الجيش الإسرائيلي يطوق بيروت الغربية في حصار استمر لأسابيع عدة.
واستمرت المفاوضات لإخراج الفلسطينيين، إلا أن المعركة كانت لا تزال في بدايتها
كانت واشنطن قد تعهدت بحماية اللاجئين الفلسطينيين عقب انسحاب منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت، إلا أن انسحاب القوات المتعددة الجنسية قبل الأوان ترك الفلسطينيين دون حماية. بدأ التحضير لاقتحام مخيم صبرا وشاتيلا باجتماع عقد في المجلس الحربي التابع لميليشيا القوات اللبنانية :
في السادسة من مساء الخميس السادس عشر من أيلول سبتمبر من عام 1982 أدخل الجيش الإسرائيلي أكثر من 300 من عناصر ميليشيا القوات اللبنانية إلى مخيم صابرا وشاتيلا في عملية قالت إسرائيل لاحقاً إنها كانت ترمي إلى تطهير المخيم من نحو ألفي مقاتل فلسطيني تركهم ياسر عرفات. كانت هذه المقولة عارية تماماً عن الصحة، استمرت المجزرة حتى الثامنة من صباح السبت الثامن عشر من أيلول/ سبتمبر، أي أكثر من 36 ساعة.
إيهود بعاري (صحفي إسرائيلي) يقول
كان التحرك منظماً، ولييد وكأن الجيش الإسرائيلي يدخل بيروت الغربية لمنع حصول مجازر وعمليات انتقام لاغتيال بشير الجميل، وفي الوقت نفسه هذا كان إهمالاً متهوراً ولا مسؤولاً من طرفنا، رغم أن أحداً لم يرد أن تحصل مجزرة لا شارون ولا غيره طلب من مليشيات القوات اللبنانية القيام بالمهمة القذرة بالدخول إلى المخيم لمعرفة أماكن المقاتلين الذين تركهم عرفات، والتأكد من هويات سكان المخيم. كانت الفكرة أن يتم إحضار السكان إلى ملعب المدينة الرياضية والتعرف إلى الهويات، كان هناك رائد في الاستخبارات في القيادة الإسرائيلية في بيروت -أصبح الآن جنرالاً- الجنرال (آموس جلاد) عندما سمع أن القوات اللبنانية ستدخل وخاصة عناصر إيلي حبيقة قال فوراً: مجزرة.. ستحصل مجزرة. أرسل برقية إلى قيادة الاستخبارات العسكرية في تل أبيب، إلا أن البرقية تأخرت لساعات طويلة بسبب ضابط نوبة لم يملك ما يكفي من الذكاء.
ميشيل سماحة : يقول
صحيح، هذا كلام صحيح، صبر شاتيلا هي لطخة في تاريخ لبنان المعاصر، وهي مأساة في علاقات اللبنانية وعلاقة فريق من اللبنانيين مع الفلسطينيين ومع القضية الفلسطينية إلا أن صبرا وشاتيلا لا تحمل فقط لاسم أو لشخص أو المجموعة صغيرة. خطيئة صبر شاتيلا تأتي في سياق علاقات متأزمة صدامية بين الفريق اللبناني والفلسطينيين. ليس الفريق اللبناني وحده مسؤولاً عن تأزمها، القيادة الفلسطينية مسؤولة أيضاً بكثير من أفعالها وأقوالها وتصرفها في لبنان عن سوء العلاقة بينها وبين كثير من اللبنانيين.
إيهود يعاري : ويقول الصجفي الاسرائيلي
ليس لدي شك في أن إيلي حبيقة وميشيل زوين، ومارون مشعلاني، والشخص الذي اسمه الحركي "بول" كانوا يعرفون سلفاً ما كانوا سيفعلونه وما كان سيحصل في المخيم. بشير الجميل كان يسميني –ممازحاً- عضو مجلس النواب اللبناني عن مدينة حيفاً. أتذكر أنه قال لي في إحدى المرات، إنه يحول صبر وشاتيلا إلى حديقة حيوان، وفي مرة أخرى إنه سيحوله إلى موقف ضخم للسيارات، ومرة ثالثة فكرة عظيمة مماثلة نسينها الآن.
يقول عمر العيساوي :
بعد افتضاح ما حصل في صبر وشاتيلا خرج أربعمائة ألف إسرائيلي إلى الشوارع يتظاهورن ضد التورط الإسرائيلي في المجزرة بعث (موريس مدايبر) برسالة سفهية إلى أرييل شارون بدأها بقوله أخجل من نفسك واستطرد درايبر قائلاً.إنك تسيطر سيطرة تامة على المنطقة، لدينا أشخاص رؤوا بأم العين ما حدث. لدي دبلوماسي يلتقط صور ألضحايا المجزرة ويحصيهم، أنت تسيطر سيطرة تامة ولذا فمسؤوليتك مطلقة عما حدث في ذلك الوقت لم أعرف ما إذا كانت مجازر ترتكب في مناطق أخرى، يجب أن توقف ما تفعله، يجب أن تضع حداً لهذه المجزرة المخزية.
عمر العيساوي يقول :
خضعت الحكومة الإسرائيلية للضغوط الشعبية فأنشأت لجنة كاهان لتغطي حقائق المجزرة، بين التحقيق أن الجيش الإسرائيلي كان يعرف بحصول عمليات قتل للمدنيين داخل المخيم.
اسرائيل كما يقول ايهود يعاري تتحمل مسؤولية، مسؤولية معينة لما حصل في صبرا وشاتيلا، فنحن الذين أدخلنا إيلي حبيقة وجماعته إلى المخيم، نحن نقلتهم بالشاحنات إلى هناك وأرشدناهم إلى الطريق، أنزنا السماء بالقنابل المضيئة، لأنهم اشتكوا من أن مقاتلين فلسطينيين يطلقون النار عليهم، نحن فعلنا كل شيء وأتينا بهم إلى المخيم، الكثير مما لا يزال مجهولاً بالنسبة لمحا حصل في صبرا وشاتيلا هو مسؤولية العرب، العرب لم يقوموا بما يتوجب عليهم، أما نحن الإسرائيليين فقمنا بالكثير لمعرفة حقيقة وكيفية ما حدث، أعدنا تركيب أحداث المأساة دقيقة بدقيقة، أما على الجانب العربي، فباستثناء إلقاء اللوم على الإسرائيليين عموماً، وتصديق الرواية المزعومة عن تورط سعد حداد وجماعته، فلم يحصل شيء يذكر، كان من المؤاتي للجميع عدم تحميل مسؤولية ذبح الفلسطينيين للبنانيين، وكان مواتياً ألا يوجه السيد عرفات اللوم للبنانيين في ارتكاب المجزرة بحق الفلسطينيين.
أحاطوا بالمخيمات، وأطلقوا كلاب الصيد، لترويع جسدي.. تصفية وترويع، تصفية وترويع، وبعدها يقال أن كذلك يصبح العميل أكثر إخلاصاً من صاحب المشروع، إنه بالغ –الذي كلف بالمجزرة- في القتل أكثر من ما يريده شارون جميل الصورة يعني أن تجد لبنانياً أو عربياً "يقتل لبنانياً" يبالغ أكثر مما يريد شارون.
عمر العيساوي بان بعد كل ذلك تواصل مقدم حلقات الحرب في لبنان في قناة الحزيرة
لبنان تحول في عام 1984م إلى مناطق نفوذ تقاسمتها الميليشيات المختلفة، في بيروت الغربية أدت انتفاضة السادس من شباط/فبراير إلى انهيار سلطة الرئيس أمين الجميل فتقاسمت ميلشيات حركة أمل، والحزب التقدمي الاشتراكي، والحزب الشيوعي اللبناني، وحركة "المرابطون" إضافة إلى أحزاب صغيرة أخرى السيطرة على أزقة وأحياء هذا الشطر من العاصمة، كانت بيروت الشرقية تبدو في حال أفضل، فميليشيا القوات اللبنانية كانت تبسط سيطرتها، تشاركها بعض ألوية الجيش اللبنانية التي تدين بالولاء، إما للرئيس الجميل، أو للقوات اللبنانية، أدرك الجميل أنه لم يعد بوسعه استثناء دمشق من مجريات الأمور في لبنان، فتوجه إلى سوريا والتقى الرئيس حافظ الأسد، انعقد مؤتمر مصالحة وطني في جنيف، وتلاه آخر في لوزان بسويسرا، لعبت السعودية وسوريا دوراً أساسياً فيهما، كانت المحاولات لإحراز تقدم في المؤتمر تصطدم بعقبة الإصلاحات السياسية في البلاد.
.
موريس درايبر موفد الرئيس الأميركي إلى لبنان يكشف الي ان الشيء الأساسي بالنسبة للإسرائيليين كان التوصل إلى اتفاق مرضي يقبله السوريون. وكنا نعتقد بإمكانية حصول هذا، فعبد الحليم خدام كان قد زار واشنطن قبل أن نبدأ عملية التفاوض، وكنت موجوداً عندما قال بوضوح لي وللرجل الثاني في وزارة الخارجية في غرفته بالفندق: إن سوريا ستتعاون بشكل كامل مع أي اتفاق يخرج الإسرائيليين من لبنان،
لو أتمننا الاتفاق بعد شهر من ذلك لتمكنا من إذ كانوا ضعفاء وكان سلاحهم الجوي قد دمر لقد اعتقدنا أنهم سيوافقون أنا أتحدث عن اتفاق جيد من وجهة النظر السورية أيضاً، ترتيبات مرضية تخرج إسرائيل من لبنان، ولكن التاريخ الذي حددناه للتوصل إلى اتفاق كان آخر عام 82، وكنا نعرف أننا إذا لم نوفق ستتضائل يوماً بعد يوم فرص إلزام السوريين به.
وهذا ما حصل فبحلول شهر كانون الثاني/يناير من عام 83 أعطى السوفييت السوريين أنواعاً شتى من أسلحة الدفاع الجوي: صواريخ أرض جو وبنيً عسكرية متكاملة، إضافة إلي التدريب، لقد بدأ السوريون يستعيدون الثقة.
عمر العيساوي يقول : في موسكو التي وقفت لا مبالية إزاء غزو لبنان تغير الوضع، فقد توفي (لوينيد برجينيف) المريض، وحل محله (يوري أندروكوف) الذي كان حاسماً في دعمه لدمشق
أمين الجميل يكشف الي ان هناك كان مخطط سوفيتي من أجل إرباك أميركا في لبنان، وقال لي السفير السوفيتي بالذات (سولدا توف) قال: "لن نسمح لأميركا أن تخرج سالمة من هذا المستنقع للبناني". فإذا حصل حقيقة في ذلك الوقت نوع من.. من تجمع.. تجمع مخيف رهيب ضد لبنان أو ضد السلطة في لبنان، مما جعل من مهمة رئيس الدولة مهمة شبه مستحيلة
جورج حاوي الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني: مما قاله لي (هو نيكر) رئيس ألمانيا الشرقية من أنه انتدب إلى زيارة دمشق من قبل حلف وارسو بعد اجتماع استثنائي عقد برئاسة (أندروبوف)، وأنه طلب من الرئيس حافظ الأسد يعني ماذا تريدون كمساعدة لكم حتى تعيدوا التوازن إلى منطقة الشرق الأوسط؟ وأبلغه قرار حلف واسو بالدعم المطلق والاستماع إلى ما يطلب. قال الرئيس الأسد: نريد 200 طائرة، أجابة (هو نيكر): ما طياريها أو بدون طيارين؟ وكان هذا السؤال بذاته كافياً للتأكيد لحافظ الأسد أن القرار لا حدود له، فأجابه الرئيس الأسد: لا، عندنا طياريون، ما بنقصنا هو الطائرات.
أخبرني (هو بيكر) بذلك، فعندما قابلت الرئيس الأسد ذكرت له هذه الواقعة، فقال: نعم هذه حقيقة ما حصل يكشف .
باتريك سيل (كاتب متخصص بالشؤون السورية) كان الإسرائيليون موجودين على الأرض، كانوا قوت احتلال وكانوا يفرضون شروطهم. أعتقد أنهم ارتبكوا عدة أخطاء، كانوا بطيئين جداً في التفاوض، لو توصلوا إلى اتفاق مباشرة بعد الغزو لنفدوا بجلدهم، فقد كان من الصعب على الأسد أن يفعل شيئاً حيال ذلك، ولكن أتيحيت له سنة ليجهز نفسه للقتال، وخلال تلك السنة توفي (برجينيف) وجاء (أندروبوف) صديق الأسد إلى الحكم.وافق (أندروبوف) إعادة تسليح السوريين بشكل ضخم، استعاد الأسد ثقف ليصبح في موقع يمكنه من التصدي لاتفاق السابع عشر من أيار/مايو يقول
عمر العيساوي يكشف الي ان الرئيس السوري الراحل خافط الاسد استعان بايران خليفا لة
في مواجهة واشنطن، ولأول مرة بدأ اللبنانيون يلمسون نفوذاً إيرانياً في بلدهم
لم تنحصر المشاكل التي واجهها الأميركيون في المفاوضات بالمعارضة السورية والدعم السوفيتي.
ويقول الصحفي عمر العساوي دفعت واشنطن ثمن دخولها طرفاً في حرب لبنان، في الثالث والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر اقتحمت شاحنة معبأة بالمتفجرات مقر مشاة البحرية الأميركية (المارينز) قرب مطار بيروت الدولي، كانت هذه أقسى ضربة تتلقاها واشنطن في يوم واحد منذ الحرب العالمية الثانية، قتل 241 من المارينز في ثوان قليلة.
بوب جوردان يقول : ما رأينه ذكرني بانفجار بركان جبل (هيلين) في ولاية واشنطن الأميركية، غطى غبار رمادي كل شيء على مرمى البصر، كان كل شيء على امتداد البصر رمادياً، كل شيء، جذوع الأشجار كانت بارزة من بين الأنقاض، شظايا المعدات علقت في أشجار النخل، كان بإمكاننا رؤية برج مطار بيروت الدولي، قبل الانفجار لم يمكن رؤيته بسبب مقر المارينز الكبير، بل الضخم الذي تحول إلى ركام على علو طابق واحد.
عندما دققت النظر تبين لي أن ما ظننتها جذوع أشجارع يسيل منها سائل أحمر، كانت الجذوع أشلاء أجساد المارينز
يقول عمر العيساوي تزامن هذا الهجوم مع آخر استهدف مقر المظليين الفرنسيين في بيروت، فقتل نحو خمسون منهم، جاء (جورج بوش) نائب الرئيس الأميركي إلى بيروت على جناح السرعة.
جورج بوش (نائب الرئيس الأميركي) قال : لن نقتل أصدقاءنا بسبب الإرهاب، ولن نسمح لمجموعة من الإرهابيين الجبناء بتحديد توجه السياسة الخارجية للولايات المتحدة
.
يقول عمر العيساوي: إلا إن سياسة واشنطن في لبنان لم تكن قد اهتزت فحسب بل ضربها زلزال. أعلنت منظمة لم تكن تعرف من قبل تدعى "الجهاد الإسلامي" مسؤوليتها عن الهجومين، وثارت تكهنات حول دور إيراني. كان الرئيس السوري على وشك أن يطلق رصاصة الرحمة على خصومه، مجدداً دمرت المقاومة مقراً عسكرياً إسرائيلياً في مدينة صور الجنوبية، وأسقطت الدفاعات الجوية السورية طائرة إسرائيلية كانت تغير على لبنان. بدأ عام 1984م على نفس المنوال، مجدداً أسقط السوريون طائرة إلا أنها كانت أميركية هذه المرة، توفي الطيار متأثراً بإصابته بعيد التقاط هذه الصورة وأسر مساعدة.
كان للدعم السوفيتي الأثر الأكبر في هذه المواجهات، وقالت إسرائيل إن فنيين سوفيت كانوا يديريون الدفاعات الجوية السورية. أخذت واشنطن تتخبط.
في نفس الوقت شعرت القوات الأميركية أن الجيش اللبناني أراد لها أن تتورط في النزاع أكثر فأكثر.
بوب جوردان يقول :
في إحدى المرات أطلقت علينا قذائف خلال زيارة تفقدية لأحد الجنرالات، أظهرت دراسة الحفرة التي أحدثتها القذائف أنها من عيار 155مم، في لبنان كان طرفان فقط يملكان مدافع من هذا العيار: نحن والجيش اللبناني، بالتأكيد نحن لم نقصف أنفسنا بعد ذلك تكلمت مع جنود عاودوا من بيروت، وبعضهم أصر على أنهم بينما كانوا يتعرضون للقصف من الدروز وحزب الله، كانت وحدات الجيش اللبناني القريبة تقصفهم أيضاً.
عمر العيساوي : يقول بدا وكأن لبنان كله يشتعل، في الشمال خاض ياسر عرفات معركة دامية في مدينة طرابلس، أحياناً كان القصف الذي تشنه سوريا وحلفاؤها على قوات عرفات يتزامن من غارات جوية إسرائيلية ضدها. للمرة الثانية أجبر ياسر عرفات على مغادرته لبنان؟! لا أنه لم يعد إليه بعد ذلك أبداً.
أوشك الرئيس الأسد على تسديد الضربة القاضية للولايات المتحدة والرئيس (الجميل)، وكانت حركة أمل على وشك أن تعطى دوراً رئيساً في لبنان يستمر لسنوات
جورج حاوي يقول : هنا أيضاً أقول أن الجيش تصرف بفظاظة، ولو تصرف بمسؤولية وطنية ومنطق غير فئوي، لما نجح خط التطرف الذي كنا نحن جزء منه، بل بالعكس لنجح خط الاعتدال الذي كان يمثله سليم الحص وتقي الدين الصلح، ورشيد الصلح، ونسيب البربير مع حفظ الألقاب هؤلاء كلهم كانوا يسعون لحل ضمن إطار الحد الأدني من المواصفات الوفاق الوطني اللبناني، ولا يريدون تطوير الأمور لصدام عسكري في بيروت. في 6 شباط دعي هؤلاء جميعاً إلى زيارة دمشق، ولمحادثات سياسية هناك، وفي أثناء غيابهم تمت تلك الانتفاضة، وفي دور رئيسي لحركة أمل تبين لاحقاً أنه.. يعني يهدف إلى إعطاء هذه الحركة مواقع أكبر في الحياة السياسية والعسكرية اللي تطورات لاحقاً في البلاد، وهذا الدور الأكبر كان بالضرورة سيكون على حساب القوى الأخرى
في السادس من شباط (فبراير) من عام 1984م شنت الأحزاب في بيروت الغربية كمايروي الصحفي عمر العيساوي هجوماً شاملاً وكاسحاً ضد الجيش اللبناني. سميت هذه المعركة الفاصلة بانتفاضة السادس من شباط، انفرط عقد الجيش اللبناني، انسحبت القوات المتعددة الجنسية، أخيراً دانت السيطرة على لبنان إلى الرئيس الأسد
بالطبع كانت صدمة هزت الأميركيين وهزت (شولتز) شخصياً كما يقول باتريك سيل
دولة صغيرة مثل سوريا تتصدى للولايات المتحدة القوية وتقول لها: لن تفرضي أرادتك. هذه هي التركة التاريخية للأسد، هو وحده من بين القادة العرب رفض أن ينحني لواشنطن وإسرائيل وأن يخضع لأوامرهما.
يقول عمر العسباوي خرج الأسد منتصراً من هذا الصراع الطويل والشاق، إلا أن آفاقاً جديدة انفتحت في حرب لبنان وكانت الفوضى تنتظر البلاد عند المنعطف التالي.
عمر العيساوي:
شهدت فترة ما بعد الغزو الإسرائيلي بروز تيار إسلامي الجديد ضمن الطائفة الشيعية، وكان (حزب الله) الوجه العلني لهذا التيار، كان الاعتقاد السائد في لبنان والعالم أن إيران التي كانت تخوض مواجهة ضد العراق ودول الخليج والغرب، تقف وراء الهجمات المتكررة على المصالح ومواطني الدول الغربية في لبنان.
في آذار/مارس من عام 1985م رد خصوم إيران بانفجار مدمر في ضاحية بئر العبد ذات الأغلبية الشيعية استهدف الانفجار السيد محمد حسين فضل الله وهو رجل دين شيعي أطلقت علي وسائل الإعلام لقب الزعيم الروحي لحزب الله، رغم نفي فضل الله لأي علاقة رسمية له بالمنظمة، نجا فضل الله من الانفجار، الذي أودى بحياة أكثر من ثمانين شخصاً، وأصاب ما يربو على مائتين.
السيد/ محمد حسين فضل الله (مرجع ديني شيعي) يقول
كنت أهم بالخروج من المسجد جاءتني امرأة من معارفنا وطلبت إليَّ أن استجيب لبعض أسئلتها أو لبعض المشاكل التي كانت تعرضها عليَّ، ورفضت ذلك لأني كنت متعباً فوق العادة ولكنها أصرت وخضعت لإصرارها، وتحدثت معها حتى في.. انطلق في نصف الحديث الانفجار الكبير، بحيث لو كنت في ذلك الوقت في.. لو لم أستجب لهذه المرأة لكنت في نفس مكان الانفجار، وقد كان من المصادفات أن سيارة.. أن سيارات تشبه سياراتي جاءت إلى مكان الانفجار فاعتبر هؤلاء المخططون أن.. أنني قدمت، حتى أن بعض الإذاعات المحلية اللبنانية قالت: إن فلان أصبح تحت الأنقاض قلت: إن القتل لنا عادة، وكرامتنا من الله الشهادة، وأنه إذا كانوا يخفوننا بالموت، فإننا لا نخاف من الموت إذا كان في خط القضية وخط الرسالة.

ويقول عمر العيساوي لاحقاً قال (بوب وورد) الكاتب في صحيفة "واشنطن بوست" إن الانفجار خططت له المخابرات الأميركية ومولته السعودية ونفذه لبنانيون، لم ينتهي الأمر عند هذا الحد.
السيد محمد حسين فضل الله: وقد حاولت بعض الجهات الرسمية التي لا أريد أن أتحدث عن اسمها، حاولت أن تقدم لي بعنوان المساعدات لمشاريع المؤسسات الأيتام التي أرعاها عن طريق أحد الرسميين اللبنانيين الذي لم يكن شخصية رسمية آنذاك ما يقارب السبعة عشر مليون أو السبعة وعشرين مليون لا أذكر الرقم بالتحديد، على أساس التبرع للأيتام من دون أن أوقع على وثيقة ومن دون أن استلم المبلغ أو ما إلى ذلك قربة إلى الله، ومن دون أن تكون الدولة التي ينتمي إليها هذه المسؤول الكبير، فقلت للوسيط، وكان أحد الصحفيين اللبنانيين شاهداً على ذلك وهو موجود الآن في لبنان ويمكن أن تسألوه، قلت له: إني لا أفعل شيئاً في السر استحي منه في العلانية، وأني لا أستطيع أن أقول أني أخذت من هذا المسؤول الكبير مالاً، لا أستطيع أن أقوله للناس، وما لا أستطيع أن أقوله للناس لا أستطيع أن أفعله.

ويري مقدم حلقات الحرب في لبنان عمر العيساوب الي ان بروز حزب الله ادي إلى ضعضعة حركة (أمل) التي كانت حتى ذلك الحين تستفرد بالدعم الشيعي اللبناني، ظهر تيار إسلامي في أمل انشق عنها في نهاية المطاف والتحق بحزب الله، شهدت بيروت الغربية التي بقيت مختلطة طائفياً طيلة سنوات الحرب موجة خطف وتهجير استهدفت اللبنانيين المسيحيين، كما استمر مسلسل خطف المواطنين الغربيين، وخاصة الأميركيين إذاً واشنطن تتحمل مسؤولية رعاياها الذين خطفوا في لبنان؟
السيد محمد حسين فضل الله المرجعية الشيعية اللبنانية : ويقول
إنني أعتقد ذلك، إنني أعتقد أنها تتحمل هذه المسؤولية، لأن الشعب اللبناني الطيب الأعزل، خصوصاً الشعب الجنوبي، الذي كان يتلقى في كل يوم الصواريخ والقنابل.. والتدبير الإسرائيلي كان يعرف أن كل هذه الأسلحة هي أسلحة أميركية، ومن الطبيعي أن ينطلق شخص من هنا و شخص من هناك، أو جهة من هنا أو جهة من هناك لتعبر عن رفضها بهذه الطريقة

ولكن كما يقال الصحفي عمر العسياوي هل كانت إيران تملك أحد مفاتيح أزمة الرهائن؟
يقول السيد الراحل السيد محمد حسين فضل الله لا أعتقد أن المسألة بهذه الدقة كانت يعني ليس من الضروري أن يكون.. أن تكون حركة الرهائن منطلقة من تعليمات إيرانية قد تكون جهات عفوية، ولكن ربما كان لإيران دور في الضغط هنا وهناك.
محمد عبد الحميد بيضون (حركة أمل) يقول :
ما نريد أن نقوله إنه المسلمين اللبنانيين من الطائفة الشيعية لا يتحملون مسؤولية هذه السياسات، لم تنبع هذه السياسيات لا من رأيهم، ولا من موقفهم، ولا من مصالحهم.
عمر العيساوي يسال :
يعني لأي درجة كان الدور الخارجي له تأثير في هذه..
محمد عبد الحميد بيضون
هاي السياسات يعني..
عمر العيساوي
يعني تحدث عليهم بكل بساطة عن إيران التي كانت تحارب كل العالم في ذلك الوقت تقريباً.
محمد عبد الحميد بيضون :
يعني حتى أنا أشك إنه يعني كان سياسة رسمية.. لإيران، هذه.. هذه ليست سياسة رسمية.. يمكن تكون سياسة بعض الأجنحة، لكن ليست سياسة رسمية.
عمر العيساوي :
كان من بين أهم الشخصيات المختطفة (تيري وايت) مبعوث الكنيسة الأميركانية الذي كان بحماية ميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي.
وليد جنبلاط (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي) يكشف بان :
تيري وايت طلب حمايتنا في بيروت الغربية عندما كان يقيم هنا في بيروت في.. لست.. لم أعتقد في فندق (الريفيرا) أعتقد لست.. لا يعني.. لا أملك.. نسيت هذا، لكن في ذاك الاجتماع الذي ذهب.. يبدو لملاقاة بعض المسؤولين يمكن من الجهاد الإسلامي أو حزب الله لست أملك معلومات كافية، طلب أن يذهب لوحده فذهب لوحده، وتحمل مسؤولية هذا التصرف.
عمر العيساوي :
اتصلتم بالإيرانيين ورتبتم موعداً لأكرم الشيب مع عماد مرنية؟
وليد جنبلاط:
لأ، اتصلت.. طلبت من أكرم الشيب الاتصال بقيادة حزب الله، لأقول لهم طيب يعني إنه كان هذا الرجل طلب حمايتنا وأصبح في مكان آخر، فإذا استطعتم أن تساعدوننا، مع الوقت فهمنا بأن يعني المراجعة بموضوع تيري وايت في غير محلها، لأنني لم أكن أيضاً أملك معطيات كافية حول تيري وايت، حول دور تيري وايت مثلاً عندما ذهب إلى ليبيا من قِبَل السلطات البريطانية لتخليص بعض الناس هناك، عندما أتى إلى البقاع وذهب.. ودفع مبالغ من المال لتخليص بعض المخطوفين الأب (جاكوبسون) أعتقد كان يعمل تيري وايت في صراحة لحساب الاستخبارات البريطانية لا أكثر ولا أقل، وكان ضمن لعبة أكبر بكثير بين بريطانيا وإيران، فكنت حلقة صغيرة فكنت حلقة صغيرة فقط في هذا الممر الأمني ببعض مراحل من حمايته في بيروت.
عمر العيساوي
شعرت سوريا بأن جزءاً من مصالحها في لبنان بات مهدداً من قِبل نفوذ إيراني استعانت هي به لمواجهة خصومها في أعقاب الغزو الإسرائيلي للبنان.
تضافرت هذه العوامل لتفجر صراعاً دموياً بين حزب الله وأمل استمر حتى نهاية الحرب اللبنانية، كانت أمل منهمكة في حرب المخيمات ضد الفلسطينيين فكانت مضطرة في كثير من الأحيان للقتال على أكثر من جبهة.
في بيروت الغربية تجدد القتال بين ميليشيات حركة أمل والتحالف الاشتراكي الشيوعي، خاض الطرفان معارك مدمرة سُميت بحرب الستة أيام، أصبحت حركة أمل في موقف لا تحسد عليه.
جورج حاوي (الأمين العام-الحزب الشيوعي اللبناني ))
وفي الحقيقة أنا مع الرفيق وليد جنبلاط قبل يومين من ذلك المشوار.. يعني السفر الشهير إلى دمشق قلت نحن الآن في موضوع تعادل، وعندما ترى مناسباً التفاوض أنا جاهز، قال: ربما نمتن سيطرتنا أكثر، يعني بعد بكير، وفعلاً استطعنا أن نحل ثغرة الإمداد الأوزاعي.. من خلال إمداد بحري، وبالتعاون مع صيدا جماعة (أبو معروف)، حصلنا على زوارق، ومن خالدي من مرفأ خالدي قمنا بإمداد عين المراسي بالمقاتلين وبالذخيرة وبالمعنويات وبالتالي لم يكن اجتياح الأوزاعي حتمي بالنسبة لنا، كان بإمكانه أن يؤدي إلى ضحايا أكثر، وإلى ربما مجازر طائفية ومذهبية رفضناها، ولكن سقطت أمل في بيروت، وكان لهذا مغزى أكثر مما كنا نتصور، لذلك لم يكن بإمكان سوريا ولا أبناء بيروت احتمال هذا.. هذه المعارك العنيفة، فعلاً حصل استصراخ من بيروت من قبل التجمع الإسلامي، الزعماء السنة في بيروت، لحل والحل ليس في سيطرة الشيوعيين ووليد جنبلاط على بيروت، إذا كانت أمل مرفوضة فلا يعني ذلك أن الشيوعيين ووليد جنبلاط مقبولون بالنسبة لزعماء السنة التقليديين.
عمر العيساوي يقول :
بلغ السيل الزبى، دعا زعماء الشطر الغربي من العاصمة إضافة إلى رئيس الوزراء رشيد كرامي سوريا إلى التدخُل ووضع حد لتقاتل الميليشيات، استدعي وليد جنبلاط وجورج حاوي إلى دمشق.
جورج حاوي يقول :
عندما جاءنا رسل من دمشق حازمين بالقول خلاص يعني هذا هو الخط الأحمر، وأنا كنت من أنصار التفاوض، قبل يوم طلب مني وليد جنبلاط ألا تفوض منفرداً، وتعهد ألا يتفاوض منفرداً، وطلب مني أن نبقى مجتمعين، وأنا هذا مبدئي، نحن كحزب هذه قناعتنا وقلت له أنا مستعد رغم تمايز مواقفنا بس نحن متضامنون، وفي الطريق إلى دمشق عندما كنا مع وليد جنبلاط كان ميشال سماحة الذي جاء برسالة كان حازمة، وكانت نورا زوجة وليد جنبلاط معنا في السيارة. كذلك أكد وليد عليَّ على عدم الانفراد، وأنا تعهدت بعدم الانفراد، ذهبنا إلى الشيراتون واتصل من هناك لأخذ موعد فاستدعي بدوني، نظر إليَّ فأنا لم أذكره بالعهد عرفت أنه لا يستطيع أن يرفض الدعوة والرئيس.. نائب الرئيس عبد الحليم خدام طلب أن يلتقي معه، فقلت أنا بالانتظار هنا.. ذهب هناك وجرى ضغط شديد عليه، ثم في اليوم التاني تم الاجتماع، وأنا طبعاً بقيت منتظراً، في ذلك الوقت تم فصم العلاقة بيني وبين وليد جنبلاط.
وليد جنبلاط: التفتيت مع اللجنة –آنذاك- اللجنة المكلفة بالشأن اللبناني نائب الرئيس عبد الحليم خدام، اللواء -عماد حالياً- علي دوبا، والعماد حكمت الشهابي رئيس الأركان، وكان التوجه واضح بأن سوريا سترسل قوات إلى بيروت وأرسلت وستدخل بيروت وستطلب من جميع المسلحين الخروج من بيروت، وهكذا.. وهكذا.. حصل، لماذا لم يقابلوا جورج حاوي لست أدري، لكن يعني لم أكن في موقع من الضغط الكافي لإجبارهم على مقابلة جورج حاوي.
عمر العيساوي
وأن أمل هي خط أحمر.
وليد جنبلاط :
صحيح، أتى السوريون صحيح هذا.. الشيء صحيح لمساعدة حركة أمل، لتعزيز مواقع حركة أمل ولتعزيز الموقع السوري الهام في بيروت في مواجهة عرفات، صحيح.
عمر العيساوي :
تزامنت هذه المعارك مع حرب المخيمات التي كانت تخوضها ميليشيات أمل، أدت هزيمة حركة (المرابطون) المتحالفة مع ياسر عرفات إلى سقوط جميع المناطق المحاذية لمخيمات اللاجئين في بيروت في يد حركة أمل المدعومة من سوريا، كان اللواء السادس الذي انشق عن الجيش اللبناني إبَّان انتفاضة السادس من شباط/فبراير 1984م قد التحق بأمل وساهم في حصار المخيمات، بينما رفضت الأحزاب اليسارية المشاركة فيها.
اعتبر الفلسطينيون أنهم يخوضون حرباً إقليمية الأبعاد وليست محض محلية.
جورج حاوي :
بأوساط حركة أمل طُرح الموضوع إنه لأ.. نحن قادرين أن نحسم الوجود الفلسطيني.. وجود عرفات في المخيمات، وهكذا بدأت حرب المخيمات، وبدأت وكان هناك تعهد من قِبَل حركة أمل في حسم المعركة في خلال أربعة أيام، ولكن الفلسطينيين دافعوا عن أنفسهم.
محمد عبد الحميد بيضون ::
عرفات اللي ترك لبنان سنة 82 وخرج من الدائرة الإعلامية، وخرج من دائرة كونه قيادي، أراد توظيف حرب المخيمات وهو شعَّل حرب المخيمات وهو اللي أراد الإبقاء عليها لأنه حركة أمل منذ اللحظة الأولى قالت إن نحنا بدنا ننهي ها الموضوع بأي شروط، ما عندنا مشكلة، لكن أراد هو أن تستمر هذه الحرب مشتعلة، حتى ياخد من.. من العرب تمن معين يعيده إلى الساحة السياسية وإلى الساحة القيادية.
عمر العيساوي :
لكن حرب المخيمات، يعني كانت حركة أمل تعتقد أنها قادرة على حسمها بسرعة ولم تستطع لماذا في البداية؟
محمد عبد الحميد بيضون
ما.. ما كان فيه كلام عن حسم.
عمر العيساوي :
إطلاقاً؟
محمد عبد الحميد بيضون :
إطلاقاً.
عمر العيساوي :
يعني ما قيل لنا إنه صار فيه اجتماع في دمشق وكان نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام موجود، وكان الكلام إنه حركة أمل قادرة على الحسم خلال أربعة أيام.
محمد عبد الحميد بيضون :
حركة أمل لم ترد يوم من الأيام أن تكون في مواجهة مع الفلسطينيين، نحنا عملنا اجتماعات، أنا اشتركت في العديد من الاجتماعات في دمشق مع نائب الرئيس السوري والمنظمات الفلسطينية كلها، كان دايماً الهدف من الاجتماعات إنه نقدر نلاقي صيغة توقف إطلاق النار، صيغة إنه المخيمات وجوار المخيمات يكونوا بوضع طبيعي، مش يكونوا بوضع صدام، وإنه المتاريس تُزال من الجهتين، وإنه السلاح الموجود بالمخيمات ينضبط حتى ما يستعمل ضد جوار المخيمات، وسلاح جوار المخيمات ينضبط حتى ما يستعمل ضد المخيمات.
كل اجتماعاتنا اللي عملناها مع كل المنظمات الفلسطينية في بيروت وفي دمشق كان الهدف منها إنه نقدر نقص فتيل الاشتعال، اشتعال هذه الحرب ونقدر يعني نعيد الوضع إلى طبيعته. لم يكن هناك في يوم من الأيام، وأنا بأذكر في أحد الاجتماعات يعني هذه.. من الطرائف اللي بنحكيها، أحد الاجتماعات بقى إشي 7، 8 ساعات، والحديث كان عن أنه.. المخيمات تشكو من حصار والمخيمات.. نحنا عارفين إنه المخيمات عندهم سلاح، وعم بيفوت لهم ذخائر، والحزب الاشتراكي عم بيعطيهم، وحزب الله عم بيعطيهم وما فيه.. ما فيه يعني كله عارفينه.
عمر العيساوي :
يمكن عناصر من أمل كمان بتستفيد.
محمد عبد الحميد بيضون :
وعناصر من أمل، ما إحنا الحزب الاشتراكي وحزب الله بيعطوهم من خلال عناصر من أمل بيشتروهم بيدفعوا لهم.
جورج حاوي :
لم ندخل في هذه الحرب، وأحد أسباب الخلل في العلاقة بيننا وبين الإخوة في دمشق كان هذا الموقف، لأنني عندما كنت أخرج من الاجتماع في الشيراتون تحدثت إلى الرفيق عصام المحايري (رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي) آنذاك، قلت له: يا رفيق عصام أنتم حزب قومي حزب تؤمنون بالقضية الفلسطينية، تقاتلون إسرائيل، كيف يمكن أن تقاتل فلسطيني؟! قال لي: يا رفيق جورج أنت لم تتعلم ولن تتعلم، أنا أحبك سأصارحك: لهذه الأمة.. هذه الأمة سفينة، ولهذه السفينة ربان واحد هو حافظ الأسد فنحن نسلم قيادة السفينة لهذا الربان، ونعمل ما يوجب علينا ذلك ولا فرق عندنا سوى ذلك. فهمت أنا جوهر الرسالة وعرفت مدى مضاعفات هذا القرار، ولكنني أؤكد أنني غير نادم على قرار عدم المشاركة في القتال ضد الفلسطينيين.
بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية ) يقول :
استراتيجية سوريا كانت تريد لبنان من ناحية، وفلسطين من ناحية، إما بالقبضتين أو تحت الإبطين، لمواجهة المستقبل السياسي للمنطقة، واعتبرت سوريا أن خروجنا من بيروت هو إضعاف لقيادة منظمة التحرير، وأنه حان الوقت أن تتحول منظمة التحرير إلى تابع استراتيجي للاستراتيجية السورية أو الخطة السورية أو الموقف السوري، وأن هذا يتطلب –إن لزم الأمر- شق منظمة التحرير، فليكن وتشكيل منظمة بديلة، وشق فتح وشق كل التنظيمات، في الـ 84 والـ 85 بدأت حرب المخيمات الجديدة حرب تصفية وإبادة في شاتيلا، في برج البراجلة، الدك المدفعي لم يتوقف ليل نهار، شاتيلا تحول إلى مستوى الأرض تماماً مُسح مسحاً وسقط عدد كبير من الشهداء، من قام بهذا؟ يعني مهما اختلفت أسماء البنادق فالذخيرة واحدة، كانت معركة تصفية وجود منظمة التحرير في لبنان نهائياً حتى يصبح لبنان كلياً مرتبط بالسياسة السورية ولا تأثير مهما كان لمنظمة التحرير في السياسة اللبنانية.
عمر العيساوي :
إلا أن القتال العنيف في حرب المخيمات لم يكن عائقاً أمام الربح والمصالح المادية.
وليد جنبلاط :
كان عرفات يشتري السلاح للمخيمات عبر الخطوط الفلسط.. عبر الخطوط الأملية والاشتراكية والسورية، سلاح.
يقول عمر العسياوي في شباط/فبراير من عام 87 عادت القوات السورية إلى بيروت بعد غياب استمر لأكثر من أربع سنوات كانت إسرائيل تراقب الوضع عن كثب.
أوري لوبراني (منسق الأنشطة الإسرائيلية في لبنان )
اعتبرت عودة السوريين تحصيل حاصل ناجم عن هيمنتهم في لبنان أنه أمر مفروغ منه لا يمكن مواجهته، لطالما أعتقد ولا أزال أن المصالح السورية في لبنان هي أعمق وأكثر صحة وأحقية بكثير من مصالح إسرائيل في لبنان، سوريا تعتبر لبنان ساحتها الخلفية، أما إسرائيل فلا، إلى يومنا هذا لا توجد سفارة سورية في لبنان، لطالما أعتبر السوريون لبنان بلداً شقيقاً، سمه ما شئت، البعض يقول إنه بلد تابع والبعض يقول إنه بلد شقيق، مرتبط بعلاقات تاريخية وعرقية تحتم العمل المشترك هذا يروق لبعض الإسرائيليين ولا يروق للبعض الآخر، ولكن هذا هو الواقع.
عمر العيساوي:
عارض زعماء المسيحيين في بيروت الشرقية التدخل السوري، ولكن لم يكن هناك من طرف لبناني قادر على ضبط الوضع المتدهور في الشطر الغربي من العاصمة.
لم يتم انتشار القوات السورية دون مشاكل، حصلت مواجهات بين القوات السورية وحزب الله في أكثر من مناسبة، وانتهت في إحدها بمقتل 22 من عناصر الحزب.
في آيار/مايو من عام 87 وبعد عامين من انقطاع الصلات بين أركان الحكم في لبنان، أعلن رئيس الوزراء رشيد كرامي استقالته من منصبه بسبب ما وصفه بعجز السياسات الحكومة وتخبط الحكم، قدم كرامي استقالته إلى الشعب ولم يقدمها رسمياً للرئيس الجميل الذي بدوره لم يقبلها رسمياً، عين الجميل سليم الحص رئيساً للوزراء بالوكالة.
في الأول من يونيو/حزيران ركب كرامي –كعادته- طوافة للجيش اللبناني كانت ستنقله إلى بيروت، خلال الرحلة انفجرت عبوة ناسفة تحت مقعده فقتل على الفور، اتهم الجيش اللبناني بالتواطؤ في عملية الاغتيال.
بعد انتهاء الحرب أدين قائد ميليشيا القوات اللبنانية سمير جعجع باغتيال كرامي.
عمر العيساوي يقول :
أخيراً اندلعت حرب الأشقاء بين ميليشيات أمل وحزب الله بشكل مفتوح، تحولت ضاحية بيروت الجنوبية التي تقطنها أغلبية شيعية والعديد من أحياء بيروت الغربية، تحولت إلى ساحة قتال بين الطرفين، اجتاح مقاتلو حزب الله معظم مواقع حركة أمل في الضاحية الجنوبية وكان سقوط مقر الحركة ضربة قاصمة لها، ساهم انشقاق عدد كبير من عناصر الحركة وانضمامهم إلى حزب الله في الهزيمة التي لحقت بها، خرجت تظاهرة نسائية تطالب بوقف الاقتتال بين الإخوة فتعرضت هي أيضاً لإطلاق النار. ضاق سكان الضاحية الجنوبية ذرعاً بمسلسل القتل والدمار.
تحركت سوريا بسرعة وبدأت الاستعدادات لدخول القوات السورية إلى الضاحية الجنوبية لبسط الأمن، في هذا السياق قام رئيس جهاز الأمن والاستطلاع في القوات السورية العميد غازي كنعان بزيارة السيد محمد حسين فضل الله، في طريق عودته فتحت عناصر حزب الله النار على موكب كنعان الذي لم يصب، لم تكن هذه أول مرة تفتح فيها ميليشيات حزب الله النار على الجيش السوري.
كان عنوان الأزمة في نهاية المطاف تضارب المصالح السورية الإيرانية في لبنان، فالتقى مسؤولون إيرانيون وسوريون للتفاهم.
محمد حسين فضل الله قال :
المسألة كانت في عمقها لدى بعض الجهات العربية قد تكون حرباً ضد النفوذ الإيراني باعتبار أنهم يعتبرون أن حزب الله يمثل مواقع لنفوذ إيران، ولذلك فإني أتصور أن أكثر من دولة عربية دخلت في هذا الموضوع.
عمر العيساوي يقول :
انتشر الجيش السوري في الضاحية الجنوبية، إلا أن القتال انتقل من بيروت إلى الجنوب حيث القاعدة الشعبية والثقل الحقيقي لحركة أمل، دارت مواجهات دامية بين الطرفين خرجت منها ميليشيات أمل منتصرة في نهاية معارك دامية استمرت لبضعة أسابيع وأودت بحياة العشرات.
حصلت هزة عنيفة في أوساط أمل عام 88 عندما اغتيل رئيس لجنتها التنفيذية و قائدها في الجنوب داوود داوود، اتهمت أمل حزب الله بالمسؤولية بينما همس آخرون عن دور لرئيس الحركة نبيه بري.
محمد عبد الحميد بيضون ؟ يقول
لأ مش صحيح، مش صحيح يعني بعض التحذيرات يعني تبدو هيك يعني، مش صحيح إنه كان فيه شيء بمعزل.
عمر العيساوي :
يعني ما كان فيه خلاف بين داوود داوود ونبيه بري.
محمد عبد الحميد بيضون :
ما فيه.. لأ.. بين الشخصين ما كان فيه خلاف، بس أحيان كتير يعني ربما ما يشوفوا بالجنوب الخلفيات مواقف سياسية يعني، ما يعطوا أهمية يمكن للـ.. للمستوى الإقليمي من الموقف السياسي، بالوقت اللي يعني نحنا بالعاصمة، بنقدر بوضوح أكثر تقييم التوازنات الإقليمية وطبيعة المواقف اللي تفرضها التوازنات الإقليمية، في الوقت اللي بالجنوب بيكون الواحد لحد كبير معتبر إنه هو فيه يملك الدنيا لوحده، لأ.. ما.. ما بتقدر تكون من بعيد عن شو عم بيصير على المستوى الإقليمي.
عمر العيساوي :
أعلنت حركة أمل أنه ستنهي حصارها للمخيمات الفلسطينية. ولكن ما لبثت المنظمات الفلسطينية المناهضة لعرفات أن حلت مكان ميليشيات أمل في المعركة.
سلطان أبو العينين (منظمة التحرير الفلسطينية ) يقول
عندما لم تتمكن أمل من تحقيق أي من الأهداف الموضوعة لها أسندت المهمة إلى المنشقين وبعض القوى المناوئة للرئيس ياسر عرفات وكان المنشقين يشكلون بذلك رأس سهم في الحرب على المخيمات، داخل المخيم جرت معارك محدودة وقبل وقت قصير جداً خاطفة تم السيطرة على كل مقراتهم واعتقال كل أفرادهم، وبمبادرة أطلقنا سراحهم كلهم سواء عم في شاتيلا أو صبرا أو حتى في مخيم البراجنة، لم تكن حرب المخيمات حرب هذا الفصيل أو ذاك الفصيل، كانت حرباً إقليمية تبدلت وتغيرت عندما استعادت فتح، حركة فتح مكانها الطبيعي المتمايز في مخيماتنا وبات يشكل بنظر قوى إقليمية أو فلسطينية أن فتح ستستعيد لنفسها دورها المتمايز والفاعل في وسط شعبنا الفلسطيني بدأت بحرب المخيمات وانتهت بحرب فلسطينية قذرة، لأن البعض يعتبر أن وجود فتح في أي مكان إلغاء لدور الآخرين وهذا صحيح، (تملك) الآخرين فتح.. حركة فتح بحكم انتمائها وفلسطينيتها وهويتها وقرارها الوطني الفلسطيني المستقل جعلها تتبوء الموقع الأول فلسطينياً.
عمر العيساوي :
انتهت حرب المخيمات بآلاف القتلى والجرحى وانسحاب مقاتلي ياسر عرفات إلى مخيمات الجنوب حيث ظل مسيطراً إلى ما بعد نهاية القرن العشرين، وفي الجنوب أيضاً كان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد تحصن في المنطقة التي يحتلها، وقامت ميليشيا جيش لبنان الجنوبي بمحاولة فرض الأمن في المنطقة إلا أن المقاومة الإسلامية التي تزعمها حزب الله بثت الرعب في صفوف قوات الاحتلال وعملائها.
بحلول عام 88 كانت حرب لبنان قد دخلت عامها الثالث عشر، وقتل فيها أكثر من مائة ألف شخص، لم يكتفى هذا الأتون بما التهم، بل كانت الحرب على وشك أن تتخذ شكلاً مدمراً قلما شهد لبنان له مثيلاً طيلة سنوات الحرب.
في آيار/مايو من عام 2000 انسحبت القوات الإسرائيلية من لبنان بعد احتلال دام 22 عاماً
أوري لوبراني (منسق الأنشطة الإسرائيلية في لبنان ) يقول
كانت هذه التجربة برمتها مأساة بالنسبة لإسرائيل، لأنها حاولت تحقيق ما هو مستحيل في الجانبين السياسي والعسكري، حاولنا التوصل إلى سلام مع لبنان، حاولنا عدة مرات، إن لم يكن سلاماً فما هو دونه بقليل، وفشلنا. وبالتأكيد هذا شيء سيعتبره المؤرخون فشلاً، أنا أعتبره مأساة، فبعد انتهاء حرب لبنان فقد الجيش الإسرائيلي 260 قتيلاً، وفقد جيش لبنان الجنوبي 500 قتيل. فالمسألة برمتها من المنظار التاريخي مأسا
في حرب لبنان جن جنون البشر، قتل لبنانيون لبنانيين لا لسبب سوى لاختلاف دين القاتل عن دين القتيل.
في حرب لبنان ارتكبت كل الطوائف مجازر ببعضها البعض.
في حرب لبنان اقتتل أبناء الطائفة الواحدة.
في حرب لبنان قتل عشرات الآلاف في صراعات ميليشياوية وإقليمية ودولية.
في حرب لبنان أريق الدم البريء المسيحي والمسلم فامتزجا دون فارق ودون هدف ودون جدوى !!
في حرب لبنان دُمِّرت البلاد وأزهقت أرواح 150 ألف إنسان.
انسحاب إسرائيل من لبنان في قرار أحادي أضر كثيراً بصورتها عسكرياً، ولم تنجح الدولة العبرية حتى الآن في تسوية حساباتها مع حزب الله اللبناني.
وبعدما خرج الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان في 24 مايو/ أيار 2000 بعد احتلال دام 22 عاماً،
دارت حرب مدمرة في صيف 2006 بين إسرائيل وحزب الله الذي يملك ترسانة عسكرية ضخمة. وتسببت هذه الحرب بمقتل نحو 1200 لبناني غالبيتهم من المدنيين و160 إسرائيلياً غالبيتهم من العسكريين.
ويبقى التوتر كبيراً على الحدود بين البلدين وقد اتهمت إسرائيل مؤخراً حزب الله بتخزين أسلحة من ضمنها صواريخ سكود تحسباً لاندلاع نزاع جديد.
وكان من المفترض أن يضع الانسحاب الإسرائيلي حداً لوضع كان العديد في الدولة العبرية يصفونه بـ «فيتنام إسرائيل» وقد أبدى الإسرائيليون أملهم بأن يحول حزب الله عندها اهتمامه إلى شئونه السياسة الداخلية اللبنانية.
وما زال الاعتقاد سائداً في إسرائيل بأن ذلك القرار كان صائباً على الرغم من حرب 2006، لكن الانتقادات تتركز على طريقة الانسحاب التي أضرت بصورة التفوق العسكري الإسرائيلي.
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشيه أرينز متحدثاً لصحيفة «هآرتس» هذا الأسبوع «إن الصورة التي عكسها الانسحاب، صورة إسرائيل مرغمة على الانسحاب تحت الضغط كانت لها عواقب شبه فورية. وأياً كانت قوة الردع الإسرائيلية آنذاك، فقد خسرتها وتحتم عليها ترميمها بكلفة طائلة».
ويعتقد الإسرائيليون أن الفوز المعنوي الذي حققه حزب الله إذ «أرغم» الآلة الحربية الإسرائيلية على الرحيل مهد الطريق للانتفاضة الفلسطينية الثانية بعد بضعة أشهر.
وقال الباحث في مركز الأبحاث حول المسائل الدولية في هرتسليا، جوناثان سباير إن الانسحاب «أدى إلى تدهور كبير في قوة الردع الإسرائيلية وساهم في الأحداث التي وقعت منذ ذلك الحين، الانتفاضة وحرب 2006».
ورأى أن «إسرائيل دفعت ثمناً باهظاً».
وعلى مدى سنوات خيم هدوء وهمي على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية إلى أن قام حزب الله بخطف جنديين إسرائيليين في يوليو/ تموز 2006، ما أدى إلى اندلاع الحرب.
وذكر سباير بتصريح الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله حين قال في أعقاب الحرب «لو علمنا أن نتيجة عملية أسر الجنديين ستقود إلى الدمار الذي لحق بلبنان، لما قمنا بها»، ليستنتج الباحث «هذا يعني أننا لم نكن نملك قدرة رادعة».
وتكرر الأمر ذاته في قطاع غزة وقد انسحبت منه إسرائيل من جانب واحد العام 2005 قبل أن تتعرض لعمليات إطلاق صواريخ شبه يومية من مجموعات مسلحة فلسطينية.
وشنت الدولة العبرية عندها حرباً قصيرة الأمد وإنما مدمرة على القطاع بهدف أساسي هو استعادة قوتها الرادعة.
وبحسب الدولة العبرية، فإن حزب الله يملك اليوم أكثر من أربعين ألف صاروخ يزيد مدى بعضها عن 300 كلم ما يجعله قادراً على استهداف المدن الإسرائيلية الكبرى.
غير أن الخبراء الإسرائيليين غير مقتنعين بأن هذا يعني حرباً وشيكة.
وقال الباحث المساعد في معهد دراسات الأمن القومي، شلومو بروم «لدينا في الوقت الحاضر قدرة رادعة متبادلة مستقرة على الحدود الجنوبية. إسرائيل لديها قدرة ردع على حزب الله لكن حزب الله أيضاً لديه قدرة ردع على إسرائيل».
وتابع «الكل يفهم أن جولة العنف المقبلة ستكون أسوأ بكثير ولا أحد يرغب بذلك».
وفي لبنان، اعتبر أسامة صفا مدير المركز اللبناني للدراسات السياسية أن حرب 2006 أقامت «توازن رعب» جديداً في المنطقة. موضحاً «تبين أنه من السهل إشعال حرب لكن من الصعب وضع حد لها». وأضاف أن «حرب 2006 أرست نوعاً من توازن الرعب بين الجانبين».
وأشار إلى أن «الانسحاب الإسرائيلي شكل ربحاً للبنان لجهة استعادة معظم الأراضي اللبنانية المحتلة ورؤية العدو الإسرائيلي ينكسر» مؤكداً أن «الربح أكيد ومدو في العالم العربي كأول دولة عربية أجبرت المحتل على الانسحاب».
لكنه تابع متطرقا إلى الوضع السياسي الداخلي في لبنان انه «بعد الانسحاب حصل نوع من الانشقاق الداخلي حول من بقي مع المقاومة وحق المقاومة ومن هو ضد المقاومة وطالب بنزع سلاحها لأنه لم يعد هناك احتلال واستمر الشقاق حتى اليوم».
وقال صفا بهذا الصدد إنه «إذا استطاع لبنان عبر الحوار الوطني خلق استراتيجية دفاعية واحدة ضمن كنف الدولة ومؤسسات الشرعية، أكيد أنه سيكون ربما من أهم العناصر التفاوضية في المستقبل إذا تم هناك تفاوض ثنائي بين لبنان وإسرائيل».
لكنه لفت إلى أن «هناك فريق واحد في لبنان مستفيد (من سلاح الحزب) ودول إقليمية راعية له
ويكتب حلمي موسي في صحيفة السفير الي ان صواريخ «إس 300»، التي أعلنت أوساط رسمية روسية أنها ستسلم إلى سوريا، خلقت إرباكاً كبيراً في إسرائيل بعد توارد أنباء عن أنها وصلت بالفعل إلى سوريا. وعمدت أوساط عسكرية إسرائيلية إلى التأكيد أنها تفحص التقارير عن وصول هذه الصواريخ، لكنها شبه متيقنة من أن هذه المنظومات لم تصل لا جزئياً ولا كلياً إلى سوريا. ومع ذلك وفي إطار تبادل التهديدات حملت كل الصحف الإسرائيلية تقارير عن لقاء بين مستشار الأمن القومي الإسرائيلي الجنرال يعقوب عاميدرور وديبلوماسيين أوروبيين أكد فيه أن الدولة العبرية لن تسمح بتفعيل هذه المنظومات على الأرض السورية.
وفي مقابلة مع قناة «المنار» اللبنانية قال الرئيس السوري بشار الأسد إن الصفقات بين روسيا وسوريا مستمرة، وقد تم الوفاء ببعضها، من دون أن يحدد صواريخ «إس 300». وقبل المقابلة، تواترت أنباء عن إقرار الأسد بوصول قسم من بطاريات «إس 300» فعلياً إلى الأراضي السورية. ولكن المصادر العسكرية الإسرائيلية تؤكد أن أياً من البطاريات أو أجزاء منها لم تصل إلى سوريا. وقال المراسل العسكري للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن سوريا، وخلافاً لما أذيع سابقاً، لم تدفع سوى ثلث قيمة صفقة السلاح هذه. وأضاف إن الإعلان عن وصول هذه الصواريخ إلى سوريا يأتي فقط من قبيل تقليص الضغوط التي تمارس حالياً على روسيا لمنعها من تسليم هذا السلاح إلى سوريا.
وشددت مصادر إسرائيلية على أن وصول الصواريخ يغيّر بشكل جوهري ميزان القوى في الشرق الأوسط. ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن مصدر إسرائيلي قوله إن إسرائيل تفحص صحة أقوال الأسد حول الصواريخ، وتعترف أنها «أثارت بلبلة» في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية. وأقرّ مصدر إسرائيلي آخر في حديث مع «نيويورك تايمز» باحتمال أن يكون قسم من الصواريخ قد وصل إلى سوريا، ولكن ليست هناك أي إشارات إلى تحوّل قسم منها إلى قوة عملياتية.
وفي لقاء جمع عاميدرور مع سفراء الاتحاد الأوروبي الـ27 في إسرائيل رسم الخط الأحمر الإسرائيلي بشأن صواريخ «إس 300». ونقلت «هآرتس» عن ديبلوماسيين أوروبيين قولهم إن عاميدرور شدد على أن إسرائيل ستعمل «لمنع صواريخ إٍس 300 من التحول إلى قوة عملياتية». وأوضحت الصحيفة أنه من الجائز أن عاميدرور أراد شرح عبارة وزير الدفاع موشي يعلون التي قال فيها إن «إسرائيل ستعرف ما ستفعله» إذا وصلت هذه الصواريخ إلى سوريا.
عموماً شدد عاميدرور في لقائه مع الديبلوماسيين الأوروبيين على أن إسرائيل «غير معنية بالتدخل أو التأثير في الوضع داخل سوريا». وأضاف «إننا نعمل فقط عندما يتطلب الأمر ومن أجل الحفاظ على أمننا، وأيضاً لمنع نقل أسلحة متطورة إلى حزب الله في المستقبل». وبحسب أحد الحاضرين فإن عاميدرور أجمل كلامه، قائلاً إن المسألة الاستراتيجية في نظر إسرائيل هي إضعاف «حزب الله» وإيران، وإن سياسة إسرائيل تتقرر وفقاً لهذه الرؤية.
ووفقاً لعاميدرور فإن إسرائيل تقدر أنه آجلاً أم عاجلاً سوف تزوّد روسيا سوريا بهذه الصواريخ لأسباب لا تتعلق بإسرائيل، وإنما بالخصومة مع أميركا وأوروبا. وقال أحد الديبلوماسيين «إننا فهمنا من عاميدرور أن إسرائيل لا يمكنها أن تمنع تزويد سوريا بهذه الصواريخ، ولكنها ستفعل ضدها بعد وصولها وقبل أن تتحوّل إلى قوة عملياتية». وأشارت «هآرتس» إلى أن تحويل المنظومة إلى عملياتية بعد وصولها إلى سوريا يحتاج إلى مهلة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر.
ومن جهتها، نقلت صحيفة «معاريف» عن ديبلوماسيين آخرين حضروا الاجتماع قولهم إنهم فهموا من كلام عاميدرور أن الروس قد يزوّدون سوريا بقسم من منظومات هذه الصواريخ، ولكنها لن تكون بالضرورة جاهزة عملياتياً. ولذلك فهموا أن إسرائيل بالتعاون مع الإدارة الأميركية ستحاول إحباط الصفقة بطرق ديبلوماسية عبر إقناع الروس بعدم تسليم مكونات حيوية فيها، وعدم تدريب السوريين بشكل يجعل هذه المنظومات عملياتية.
وخلافاً لغالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية، التي حصلت على تقرير حول الاجتماع من ديبلوماسيين غربيين، قدّمت صحيفة «إسرائيل اليوم» المقربة من نتنياهو رواية أخرى بعنوان تساؤلي «الصواريخ من خط الانتاج إلى مخزن الخردوات؟». واعتبرت أن كلام الجنرال عاميدرور مع السفراء الأوروبيين «رسالة شديدة» من ديوان رئاسة الحكومة إلى أوروبا بشأن سوريا. ونقلت عن «مصدر سياسي» إسرائيلي قوله إن الكلام جاء في إطار مساعي إسرائيل لإحباط الصفقة.
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الذي طلب من وزرائه عدم الحديث عن الصواريخ، قد اعتبر «تزويد سوريا بها تحدياً أمنياً مهماً لإسرائيل، ونحن لا يسعنا الوقوف جانباً». وقد أبلغ نتنياهو وزراء الخارجية الأوروبيين، الذين التقاهم مؤخراً، خطورة صواريخ «إس 300» على إسرائيل بقوله إن تسليمها لسوريا يجعل «كل المجال الجوي الإسرائيلي منطقة حظر طيران».
وأشارت صحيفة «الغارديان» إلى أن رجال استخبارات إسرائيليين وصلوا إلى موسكو يوم الثلاثاء الماضي بهدف إقناع الروس بعدم تزويد سوريا بهذه الصواريخ. وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قد هدّد بأن أي اعتداء إسرائيلي آخر على الأراضي السورية «سيجابه بشكل فوري»
وانتقد الرئيس السوري بشار الأسد،سياسة لبنان بشأن النأي بالنفس عن الأزمة السورية، موضحاً «الكل يعرف أن لبنان ساهم في الأزمة السورية بشكل سلبي». وأكد ثقته بـ«النصر» في الحرب التي «تشنّ على سوريا»، مشدداً على أن «سوريا ستبقى وأكثر من قبل داعمة للمقاومة»، معتبراً أن «العويل» العربي والدولي بشأن ما يحصل في القصير يهدف إلى خنق المقاومة.
وفي حين اعتبر الأسد أن فشل مؤتمر «جنيف 2» لن يغيّر كثيراً من الواقع على الأرض في سوريا، شنّ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هجوماً على «الائتلاف الوطني السوري» المعارض لاشتراطه رحيل الرئيس السوري قبل المشاركة في المؤتمر الدولي، مشيراً إلى انه توجد معارضة سورية داخلية تريد الحل ولا تريد تدخلاً عسكرياً خارجياً، فيما تعرّض «الائتلاف» إلى ضربة معنوية جديدة عبر مطالبة المسلحين بنصف المقاعد داخله.
ويبدو أن موسكو وواشنطن والأمم المتحدة قررت مواصلة التحضير للمؤتمر الدولي، بالرغم من العراقيل التي لا تزال تواجهه. وأعلنت الأمم المتحدة، في بيان، أن اجتماعاً تمهيدياً للمؤتمر حول سوريا سيعقد في جنيف في الخامس من حزيران المقبل يشارك فيه المبعوث الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة المكلف الشؤون السياسية جيفري فيلتمان، ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ونائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان ومساعدته لشؤون الشرق الأدنى اليزابيث جونز.
واعتبرت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي كاتلين هايدن ان إمدادات الأسلحة الروسية لسوريا لن تؤدي «سوى الى إطالة أمد العنف»، لكنها أضافت «نريد العمل مع روسيا لمحاولة حلّ هذه الأزمة والتعجيل في التوصل الى حل سياسي». وتابعت «تقع على روسيا مسؤولية إقناع الأسد بتعيين فريق للتفاوض على نقل كامل سلطاته التنفيذية الى جهاز حكم انتقالي، تماماً كما نفعل مع المعارضة».
وواصل الجيش السوري التفافه على حصن المعارضة المسلحة الأخير في مدينة القصير، في الوقت الذي تعالت فيه نداءات الاستغاثة من قبل قيادات «الجيش الحر» و«الائتلاف الوطني» المعارض، وفشلت محاولات إرسال دعم لآلاف المسلحين المتمركزين في الحي الشمالي من المدينة. ويمهّد الجيش السوري لحملات أخرى أبرزها في ريف حلب، حيث تجري معارك تكتيكية حتى اللحظة، بانتظار المواجهة الأكبر
وقال الأسد، في مقابلة مع قناة «المنار» بثت أمس، أن ما غيّر المعادلة على الأرض هو تزايد وعي الشعب بشأن ما يحصل ودعمه للقوات السورية. وأضاف إن «النواح
والعويل الذي نسمعه الآن في الإعلام العربي وبتصريحات المسؤولين العرب والأجانب، حتى بان كي مون أصبح قلقاً من تدخل حزب الله في القصير مرتبط بعملية خنق المقاومة، وليس له علاقة بالدفاع عن الدولة السورية
وأضاف «توقيت معركة القصير مرتبط مع الضربة الإسرائيلية. المطلوب هو خنق المقاومة. الآن ليس المهم هو القصير كمدينة، وإنما المهم هو الحدود. لماذا يتواجد حزب الله على الحدود داخل لبنان أو داخل سوريا، لأن المعركة هي معركة مع العدو الإسرائيلي أو مع وكلائه في سوريا أو لبنان
وأعلن الأسد أن «لا أحد يخوض معارك ليذهب باتجاه التقسيم، بالعكس تماماً، هذه المعارك هي معارك الحفاظ على وحدة سوريا». وكرر أن أي عدوان إسرائيلي على سوريا سيتم الرد عليه بشكل مباشر. ولم يقدم رداً واضحاً عما إذا كانت دمشق تسلمت من موسكو منظومة «اس 300»، مشدداً على أن روسيا تنفذ العقود الموقعة بين البلدين
وحول مؤتمر جنيف، قال الأسد «نعرف بأننا نذهب كي نفاوض الدول التي تقف خلف المعارضة وليس كي نفاوضها، عندما نفاوض العبد بالمظهر فنحن نفاوض السيد بالمضمون، هذه هي الحقيقة»، مشيراً إلى أن الشرط السوري الوحيد هو إخضاع ما سيصدر عن المؤتمر للاستفتاء الشعبي.
وأشار إلى أن احتمال فشل المؤتمر «وارد جداً، لأن هناك دولاً تعرقل الاجتماع من الأساس»، مضيفاً «لا اعتقد أن فشل المؤتمر سيغير كثيراً من الواقع داخل سوريا، لأن هذه الدول، بمؤتمر أو بدونه، لن تتوقف عن دعم الإرهابيين، والعصابات لن تتوقف عن التخريب».
وانتقد الأسد سياسة النأي بالنفس اللبنانية. وتساءل «هل تمكن لبنان من منع التدخل اللبناني في سوريا، ومنع تهريب الإرهابيين والسلاح إلى سوريا أو من إعطائهم الملجأ من سوريا إلى لبنان. لم يتمكن. في الواقع الكل يعرف أن لبنان ساهم في الأزمة السورية بشكل سلبي. مؤخراً هل تمكن لبنان من حماية نفسه من تداعيات الأزمة السورية وأوضحها ما يجري في طرابلس، والصواريخ التي بدأت تسقط على مناطق مختلفة في بيروت أو حولها، عملياً لم يتمكن. فعن أي نأي بالنفس نتحدث... أنا لا أوجه الآن انتقاداً إلى الحكومة اللبنانية، أنا أتحدث مبادئ عامة. لا أريد أن يقال أنني أنتقد هذه الحكومة... عندما يكون منزل جاري يحترق فلا أستطيع أن أقول ان لا علاقة لي. هذه النار ستنتقل إلى منزلي، فلذلك نحن لا نعتقد أن هذا الكلام ممكن من الناحية الواقعية».
وتابع «ثقتنا بالنصر أكيدة. وأنا أؤكد لهم أن سوريا ستبقى كما كانت بل أكثر من قبل داعمة للمقاومة والمقاومين في أي مكان من العالم العربي».

وأكد الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، في كلمة متلفزة، الخميس 9 مايو/أيار، أن رد سوريا الأول على الهجمات الإسرائيلية الأخيرة هو تعهدها بحصول حزب الله على "سلاح نوعي لم يحصل عليه"، وأطلق على هذا السلاح اسم "كاسر التوازن" مع إسرائيل.
وقال إن حزب الله "مستعد لاستلام أي سلاح نوعي" والحفاظ عليه، وهو "جدير بامتلاك هذا السلاح، وسندافع به عن شعبنا ومقدساتنا"، على حد تعبيره.
وجاءت كلمة نصرالله خلال الاحتفال الذي أقامته إذاعة "النور" بمناسبة اليوبيل الفضي لانطلاقتها، في الضاحية الجنوبية بالعاصمة اللبنانية بيروت.
وشنت إسرائيل غارتين جويتين في ظرف 48 ساعة، كان آخرها الأحد الماضي، على سوريا استهدفتا أسلحة كانت موجهة لحزب الله حليف النظام السوري وإيران، على حد ما أفاد مسؤول إسرائيلي كبير، ليرتفع إلى ثلاث عدد الغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا منذ نهاية ديسمبر/ كانون الثاني.
وأشار نصرالله إلى أن الرد الاستراتيجي الثاني من سوريا على إسرائيل هو "إعلان فتح الباب للمقاومة الشعبية في جبهة الجولان المحتل"، بعد أن ظلت الجبهة مغلقة لفترة طويلة.
وذكر أن الرد الاستراتيجي الثالث من سوريا هو "إعطاء الأوامر بتوجيه صواريخ رداً على أي ضربة إسرائيلية جديدة"، ما أثار ذعراً بين صفوف الإسرائيليين، بحسب كلماته.
وأعلن أن حزب الله "يقف إلى جانب المقاومة الشعبية السورية، ويقدم الدعم المادي والمعنوي من أجل تحرير الجولان السوري".
وأكد ضرورة "منع سقوط سوريا في يد التكفيريين والغرب"، موضحاً أن هذه المعركة هي "معركة فلسطين والقدس والمسجد الأقصى".
وشدد على "أهمية الوصول إلى تسوية سياسية في الأزمة السورية"، متهماً جامعة الدول العربية بـ"تدمير سوريا".
وكان نصرالله قد أعلن في كلمة متلفزة له، ، أن الحزب "لن يتردد" في مساعدة اللبنانيين الموجودين في ريف بلدة القصير السورية في حمص، وأن عناصر من الحزب تدافع عن مقام السيدة زينب في دمشق "منعاً للفتنة
واعترف الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، السبت 25 مايو/أيار، أن "ثلة من مقاتلي الحزب يشاركون في القتال في سوريا". وتعهد بالنصر في معركة سوريا، قائلا: "نحن صناع انتصارات معركة سوريا (...) نحن أهل ورجال معركة القصير وصناع انتصاراتها".
وحذر من سيطرة ما أسماه "التيار التكفيري" على المعارضة السورية خلال الأشهر الماضية، ومحاولتهم السيطرة على محافظات سورية بمحاذاة حدود لبنان، بحسب ما أعلن في كلمة مذاعة بمناسبة "يوم التحرير".
وقال: "نعتبر أن سيطرة الجماعات التكفيرية على محافظات سورية حدودية موازية للبنان، بمثابة خطر كبير على كل اللبنانيين، وهي ليست خطرا على حزب الله أو الشيعة، بل على العيش الواحد في لبنان".
وذكر نصرالله أن "نجاح الجماعات التكفيرية في سوريا يمكن أن يؤثر سلبا على كافة اللبنانيين". وأشار إلى أن "وباء الجماعات التكفيرية ينتشر في العراق وتونس وغيرها"، مؤكدا أن "عقل تلك الجماعات لا يقبل الحوار، ويبيح الدم والمال والعرض".
وأوضح الأمين العام لحزب الله أن "سوريا هي سند المقاومة اللبنانية، وأن الأخيرة "لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي وظهرها يُقصف".
وأعلن أن "الحزب لا يرسل عناصره إلى جبهات القتال رغما عنهم"، مؤكدا أن "عشرات الآلاف على استعداد للقتال في سوريا".
واختتم نصر اللة قائلا عن معركة سوريا: "كما وعدتكم بالنصر سابقا أعدكم اليوم
والحقيقة واتناء اطلاعي على العديد من الموضوعات والاخبار والوثايق والتصريجات الصحفية والمقابلات توصلت الي حلاضة وهي ان الاحداث يمكن نفسها ان تتكرار بطرق واساليب اخري وربما من تابع احداث الاجتياج الاسرائبلي لبيروت وضرب المقاومة الفلسطينية وخروجها من لبنان والمعارك التي جرت بين القوات السورية والقوات الاسرائيلية والقتال والاقتيال ومجزرة في صبرا وشاتيلا وما حصل في شهر كانون الثاني/يناير من عام 83 أعطى السوفييت السوريين أنواعاً شتى من أسلحة الدفاع الجوي: صواريخ أرض جو وبنيً عسكرية متكاملة، إضافة إلي التدريب، لقد بدأ السوريون يستعيدون الثقة .
والمخطط السوفيتي من أجل إرباك أميركا في لبنان، وقال السفير السوفيتي بالذات (سولدا توف) قال: "لن نسمح لأميركا أن تخرج سالمة من هذا المستنقع للبناني". فإذا حصل حقيقة في ذلك الوقت نوع من.. من تجمع.. تجمع مخيف رهيب ضد لبنان أو ضد السلطة في لبنان، مما جعل من مهمة رئيس الدولة مهمة شبه مستحيلة
مما قاله جورج حاوي الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني: ان (هو نيكر) رئيس ألمانيا الشرقية من أنه انتدب إلى زيارة دمشق من قبل حلف وارسو بعد اجتماع استثنائي عقد برئاسة (أندروبوف)، وأنه طلب من الرئيس حافظ الأسد يعني ماذا تريدون كمساعدة لكم حتى تعيدوا التوازن إلى منطقة الشرق الأوسط؟ وأبلغه قرار حلف واسو بالدعم المطلق والاستماع إلى ما يطلب. قال الرئيس الأسد: نريد 200 طائرة، أجابة (هو نيكر): ما طياريها أو بدون طيارين؟ وكان هذا السؤال بذاته كافياً للتأكيد لحافظ الأسد أن القرار لا حدود له، فأجابه الرئيس الأسد: لا، عندنا طياريون، ما بنقصنا هو الطائرات
واليوم لن تسمع روسيا لامريكا وتركيا ودول عربية منها قطر والسعودية ان تخرج سالما من هذا المستنقع السوري وكمان اللبناني فروسيا تعمل اليوم على اعادة التوازن الي منطقة الشرق الاوسط باي ثمن كان وان قيام روسيا بمنح سوريا صواريخ اس 300 يهدف الي اعادة التوزان في منطقة الشرق الاوسط قد بداء ، لقد بدأ السوريون يستعيدون الثقة بانفسهم بعد عامين من الحرب في سورية كما ان صواريخ «إس 300»، التي أعلنت أوساط رسمية روسية أنها ستسلم إلى سوريا، خلقت إرباكاً كبيراً في إسرائيل وشددت مصادر إسرائيلية على أن وصول الصواريخ يغيّر بشكل جوهري ميزان القوى في الشرق الأوسط دفعت بالرئيس السوري الي القول بان توقيت معركة القصير مرتبط مع الضربة الإسرائيلية. المطلوب هو خنق المقاومة. الآن ليس المهم هو القصير كمدينة، وإنما المهم هو الحدود. لماذا يتواجد حزب الله على الحدود داخل لبنان أو داخل سوريا، لأن المعركة هي معركة مع العدو الإسرائيلي أو مع وكلائه في سوريا أو لبنان و أن ما غيّر المعادلة على الأرض هو تزايد وعي الشعب بشأن ما يحصل ودعمه للقوات السورية. وأضاف إن «النواح والعويل الذي نسمعه الآن في الإعلام العربي وبتصريحات المسؤولين العرب والأجانب، حتى بان كي مون أصبح قلقاً من تدخل حزب الله في القصير مرتبط بعملية خنق المقاومة، وليس له علاقة بالدفاع عن الدولة السورية
ويبدو ان روسيا تسعي الي استعادة دورها ونقودها في مناطق تقاطع مصالح ونفود القوي العالمية واليوم اجد نفسي اميل الي الغناء مع فنان الاغنية السياسية العربية مارسيل خليفة وكلمات محمود دويش حن إلى خبز أمي
وقهوة أمي ..
ولمسة أمي ..
وتكبُر في الطفولة
يوماً على صدر يوم
وأعشق عمري لأني
إذا مت،
أخجل من دمعأمي!
خذيني، إذا عدت يوماً
وشاحاً لهدبُك
وغطي عظامي بعشب
تعمد من طهركعبك
وشدي وثاقي .. بخصلة شعر
بخيط يلوح في ذيل ثوبك ..

ضعيني، إذا مارجعت
وقوداً بتنور نارك ..
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدون صلاة نهارك
هرمت، فردي نجوم الطفولة
حتى أشارك صغار العصافير
دربالرجوع .. لعش انتظارك!
بعد كل هذا العمر مازالت احن الي خبز امي وشاهي امي الملبن واصدقاء الطفولة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,959,825
- نصوص نترية
- المؤتمر السنوي السادس لمنتدى الوحدة الاسلامية _ لندن في الفت ...
- رسالة الي سيدتتي عدن
- المتغيرات القادمة والخيارات العديدة لابناء الجنوب
- ياربي احفط لي امي
- حكومة حديدة يمنية للمواجهة العسكرية واليمنيون يقاتلون بعضهم ...
- فساد بعثة الإتحاد الأوروبي في صنعاء وتزعم بأنها تدافع عن حقو ...
- هناء بلندن تعلمت اكون اولا اكون
- ليلة البحث والقبض على النخبة
- قتلوا الدكتور البوطي بعد احراق كتبا لأنه كان يعلم الحق ولا ي ...
- المحاور الناجح هو من يتقن فن الاستماع
- الجنوب في الأمم المتحدة
- الرئيس البيض يبدي رعبتها بالعمل مع الامم المتحدة و المجتمع ا ...
- بلاغ صحفي صادر عن مختلف القوى السياسية والاجتماعية لأبناء ال ...
- جمال عينيها احرف اسطر كلمات
- دعوة لتشكيل لجنة تحقيق دولية عاجلة حول احداث مدينة عدن الدام ...
- مت الفنان صاحب الكوفية الزنج بللي محمد مرشد ناجي
- هناء مشهد تشهد
- مؤتمر الوحدة الاسلامية ..وضوح في الروية .. وصلب في المواقف و ...
- يوم التالت عشر من يناير مسيكين السفير الامريكي جيرالد ستاين ...


المزيد.....




- أمريكا تعتمد سياسة -حظر خاشقجي- لتقييد تأشيرات من يهددون الم ...
- السناتور مينينديز لـCNN عن تقرير خاشقجي: لا يمكن خرق القانون ...
- شميمة بيغوم “عروس داعش” تخسر محاولة قانونية للعودة إلى بريطا ...
- كل ما تحتاج معرفته عن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ...
- أمريكا تعتمد سياسة -حظر خاشقجي- لتقييد تأشيرات من يهددون الم ...
- شميمة بيغوم “عروس داعش” تخسر محاولة قانونية للعودة إلى بريطا ...
- كل ما تحتاج معرفته عن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ...
- مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف إطلاق النار في مناطق النزاعات ل ...
- 27 عاما على مجزرة الحرم الإبراهيمي
- كيف تمكن بن سلمان من امتلاك سلطة ونفوذ -استثنائيين- في وقت ق ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد النعماني - بحبك يالبنان الكرامة و الشعب الجنوبي العنيد