أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد النعماني - ياربي احفط لي امي














المزيد.....

ياربي احفط لي امي


محمد النعماني

الحوار المتمدن-العدد: 4083 - 2013 / 5 / 5 - 07:45
المحور: كتابات ساخرة
    


امي كبرت كثير واصبحت في اكثرالاوقات تشغل بالي وتاخذ مساحة واسعة من تفكيري واهتماماتي وامي كلما ردن هاتف البيت تقول لهم هذا محمد اتصل فيكون احساسها ومشاعرها صادق ... امي كبرت وانا هناء كل دقيقة تمر من عمري اكبر اكثر منها بكثير واصعب شي انك تعيش بعيد عن كل ماتحب من اسرتك واهلك والاصدقاء وتحس ان من الواجب ان تكيف نفسك مع كل اوضاع حياتك ؟ امي كبرت هكذا غمرني الشعور والاحساس وانا اتامل الي صورها المرسلة لي فحضت كل الصورة نعم امي كبرت منذو لحضة وداعي لها في العام 2003م كبرت من التعب والانتطار لي لعودتي الي البيت مرة تانية ولم اكن اعرف ان الاقدار كانت ترسم طرق اخري لنا خرجت من البيت الي المطار ومن مطار عدن كانت امي تراقب الطائرة ....وهي تعرف انها سوف تطير بي الي صنعاء ومن صنعاء الي فرنكفوت ومنها الي سانت بطرسبورع لمواصلة الدراسة العليا مساق الدكتورارة وفي مطار صنعاء كان صديقي نجيب في انتطاري كانت هناك حوالي 12 ساعة وقت لي حتي اقلاع الطائرة الي مطار فرانكفوت في المانيا ...اخذ صديقي استاذن لي بالطلوع من المطار من سلطات الامن والجهات المعنية لنذهب معا الي مجلس ذكر اللة صوفي ملي بالحب والنقاء والتمنيات لي بالنجاج في دراستي وعودتي بشهادة الدكتوراة ساعات مرت ومازالت اذكرها جيدا عدت عند الساعة الثامنة ليلا الي المطار قبل اقلاع الطايرة بخمسة ساعات ومعي نجيب اتجهت الي صالة المغادرة وهناك كانت المفاجاة لي ان اسمي في قايمة الممنوعين من السفر وان علية الحصول على موافقة مسبق بالسفر من مكتب رياسة الجمهورية وامر رياسي من الرئيس المخلوع على عبداللة صالح ....حاولت الحصول عن المزيد من المعلومات والايصاحات قايلا لهم هناك ربما تشابة في الاسماء فانا صجفي معروف ومبعوت جامعة عدن للدراسة فانا الان طالب دراسات عليا موطن صالح واسم جدي صالح ونحن اسرة صالحة ولكن كان هناك اصرار عجيب من احد صابط الامن والاستخبارات على عدم سفري الا بامر رياسي ....صحكت من اعماق قلبي على تلك الاصرار وقلت للصابط ياخي الرئيس ماحصلش الا انا يمنعني من السفر ...قال لي هذا اوامر اتصلت بعدد من الاصدقاء الصحفيين في صنعاء ورياسة جامعة عدن للتذخل وكانت المفاجاء لي ان يقول لي احد الصابط بعد الاتصال بالرقم 11 حول والرقم 18 والرقم 15 يقول الطايرة طارت عليك واخذنا باحد الباضات الي جانب الطايرة وهي تستعد للاقلاع ودارنا عليها خمسة مرات وهو يقول لي انت تاخرت عن موغد الطايرة ....عليك العودة وتاكيد سفرك القادم ..عدت وعرفت ان اسمي في القائمة ضمن الممنوعين من السفر انا ومجموع من الاصدقاء الصحفيين وناشط في الحريات الديمقراطية وحقوق الانسان ...عدت واتصلت بامي وطلبت مني الدعاء لي فكانت دعوت امي لي سلاح فعال ...قلت اذهب واللة سوف يسهل لك كل امورك,,,عدت وقضت اسبوع في صنعاء في المتابعة والتواصل مع رياسة الجامعة عدن للحصول على تراحيض وموافقة بالسفر ...
جاءت لي الموافقة وذهبت الي سلطات المطار وعرضها عليهم وانتهت بذلك كافة المعاملات ...بعد اسبوعين من الانتطار في صنعاء والوساطات ودعوة امي وعند موعد سفري ذهبت الي المطار قبل اقلاع الطايرة ب 15 ساعة كنت اول القادمين من المسافرين وبمساعدة الاصدقاء والوساطات اكملت كافة المعاملات لااجد نفسي اول الصعدين الي الطايرة اليمنية انا وخمسة مسافرين اخرين كان طاقم الطايرة والمضفيين اكثر من الركبين ...نمت في الطايرة من كثر الارهاق والقلق والتعب النفسي ولم اكن اعرف ان هناك مصائب قادم لي منها عند وصولي الي مطار سانت بطرسبورع الروسية وجدت ان هناك بلاع للسلطات الامنية الروسية بان معي قات يابس في حقائب سفري لتقوم السلطات الامنية بتفتيش كل اعراضي ولم تجد شي معي دعوات امي كانت معي والمفاجة انني عرفت بعد ذلك ان القات كان معي ولكن كان موضوع بشكل دقيق جدا ذاخل قرطاس شاهي الكبوس وكان مرسل معي الي احد المعولين بالقات في روسيا على اساس شاهي ولكن الحقيقة كان قات وفي حالات انكشف ذلك الامر للسلطات الامنية الروسية كان العقوبة لي السجن خمسة سنوات وفصللي من الجامعة وطردي من روسيا بعد قضاء فترة العقوبة بها لكن كانت دعوة امي معي ...وامي كانت معي كلما شعرت بالضيق والقلق اتصلت بامي اسمع صوتها قلبي يرتاح واحس بالامان اكثر ...
امي كبرت وانا مازالت في نطر امي ذلك الطفل محمد ...حينها عرفت ان الاقدار ترسم لي طريق اخر وبالذات بعد تعرضي اتناء دراستي الجامعية في روسيا للعديد من المضايقات وصلت الي حد سرقات كل من شهادة الماجستير حقي والرسوم الدراسية وكل الوثايق والابحات المرتبطة باطروحات الرسالة العلمية و ضربي ومحاولتهم الاعتداء علية والتصفية الجسدية ورش مادة غار على جسدي تسبت في اصابتي وانا في لندن بالجلط القلبية كل ذلك جري لي بسب الكتابات الصحفية لي عن القضية الجنوبية وفساد السفارة اليمنية في موسكو ومعانات ابناء الجنوب وتجارة السلاح والمافيا والتهريب وعلاقاتهم برجال اعمال من اليمن وروس وعلاقاتهم بالسلطة الحاكمة في اليمن واسرة واقارب الرئيس المخلوع على عبداللة صالح ,,,,
وها انا اليوم عايش ودعوت امي معي ومرتاح البال والضمير وانا اري اليوم انهيار حكم الرئيس المخلوع على عبداللة صالح وسقوط اركان نظامة والمستوي التي وصلت لة القضية الجنوبية والمسيرات المليونية اليوم اين كن في الامس واين نحن اليوم و احمداللة على كل شي واستطيع القول انني كنت شاهد عيان على العديد من الاحداث ومشارك فيها واعتز بتاريجي فهو لي ... وكل مااتمني ان اللة يحفط لي امي ونستعيد بفضل صمود ابناء وطني الجنوبي كل الاشياء المنهوبة الارض والانسان والثروة والوطن...فنصالنا السلمي متواصل والمفاجات القادمة مدهشة ... ومفاجة للكل .
5مايو 2013م شفليد




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,978,425
- حكومة حديدة يمنية للمواجهة العسكرية واليمنيون يقاتلون بعضهم ...
- فساد بعثة الإتحاد الأوروبي في صنعاء وتزعم بأنها تدافع عن حقو ...
- هناء بلندن تعلمت اكون اولا اكون
- ليلة البحث والقبض على النخبة
- قتلوا الدكتور البوطي بعد احراق كتبا لأنه كان يعلم الحق ولا ي ...
- المحاور الناجح هو من يتقن فن الاستماع
- الجنوب في الأمم المتحدة
- الرئيس البيض يبدي رعبتها بالعمل مع الامم المتحدة و المجتمع ا ...
- بلاغ صحفي صادر عن مختلف القوى السياسية والاجتماعية لأبناء ال ...
- جمال عينيها احرف اسطر كلمات
- دعوة لتشكيل لجنة تحقيق دولية عاجلة حول احداث مدينة عدن الدام ...
- مت الفنان صاحب الكوفية الزنج بللي محمد مرشد ناجي
- هناء مشهد تشهد
- مؤتمر الوحدة الاسلامية ..وضوح في الروية .. وصلب في المواقف و ...
- يوم التالت عشر من يناير مسيكين السفير الامريكي جيرالد ستاين ...
- الازمة السورية وجهات نظر
- لقاء بيروت ...لقاء عابر سبيل
- ياصاحبي..: كم بكل قبيلة هبيلة...؟.
- تنظيم القاعدة في شمال افريقيا تنامي في النفود وحرب بالوكالة
- حملة للتصامن لطلب التدخل لدى السلطات السويسريه بمنح الاخ شمر ...


المزيد.....




- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...
- ماردين.. مدينة تركية تاريخية ذات جذور عربية عريقة
- بوريطة في لقاء عقيلة صالح: تعليمات ملكية لدعم حل الأزمة اللي ...
- شاهد: مئات المحتجين المناهضين للانقلاب يتظاهرون مجددا بالعزف ...
- مصدر طبي يتحدث عن تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان
- جورج وسوف ينتظر دوره لتلقي لقاح كورونا ويوجه رسالة
- أحمد عريقات: أدلة جديدة تدحض الرواية الإسرائيلية عن مقتله


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد النعماني - ياربي احفط لي امي