أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - كتيبة إلكترونية في الجيش الإسرائيلي














المزيد.....

كتيبة إلكترونية في الجيش الإسرائيلي


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 4095 - 2013 / 5 / 17 - 08:34
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


ليس غريبا أن يشمل التغيير في الألفية الثالثة آليات الحروب القادمة، فلم تعد الأسلحة التقليدية هي الوحيدة القادرة على تحديد نتائج المعارك، وأصبحت ميادين النصر ليست هي ساحات القتال وجبهات المعارك الجغرافية فقط، بل صار النصر يُحسب في عالم اليوم بطريقة أخرى مختلفة.
الانتصارات المُبينة في عالم اليوم والانتصارات الأقوى إما أن تكون في ساحات البورصات المالية، أو أن تكون في ساحات التكنلوجيا الرقمية، وهذه هي أبرز أنماط الانتصارات في عالم اليوم!
وأصبح المقياسُ الحقيقي للمنتصر يُحسب بقدراته في هذين المجالين، وصار التنافس في عالم اليوم بين الدول التي تسعى للريادة مُركزا على هذين الملفين، لذا فقد تنافست دول الريادة في مجال استقطاب العقول من كل أنحاء العالم، وتوفير الظروف والإمكانات لها، لتتمكن بها من تحقيق أهدافها، وهو الانتصار الكامل!!
أدركتْ إسرائيل منذ زمن طويل هذه الحقيقة فوظَّفتْ فسيفسائها العرقية لتحقيق هذه الغاية، وهي اليوم تحقق انجازات مهمة في مجال التكنلوجيا الرقمية، وقد كتبتُ عن بعض إنجازات إسرائيل في هذا المجال ولا سيما في مجالات إنتاج البرامج الإلكترونية، واختراع دفيئات لإنتاج فايروسات لهذه البرامج نفسها!
ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل إنها توشك أن تغير وجه الحروب القادمة كلها، لتجعلها حروبا جديدة، وهي تواصل إجراء عمليات جراحية في جيشها، فهي تارة تحول أسلحتها التقليدية إلى أسلحة إلكترونية، في مجال التدمير الموضعي للأهداف المتعددة في وقت واحد، وتصفية مَن ترغب في تصفيتهم بآلات تكنولوجية مجهولة الهوية، وتارة أخرى تُنشئ بصمت فرقا وكتائب إلكترونية تدير حروبا صامتة، لها قدرات تدميرية فائقة بدون أصوات الطائرات والدبابات والمتفجرات!
فقد أوردت صحيفة جورسلم بوست مقابلة أدارها يعقوب لابين يوم 12/5/2013 مع أحد مسؤولي الكتيبة الإلكترونية في الجيش الإسرائيلي المسماة ( C41) ومما جاء فيها:
"أصبح جيش الدفاع يعتمد قليلا قليلا على التكنلوجيا الإلكترونية باعتبارها ركيزة التفوق والنصر الأولى ، ليس فقط لمحاربة المنظمات الإرهابية كحماس وحزب الله، بل إن الهجوم الإلكتروني الصامت سيكون ركيزة الجيش في المستقبل، فجنودنا الإلكترونيون لهم عيون بلا عيون، ولهم أرجل وأيادٍ وليسوا بشرا!!
كانتْ البداية متواضعة، غير أنها تحولت إلى مشروع ضخم، فنحن مكلفون بكل القطاعات والساحات التي تشرف عليها رئاسة الأركان.
وللمشروع طرفان؛ دفاع وهجوم، في كل قطاعات الجيش البرية والبحرية والجوية، ويقع ضمن هذا المشروع الضخم تشويش اتصالات العدو، وإبطال مفعول الألغام والمتفجرات، ومجال الاتصالات العامة، وأنظمة البورصات المالية، وتفكيك الموجات القصيرة وأشعة المايكرويف!!
إن الجيش يختلف عن التنظيمات الإرهابية كحماس وحزب الله، فما يملكه الجيش لا تملكه المنظمات ، مع الأخذ في الاعتبار بأن تنظيم حزب الله تنظيم مُحكم، يمتاز بسرعة أكبر، كما أن حماس في غزة يمكنها أن تشكل تحديا عندما تشتري آلات جديدة، مع العلم بأن هناك اختلافا في أجهزة هذه المنظمات وأجهزة الجيش، فالعدو يقوم بتشفير أجهزته.
هكذا تأسست الكتيبة لرصد ومتابعة هذه التنظيمات لكي تتمكن من تدمير الأهداف أو إبطال مفعولها!
إنها حربٌ نفسية تهدف لتحطيم آليات عمل العدو، كما أنه لا وجود للحدود التقليدية في هذه الحرب، فموجات التدمير يمكن أن تُرسلَ من كل مكان ، من طائرات إف 16 ومن البوارج والدبابات.
ويجب أن نأخذ في الاعتبار بأن الأجهزة لا يمكن أن تعمل بدرجة كفاءة مضمونة أي مائة في المائة، فهناك أخطاء!
واختتم مسؤول الكتيبة قوله:
إن المواطنين في إسرائيل عندما يرون تشويشا على محطاتهم الفضائية في المنازل، فإنهم يتهمون كتيبتنا بذلك،وهم لا يعرفون بأن هناك مصادرَ أخرى للتشويش، قد تكون مثلا إشارات تقاطعية صادرة من باخرة تعبر البحر قريبا منا، تستخدم هذه الإشارات"
أما نحن الفلسطينيين والعرب فستظل أكثر جهودنا تقع تحت اسم: جهود (مناسبيَّة)
أي أننا سنصفق في المناسبات إذا قام أحدهم باختراق المواقع الإسرائيلية، يوما أو أكثر، وننام نوما هنيئا على وقع هذا [ الانتصار] بدون أن نتمكن من الاستفادة من الكفاءات الفردية الفلسطينية وتوظيفها لخدمة قضيتنا في صيغة منظمة ومدروسة!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,713,884
- فقوس الحزام الأمني في غزة
- موسم الإرهاب السنوي
- نظارات العفة بدلا من النقاب
- فيلم تحريضي على مدارس غزة
- يا مقهوري عمال فلسطين
- صناعة ألقاب الفخامة العربية
- ازدهار الخرافات في عصر التكنلوجيات
- هل نحن أعشاب بشرية؟
- مستقبل الشعب اليهودي
- ربيع رجال القانون في مصر
- اعترافات شاليت الأبله معشوق إسرائيل
- من يزرع عنصرية يجن كرها
- أقلام الجنك مايند
- أوباما وحجارة سجيل إسرائيل
- طوبى للجراد والمكرونة والفول
- صراع حزبي على وزارة التعليم
- مبروك حكومة المستوطنين الجديدة
- كمبيوتر الضحية صار ملكا لك
- عصر المعلومات لا الطائرات والغواصات
- قصص نساء نجسات


المزيد.....




- فريدوم هاوس: الهند -تتآكل- ديمقراطيتها، وتونس -الحرة- وحيدة ...
- باشينيان يناقش مع وزير الخارجية الأمريكي قره باغ والعلاقات
- السنغال.. ارتفاع حصيلة الصدامات إلى 4 قتلى
- بريطانيا.. الأمير فيليب يعود إلى المستشفى بعد إجرائه جراحة ب ...
- سيناتور يعرقل إقرار تعيين مدير CIA في محاولة للضغط على بايدن ...
- نشوب حريق داخل سفينة روسية على متنها 30 صيادا في بحر اليابان ...
- التشيك ترحل مواطنين أوكرانيين للولايات المتحدة يتهمان بغسل أ ...
- وكالة: سائح ياباني سيتوجه للمحطة الفضائية الدولية على متن صا ...
- وزير خارجية أيرلندا يلتقي مع الرئيس الإيراني بشأن الاتفاق ال ...
- فرنسا ترحب بالاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن على خلفية ا ...


المزيد.....

- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - كتيبة إلكترونية في الجيش الإسرائيلي