أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحمّار - تونس بين الإبهام والإرهاب














المزيد.....

تونس بين الإبهام والإرهاب


محمد الحمّار

الحوار المتمدن-العدد: 4088 - 2013 / 5 / 10 - 01:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تمشيطٌ أمني على مرتفعات جبل الشعانبي تتخللها انفجاراتٌ لألغام واكتشافات لمخابئ أسلحة في أماكن مختلفة من جهة، وتجاذبات حول مسودة الدستور ومناقشات حول طبيعة نظام الحكم في تونس الغد ومشاورات حول استئناف الحوار الوطني من جهة أخرى، وما إلى ذلك من الفعاليات التي إن دلت على شيء فتدل على انسياق النخب السياسية والفكرية ومن ورائها الشعب بأكمله تقريبا نحو تكريس نسق مفروض فرضا عوضا عن التحكم بنسق ذاتي وأصيل.

إنّ المشهد بأكمله يوحي بعدم الاتساق بين السياسة (كنموذج نسبي للحقيقة) والحقيقة بعينها. فالأولى تأخذ الشعب إلى حيث لا يدري بينما الثانية مُغيبة عن الوعي الفردي والمجتمعي. ويتجلى تغييب الحقيقة في إقصاء العديد من الفئات الاجتماعية والمهنية والفكرية من كل حوار مصيري ومن الظهور في كل جهاز إعلامي فعال (الراديو والتلفزة).

إذن هل بالإمكان إنجاح الانتقال الديمقراطي والحالة تلك؟ بادىء ذي بدء، لو تم تشريك المقصيين من تربويين ومنظرين وغيرهم من محترفي البحث عن الحقيقة لن تكون عبارة "الانتقال الديمقراطي" بعينها متسقة مع الحقيقة. وهذا بحد ذاته يدل على انحراف مبدئي عن سكة التغيير الصحيح الذي يصبو إليه الشعب ابتغاء الارتقاء والتقدم. وسيكون من باب أولى تسمية الحاجة الفردية والمجتمعية في المرحلة الحالية "الثقافة الوسيطة" أي الثقافة التي من شأنها أن تلعب دور الوسيط بأن تؤَمّن الانتقال من طور الجمود الفكري والعاطفي والمادي إلى طور الحركة متعددة الأبعاد وهو الطور الذي سيسهل الانتقال، سواء اتصف هذا الأخير بالديمقراطي أم بوصف آخر يتلاءم مع طموحات الشعب وإرادته.

ولما غاب هذا الصنف من الثقافة فلا يصح العجب لرؤية المجتمع غارقا في مستنقعات العنف والتجاذب السياسي والفرز الإيديولوجي مثلما يوحي به المشهد الموصوف لأنّ من المفروض أن تنكبّ النخب على تصحيح التمشي نحو التغيير الهادف، لا أن تجاري التيار الجارف، بدعوى الواقعية ونبذ الإقصاء، الذي لا يملك من المرتكزات سوى عبارات إنشائية من قبيل "الانتقال الديمقراطي".

ومن أخطر هذه العبارات المفرغة من كلّ محتوى خلاق تلك التي تتعلق بالتنظيمات الدينية على بكرة أبيها على غرار "السلفية" و"السلفية الجهادية" و"العلمية" وغيرها. فمجرد هرسلة المستمع للإذاعة والمشاهد للتلفزة بمثل هذه التسميات بدعوى لزوم التقرير الإعلامي وما يسنده من حق المواطن بأن يعلم ما يحدث في البلاد، هو في الحقيقة تكريس لتواجد مثل هذه التيارات وبالتالي تكريس للأحداث (العنيفة) المرتبطة بها.

بكلام آخر، هنالك توجه عام نحو توجيه الرأي العام (لا يهم أن نعرف مصدره بقدر لزوم الوعي بوجوده) إلى القبول بواقع جديد يشتمل على مكونات متناقضة مع الحقيقة ولو أنها تنتمي إلى الواقع. فالسلفية ليست حقيقة؛ الإسلام هو الحقيقة. والعنف الديني ليس حقيقة؛ الالتزام الديني هو الحقيقة. والتفجيرات باسم الدين ليس حقيقة؛ الفعل السياسي المستلهم من القيم الدينية هو الحقيقة. كما أنّ مسودة الدستور أو وثيقته ليست هي الحقيقة؛ العقد الاجتماعي غير المكتوب هو الحقيقة. وليس هنالك حقيقة اسمها "النظام البرلماني" أو "الرئاسي" أو "الرئاسي المعدل"؛ التوافق بين الإرادة والإدارة هي الحقيقة.

فهل هذا التباين بين واقع يقدَّمُ للمجتمع على أنه الحقيقة هو بعينه "الثقافة الجديدة" التي بشر بها رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي؟ إن كان الأمر كذلك سيكون من السهل أن نفهم الوظيفة الكلامية لتصريح من صنف "لا مكان للإرهاب في تونس" (راشد الغنوشي في 9-5-2013). لئن كان مثل هذا القول في ظاهره استنكارٌ للواقع الإرهابي فهو في الآن ذاته انغماس في هذا الواقع بما يكفي من القوة، وبالالتزام بالواقع كأنه الحقيقة، للمطالبة بمقاومته (تصريح وزير الداخلية حول إمكانية تفعيل قانون الإرهاب قبل يوم من تصريح الغنوشي).

لكن على العكس من ذلك، كنا نتمنى أن يتخذ المجتمع، بفضل تفعيل القيادات المغيَّبة إعلاميا وبمساعدة هذه الأخيرة إياه، موقفا من الإرهاب ينأى شيئا فشيئا عن الواقعية المرَضية و يقترب أكثر فأكثر من الحقيقة. فمعالجة الإرهاب بواسطة الحل الأمني ليس إلا حلا مؤقتا لكنه موقوت أيضا. فالعنف الأمني (ولو كان مشروعا) تجاه الحركات المتعصبة والإرهابية يقود إلى رجع صدى يتسم بأكثر إرهاب.

أما السؤال الذي يطرح نفسه في هذا المستوى: هل سنستمر في العيش في مثل هذه الحلقة المفرغة، التي هي بحد ذاتها إرهاب (سيكولوجي ومعنوي وفكري خصوصا) أم أننا ملزمون بمواجهة الحقيقة من أجل تحويل الواقع الإرهابي إلى واقع حركي، والواقع الاستقطابي إلى واقع وفاقي، والواقع السياسوي إلى واقع سياسي؟

إذا أردنا الخلاص فليس أمامنا أكثر من سبيل واحد يتسم بالوضوح بانتظار أن تلوح بوادر لسبل أخرى: إنّ المجتمع التونسي، مثله في ذلك مثل المجتمع العربي الإسلامي كافة، يقبل بصعوبة منقطعة النظير الاعتراف بأنّ الطريقة التي يفهم بها أحواله ومشكلاته هي التي حملته على توليد العلة (الإرهاب) وضدها (طلب الحل الأمني) في الآن ذاته.

لذا فمجتمعنا مطالب بتصحيح الرؤية إلى مناهج الفهم وأساليب معالجة القضايا المشتركة. والتصحيح أضحى ضرورة تتجاوز المجال السياسي والفكري لتقع تحت طائلة الحاجة لثورة معرفية. بهذا المعنى نتساءل ما دخل رجل السياسة أو عالم الدين أو رجل الأمن، وهم اللذين ينتمون إلى مستهلكي المعرفة لا إلى صانعيها، في صياغة طرائق الفهم؟ ولئن كان هؤلاء قادرون نظريا على جلب الإرهابيين من قمة جبل الشعانبي إلى البسيطة فإنّ معاينة دوام الوضع المبهم هناك يدل على أنّ المهارة المعرفية، المولدة للفعل السياسي الصائب، ليست قادرة بعدُ على جلب الفكرة (سيما الدينية) من قمة العقل النظري إلى المجال الميداني البسيط.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,256,111
- ما -الإسلاميات اللغوية التطبيقية- وما -اليسار المؤمن-؟
- الجدلية المادية وتوحيد المسلمين
- فكرٌ بديل بلا بُدلاء، ومدرسة بلا علماء؟
- تونس: طبيعة الإصلاح التربوي وأجزاؤه
- إلى وزير التربية في تونس: كلا، يتوجب البدء في الإصلاح من الآ ...
- هل باستطاعتنا إنجاز الاختراق الحضاري؟
- تونس:اللغة الفرنسية تستبيح .. ثم تستغيث
- تونس: حتى لا يكون الإصلاح التربوي استمرارا للتجهيل
- تونس: السياسيون لا يفقهون في خطاب التحرر
- تونس: هل النهضة ستبقى النهضة؟
- تونس: حكومة بلا فكرة محركة؟
- تونس: أية حكومة جديدة في ظل فكر سياسي جامد؟
- هل عادت تونس إلى المربع الثوري الأول؟
- رحيل بلعيد والحاجة لحكومة تصلح الدولة قبل المجتمع
- استشهاد شكري بلعيد أو المنعرج نحو بناء الدولة التعددية
- المبادئ الأساسية لتعريب الحداثة
- الإعلام المحلي يقود تونس إلى الكارثة
- تونس: برنامجنا للإصلاح التربوي والعام
- تونس: حتى لا تكون التربية على المواطنة صفقة خاسرة
- تونس: منهجية الإصلاح متوفرة فماذا تنتظر وزارة التربية؟


المزيد.....




- بظل قيود كورونا.. كيف استعدت أربيل لاستقبال بابا الفاتيكان؟ ...
- السيستاني يبحث مع بابا الفاتيكان معاناة الشعب الفلسطيني من ا ...
- زيارة بابا الفاتيكان لمدينة أور العراقية تبدأ بقراءة نص من ا ...
- -هيئة تحرير الشام الارهابية- تعلن موقفها من الديمقراطية والع ...
- بابا الفاتيكان يصل مدينة الناصرية لزيارة مدينة اور الاثرية و ...
- الفاتيكان يصدر بيانا يؤكد ان البابا قدم شكره للسيد السيستاني ...
- بابا الفاتيكان يشارك في لقاء الاديان في مدينة أور الأثرية
- الفاتيكان ينشر بيانا هاما حول لقاء البابا مع المرجع السيستان ...
- الفاتيكان يصدر بيانا عن لقاء البابا بالمرجع السيستاني
- مكتب السيستاني ينشر نص بيان لقاء المرجع الأعلى ببابا الفاتيك ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحمّار - تونس بين الإبهام والإرهاب