أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة أبوديكار - -الجهاد-.. وذبح مدنية السوريين!!














المزيد.....

-الجهاد-.. وذبح مدنية السوريين!!


أسامة أبوديكار

الحوار المتمدن-العدد: 4071 - 2013 / 4 / 23 - 11:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دخلت الأزمة السورية عامها الثالث، ولا يبدو في الأفق أي أمل في حلٍّ سياسي قريب، فإيقاعات الحرب تزلزل الأرض تحت أقدام السوريين، وأصوات القذائف من مختلف أنواعها.. أصبح أمرا "طبيعياً" للغاية.. حتى البسطاء وعامة الشعب، صاروا يميزون، من خلال الصوت، قذائف "الهاون" من "البي سفن"، و"الغراد" من "الباليستي"، وقذيفة الدبابة من قذيفة المدفع، أما المئة ضحية يومياً فقد أصبحت حالة اعتيادية.. لا يتوقف المرء عندها، شأنها شأن أزمة الوقود والخبز والغذاء.. وغير ذلك من متطلبات الحياة اليومية!! ولا نقول جديداً حين نؤكد أن البلاد قد تحولت إلى ساحة لمختلف أنواع التدخلات الدولية والإقليمية، من الشرق والغرب، والكل يبحث عن مصالحه، وعن قطعة "الكيك" التي سيحصل عليها من دمار بلد مدني عظيم، وهلاك شعب طيب مثل الشعب السوري!! لكن الجديد مع عامنا الثالث، هو إعلان "الجهاد" من الطرفين النقيضين في الأزمة، فكما أعلنت "جبهة النصرة" الجهاد لنصرة "الشام وأهلها" سابقاً.. أعلن المفتي حسون الجهاد لنصرة "الشام وأهلها" لاحقاً!! بحيث تحولت أرض الشام إلى ساحة "للجهاديين المؤمنين!".. وقتيهلم "حسب رؤيتهم" إلى جنة الخلد، وحور العين، وأنهار لبن وعسل، وبالطبع وقتيل الطرف الآخر، إلى جهنم وبئس المصير!! وبالطبع أيضاً.. إن وقود حرب "المجاهدين الأشاوس" هم من المدنيين العزل، وطريق صعود أرواح "الأشاوس" إلى الجنة يمر عبر ذبح "المشركين والكفرة".. وعليهم أن يجتهدوا بالقتل لضمان الفردوس الأعلى!! قلنا سابقاً، وأكدنا مرارا وتكرارا على صفحات "الحقيقة" أن سوريا لا يمكن أن تكون إلا بلدا مدنياً، محكوماً
بالديمقراطية والحريات العامة، وأن هذا التنوع القومي والديني والمذهبي، هو ما يغني حياتنا ووطننا ويعطينا ميزاتنا الحضارية، وكل من يحاول النيل من هذا التنوع، هو آثم بحق البلاد والعباد. وإعلان الجهاد في سوريا هو تقسيم أهل البلد إلى مؤمنين وكفار، وتقسيم السوريين إلى فئتين: تُكفر واحدة ويهدر دمها وإنسانيتها وكرامتها "وإلى جهنم وبئس المصير" مهما فعلت!! وتعُطى الأخرى مبرر القتل والذبح والغطرسة "وإلى جنان الخلد" مهما فعلت أيضاً!! هذا هو الجهاد إذا!ً!!. والمجتمع الدولي ضالع في القتل والجريمة التي ترتكب يومياً. والأطراف المسلحة تدعو لإفناء خصومها "عن بكرة أبيهم" فما الذي يجب على السوري المدني المتطلع إلى حياة آمنة كريمة أن يفعل؟! إما أن يسعى إلى الوقف الفوري لهذا الجنون الدموي القبيح.. أو يسلم رقبته لأحد "المجاهدين الأشاوس" ليعمل السيف بها.. ويسير منتصراً نحو "الجنة الموعودة"!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سويداء الوطن.. لكل أبناء الوطن
- الكارثة الوطنية.. وسياسة العض على الأصابع!!
- الدبلوماسية العالمية.. اتقي الله بدماء السوريين!!
- نحو أفق سوري جديد..
- بين النظام والمعارضة.. الشعب هو الضحية
- لمصلحة سوريا.. المبادرة و صناديق الاقتراع
- الإعلام.. بين الدعاية.. والخبر.. والإشاعة
- لا بيض في السلّة السورية المجلس الانتقالي و صياح مؤتمر استا ...
- سقوط الأقنعة
- حين تسبق الشعوب أحزابها ومثقفيها؟!
- هل نتعلم من آسانج شيئاً؟!
- حنين زعبي وهيلين توماس امرأتان.. وذاكرة العرب المثقوبة
- فضائية الجزيرة.. بالعبري!!
- العيد العالمي لحرية الصحافة شجون وكآبات عربية
- الانتخابات العراقية.. وأمجاد داحس والغبراء
- غزة... نحو تفعيل إرادة عربية حقيقية
- النظام العالمي نحو حرب مالية شاملة


المزيد.....




- شاهد.. نوبات ضحك هستيرية لمذيع CNN على الهواء
- -لبنان انتهى-.. أمير سعودي عن إطلاق أحد عناصر حزب الله قذيفة ...
- -لبنان انتهى-.. أمير سعودي عن إطلاق أحد عناصر حزب الله قذيفة ...
- حكومة لبنان تقرّ بيانها الوزاري وتتوجه للبرلمان لنيل الثقة
- عطل فني يصيب عمل -TikTok-
- النمسا لتركيا: الاتحاد الأوروبي لن يقبل الابتزاز
- تأهب في جزيرة إسبانية بسبب خطر ثوران بركاني وسط -نشاط زلزالي ...
- الرئاسة المصرية تكشف تفاصيل لقاء السيسي بملك البحرين
- أبرز المحطات في حياة أبو وليد الصحراوي أحد أعتى القادة الجها ...
- الاتحاد الأوروبي لم يتبلغ مسبقا بالشراكة العسكرية الأمريكية ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة أبوديكار - -الجهاد-.. وذبح مدنية السوريين!!