أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - أسامة أبوديكار - العيد العالمي لحرية الصحافة شجون وكآبات عربية














المزيد.....

العيد العالمي لحرية الصحافة شجون وكآبات عربية


أسامة أبوديكار

الحوار المتمدن-العدد: 3004 - 2010 / 5 / 14 - 12:37
المحور: الصحافة والاعلام
    


العيد العالمي لحرية الصحافة
شجون وكآبات عربية
في اليوم العالمي لحرية الصحافة، يشعر المرء في العالم العربي بالخيبة.. إن كان صحفياً أو كاتباً أو روائياً أو شاعراً أو فناناً.. أو كان قارئاً جيداً.
الجملة مركبة بطريقة لافتة، إن لم نقل ماكرة: حرية الصحافة!!
كلمة "حرية" تحيلنا على هموم لا تنتهي.. بدءاً من الحريات الشخصية، وصولاً إلى الحريات العامة.. فالمرء في عالمنا العربي تبدأ حريته بالتآكل في اللحظة التي يخرج فيها من رحم أمه.. ولا ينتهي تآكل حريته، إلا حين يملأ التراب عينيه!!
وما بينهما هو سلسلة طويلة من العبودية، داخل الأسرة والمدرسة والمؤسسة العسكرية والوظيفة المدنية، والأهم.. في كل ما يتعلق بالسياسة والهم العام.. فمآسي الحرية في بلادنا: حدّث ولا حرج!!
كذلك كلمة صحافة تحيلنا على نفس الهموم أيضاً، وربما المنطقة الوحيدة في العالم التي لا يتم التعامل مع الصحافة فيها على أنها سلطة، أو أنها تمتلك هيبة التغيير والمسؤولية والنقد وتصويب الأخطاء.. هي منطقتنا العربية.
فصاحبة الجلالة: السلطة الرابعة، قد تحولت بفعل شمولية النظام العربي، إلى خادمة في صالونات السياسة، أو إلى حاجب على باب السلطان.
في الوقت الذي لمعت وتألقت منذ تأسيسها في أوروبا قبل عدة قرون، وما زالت.. ومعروف أن الصحافة العالمية اليوم تصنع السياسة والسياسيين، وتدخل على محطات التاريخ الكبرى، تصوبها، تسرّعها، أو تحرفها عن مسارها.
لكنها للأسف في بلادنا، تبدو أضعف من أن تشكل محطة مجتمعية، أو رائزاً في صنع القرار السياسي أو الثقافي.
واجتماع الكلمتين في العيد العالمي لحرية الصحافة، ربما يترك في النفس شجوناً مضاعفة.
أن نتحدث عن الحرية في بلاد تسير شوارعها باتجاه واحد.. وفق إشارات مرور ثابتة وغير قابلة للتنوع..
وأن نتحدث عن الصحافة في بلاد جعلت منها "مطيّة" رخيصة لأصحاب السلطة والأجهزة "الأمنية" ذات التركيبة "العصملية" والهراوة "الستالينية" والهوى الطائفي المتبلد..
هو حديث يبعث على الكآبة واليأس.. وربما يبعث على البكاء في زمن ينحر الحرية والصحافة معاً!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتخابات العراقية.. وأمجاد داحس والغبراء
- غزة... نحو تفعيل إرادة عربية حقيقية
- النظام العالمي نحو حرب مالية شاملة


المزيد.....




- شاهد.. نوبات ضحك هستيرية لمذيع CNN على الهواء
- -لبنان انتهى-.. أمير سعودي عن إطلاق أحد عناصر حزب الله قذيفة ...
- -لبنان انتهى-.. أمير سعودي عن إطلاق أحد عناصر حزب الله قذيفة ...
- حكومة لبنان تقرّ بيانها الوزاري وتتوجه للبرلمان لنيل الثقة
- عطل فني يصيب عمل -TikTok-
- النمسا لتركيا: الاتحاد الأوروبي لن يقبل الابتزاز
- تأهب في جزيرة إسبانية بسبب خطر ثوران بركاني وسط -نشاط زلزالي ...
- الرئاسة المصرية تكشف تفاصيل لقاء السيسي بملك البحرين
- أبرز المحطات في حياة أبو وليد الصحراوي أحد أعتى القادة الجها ...
- الاتحاد الأوروبي لم يتبلغ مسبقا بالشراكة العسكرية الأمريكية ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - أسامة أبوديكار - العيد العالمي لحرية الصحافة شجون وكآبات عربية