أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة أبوديكار - الكارثة الوطنية.. وسياسة العض على الأصابع!!














المزيد.....

الكارثة الوطنية.. وسياسة العض على الأصابع!!


أسامة أبوديكار

الحوار المتمدن-العدد: 4020 - 2013 / 3 / 3 - 14:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكارثة الوطنية..
وسياسة العض على الأصابع!!
لا يعرف التاريخ حرباً أهلية انتهت بالابادة الجماعية لأحد الطرفين المتقاتلين، وكأن أحدهما لم يكن يوماً، فالمعارك الطاحنة والطويلة في الميادين تقود أطرافها نحو طاولة مستديرة في النهاية، لوضع حد لفعل لا يخضع للعقل والتعقل والحكمة: القتل!!
وبالتالي فإن الهزائم والانتصارات في العالم الانساني يتم إعلانها على طاولة المفاوضات.. وليس تحت القصف العشوائي والقتل الهمجي..
وإذا كنا قد دخلنا في حرب أهلية حقيقية داخل البلاد، فإن التاريخ يعلمنا، وفي جميع تجاربه التي عاشتها الشعوب والأوطان التي ابتلاها الله بهذه المحنة، أن لا طريق آخر سوى الحوار الجدي والحقيقي، بعيداً عن المناورات الرخيصة، التي يقصد منها كسب الوقت، أو تسجيل "نقاط" مبتذلة.. لا معنى لها.
وبدءاً من الطاغية الإسباني فرانكو، الذي أراد الحكم حتى لو كان الثمن أسبانيا الوطن والحضارة، مروراً بأمراء راوندا الموغلين بالدم والبدائية، وليس انتهاء بكوسوفو الذبيحة.
وربما كانت الحرب الأهلية الطويلة في لبنان، المثال الأقرب والأكثر حضوراً في حياتنا كسوريين، بحكم القرابة والجوار.. فبعد أكثر من مئة ألف قتيل، زحفت أطراف تلك الحرب إلى مائدة التفاوض، فجلس "الأخوة الأعداء" لإيجاد صيغة للعيش المشترك، بعد أن فقدوه لأكثر من خمسة عشر عاماً.
المفارقة، أننا نتحدث اليوم عن حوالي تسعين ألف قتيل سوري، كما أتى مؤخراً على لسان وزير خارجية أميركا الجديد: جون كيري، نقلاً عن وزير الخارجية السعودي، ونحن مازلنا على أعتاب إكمال السنة الثانية من المحنة.. فكيف إذا تحدثنا عن خمسة عشر عاماً من الحرب، شأن اللبنانيين؟!!
المعادلة الدموية في حياتنا أصبحت أكثر وضوحاً، ولم تعد تحتمل أية تأويلات أو "تدبيجات" لغوية: لدينا أكثر من مئة ضحية يومياً، مع تهديم عشرات المنازل، وتشريد المئات "إن لم يكن الآلاف" من أهلنا عبر النزوح واللجوء... بشكل يومي!!
فضلاً عن عجز أي طرف عن حسم هذه الحرب لصالحه، فلا النظام الذي يستخدم أقصى قدراته التدميرية قادر، عبر تلك القدرات على كسر شوكة المنتفضين ضده، ولا المنتفضون قادرون على كسر شوكة النظام مهما قدموا من تضحيات وخاضوا غمار المعارك الطاحنة، بإيمان أو بعدمه.
أعتقد أن كلا الطرفين يمارس سياسة العض على الأصابع، في سبيل تحقيق إنجازات على الأرض تجبر الطرف الآخر على القبول بشروطه، أو تصيبه باليأس فيسلم بالمعركة مهزوماً، والواضح أن كلا الطرفين قد فشل في مسعاه هذا.. والأهم أن كلا الطرفين لا يدرك أن سياسة العض على الأصابع هي سياسة انتهازية يدفع ثمنها الوطن غالياً، وإنها "أي سياسة العض على الأصابع" ليست أكثر من عض على قلوبنا، ونهش في روح الشام العظيمة، وأنها لن تؤدي في النهاية إلا إلى هزيمة جميع أطرافها، والعودة بشعار لا غالب ولا مغلوب، شأن جميع حمقى السلاح في التاريخ!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدبلوماسية العالمية.. اتقي الله بدماء السوريين!!
- نحو أفق سوري جديد..
- بين النظام والمعارضة.. الشعب هو الضحية
- لمصلحة سوريا.. المبادرة و صناديق الاقتراع
- الإعلام.. بين الدعاية.. والخبر.. والإشاعة
- لا بيض في السلّة السورية المجلس الانتقالي و صياح مؤتمر استا ...
- سقوط الأقنعة
- حين تسبق الشعوب أحزابها ومثقفيها؟!
- هل نتعلم من آسانج شيئاً؟!
- حنين زعبي وهيلين توماس امرأتان.. وذاكرة العرب المثقوبة
- فضائية الجزيرة.. بالعبري!!
- العيد العالمي لحرية الصحافة شجون وكآبات عربية
- الانتخابات العراقية.. وأمجاد داحس والغبراء
- غزة... نحو تفعيل إرادة عربية حقيقية
- النظام العالمي نحو حرب مالية شاملة


المزيد.....




- جدل أمريكي بشأن إلزامية التطعيم ضد كورونا
- تسعينية تمثل أمام المحكمة لمشاركتها في جرائم قتل جماعية في م ...
- شاهد: تحطّم طائرة مدنية كانت تقل 21 شخصا لدى إقلاعها في تكسا ...
- تسعينية تمثل أمام المحكمة لمشاركتها في جرائم قتل جماعية في م ...
- مطار مانشستر البريطاني: الشرطة لم تعثر على أي تهديد أمني بعد ...
- هل تغير تظاهرات العراقيين نتائج الانتخابات؟
- مصر.. إقرار 3 اتفاقيات تمويل تنموي بقيمة 259 مليون دولار من ...
- بينهم طفل.. وفاة 3 أشخاص كانوا يستقلون دراجة نارية بحادث سير ...
- وزير خارجية قطر يتسلم أوراق اعتماد أول سفير مصري منذ 2017
- طائرة تلقي مياه الصرف الصحي على بريطاني جالس في حديقته!


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة أبوديكار - الكارثة الوطنية.. وسياسة العض على الأصابع!!