أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - نداء تونس الأول...و الأخير.














المزيد.....

نداء تونس الأول...و الأخير.


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 4061 - 2013 / 4 / 13 - 12:47
المحور: الادب والفن
    



تونس تناديكم يا من يسكن الوطن فيكم... : أغيثوني أحبتي، أغيثوني... قد خرجت من رحمي وحوش تبغيني لتُفنيكم.
هلموا إليّ، أحبتي، و لا تتكاسلوا و لا تتدافعوا... حياتي اليوم أمانة بين أيديكم.
جاؤوكم، كالتتار، من هنا و من هناك، ليستعبدوكم، ليقهروكم...و استعانوا بالغريب و بحسن معشركم فغلبوكم. ضحكوا عليكم... وعدوكم فصدّقتم و يدكم لهم مددتم فعقروكم! يا لدهائهم و يا لبراءة الثوار التي بها ابْتُلِيتُم ‼
اليوم يقولون لكم : ثورتكم صارت لنا و هذا البلد أضحى شيئا من مُلكنا و كما رأينا يوما جهنّم، إياها اليوم نوريكم‼
يا ويلكم منهم، هذا بلاء عظيم يا أهل الخير، ألا فاستفيقوا...
تجلّدوا، أحبتي، و لا تقنطوا و لا تطلبوا ثأرا، ثوروا فقط عليهم، الثائر الحق لا يطلب إلاّ الحق، فهاتوا منهم حقوقي.
ثوروا، تحركوا، تراقصوا و لكن لا تخرجوا مني، إلى أين تخرجون: أ إلى البحرِ؟ أم إلى الكمدِ أم إلى النوم العميقِ؟؟ سأموت في بُعدكم شوقا، ألا فأدركوني، هذا ندائي الأول و الأخير، أوَ تسمعون إذ أناديكم ؟ أما يكفيني، أحبتي، أن حُرمت دوما من أجمل و أصدق من فيكم؟
ليس لنا من لقاء إلا هنا و من هنا سأظل أغنّيكم...كونوا معي و أحلى الحياة كما تمنيتم، إن شاء الله، أهديكم.
و لكن، يا أحبتي، و برغم إيماني و برغم كل أحلامي، فإنني اليوم في أرضي دمعة هائمة و حزينة، فأنا الثكلى و أنا الأرملة و أنا اليتيمة! قلبي على كبدي ملتاع و وجهي ملطخ بذكراه، بالغدر الذي فجّر الرأس التي، كانت للحق تًهديكم.
أحبتي، كل رجائي وضعته فيكم، فأجيبوني: أيُسفك دمُ الحبيب أمام أعينكم و القاتل يرتع بينكم حرّ طليقٌ؟؟؟؟
لا، يا أولادي، لن أرضى عنكم ما رضيتم بغادرٍ فوق أرضي. تموتُ بالغدر أرض الحب، فلتُحيوني لأُحْييكُم.
لن أرضى عنكم إن تخاذلتم، و لن أعفو عنهم أبدا و لن أصفح...إنه الدم يا أولادي‼ إنه الدم...دمُ العزيز، دمُ الثائر، دمُ الأبي، دمُ الصادق، دمُ الجسور، دمُ المغدور، دمُ شكري.
وَيْحَكُمْ‼ أنسيتُم حتى أُذكّركم بحق أخيكم؟؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيرة ذاتية
- إلى الثائر الأكبر
- دكتاتورية الكبرياء
- البقاء لتونس
- تونس المنحوسة... يا دولة الرئيس!!
- علي العريض...أقبل اعتذارك في حالة واحدة فقط‼
- ذات صلاة...
- ** يا رجلا ....يا كلَّ العارْ **
- و الدمع ينظر...
- كم رجلا عشقت؟؟
- أحتى هناك...لا ألتقيك؟*
- تونس بين يدي الكاهنة
- في أمر العشق الرئاسي و أمر رئيس التحرير...‼
- و عن تعدد الزوجات في تونس فحدّثي...
- ماذا فعلت بفخامة الحريف عاملة التنظيف...؟
- ثورة و متى تنتهي...!!
- قد آن لهذه الثورة أن تقوم...
- عندما يكره التوانسة السيدة الفاضلة...
- - برصاص الورد الأبيض-
- حديث نساء


المزيد.....




- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...
- شباب صاعد يحاول النهوض بالإنتاج السينمائي الموريتاني
- العثماني معلقا على الانتقادات الاحترازية خلال رمضان: الزمن ك ...
- تلخيص وترجمة كتاب هام أثار كثيرا من الجدل بعنوان”تكلفة الذكو ...
- فيديو لفنانتين سوريتين في الإمارات يثير موجة من التعليقات
- مصر.. محاكمة طبيب مشهور متهم بهتك عرض 4 رجال بينهم فنانون
- مصر.. خالد النبوي يعلق لأول مرة منذ تدهور حالته الصحية
- -تبدو وكأنها ألحان قيثارة-... علماء يستلهمون الموسيقى من شبا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - نداء تونس الأول...و الأخير.