أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - دكتاتورية الكبرياء














المزيد.....

دكتاتورية الكبرياء


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 4052 - 2013 / 4 / 4 - 15:27
المحور: الادب والفن
    



ما أتعسنا اليوم بهذا الجفاء و بتلك المكابرة الحمقاء و ما أتعب هذا القلم الصامت و هو يُحنّط جثمان حبّنا على الصفحة البيضاء.
ها قد مرّ علينا عيد الحب، حبيبي، كما يمر بيننا موكب للعزاء. فكيف، بربك، يُذنب بحق القلب هكذا متعمدَا من كان يوما مثلنا زين العابدين في محراب الهوى؟
لا عذر لي و لا عذر لكَ، نحن من أردنا لنا يومُ موتٍ في يوم فرحة و حياة!
كيف يا ترى سنسأل الله ليخفف عنا جلل مصابنا و نحن من أنزلنا بأنفسنا هذا القضاء!
ها قد حلّت علينا اللعنة، حبيبي، فلنطلب العفو على كفرنا بنعمة العشق، و ليغفر لنا، إن شاء الله، ربّ السماء.
أتدري، حبيبي، كيف رأيتهم في يوم العيد ؟ لقد رأيتهم من هنا، من نافذة حزني رأيتهم و من صميم قلبي حسدتهم...آه... يا ليت المحسودة كانت... أنا‼
كلهم كانوا بالموعد مبتهجين، الصادقين منهم و المنافقين، الباعة و المشترين، كلهم على حد السواء إلا أنت و أنا... كابرنا أكثر مما يكابر الكبرياء و تجافينا حتى أنكر صنعنا الجفاء.
تجاهلنا العيد و تحديناه لنثبت لأنفسنا أننا بالعناد وحده نكون أقوياء! كم استعطفنا القلب و استجدانا، كم ذرفت عيوننا، أمام أعيننا، الدمع و الدمَ، و لكننا قسونا و تعالينا و تنطّعنا كما يتنطّع القساة الأغبياء.
أغابت عنا يومها حيل العشاق؟ أما كنا نعرف كيف، بعد الفراق، نصنع للحب لقاء؟ بَلَى و ألف بَلَى... هي وردة واحدة، وردة صغيرة حمراء كانت ستُرجعنا أحياء و في لحظة العشق ترفعنا إلى جنات الخلد في السماء و لكن لم تشأ قلوبنا بل شاءت لنا إرادةٌ مغرورة خرقاء.
ها نحن اليوم، حبيبي، نجتر، في غياهب وحدتنا، خيبة العيد الذي ولّى و ذكرى العشق الذي مضى فما كان أغبانا يوم اعتقلنا في زنازين الأسى قلوبا بريئة نُعذّبها و نحن نحسب أنّا نُبيد عصيانا يتحدّانا و ينادي بالحق في الهوى!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البقاء لتونس
- تونس المنحوسة... يا دولة الرئيس!!
- علي العريض...أقبل اعتذارك في حالة واحدة فقط‼
- ذات صلاة...
- ** يا رجلا ....يا كلَّ العارْ **
- و الدمع ينظر...
- كم رجلا عشقت؟؟
- أحتى هناك...لا ألتقيك؟*
- تونس بين يدي الكاهنة
- في أمر العشق الرئاسي و أمر رئيس التحرير...‼
- و عن تعدد الزوجات في تونس فحدّثي...
- ماذا فعلت بفخامة الحريف عاملة التنظيف...؟
- ثورة و متى تنتهي...!!
- قد آن لهذه الثورة أن تقوم...
- عندما يكره التوانسة السيدة الفاضلة...
- - برصاص الورد الأبيض-
- حديث نساء
- تشتري إخلاصا... والرجال تبيع‼
- **امرأة و إن نجحت**


المزيد.....




- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - دكتاتورية الكبرياء