أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الدليمي - رسالة ألى شلش العراقي














المزيد.....

رسالة ألى شلش العراقي


محمد الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 4061 - 2013 / 4 / 13 - 09:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شلش العراقي أنسان رائع.. هو المعتدل الذي لو سلطت عليه كل ضغوط الأرض فلن تفوح منه أية طائفية...هو صاحب السهل الممتنع والثقافة العالية المؤطرة بتواضع وبساطة لامثيل لهما..هو الفنان الذي يستطيع أن يوصل فكرته للفلاح والاستاذ بنفس الجملة ...وهو الذي يتكلم معك بروح وحروف عذبة فتشعر وكأنه رفيق طفولة ....دخل قلوبنا وأنتخبناه أباً وأخاً دون أن يهبنا بطانية أو قطعة أرض أو يعطينا وعود كاذبة، تستشعر عذوبته ورقة قلبه دون أن تراه أو تعاشره......تعلمت منه الكثير فهو الطيب الخلوق والحليم الذي علمني كيف أبتسم وأصبرعندما اجادل الحمقى وأصحاب الافق الضيق...
تركنا فجأة دون أية مقدمات... رحل بعدما بنى للعراق ثقافة شلشية جديدة وبعدما عودنا كما تتعود الأطفال على حكايات أمهاتها...بعدماعودنا على قلمه الجاد البرئ وفكره الواعي وهمساته الشعرية ،كان يعانقنا في أيام المحن ويبارك لنا في الافراح، رحل ولازلنا نحلم به ولا نجد الا إضائته السابقة التي لازالت تنير لنا الطريق....
هذه رسالة موجهة له ولاأعلم ان كانت ستصل اليه أم لا...وأفترض أن جميع محبيه متفقين عليها
عزيزنا شلش العراقي أينما كنت..
بالأمس كنا معك.. كنا نعانق سماؤك ونتلهف لكلماتك واليوم غبت عنا وغاب تألقك عنا، نشتاق لك فلا نجدك ونصرخ فلا نسمع إلا صدى اصواتنا.
لقد إشتقنا أليك ونحن نفتقدك في كل فرحة و مصيبة يمر بها العراق.
فإن كانت أسباب إنقطاعك عنا هي لأمنك الشخصي فوداعاً ياحبيبنا...فسلامتك أغلى من كل شئ وحتى لولم نراك فسلنتقيك في كل مكان من عراقنا الحبيب...سنلتقي بك في ساحة التحرير...وسنستشعر بك عندما يفيض دجلة والفرات وسنراك في عيون الأمهات الثكالى والاطفال اليتامى..وسنتمنى لك الخير حيثما حللت وندعو لك صادق الدعاء أينما كنت.
أما ان كنت قد انسحبت نتيجة يأس وأحباط ولأنك شعرت بعتمة طريق أسود حالك الظلمة فسأذكرك بأنك أنت الذي علمتنا أن العراق لنا ويجب علينا التضحية وسوف لن نتركه للمتخلفين مهما كانت الاثمان وليس لنا ولك خيار غير المضي قدما الى الامام..لنحارب الجهل والفساد ولو بالكلمة التي هي أضعف الأيمان...أونسيت إنك القائل بأن أرض العراق أمنا ....فهل يترك الأصيل أمه في العراء تنهشها الذئاب؟ أوليست نخيل البصرة أخواتنا...فهل نتركهن للغادرين؟
هل تثقف الناس على أمور انت ليس فاعلها ؟
لقد آن الأوان لكي ترجع إلى أحضان محبيك ...والى أصدقائك والمدمنين على كتاباتك فلست انت الذي تهون عليه العشرة بهذه السهولة.... أرجع إلى من يفتقدوك..فالزمن الذي كنت قد راهنت عليه لم يسعفنا في نسيانك.. وهانحن ندعوك وكلنا ثقة برجوعك.
عُد لنا وللعراق فهو بحاجة اليك ياصديقنا العتيد وحبيبنا الغالى فليس مثلك من يترك مثل العراق في وقت اصبح الحب والأخلاص سلعٌ تباع في سوق الدولار...
تحياتي لك أينما كنت...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حلبجة كذبة أم حقيقة
- الأسلام والحرية
- إلى عزة الدوري
- رسالة إلى أهلي
- رسالة الى أهلي
- المظاهرات العراقية
- ألأنتخابات المبكرة مالها وماعليها
- قصه معبره
- الستراتيجيه السياسية
- القط والفار
- الحلول المناسبه لحل ازمة العراق


المزيد.....




- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- الكرملين: بوتين وبايدن ناقشا مليا العلاقات الروسية والأمريكي ...
- دبلوماسي إيراني: الضغوط على إيران ستتحول إلى -قنبلة نووية-
- بايدن يسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الـ11 من سبتم ...
- المفوضية الأوروبية تطالب -جونسون آند جونسون- بالتوضيح
- فيديو: -التعشير الحجازي- رقصة تتوارثها الأجيال السعودية حتى ...
- أشقاء يزينون مساجد قبل كل رمضان


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الدليمي - رسالة ألى شلش العراقي