أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الدليمي - حلبجة كذبة أم حقيقة














المزيد.....

حلبجة كذبة أم حقيقة


محمد الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 4034 - 2013 / 3 / 17 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمر هذه الايام ذكرى مأساة حلبجة التي راح ضحيتها أبرياء لاذنب لهم إلا لأنهم كانوا يصدقون مايُقال لهم، ورغم أن الجميع يعرف ان القادة الكرد لهم من الذنب في تلك المذبحة أكثر بكثير من مما لصدام وأعوانه، فمازال الكثير من مشوهي الحقائق يحاولون إقناع الناس بأن الشمس تشرق من الغرب، فكلنا يعلم والأكراد وقادتهم أولاً من هم الذين فتحوا أبواب حلبجه امام الجيش الأيراني ومن هم الذين منعوا الناس من الخروج من المدينة عندما حذر الجيش العراقي اهالي المدينة من البقاء فيها...وكلنا نعرف من هم الذين وقفوا على مشارف المدينة ليقتلوا كل من يخرج منها.
هذا الطرح ليس دفاعاً عن صدام بقدر ماهو محاولة لقول حقيقة يحاول البعض بكل ماأوتي من قوة طمسها، حقيقة يقولها الأكراد في مجالسهم الخاصة والعامة .
أن السياسين الكرد يريدون جعل حلبجة مناسبة لهولوكست أو محرقة يهودية ثانية لكسب تعاطف العالم وكسب الأنجازات على الأرض محاولين تصوير العراقيين وكأنهم النازيون الجدد ومن ثم جعلهم يدفعون ثمن أخطاء كانت حصة القادة الكرد حصة الأسد.
في منتصف التسعينات كنت أعمل في مستشفى الخيال الكائن في شارع المغرب في بغداد...وفي يوم من الايام دخلت أمرأة كردية لأجراء عملية رفع المرارة ....كان الغنى والترف واضحٌ عليها وعلى عائلتها......أما الاهتمام بها فقد كان إهتمامٌ فوق العادة...وكان هناك في نفس الوقت أمرأة عراقية تهتم بشؤونهم ..في نفس المستشفى كان هناك زميل يعرف تلك المرأة المرافقة كونها كانت تراجعه في عيادته الخاصة, نصحني أن اكون حذراً في كلامي أمامها لانه يعرفها حيث انها كانت ضابطاً بالمخابرات العراقية ...سألها عن سر وجودها مع تلك الأسرة، وبعد محاولتها التملص من الأجابة أسرّتة بأنها مجرد مرافقة رسمية وعملها هو حماية تلك العائلة وتسهيل إمورهم لأنهم من أقارب البرزاني...صُدمنا في وقتها كوننا نعرف إن علاقة البرزاني والحكومة المركزية متأزمة وفي أسؤا حالاتها... سأل صاحبي المرافقة المذكورة عن السر...فأجابته أن الوفود لاتنقطع بين المركز وحكومة الشمال....
هل سألنا أنفسنا يوماً عن مدى مظلومية الاكراد مقارنة مثلاً بأهل البصرة التي لايوجد فيها ولحد الآن قطرة ماء عذب...أو أهل الفلوجة التي لايوجد فيها حتى مستشفى...
عندما بدأت الحرب الايرانية أصبح معضم الاكراد ضمن مايسمى بالفرسان وكان جلّهم يعمل بالتجارة والتهريب،..وعند أنتهاء الحرب لم يكن الأكراد قد خسروا في حرب أيران أكثر من 200 قتيل حرب وفي كل المحافظات الكردية...في عام 1991 انفصل الاكراد في إقليم مستقل كان كل إرتباطة بالمركز هو لفائدة الكرد فقط كما وتمتعوا بنفس الوقت بحماية دولية...كانت تأتيهم شهرياً حصتهم من نفط الجنوب وعن طريق الأمم المتحدة .
إذن وفي حسبة بسيطة نستطيع أن نقول إن الاكراد قد كانوا تحت حكم صدام أو تحت ظلمه الفعلي لمدة 3 سنوات فقط ،وهي الفترة التي تقع بين 1988 و 1990..فهم لم يعانوا من المشاكل التي كنا نعاني جرائها من صدام من الحروب المتعددة والحصار الاقتصادي الذي كان فقط على الجزء الجنوبي من العراق. أن المستويات المعيشية للمحافظات الكردية كانت ومازالت تتصدر المحافظات العراقية وحسب إحصائيات رسمية...
إما أن يأتي الان البعض ليحاولوا أضفاء صورة المساكين على الاكراد الذين لاحول لديهم ولا قوة وليجعلوا منهم شعب الله المختار الذي شُرد وظُلم دون العراقيين، وليجعلوا من كركوك أورشليم الجديدة ومن البرزاني غاندي العصر، رغم أن الجميع يعرف تأريخ عائلة البرزاني.
يقول احد الأطباء الذين كانوا قد أشرفوا على علاج عدي صدام حسين إبان محاولة اغتياله ، إن أكثر الناس الذين كانوا يزوروا عدي هو نيجرفان برزاني حيث كان من أعز اصدقائة وأقرب المقربين إليه.
في كتابه أوراق سفير، لأحد أكبر موظفي الخارجية العراقية أيام النظام السابق ، لقد كنا نُخلي نادي الصيد العراقي حتى من المسؤولين العراقيين الكبارعندما كان يحل البرزاني أو مبعوثيه ضيوفاً في بغداد وحتى عام 2003 في إشارة واضحة على ان العلاقات الكردية كانت قائمة مع الحكومة المركزية إلى وقت سقوط بغداد.
لاتوجد مدينة عراقية حدودية إلا ودفعت ضحايا حروب صدام أضعاف مادفعته حلبجة ولاتوجد عائلة عراقية الا وعانت الأمرين جراء تلك المغامرات وحتى طيور الاهوار هُجّرت وفقد نخيل البصرة عذريته، فلمّ التركيز على الأكراد فقط.
أن المعيب في الامر هو هذا الموقف المهين من بعض الصحفيين العراقيين وتملقهم وتهليلهم وموالاتهم لقادة يكذبون على أنفسهم وعلى شعوبهم وتناسوا مواقف البرزاني السابقة واللاحقة ومواقفه المتقلبه له ولعائلته في مواقفهم وعلاقاتهم من دول الجوار دون أي أعتبار لمصالح البلد العليا.
كفوا عن دغدغة مشاعرالساسة الكرد الذين يحاولون اللعب على ألف حبل وكفاكم ألتفافاً على حقائق أصبحت الآن من البديهيات، وأعترفوا بدلاً من ذلك بأن العراق أصبح كله حلبجة وأن بغداد المغتصبة من قبل المتخلفين وليست كركوك، أكتبوا عن ضحايا الفاو الذي استشهد في معركتها حوالي 54000 جندي عراقي وعن الاف النساء العراقيات التي فقدت شرفها تحت الحصار أمريكي والذي لايمكن أن يوضع إلا تحت خانة جريمة العصر الكبرى...في وقت كان صدام ورجالاته وضيوفه من المعارضين السابقين والحكام الجدد لايأكلوا ألا لحم الغزال المعطر بالهيل، أبكوا على الأطفال اليتامى العراقيين المشردين في الشوارع، كفوا عن بكاء التماسيح وصراخ الذئاب عند التهام فرائسها...أنتبهوا لوطنكم الذي يُغتصب بدلاً من التغزل مع من كان وراء أغتصاب نسائكم وهتك أعراضكم...
كونوا شجعاناً وقولوا لشركائكم من الأكراد... إن الذين أجرموا بحق حلبجة مازالوا يحكموها ...
يقول الفيلسوف الالماني عمانوئيل كانط .....قد يتعذر عليّ قول أشياء أؤمن بصحتها، لكن يستحيل أن أكتب مالا أعتقد بصدقه.
والسلام






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأسلام والحرية
- إلى عزة الدوري
- رسالة إلى أهلي
- رسالة الى أهلي
- المظاهرات العراقية
- ألأنتخابات المبكرة مالها وماعليها
- قصه معبره
- الستراتيجيه السياسية
- القط والفار
- الحلول المناسبه لحل ازمة العراق


المزيد.....




- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- بمناسبة رمضان.. نتنياهو يوجه رسالة لشعوب الدول التي طبعت علا ...
- بعد الهجوم عليها.. إيران تزيد أجهزة الطرد في منشأة نطنز ونسب ...
- الكرملين: بوتين وبايدن ناقشا مليا العلاقات الروسية والأمريكي ...
- دبلوماسي إيراني: الضغوط على إيران ستتحول إلى -قنبلة نووية-
- بايدن يسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الـ11 من سبتم ...
- المفوضية الأوروبية تطالب -جونسون آند جونسون- بالتوضيح
- فيديو: -التعشير الحجازي- رقصة تتوارثها الأجيال السعودية حتى ...
- أشقاء يزينون مساجد قبل كل رمضان


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الدليمي - حلبجة كذبة أم حقيقة