أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الدليمي - الحلول المناسبه لحل ازمة العراق














المزيد.....

الحلول المناسبه لحل ازمة العراق


محمد الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 3435 - 2011 / 7 / 23 - 16:39
المحور: كتابات ساخرة
    


حلاً للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه العراق بعدما ان تشابكت وشاكت وشاخت حتى اصبحت بعمر حضارة العراق العريقة وادمعت عيون واسهرت عيون وادمت القلوب وعلتّها , فشابت الرؤس وتبددت الاحلام والامال حتى صارت الحياة مأساة , عند ذلك ولاجل ذلك انبرت الحكومة بشخص رئيسها ( جلال طلباني) وتلك هي حكومة الديمقراطية والديمقراطية مشاركة الشعب في الحكم,اذ ان الحكومة نابعة من صميم ارادة الشعب , فحكومة نابعة من الشعب لابد لها ان تسعى الى ايجاد الحلول ورفع الحيف والخوف الذي وقع على الشعب , فجاءت الحلول حِكَمٌ تعالج كل حكمة مشكلة معينة بذاتها , فعلاجاً لمشكلة انخفاض نسبة الزواج بين الشباب وانتشار العنوسة بين النساء بسبب الضيق الاقتصادي . فقال الرئيس طلباني مشجعاً الشباب على الزواج وحلاً للمشكلة ( الدهر لو وازاك خذلك معلمة هم عدها كوم فلوس هم ابنك تعلمه ) وبما ان المعلمات تشكل نسبة عالية من نساء العراق فأنه بهذا سيحل نسبة ( 30% ) من هذه المشكلة .
وبعد طول تفكير وعمل جاد , انبرى الى المشكلة الاقتصادية التي تواجه حوالي ( ثلاثة ارباع الشعب ) اذ ان الربع الآخر هم افراد تمثل الحكومة , لانه لدينا ( 45 ) وزارة اضافة الى عوائلهم واقربائهم وحراسهم , ولدينا ( 225 ) نائب للبرلمان وعوائلهم واقربائهم وحراسهم وموظفي مكاتبهم , اضافة الى رئيس الوزراء والوية وافواج حراسته , ونواب رئيس الوزراء ( الثلاثة ) واعضاء مجلس الرئاسة والرئيس ونوابه الثلاثة ووو 0000 يعني مجمل الكلام هم يكونون ربع الشعب , اصحاب السلطة والاموال او ما يطلق عليهم الاغنياء الجدد تشبهاً بالصقور الجدد في امريكا . عوداً الى كيفية حل المشكلة الاقتصادية قلنا وجد لها الرئيس طلباني حلاً ناجعاً بكل المقايس فقال حكمته المشهوره (( الدهر لو وازاك ازرع تماته (طماطة) وازرع بسفه ( بصفه ) خيار واشبع زلاته (زلاطه) )) .
ولكي تكون الستراتيجية متكامله لابد من معالجة المشكلة الصحية التي يعاني منها نسبة كبيرة من الشعب , لذلك اقترح الرئيس طلباني تشكيل لجان طبية على مستوى عالٍ من الخبرة والتقنية , لتقيم حالة المرضى وتشخيص نسبة المرض الذي يعانيه المواطن , فأذا كانت نسبة المرض تتجاوز ( 60% ) لدى المواطن يتم احالته فوراً الى لجنة ثانية متكونه من ارقى الشركات الامنية العالمية واصحاب الخبره من الداخل والمجهزين بأرقى الاسلحة الاتوماتيكية الحديثة , سريعة الرمي واعضائها يتميزون بالصرامة والحزم , فتقوم هذه اللجنة ورحمة بالمواطن المسكين الذي يعاني المرض العضال برميه بطلقة بالرأس فتنتهي معاناته بدقيقة فيواجه بعد ذلك رباً كريم , وذلك عملاً بالحكمة التي يؤمن بها الرئيس (( وجع ساعة ولا كل ساعة )) .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...
- شباب صاعد يحاول النهوض بالإنتاج السينمائي الموريتاني
- العثماني معلقا على الانتقادات الاحترازية خلال رمضان: الزمن ك ...
- تلخيص وترجمة كتاب هام أثار كثيرا من الجدل بعنوان”تكلفة الذكو ...
- فيديو لفنانتين سوريتين في الإمارات يثير موجة من التعليقات
- مصر.. محاكمة طبيب مشهور متهم بهتك عرض 4 رجال بينهم فنانون
- مصر.. خالد النبوي يعلق لأول مرة منذ تدهور حالته الصحية


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الدليمي - الحلول المناسبه لحل ازمة العراق