أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تميم منصور - مصالحة نتنياهو اردوغان سكاكين جديدة فوق الجسد الفلسطيني















المزيد.....

مصالحة نتنياهو اردوغان سكاكين جديدة فوق الجسد الفلسطيني


تميم منصور

الحوار المتمدن-العدد: 4046 - 2013 / 3 / 29 - 13:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




أبى الرئيس الامريكي باراك اوباما ان يترك وراءه خلال غارته الأخيرة لعدد من دول الشرق الأوسط مزيجاً من الروائح والعلامات المريبة ، هكذا تفعل الحيوانات الكاسرة عندما تريد أن تفرض هيمنتها على منطقة معينة في البراري والغابات ، فالشرق الاوسط بالنسبة لأمريكا كان ولا زال محمية يتوجب المحافظة عليها ، ومن حق الديناصور الامريكي ان يتفقدها بين الحين والآخر لتثبيت اقدام نواطيرها او استبدال بعضهم اذا لزم الأمر .

كشفت تحليلات بعض الروائح التي خلفها اوباما وراءه في داخل محميته بأنه كان كاثوليكي في صهيونيته اكثر من بقية القادة والزعماء الاسرائيليين ، وهناك رائحة دخلت في جيوب الاسرائيليين الأنفية أكدت بأنه مستوطن اكثر من المستوطنين ، وداعم للاحتلال اكثر من المحتلين ، ومتعبد في محراب الصهيونية اكثر من الصهيونيين .

أما بخصوص الروائح التي أفرزها وتركها في مباني الأمة أمام طلاب الجامعات ، فقد فضحته أكثر ، لأنها لم تكن اكثر من صراخ لا قيمة تاريخية او مبدئية له ، خاصة بعد ان حاول جعله مميزا موجه كما قال الى الاجيال الشابة ، وطالبهم بأخذ زمام المبادرة من قادتهم ، لكنه لم يجرؤ على ذكر اية مبادرة !!؟ هل يريدهم ان يكونوا الجيل الثاني والثالث الذي يحافظ على سياسة اسرائيل الاحتلالية والعدوانية ؟ الغريب ان مستشارية لم يضعوا امامه الصورة الحقيقية لهذا الجيل الذي قرر مخاطبته ، لم يبلغوه بانه يقف امام جيل لا ينظر الى نفسه والى العالم الا بعيون عنصرية ، جيل موجه فاقد الارادة ، يعيش في حالة من الطيش والتخدير ، كل يوم يتم حقنه بأمصال مركزة مشبعة بالعنصرية و شرعنة الاحتلال والاستيطان ، كان اوباما يخاطب جيل صهيوني مترهل ، أدمن على استعباد الآخرين وغارق في نشوة النهب ، ينهب ثروات الفلسطينيين واستغلال عرقهم في اقامة مشاريعه الاستيطانية ، جيل تربى على الانانية والشوفينية والسادية ، يعاني من تخمة الدعم الاوروبي ، لكن تبقى الروائح التي تركها اوباما لها آثارها والتي اكدت بان محميته تحت السيطرة ، هي اذعان الحمل الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وحكومته والحمل التركي وحكومته الى مطالبه وهي التخلص بسرعة وبدون قيد او شرط من جليد الخلافات المصطنع بين تركيا واسرائيل ، لأن الدولتين بالنسبة لأمريكا توأماً واحدا جيناتها السياسية من فصيلة واحدة .

لم يحتمل كلا الحملين المذكورين اكثر من اشارة واحدة من سيدهما المشترك فسارعا الى اعادة الضوء داخل انفاق العلاقات التاريخية بين الدولتين ، كان نتنياهو اول الراكعين فقد كسر وبلع كل وعوده وغطرسته وتهديداته ورفضه الاعتذار لحلفائه الاتراك على الجريمة التي ارتكبها جنوده بأمره وقاموا بسفك دماء تسعة من رسل الانسانية الذين حملوا سلاماً واحداً وهو بعض الاغذية والمساعدات لسد رمق المحاصرين في قطاع غزة .

كسر تراجع نتنياهو وتقلباته السياسية عنجهية اسرائيل بكاملها واكد بأنها كانت دائماً الدولة المعتدية وتسفك دماء الأبرياء من اطفال ونساء وشيوخ ، بلع نتنياهو هذا السكين وتبعه بقية وزرائه وقائد جيشه ، وقد حاولوا ايهام العالم بأن بلع هذا السكين انتصاراً مع انه اعترافا بجريمتهم وادانة لهم ، حاول نتنياهو ايجاد مبرر لفقدانه مياه كرامته وحيائه ، فبدلاً من الاعتراف بالجريمة التي ارتكبتها حكومته بحق المواطنين الاتراك ، ادعى بأن ما دفعه للاقدام على هذه الخطوة هو سعيه للتعاون مع تركيا ضد سوريا .

اما نصيب أردوغان رئيس وزراء تركيا من اوباما والرائحة التي تركها في محميته التي زارها ، فقد كانت كافية لتعريته وكشفت عن وجهه الحقيقي واكدت بانه كان يستخدم خلافاته الشكلية مع اسرائيل كمنفذ يدخل من خلاله للانضمام الى الانظمة العربية والاسلامية التي تستخدم القضية الفلسطينية والاقصى كشماعة لتمرير سياستها وتواطؤها مع الولايات المتحدة ضد حركات المقاومة وضد النظام الممانع في سوريا .

كيف يمكن ابداء أية ثقة بتصريحات اردوغان الخاصة بحصار غزة من قبل اسرائيل ، وقد اعترفت الأخيرة بان لا علاقة بين اعادة المصالحة مع تركيا تخفيف الحصار عن قطاع غزة كما اعترفت وسائل الاعلام الاسرائيلية وكشفت بان الخلافات مع تركيا خلال الثلاث سنوات الماضية اتخذت منحى اعلامي اكثر منه واقعي وميداني ، وكشفت بان التعاون الاقتصادي خلال الفترة المذكورة قد تضاعفت اربع مرات وان اسرائيل قد عقدت صفقة مع تركيا لبيع طائرات بدون طيار ، واكدت المعلومات بأن الخطوة الاولى من إعادة العلاقات بين الدولتين سوف تبدأ بالسماح لإسرائيل من تشغيل راردارات المراقبة التي كانت تستخدمها في تركيا .

كما سوف تسمح تركيا لإسرائيل باستخدام مجالها الجوي لتدربت طياريها وهذا يهدد ايران وسوريا وتشجع حكومة اليمين في اسرائيل على شن عدوان على كلتا الدولتين .

بعد الكشف عن هذا التواطؤ من قبل تركيا أردوغان من حق كل فلسطيني ان يتساءل : ماذا قدمت تركيا اردوغان لفلسطين حتى اليوم ؟ فالأقصى معرض للانتهاك كل يوم من قبل اوباش المستوطنين !! وغزة لا تزال محاصرة ، بل ازداد حصارها بعد قيام نظام الاخوان المسلمين المتهالك و المتواطىء في مصر بتدمير عشرات الانفاق التي يستخدمها الغزيون كرئة اقتصادية يتنفسون منها ، اما السلطة الفلسطينية فهي في حالة احتضار مالي وسياسي .

حاول اردوغان استخدام اسلوب المراوغة والكذب مثل صديقه نتنياهو فقام بالتستر على هذه المصالحة مع اسرائيل وركوعه امام مطالب اوباما بأن ادعى بانه استشار كل من اسماعيل هنية رئيس سلطة حماس ومحمود عباس في رام الله قبل موافقته على الاستجابة لطلب نتنياهو بالاعتذار واعادة العلاقات الى سابق عهدها مع اسرائيل !!؟ ماهي قيمة هذه الاستشارة بالنسبة لملف العلاقات الضخم بين تركيا واسرائيل ؟ ماذا لو طلب كل من هنية وعباس من أردوغان عدم الاستجابة للطلب الاسرائيلي ؟ هل سيكون لهذا الرفض قيمة عند اردوغان ؟

العلاقات بين الدولتين استراتيجية وتاريخية قبل اردوغان وفي زمنه وسوف تستمر بعده ، لأن تركيا مثل باكستان سخرت نفسها لتكون قاعدة متقدمة للدولة الامبريالية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى اليوم ، انها عضو بارز في اكبر حلف استعماري توسعي حلف الاطلسي ، استخدمها هذا الحلف دائماً كرأس حربة لخدمة مصالح اسرائيل والدول الاوروبية ، خاصة ايام الحرب الباردة كانت تمثل الخط العدواني الأول ضد الاتحاد السوفياتي من خلال حلف بغداد وحلف المركز ، كما كانت تقف دائما في الصف المعادي لحركة التحرر العربية التي قادها جمال عبد الناصر .

ان تركيا لم تتغير زمن اردوغان فقد بقيت اداة طيعة بأيدي امريكا والدول الاوروبية ، ولولا ذلك لما كانت من اوائل الدول في المنطقة التي دعمت الارهابين في سوريا وجعلت من نفسها جسرا لإمدادهم بأسلحة من اسرائيل وغيرها !! اما تصريحات اردوغان المجازية في الدين خاصة فهي ليست اكثر من عباءة يتستر وراءها لزيادة النفوذ التركي داخل الدول العربية والاسلامية ، والمؤسف بان حركة حماس كانت من اوائل الذين رقصوا على نغمات هذه الإطراءات الفارغة، واليوم ترى باردوغان المهدي المنتظر الذي انتظرته كما اعتبرت محمد مرسي من قبله الزعيم والقائد المعصوم عن الخطأ .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,847,211
- في حكومة نتنياهو تعددت الضفادع والنقيق واحد
- طقع حكي بماركة صهيونية
- اليمين الاسرائيلي يريد انتفاضة ثالثة
- لكل قديس نزوة
- الجيش خاسر إن لم يربح الحرب والمقاومة رابحة إن لم تخسرها
- الازمات تلد الهمم
- حق القوة لا يهزم قوة الحق
- عباس فرط بكل الثوابت الفلسطينية وماذا بقي ؟؟؟
- السجن في الوطن ولا الحرية في المنفى
- من مذكرات معلم سابق (1): مدير ليوم واحد .. !
- أمريكا تحصد زرعها..!
- نتنياهو ومرسي ينفخان في قرب الخداع
- الحشاشون الجدد
- مبروك لمصر بعد أن استقر مرسي تحت عباءة عبد الله وإبط كلنتون
- صمام أمان القومية العربية مربوط بأيدي حماة الديار .
- صمام أمان القومية العربية مربوط بأيدي حماة الديار
- ابنكم نظيف ( الى روح الشهيد اسامة عقل حسن منصور )
- في حديقة الربيع العربي أمريكا ترفع يدها..!
- انقلاب طنطاوي الابيض
- وعِزُّّ الشرقِ أوّلهُ دِمشق


المزيد.....




- روسيا تدعو لعدم استغلال الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتصفية ...
- خضوع 89 مسجدا للمراقبة بعد التصويت على قانون -الانفصالية- ف ...
- خضوع 89 مسجدا للمراقبة بعد التصويت على قانون -الانفصالية- ف ...
- لايبزيغ يتجاوز فولفسبورغ بثنائية ويتأهل لقبل نهائي كأس ألمان ...
- ألمانيا.. تمديد الإغلاق مع استراتيجية لإعادة الفتح خطوة خطوة ...
- مجلس النواب الأمريكي يلغي جلسته بعد تحذيرات من مخطط لهجوم
- المبعوث الأمريكي الخاص يعود إلى الرياض لمزيد من المشاورات بش ...
- وكالة الأنباء الجزائرية: توقيف أكثر من 3 آلاف تاجر مخدرات حا ...
- لحظة تدمير طائرة مفخخة أطلقها الحوثيون
- -حزب الله-: مستعدون لمواجهة إسرائيل وتلقينها درسا لن تنساه


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تميم منصور - مصالحة نتنياهو اردوغان سكاكين جديدة فوق الجسد الفلسطيني