أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - لمن تُضرب الطبول يا بغداد














المزيد.....

لمن تُضرب الطبول يا بغداد


أسماء الرومي

الحوار المتمدن-العدد: 4046 - 2013 / 3 / 29 - 00:33
المحور: الادب والفن
    


أسمع طبولاً ترنُّ
ومزاميراً تدورُ ؟
أفي بلدٍ صارتْ عِناقاً لأسرابِ الرحيلِ
والدموع
ليتَ العازِفات كفكفتْ دمعةً
ليتها أبعدتْ آخِرَ المشاهِدَ الحزينة
وليتها انتشلتْ ولو يوماً أبعدَته عن الدامياتْ
لتحتفي بأمٍ ، بامرأةٍ حَملَتْ كلّ همومِكَ
يا عراق
بلدٌ أعيادهُ أطيافُ الأمسِ
وأيامهُ محطاً للأحزانِ
فلمن التطبيلُ والتزميرُ ،ألِمن عرفناهم ؟
أم ... ومن هم الأُخَرْ ؟
والحاصِدُ مثلُ الزارِعِ
والعائِدُ مثلُ الذاهبِ
أهي الحقيقةُ التي لا نريدُ أن نراها
الحياةُ صارتْ بيدِ الأشرارِ ؟ وكم ؟
والأرضُ فقرٌ وحطّمَها الظلمُ
صارَ عدواناً وخيانةً عالمنا الممزقُ
فكم يخون الشرقُ
وكم يعتدي الغربُ
كنّا نرتجي فجراً يُسعِدُنا
يلمنا من الشتاتِ
فانظروا أي فجرٍ أهدانا الغربُ ؟
وأي خدعةٍ ربيعاً جاءَ به الشرقُ
كم أشتاقُ لصوتِ الناي ،هناك
عند الشاطئِ
ومعه تطيبُ إغماضةُ عيني
أشتاقُ أسمعُ صوتاً حنوناً به يعلو بلدي
به يعلو هذا العالمُ الحزين
لابطبولٍ ترِنُّ بأكفِّ الزائفين
حُلُماً صارَ الصوتُ الحنون
حلُماً مزقَتهُ الطبولُ والمزاميرُ
الدائِرة بالنواسفِ وبأصواتِ النيران
يا بلداً أوهنَتهُ المصائبُ والأحزان
28/3/2013
ستوكهولم






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,061,388
- جاء ليلقي تحية العيد
- أين أميرة الشعراء
- ناي آذار
- طائر السعد
- الحرية لأحمد القبانجي
- أحزان الورود
- الأيادي المحبةِ وطنٌ
- بردٌ ودفءٌ
- صوت الحب شكري بلعيد
- حكايات الألم وشباط
- دبكات الوردِ
- رقصة الطائر الذبيح
- ناي النخيل
- الأرض الطيبة
- من وحي ألف ليلة وليلة
- شمسٌ في شتاءِ ستوكهولم
- بغداد صورٌ وشجن
- رفرفة طائرٍ
- شكراً خلدون جاويد
- الدمعةُ واحدةٌ يا ابنَ سومر


المزيد.....




- كويتي مفقود في أمريكا منذ ربع قرن يعود لأهله بفضل حلم مع فنا ...
- -تعويضات كورونا- تشمل مهنيي الثقافة والإبداع
- السحيمي: الثقافة الدستورية لا تقبل بقاء -البيجيدي- في رئاسة ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاثنين
- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة
- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - لمن تُضرب الطبول يا بغداد