أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ابراهيم فيلالي - المشعوذون














المزيد.....

المشعوذون


ابراهيم فيلالي

الحوار المتمدن-العدد: 4022 - 2013 / 3 / 5 - 16:07
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


المشعوذون

هذا هو نوع الصحافة و المعلمين المرغوب فيهم في المغرب

كتبت الصحفية حنان الدرقاوي في جريدة الاتحاد الاشتراكي ليوم الخميس 12 يناير 2012 العدد : 9986 في ركن ثقافة ، ما يلي :

# ضربة قص..
بوطلعة 3
كنت في الحافلة الى تنغير في جنوب المغرب حين جلس بجانبي شاب قصير القامة يلبس سروالا زمادبا غير مكوي و قميصا مطوي الأكمام ، فعرفت أنه معلم و لا أعرف لماذا . كنت في طريقي الى عمل صحفي في جبال ما بعد ألنيف و تحديدا قرية توفسمام ، و قد ظهر فيها طفل عراف و كان الناس يأتون من كل مكان فتحدثت عنه مجاة عربية و طلبت مني تغطية الموضوع .
تجاذبت أطراف الحديث بسرعة مع هذا الشاب ، و كان يدعى حميد و معلما بقلعة مكونة . حدثته عن سفري و حدثني هو أيضا عن زيارته لتنغير .
قال انه يقصد فقيها ليعالج من الثقاف و كنت اعرف ذلك الفقيه ، فهو يعمل بمحاداة الجامع الواقع قرب محطة الطاكسيات حيث يوجد محل لزوج ابنة خالتي لبيع صنادل الميكا.
حميد منذ سنوات و كل مشاريعهفي الزواج تفشل تماما في اخر لحظة ، فهو بالرغم من ملوحته حين تدقق فيه طويلا و بالرغم من منصبه القار كمعلم لا يستطيع الزواج .
جرب كل شيء و اهدى خطيباته الغالي و النفيس قبل ان ينقلب الى العرافة . و قد اهتدى الى هذا الفقيه ليشير عليه و الفقيه قال له ان الثقاف الذي يعاني منه من أخبث انواع هذا العمل الشيطاني فهناك امرأة جبارة في هذا العالم وضعت له سكينا من نوع بوطلعة مفتوحا تحت سجاد ، وهو تخطى هذا السجاد دون ان يعلم بالأمر ، و بعد عبوره أخذت هاته المرأة سكين بوطلعة و أغلقته ، مغلقة بذلك باب السعادة الزوجية امام هذا الشاب ... و فك هذا الثقاف يتطلب عملا جادا سيقوده الى المقابر لينام في قبر خال ليلة كاملة كما سيحتاج بخورا و يد ميت ليخلط بها كسكسا تعده أمه .
كان حميد مستعدا لكل هاته الأمور . اهذا طلبت منه هاتفه لأنه تحت يدي عراف خارق هو جار أبي بتمارة . و هذا الرجل كان يشتغل استاذا و حارسا عاما لاعدادية قبل ان يتوقف عن التدريس و يحترف العرافة .
نزل حميد بتنغير و أخذت شاحنة الى توفاسمام و أنجزت تغطيتي و نشرت العمل بمجلة سيدتي .
حين عدت الى تمارة ذهبت فورا عند جاري فقال لي : اتصل بصديقك و اجعليه يأتي فورا فلي حل له .
أخبرت حميد الذي حضر بعدها بيومين و ذهب للقاء جاري العراف الاستاذ سابقا .
كان لجاري العراف بنت وسيمة اسمها أسماء . كان حلمها الرحيل الى الخارج لكن كل محاولاتها
تبوء بالفشل دائما بسبب التأشيرة .
راها حميد و اعجب بها ، و لسبب لا اعرفه اعجبت به ايضا ... فتقدم الشاب لخطبتها و نجح الزواج . أعددت كسكس العرس و هما الآن يعيشان سعيدين بقلعة مكونة و صار الثقاف ذكرى مضحكة .# انتهى .

هل هذه ليست مهزلة حقيقية ؟
و هل هذه صحفية أم...؟ و هل هذا معلم ننتظر منه تربية الأطفال و تعليمهم ؟

و هل وزارة التربية و التعليم تسمح بالغياب من أجل أمور الشعوذة ؟
و هل و هل و هل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل سنبني غد المغرب بالمشعوذين ؟
قالت انها لا تعرف كيف أعجب بها و أعجبت به ... لا تعرفين لماذا . لو قرأت قليلا من علم النفس لفهمت و لو كنت فعلا صحفية لما تحولت الى وسيطة أو لنقل مكتب التزويج بالشعوذة. و قالت انه حضر بعد يومين .. و كيف يبرر هذا الغياب ؟ و ما موقع التلاميذ من هذه العقد ؟ و أي عمل صحفي هذا ؟ و أي تعليم هذا ؟








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,462,110
- حوار مع محمد شمي النائب الاقليمي للتربية و التعليم تنغير - ا ...
- بيان إلى الرأي العام الوطني و الدولي
- بعض التوضيحات
- -فيلالي راه براني و ماخصكومش تخليوه ابقى يهدر مع العيالات-
- تقرير- موجه الى وزير التربية و التعليم المغربي-
- تسمية وضع
- بيان
- إضراب عن العمل يوم الاثنين 26 مارس و الثلاثاء 27 مارس 2012 ا ...
- الأوهام المشتركة أو الموزعة
- السلطة و الذاكرة
- لن تمروا ! No Passaran
- دفاعا عن الطفولة
- في امسمرير –إقليم تنغير صيدلية فريدة من نوعها
- الجرح القديم
- الجماعة القروية لامسمرير – ورزازات-
- الكتابة كما اراها
- - المنطق نتاشنوين -
- زمن القفز و التقليد زمن ماذا إذن ؟
- المغرب بصيغة الجمع
- هذا الكلام...او معنى سياسي لمفهوم غير صحيح


المزيد.....




- الهيمنة الجوية.. قائد أمريكي: الصين قد تطلق مقاتلة الجيل الس ...
- رجال الإطفاء ينقذون قطة عالقة على شجرة بطريقة غريبة... فيديو ...
- لجين الهذلول تمثل أمام المحكمة وشقيقتها تكشف التفاصيل
- أمر ملكي سعودي جديد
- فيديو يظهر بقايا صاروخ باليستي ضخم بعد ضربة فتاكة للنفط السو ...
- الحوثيون: نفذنا عملية عسكرية واسعة في العمق السعودي
- التحالف العربي يعترض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون باتج ...
- شكري يبحث الوضع الليبي مع كوبيتش في القاهرة
- ضياء رشوان : أخبار سارة بشأن عدد من الصحفيين المحبوسين احتيا ...
- 17 حزبا ومنظمة وحركة سياسية تطالب برفع اسم العليمي وشعث من “ ...


المزيد.....

- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - ابراهيم فيلالي - المشعوذون