أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - قبل ميكيافيللي وبعده














المزيد.....

قبل ميكيافيللي وبعده


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 4021 - 2013 / 3 / 4 - 08:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم ينشر كتاب نيكولا ميكافيللي “الأمير” إلا بعد وفاته، هاجمت الكنيسة الكتاب وكذلك فعلت سلطات روما التي وضعته ضمن الكتب الممنوعة في منتصف القرن السادس عشر، ولكن بعد قرنين، تزامناً مع عصر النهضة، غدا الكتاب يحتل مكانته الكبيرة، ليصبح مرجعاً يعود إليه الساسة والقادة والمفكرون .
كان هتلر يضع “الأمير” بجانب سرير نومه، ليطالع فيه بضع صفحات كل ليلة قبل أن يخلد إلى النوم، ليتزود من نصائح مؤلفه في كيف يسوس الناس، ويُحكم هيمنته على الرأي العام، أما مُواطن ميكافيللي وواضع الفكرة الفاشية الايطالي موسوليني فقد اختار كتاب “الأمير” موضوعاً لأطروحته التي قدمها للدكتوراه، ومثلهما فعل الكثير، ممن سبقهم وتلاهم، من الملوك والأباطرة والحكام، ومن أبرزهم صانع الوحدة الألمانية بسمارك .
لكن سيبدو صاعقاً معرفة أن محمد علي باشا وهو يسعى لتنفيذ مشروعه النهضوي في مصر، طلب من مترجمين محترفين ترجمة “الأمير”، لكثرة ما سمعه عن الكتاب ولرغبته الملحة في الاستفادة من دروسه . ولشدة تشوقه لمعرفة مضمون الكتاب طلب من المترجمين موافاته أولاً بأول بكل فصل من الكتاب ينتهون من ترجمته، لكن بعد أن قرأ فصلأً أو فصلين من الكتاب طلب من المترجمين إيقاف ترجمته، وقال قولة شهيرة: “إنني أفهم في دواهي السياسة أكثر مما هو مذكور في الكتاب” .
وهنا السؤال: أكان أولئك الذين عاشوا قبل ميكافيللي من الملوك والقادة والحكام والطغاة لا يعرفون ولا يطبقون المبدأ الذي نسب إليه: “الغاية تبرر الوسيلة” . ألم تكن السياسة، منذ أن نشأت قائمة على هذه القاعدة قبل ميكافيللي وفي زمنه ومن بعده، بل لعل جُل ما فعله الرجل هو أنه دوّن خلاصة السياسة والحكم قبله، ليعود إليها من يرغب ممن يأتي في العصور اللاحقة .
نادرة جداً هي الحالات التي اقترنت فيها السياسة بالأخلاق، يمكن أن نذكر هنا حالة المهاتما غاندي في الهند ونيلسون مانديلا في جنوب إفريقيا، بينما القاعدة أن السياسي حين يحدد الهدف نصب عينيه لا يكترث كثيراً بالوسائل، وتكفي نظرة منصفة للتاريخ لترينا ذلك، حتى الثورات الكبرى التي غيرت مجرى التاريخ مارست من العنف ما لا يقل عن ممارسات الطغاة من الحكام الذين ثارت عليهم .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكرى مجيد مرهون
- ناظم حكمت يعود
- المشي الحر
- للبيروقراطيات عادات كالأفراد
- ما بعد نضوب النفط
- الجيل الجديد في الخليج
- مزاج الجمهور المتحرك
- هذا ما فعلناه بأنفسنا
- المهمة المستحيلة للإبراهيمي
- الديمقراطية الهشة
- على المحك الديمقراطي
- أفول السيادة أم تجديدها؟
- للعمال الأجانب حقوق
- رحمة بالعمال الآسيويين
- كلمة د.حسن مدن الأمين العام للمنبر التقدمي في افتتاح المؤتمر ...
- يا عقلاء البحرين اتحدوا
- أمريكا والمنطقة العربية
- مجلسنا النيابي والفساد
- هل نستبدل الإستبداد بآخر؟
- الحل في أفق المصالحة الوطنية


المزيد.....




- روسيا تأمر قواتها بالعودة إلى قواعدها بعد حشد ضخم بالقرب من ...
- موسكو: دوافع سياسية بحتة وراء قرار منظمة حظر الكيميائي بشأن ...
- آثار ومنصة الصواريخ التي استهدفت مطار بغداد الدولي - صور
- البنتاغون: إيران حققت تقدما في تصميم الصواريخ الباليستية وال ...
- حريق في السفارة الفرنسية في إفريقيا الوسطى يتسبب بأضرار كب ...
- حريق في السفارة الفرنسية في إفريقيا الوسطى يتسبب بأضرار كب ...
- اشتراكي الحديدة ينعي الأستاذ المناضل احمد عبدالرحمن الاهدل
- بايدن يستعد لتصنيف المجازر بحق الأرمن -إبادة جماعية-.. وتركي ...
- يضم مواد لم يكشف عنها من قبل... المخابرات البريطانية تنشئ حس ...
- ألمانيا... إجلاء الآلاف بعد العثور على قنبلة تعود للحرب العا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدن - قبل ميكيافيللي وبعده