أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عادل أحمد - سوريا : التغيير وأدواته














المزيد.....

سوريا : التغيير وأدواته


عادل أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 1155 - 2005 / 4 / 2 - 12:27
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


أعتقد أننا لسنا في حاجة لإثبات أن التغيير في المنطقة عامة وفي سوريا خاصة قادم لا ريب ؛ فمنطق العصر والأحداث ، منطق الصيرورة التاريخية للعالم تدلل أن عالما قديما بأفكاره ومثله وأيديولوجياته انهار ويكاد يصل إلى نهاياته في مقابل عالم جديد أخذ وجوده يترسخ .
ولا تكمن المفارقة هنا في موت عالم وولادة عالم آخر ، وإنما في كون القوة الجديدة المسيطرة على العالم الجديد والمتحكمة به من خلال العسكرة ، اعتمدت في صعودها السريع على منجزات العالم القديم وبالأخص منه نتائج الحرب الباردة وسباق التسلح العلمية والتقنية ، ومستفيدة إلى أقصى حد ممكن من ثورة الاتصال والمعلومات .
كانت سوريا أحد البيادق الهامة في رقعة الشطرنج الدولية . بنهاية الحرب الباردة وسقوط النظم الاشتراكية، وبروز الولايات المتحدة كقطب أوحد،وما نتج عن ذلك من انهيارات وانزياحات ، وبروز مهمات ثانوية جديدة شاركت فيها دول الباحات الخلفية والجانبية خدمة للقطب الجديد ، من أفغانستان إلى حرب الخليج الأولى إلى احتلال العراق وصولا الى بدء التنفيذ الفعلي لمخطط الشرق الأوسط الكبير . في هذا السياق فقد البيد ق السوري أهميته ، وتراجع دور سوريا كلاعب إقليمي ، وبعد أن استنفذت مهماته تحول كما غيره من البيادق الصغيرة ليصبح عبئا على اللاعب الأساسي وكابحا أمام تحرك بيادق أخرى أكثر أهمية وفائدة ،وهنا ، في هذه اللحظة التاريخية – السياسية اتخذ قرار التضحية به ،وليس القرار 1559 وما تبعه إلا تعبيرا مكثفا عن هذا القرار .
انطلاقا من هذا قلنا أن التغيير قادم لا ريب . تغيير تريده الولايات المتحدة والغرب عموما ، لا حبا بالشعب السوري ولا انتصارا له ( أين كان ضميرهم طيلة عقود ثلاثة ماضية أن فيها هذا الشعب وعاش تحت وطأة القهر والاستبداد )ولا حبا بالديموقراطية وحقوق الإنسان وانتصارا لهما ، وإنما طلبا لنظام أكثر عصرية وقبولا وقدرة على تنفيذ الاملاءات التي لا تنتهي ؛ والتي ستحول سوريا إلى منتجع سياحي يقصده من هب ودب من غلاة العالم وليدار كغيره من الدول العربية من حكام إسرائيل . ولأن النظام السوري أغمض عينيه عن رؤية معاناة الشعب ، وأصم أذنيه عن سماع أناته المتلاحقة بداية ، كما أغمض عينيه عن رؤية المتغيرات المتسارعة في المنطقة والعالم ،وتجاهل أن عليه أن يتأقلم مع العصر ، لسنوات طويلة تاليا . فانه وكما يبدو أفاق من غيبوبته ، وبدأ يدرك أن عليه أن يغير أو يتغير ، ومن هنا بدأ التسارع في حركته ( خاصة بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري ) وعلى هذا الأساس يجب أن نفهم سرعة وتتالي الرسائل الصادرة عنه والدالة على قرب وإمكانية التغيير .
وبهذا الصدد ، ولكي تكون آفاق التغيير مفتوحة وايجابية ، فانه على النظام السوري / والذي أدرك ضرورة التغيير حتى بالنسبة إليه /أن ينطلق من نقطة أساسية، وهي أن الاستهداف الخارجي لسوريا إنما المقصود به حقيقة هو سوريا الدولة، الوطن ، الشعب وصولا إلى تحضيرها- سوريا – للقبول المطلق للاملاءات الأمريكية بما يخدم مشروعها الخاص بالمنطقة . إن هذا كله ، ولإفشال هذا الاستهداف ، وصون سورية الوطن والشعب ، يفترض تغييرا جذريا يحقق مطامح المواطنين ويطلق حرياتهم في العمل من أجل وطن حر وسيد ، تغييرا يحقق المصالحة الوطنية ، الاندماج الوطني ، وصولا إلى نظام وطني ديموقراطي تعددي ترفرف فوق ربوعه راية الحرية ، وتختفي من سمائه غيوم الاستبداد والقمع .
وبدهي أن إنجاز هكذا تغيير ، لا ولن يقوم به حزب البعث أ ومؤتمره العتيد، إن حزبا أو سلطة تحمل تاريخا مديدا من الخيبات المتكررة والهزائم ، حزبا وسلطة أقصيا البشر عن دائرة الحرية والفعل وعاثا فسادا في المجتمع لا يمكنهما أن يصلا إلى هذه النقطة . وبالتالي فان الإرادة الخيرة / فيما لو توفرت / تقتضي من السلطة إشراك جماهير الشعب وقواه السياسية ومنظماته المدنية في هذا التغيير . إن أبسط الأدوات هي اللجوء إلى لغة الحوار الجدي والفاعل والديموقراطي مع الجميع وبلا استثناء ، حوار مسبوق بإلغاء كل ما من شأنه عرقلة هذا الحوار أو تعطيله، بدءا من إلغاء قانون الأحكام العرفية والقانون 49 وصولا إلى المادة الثامنة من الدستور السوري ، وإطلاق حرية الصحافة والأحزاب ... بهذه الطريقة وبها إلى حد بعيد يمكن لمن يريد أن يظل مرتديا عباءة البعث والسلطة أن يجد له مكانا بين الناس وربما ، ربما في قلوبهم .
أما ما يدعم آفاق التغيير الايجابية ، ويعجل في سيرورته ، ويكسبه طابعا وطنيا وشعبيا شاملا فهو أن تعمد قوى المعارضة الوطنية والديموقراطية وهيئات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان وكل الفعاليات الأخرى إلى التداعي من أجل عقد مؤتمر وطني شامل لها تتفق فيه على برنامج حد أدنى ، تتعامل من خلاله مع السلطة ، وتضغط عليها من أجل الوصول الى مؤتمر وطني عام يجمع السلطة والمعارضة ويحدد آفاق التغيير ومكوناته وآلياته .
بهذه الصورة المحتملة يمكن لسوريا أن تسير نحو دولة الحق والقانون ، دولت التعدد السياسي والديموقراطية ، دولة موحدة الرؤى ومحصنة ضد الخارج .
إما هكذا ، أو أن مستقبل سوريا سيبقى سؤالا مفتوحا ومحتملا لكل الإجابات .

اللاذقية 1/4/2005 عادل أحمد



#عادل_أحمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رؤيا عامة لحالة سياسية جديدة
- رؤية عامة لحالة سياسية جديدة
- كي لا نفتح بوابات المجهول
- نحن والليبرالية
- تهنئة بالعام الجديد
- من أوراق السجن : صلاة اليك
- عرفات : الرجل الرمز
- سوريا كما نراها وكما نريدها
- بين رفض الخارج واستيعابه
- اعلان عن ولادة حزب جديد
- أرض الحجارة
- نظرة تاريخية مكثفةالى واقعنا الفكري
- بين - الوطنية - و - الخيانة -
- وظلم ذوي القربى أشد مضاضة ...
- الديموقراطية هم العصر واهتمامه
- تمتمات العجز الأخرس
- أفق مسدود
- الحزب الشيوعي السوري: محطات ودروس
- اليسار السوري وإعادة السياسة إلى المجتمع - 1
- حول حزب الاشتراكية الديمقراطية في ألمانيا و مؤتمره الأخير


المزيد.....




- الكويت تكثف البحث عن شخص ظهر بفيديو متداول يطلق النار
- ماذا حلّ بـ5 رجال روس فروا من التجنيد إلى كوريا الجنوبية؟.. ...
- الكويت تكثف البحث عن شخص ظهر بفيديو متداول يطلق النار
- تحطم طائرتين مقاتلتين لسلاح الجو الهندي
- محمد بن سلمان وجمال خاشقجي: ماذا قال عنهما مايك بومبيو في كت ...
- شاهد: الشرطة الأمريكية تنشر فيديو لأمريكي أسود يتعرض للضرب ع ...
- وسائل إعلام: الرجال يختبئون في السقائف أسابيع هربا من التعبئ ...
- مجلة ألمانية تكشف الظروف التي ستحرم فيها واشنطن أوروبا من ال ...
- دونيتسك: قوات كييف قصفت أراضينا بـ195 صاروخا وقذيفة خلال يوم ...
- وكالة: تحطم طائرتين مقاتلتين لسلاح الجو الهندي


المزيد.....

- نظام الانفعالات وتاريخية الأفكار / ياسين الحاج صالح
- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عادل أحمد - سوريا : التغيير وأدواته