أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضيا اسكندر - أنا أسعد منه














المزيد.....

أنا أسعد منه


ضيا اسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 1155 - 2005 / 4 / 2 - 11:21
المحور: الادب والفن
    


هو بليد الأحاسيس تماماً لا يدهشه أيّ شيء. أما أنا فكلّ ما هو حولي يصعقني دهشةً وفرحاً وحباً ولهفةً وشوقاً وحناناً...
هو إذا أراد تناول الطعام في أحد المطاعم, يمكنه ذلك بكل بساطة.. بينما أنا إذا أردت ذلك سأخطط له عدة أشهر.. وبالتالي فإنني سأكون أسعد منه!
هو بوسعه ارتداء ما يشاء من ثياب ومهما غلا ثمنها.. أما أنا فألبستي الجديدة تكون مرة كل ثلاث سنوات. ولهذا فإنني أبتهج مزهواً أكثر منه!
هو يستطيع أن (يطبّق) أية فتاة تعجبه. أما أنا فأموت ألف مرة ومرة لكي تحنو عليّ بالتفاتة.. وبالتالي فإن لهفتي للقائها تكون أضعاف لهفته!
هو يقتني أية سيارة يشتهيها وبمنتهى البساطة. بينما أنا إذا ركبت مع صديقي في سيارته الخاصة يكون عندي عيدٌ حقيقي!
هو لا يمكن أن يدخل السجن لأية جريمة يرتكبها. بينما أنا مهدد في كل لحظة للزجّ بي في أحد المعتقلات ولزمنٍ لا يعلمه غير الله! وبالتالي ففي كل يوم أنام به في بيتي يكون لي بمثابة ميلاد جديد!
هو لا يمكن أن ينهره أحد. بينما أنا إذا أعفاني السجان من الفلقة اليومية أحتفل وأقبّل رفاقي وأضيّفهم السجائر!
هو لا يعرف الصداقة؛ لأن جميع من يحيط به من المتملقين والمنافقين والمتزلفين..., بينما أنا أحتفي بأصدقائي لحدّ البكاء!
هو لا يمرض أولاده بسبب العناية الصحية المشددة. بينما أنا عندما يبرأ أحد أطفالي من مرضه... فإن الدنيا لا تسعني من شدة الفرح!
هو أية قضية يرفعها أمام المحكمة سيربحها. سواء أكان على حق أم على باطل. أما أنا فإنني أتذوّق حلاوة الانتصار في الدعوى التي قد أربحها بعد التلوّع, إذا كنت صاحب حق صريحٍ لا لبس فيه.
هو يمكنه التنقل بين مزارعه وشاليهاته وقصوره متى أراد. بينما أنا إذا استطعت دفع إيجار البيت في موعده, أعتبر نفسي محظوظاً وأن أحوالنا عال العال!
هو بمقدوره السفر إلى أي بقعةٍ في العالم؛ لكنه سيتجشم عناء ركوب الطائرات, وقد يتعرّض لهجوم الإرهابيين..., بينما أنا ومن على شاشة التلفزيون وفي حالة الاستلقاء على حصير سانداً جزعي على مسند قش, أستطيع زيارة كل بلدان العالم وأنا مطمئن البال تماماً.
هو غير معني بارتفاع الأسعار أو بانخفاضها..., أما أنا فإذا زاد راتبي بمرسوم مفاجئ, أطير من الفرح!
هو لا تعنيه أوراق اليانصيب بشيء. بينما أعيش أنا أجمل أحلام اليقظة أسبوعياً...
ومع كل ذلك, فإنني أتمنى تبادل المواقع بيني وبينه... ردحاً من الزمن.



#ضيا_اسكندر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جمهورية الفرح الشعبية
- عزاء مُعتبر
- - عيسى وخديجة -
- ..!تنفيس مسؤول
- الفحل
- تدشين
- عتاب رفاقي
- حرائق وغنائم
- ليلة رأس السنة
- !...سيناريو
- شكراً سيادة الرئيس
- تحرّي وانتقام
- - ... وإلاّ ! -
- مداخلة
- أمسية ...
- الموافقة الأمنية
- تحت التصرّف
- إعلانات
- شرشحة مدير عام
- دعوة للجنون


المزيد.....




- واشنطن بوست: ثقافة سرية المعلومات خرجت عن السيطرة
- تعبئة ثقافية بمرسوم رئاسي في روسيا.. ما علاقتها بالصراع مع ا ...
- وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما
- الفنان الأردني منذر رياحنة يرد على المطالبين بسحب جنسيته
- افتتاح مهرجان -أيام تشيخوف- في بطرسبورغ
- لوحة لبيكاسو -بيعت من أجل الفرار من النازيين- تثير نزاعا قضا ...
- برايم فيديو: حذاري من عودة رجل المارينز العجوز الأعمى في فيل ...
- -قصص عن الوطن والحب والخير- لمحمود سمير النشاشقي
- اليونسكو تصنف معرض رشيد كرامي بلبنان وآثار سبأ باليمن تراثا ...
- غادر سجون الاحتلال ولم تغادره.. 4 روايات وعشرات الكتب لأسير ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ضيا اسكندر - أنا أسعد منه