أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نجاح محمد علي - الديك والخميني وأنا !














المزيد.....

الديك والخميني وأنا !


نجاح محمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4000 - 2013 / 2 / 11 - 00:17
المحور: كتابات ساخرة
    


الثاني والعشرين من بهمن 1357 (الهجري الشمسي) الحادي عشر من فبراير شباط 1979 يظل في وجداني لأنه يوم انتصار الثورة الاسلامية في إيران التي عملت معها مذْ تعرفت في الثلاثين من يونيو حزيران 1973 ، على روح الله الموسوي الخميني والتحقت في قافلته.

منذ هجرتي الى إيران التي وصلتها على ظهر قارب خشبي صغير(لنش) في الرابع من فروردين 1359 (24 مارس آذار 1980) ، التحقتُ بالاعلام قبل أن يتم التصويت بنعم على نظام الجمهورية الاسلامية، وكنت أول مسؤول للقسم السياسي العربي في الإذاعة والتلفزيون ، وقبلها توليت متطوعاً مهمة إطلاق إذاعتين عربيتين في عبادان، واحدة تابعة لشركة النفط الوطنية، والثانية فرع للمؤسسة الرسمية ومقرها طهران لكنها كانت تعمل مستقلّة.

وفي طهران التي استدعاني لها الشيخ حسين الكوراني، وسلمني جميع ماكان بعهدته من برامج كان يعدها للإذاعة، عملتُ أيضاً في صحيفة "أبرار" اليومية الفارسية، وكنتُٰ نائباً لرئيس التحرير مسعود نوري، الذي كان يتميز بجرأة كبيرة، ووثق بي معجباً بأدائي، لدرجة أنني كُنتُ أكتبُ المقال الافتتاحي عن معاناة المهاجرين والمهجرين العراقيين والأفغان الذين حولتهم البراعة (الأمنية)الايرانية إلى أعداء، أو في أحسن الأحوال الى سفراء كراهية، يساهمون بقصد أم بدونه، في تفتيح بذور التوتر التي تعمل عليها أجندة خارجية بين ايران وجيرانها. وهاهي هذه( البراعة) تحيي في ذاكرتي ما كنت طويته أو محوته منها، في الفترة الماضية، وتعيدني الي نقطة البداية...

الله .. هو في إيه؟!..

قبل وفاة الامام الخميني لم يكن أحد يجرؤ على إهانة العراقيين والأفغان ، ولو فعل فان مقالاتي في "أبرار" كانت تشرشحه وتفضحه بأدق التفاصيل. كتبتُ يوماً افتتاحية عن العنصرية في ايران أثارت ضجة كبيرة، وقد طلب مكتب الامام في حينه من الصحيفة عدم نشر مثل هذه المقالات لأنها تحرج الجمهورية الاسلامية ، ولم نتوقف لأن " مسعود نوري " كان مجنوناً مثلي في حب الخميني والوفاء لنهجه، ويرى أن مثل هذه المقالات، تساهم في تطهير النظام من العنصريين(الإسلاميين) والمتسللين من أتباع الشاه الذين كانوا يتعمدون الإساءة لغير الإيرانيين . جهاز الأمن كان حساساً جداً من (تسلل) عراقي الى الاعلام الإيراني، لكن المسؤولين فيه كانوا حائرين فيما يفعلونه معي، لأنني كُنتُ حينها على صلة مباشرة بمكتب الإمام الذي عرفني على مكتب حركات التحرر في الخارجية، لأتعاون كمستشار، وكان يتم إرسالي الى الحج بجواز سفر إيراني وأسماء مستعارة..

ماعلينا...لم نتوقف في "أبرار" عن نقد "الجمهورية الاسلامية" ، ومكتب الامام لم يعد يعترض، وبدلاً من ذلك قدم لنا دعماً معنوياً كبيراً.. وحتى بعد أن أرغمت الصحيفة على (إرغام ) " مسعود نوري " على الاستقالة، فإنني واصلت هذا الدور من خلال تقارير وأخبار عن معاناة العراقيين والأفغان، وكنتُ أنشرها في صحف وإذاعات وقنوات غير إيرانية (بعد بروز الفضائيات) لأمررها من خلال أصدقاء وصديقات في الصحف الناطقة بالفارسية منها "انتخاب" ووكالة الأنباء الرسمية وصحفها. فما كان يهمني هو تكوين رأي عام يفرض على ايران تشريع قوانين لصالح المهاجرين والمهجرين وتتعامل معهم كمهاجرين أو كأنصار، و تتفهم أنهم ناصروا الثورة الاسلامية عقائدياً وقدموا لنصرتها القرابين ، وهم لم يذهبوا الى إيران " طفيليين " كما وصفهم في حينه حسن حبيبي النائب الأول للرئيس الإصلاحي محمد خاتمي. وبقيت على هذا الحال بعد وفاة الامام وبعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة..

والعاقل يفهم.

مسمار : سألوا الديك مرة : البيضة تطلع من الدجاجة لو الدجاجة تطلع من البيضة قال : انا شو يهمني. أنا أصيح وبس وهذه شغلتي.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,287,864


المزيد.....




- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم