أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء ابو غنام - قبلات على جسد امرأة؟














المزيد.....

قبلات على جسد امرأة؟


ميساء ابو غنام

الحوار المتمدن-العدد: 3970 - 2013 / 1 / 12 - 18:00
المحور: الادب والفن
    


هي لحظات يتوقف عندها حلم الحياة،تعبر قدرك بين صوت المطر المخترق حاجز الالم والصراع والرغبة،هي انت وانت في ممر عابر على محك الظلم والقهر والاستكانة وسكات الضحك المار عبر اشرطة الزمان،تسير في مسارك غير مدرك وغير عابئ بكل ما يحيط بك،تنفصل للحظات عن محيطك لتدرك لاحقا انك لوحدك بين احجار بشر تسللوا لحياتك كمنشر غسيل بأحجام والوان ومقاسات مختلفة،تعيش نزوة الصمت معتقدا انك وصلت الى سلم الامان،تنهمر دموك بغزارة تخترق حبات الثلج المنسدل على شباك غرفتك،شيئ ما يسطع في كينونة عقلك ليسدل ستارا اعتقدت انه فتح امامك.......
نعيش ونعيش ونعيش وتمر الايام والسنين ونحن نبحث عنا،وفي اجزاء الثانية تصل الى حالتك الحقيقية حالة الوهم المدقع بابتسامة اسنانك،تتكشف الانفس لتسمع خرخشات بشر تأخرت معك عن موعدها.....يا الهي نعم تأخروا فقد رافقوك في لحظات مماتك معتقدين انك ما زلت في الحياة،تفتح بصيرتك حول اصوات لغة ليست انت،ليست واقعك ووعيك ولا وعيهم،يقدمون ايديهم لانقاذك في شلال دم اغرورقت به في لحظة نشوئك،تدريجيا ولحظة بعد اخرى تعيد شريطك المغناطيسي لتفيق على ثلج يترنح امامك يخل توازنك يصفي ذهنك لتبدأ تدريجيا بالبكاء على لوحة حاسوبك ومع كل دمعة تسقط تبدأ بازالتهم واحدا واحدا،من قال ان غسل عار الشرف ينطلق من بندقية رصاصها بكارة،من قال ان الشرف هو قبلات ترتسم على جسد امرأة من قال ان الشرف رجل يمتطي امرأة بغير عقد زواج............
نعم هي الحقيقة المطلقة كما الممات،حقيقة ان عارنا مكتنزن بداخلنا،عارنا في رجولتنا المهزوزة وفي انوثتنا المقموعة،عارنا في حبيبات نقودنا التي تتساقط فوق اولوياتنا،ههههههههههههههههه ولم لا ،لم لا تكون انانيتنا محور اهتمامنا،نعم هي كذا باسم الله وباسم محمد وباسم الكتب السماوية وباسم الرسل والانبياء،لم لا ......نقتاد الجوامع كمن يقتدي بيوت العاهرات،اغضبوا من تشبيهي من قال ان حسنات الجوامع التي نزورها خمس مرات في اليوم لنضحك على رب بركوع وسجود وقليل من الماء غسل الوجه والجسد،اخرجوا من كذبتكم وقفوا امام مراة حقيقتكم،تلهثون وراء غرائزكم بكافة انواعها مال وجنس وبنون تحت مسمى التقوى،اشكركم على تقواكم انا لست اله لاعطيكم حسنات الاخرة ولكن ان التي ستقصيكم وجوامعكم ونفاقكم وصلة رحمكم الذي اجهض تحت وطأة اعين تتحدق في غريزة تقتلكم من اجل البقاء بين ارداف ونهدي امرأة.......
اخرجتموني من صمتي المدفون بين حبات الثلج مع كل صحوة وغيبوبة عيشتها بين المي وجرحي وانابيب تتدلى من اوردتي،اخرجتموني الى مكان اخر من حياتي كذبة عشتها مرارا .....عشتها فترات انفصام مترنح بين ضميري واوراقي الثبوتية...........
كثير هم ........يعيشون في خيالاتهم وعلى فراشهم يرسمون احلاما جنسية ربما معي وربما مع غيري،يعيشون فانتازيا الحب الممشوق على شاكلة افلام البورنو،وكأننا نساء خلقنا لنتمزق على اجسادهم،يضحكونني كثيرا ويقززونني اكثر عندما اسمع احاسيسهم تندلق على تفاصيل حيوانية هي اقرب لما لا اريد تشبيههم لان وصفي الدقيق سيحد من هول الوصف،لم اتساءل قبل هذه اللحظة عن كل ما يجول بخاطري الان،تتسارع احداث حياتي بشكل لافت وللحظات اصل لاماكن في احاسيسي ومشاعري وغريزتي بعيدة ملايين السنين عن واقعي.......في لحظتها ارى واحس واتنفس بدائية مقيتة لكل ما يحيط بي ،اتمنى للحظات ان اخرج هذا الغثيان الذي يتولى جوفي محتقنا شريان دمي لادفعه خارجا كمرهم يرشق في وجوههم يشوههم في لحظة ويعريهم في كل كل اللحظات........
بين حباث الثلج نثرتهم على اسفلت الشوارع......بين حبات الثلج سحقتهم وعلقتهم ناطحات سحاب اصنام لا تنطق الهوى.....






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -يا جماعة عنا دولة-
- لم تدخلونه في موت سريري
- -كأنو العلة فياض-...........
- -لايك ...............الرئيس الفلسطيني محمود عباس-
- تالا البحري ابنة الخامسة.....اطلب من السلطة اعادة التحقيق في ...
- العنف ضد النساء-الجنسي والجسدي والعاطفي واللفظي
- اتفاق اوسلو وتشريع الاستيطان
- نرى القصور حلما والمال مطلبا والجنس رغبة ونزوة والاله جنة وج ...
- دور الثقافة والمجتمع المدني والربيع العربي
- يحيا الاستيطان...........ارجوكم المزيد
- نعم للامعاء الخالية
- -روحي انت طالق-
- يومياتي مع السرطان -امرأة سعودية تعرض الزواج علي
- يومياتي مع السرطان-الموت كذبة نعيشها لندفن احلامنا بالخلود
- لبست له فستانا احمر
- يومياتي مع السرطان-لا اريد عذريتي
- لاجل عينيك بايدن
- في يوم المرأة العالمي فلنفتخر بأرداف ميريام فارس
- الموساد تاريخ من الاغتيالات
- القدس للمبيت فقط


المزيد.....




- حلقة لم الشمل من -فرندز- تعرض نهاية الشهر الحالي
- -عاصمة العالم الثالث-.. مذكرات زمن حركات التحرر من الاستعمار ...
- لطفي بوشناق: القضية الفلسطينية هي كلمة حق وقلتها.. ولو كلفتن ...
- مصر.. فنان يتعرض للتنمر بسبب صورة ويستنجد بالفنانين لإنقاذه ...
- تدهور الحالة الصحية للفنانة نادية العراقية في مصر
- نجمة سينما روسية تنطلق إلى الفضاء
- روسيا تتحضر لتصوير فيلم في الفضاء الخارجي
- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميساء ابو غنام - قبلات على جسد امرأة؟